صفحة 10 من 21 الأولىالأولى 1234567891011121314151617181920 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 136 إلى 150 من 303
  1. #136
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    مصابيح السنة للبغوي ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : مصابيح السنة ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : الإمام البغوي
    رابط التحميل : مصابيح السنة ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    هذا كتاب "مصابيح السنة" من تأليف الإمام المفسر المحدث الفقيه محيي السنة وركن الدين، أبي محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفراء البغوي وهو من أهم مصادر السنة النبوية الشريفة، نظراً لما تضمن من أحاديث في مختلف أبواب الدين، رواها البغوي بأسانيده المتصلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنه حذف أسانيده طلباً للاختصار، وذكرها في سائر تصانيفه لمن طلبها. ولم يودع فيه من الأحاديث إلا ما وفق وجوده في الكتب الستة وغيرها مما أجمعت الأمة على قبوله، فصار الكتاب بذلك كالمستخرج على هذه الكتب. فاحتل بذلك مرتبة عالية من بين مصادر الحديث الشريف، وأقبل العلماء عليه إقبالاً شديداً، وألفوا حوله الكتب الكثيرة، ما بين شرح، وتخريج.
    وقد جعل البغوي أحاديثه قسمين تحت كل باب، صحاحاً وحساناً، مريداً بالصحاح: ما أخرجه الشيخان البخاري، ومسلم أو أحدهما، وبالحسان: ما أخرجه سائر الأئمة، مالك والشافعي والدارمي وأحمد وأبي داود والترمذي وأحمد وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وغيرهم، وهو اصطلاح خاص به، لكن معظم هذه الأحاديث من الصحاح باصطلاح الجمهور. وما كان فيه من ضعيف أو مرسل أو منسوخ أو معلول أو منكر ساقه لضرورة، فقد بينه وأوضحه.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #137
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    عارضة الأحوذي بشرح صحيح الترمذي ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : عارضة الأحوذي بشرح صحيح الترمذي ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : أبو بكر بن العربي المالكي ( اضغط على اسم المؤلف للوصول إلى جميه مؤلفاته )
    رابط التحميل : عارضة الأحوذي بشرح صحيح الترمذي ( نسخة مصورة )
    كتب أخرى للمؤلف:
    القبس في شرح موطأ مالك بن أنس ( نسخة مصورة
    المحصول في علم الأصول / موافق للمطبوع
    صحيح الترمذي هو كتاب حديث وفقه، وهو من الصحاح، بوّبه الإمام الترمذي تبعاً لأبواب الفقه ومسائله. وقد عمد الترمذي فيه إلى إسناد كل حديث إلى رواته مبيناً صحته ومعدداً طرقه، ومنتقداً رجاله (جرحاً وتعديلاً) وشارحاً موضع القطع والوصل في سلسلة رواته، وموضحاً المعمول من ذاك الحديث والمتروك منه، مبرزاً اختلاف العلماء في الرد والقبول لآثاره مع ذكر اختلافهم في تأويله. وقد انبرى علماء المسلمين إلى تناوله بالشرح والإيضاح، والإمام الحافظ ابن العربي المالكي واحد من العلماء الذين تناولنا صحيح الترمذي بالشرح، حيث يقول بأنه أورد في شرحه هذا قولاً في الإسناد والرجال والغريب، بالإضافة إلى إغناء هذا الشرح بالكثير من المسائل النحوية، وبالمهم بما جاء في علم التوحيد ولما جاء في مجال الأحكام والآداب بالإضافة إلى ذلك ضمن ابن العربي المالكي شرحه نكتاً من الحكم وإشارات إلى المصالح. لذا جاء الشرح مفيداً ومهماً لا يقلّ في ذلك عن الكتاب نفسه "صحيح الترمذي" ففيه يجد كل من الباحث والفقيه والنحوي والطالب والقارئ غايته ومبتغاه.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #138
    تاريخ التسجيل
    18 - 4 - 2010
    المشاركات
    28
    بارك الله فيك واثابك

  4. #139
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    قوت المغتذي علي جامع الترمذي ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : قوت المغتذي علي جامع الترمذي ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : جلال الدين السيوطي

    رابط التحميل : قوت المغتذي علي جامع الترمذي ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    تحقيق: ناصر بن محمد الغريبي
    الدرجة: رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراة في الكتاب والسنة
    إشراف: الدكتور/ سعدي الهاشمي
    المصدر: جامعة أم القرى - كلية الدعوة وأصول الدين - قسم الكتاب والسنة
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #140
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    مسند الرُّوياني ( نسخة مصورة ) للتحميل

    اسم الكتاب : مسند الرُّوياني ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : أبو بكر محمد بن هارون الرُّوياني (307 هـ).
    رابط التحميل : مسند الرُّوياني ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :

    اسم الكتاب الذي طبع به ووصف أشهر طبعاته:
    طبع باسم:
    مسند الروياني
    بتحقيق أبي يماني أيمن علي، وقد صدر عن مؤسسة قرطبة بمصر، ومكتبة دار الراية بالسعودية، 1416 هـ.
    توثيق نسبة الكتاب إلى مؤلفه:
    الناظر في ترجمة الروياني - رحمه الله - لا يستريب بعد مطالعتها في الجزم بصحة نسبة الكتاب المسند إليه، لما جاء فيها من اقتران اسم المصنف بمسنده، ودليل ذلك ما يلي:
    1 - رواية الكتاب بالسند الصحيح المتصل إلى المؤلف.
    2 - نص على نسبته إليه: الخليلي في الإرشاد(2801)، وابن نقطة في التقييد(18)، والذهبي في السير(147)، والعبـر له(2)، وابن كثـير في البداية والنهاية(11)، وابن العماد في شذرات الذهب(1)، وحاجي خليفة في كشف الظنون(2683)، و سزگين في تاريخ التراث العربي(1)، وغيرهم ممن ترجم له.
    3 - استفـاد منه جماعة من العلماء، ونقلوا عنه، ونسبـوه إليه، منهم الضيـاء المقدسي في المختارة(4)، والمزي في تهذيب الكمال(16)، والذهبي في السير(28)، وميزان الاعتدال(583)، وابن حجر في الفتح(96)، و تهذيب التهذيب(6)، وغيرهم.
    4 - اهتمام العلماء بالكتاب سماعًا وإسماعًا، كما في التقييد لابن نقطة(190، 335)، وتكملة الإكمال له(275)، والذهبي في السير(18)، وتذكرة الحفاظ له(37)، وذكره ابن حجر ضمن سماعاته في المعجم المفهرس برقم(494)، فضلًا عن السماعات المثبتة على الأصل، ومنها سماعاتٌ لكبار الحفاظ.
    وصف الكتاب ومنهجه:
    1 - عمد المصنف - رحمه الله - في هذا المسند - شأنه شأن سائر المسانيد - إلى جمع مرويات الصحابة عن رسول الله (، بحيث تكون مرويات كلٍّ على حدة، وجدير بالذكر أن المسند الذي بين أيدينا هو جزء من المسند الذي جمعه الروياني، أما بقيته فلم يصل إلينا.
    2 - رتب الأحاديث على الرواة عن الصحابة، وكان يعنون بترجمة يذكر فيها الراوي عن الصحابي، ثم يذكر تحتها ما رواه هذا الراوي عن الصحابي، فإذا انتهى منها ترجمة لراو آخر، وهكذا.
    3 - يعد الكتاب مادة خصبة من حيث طبيعة الأسانيد التي تعز في المصادر الموجودة الآن في متناول أيدي الباحثين، وكذلك من حيث طبيعة مسانيد بعض الصحابة الذين تقل مروياتهم نسبيًّا. ويكفي في بيان أهمية هذا المسند ما نقله المناوي في فيض القدير(26) عن الحافظ ابن حجر أنه قال: مسند الروياني ليس دون الستة في الرتبة؛ بل لو ضم إلى الخمسة كان أولى.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #141
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    جزاكم الله خير الجزاء وبارك الله فيكم وفي جهودكم
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  7. #142
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    التوضيح لشرح الجامع الصحيح

    عنوان الكتاب: التوضيح لشرح الجامع الصحيح
    اسم المؤلف: عمر بن علي بن أحمد الأنصاري ابن الملقن سراج الدين أبو حفص
    رابط التحميل : التوضيح لشرح الجامع الصحيح ( نسخة مصورة )
    المحقق: دار الفلاح للبحث العلمي وتحقيق التراث بإشراف / خالد الرباط - جمعة فتحي
    حالة الفهرسة : غير مفهرس
    الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
    عدد المجلدات: 36
    رقم الطبعة: 1
    نبذة عن الكتاب :
    تزخر المكتبة الإسلامية بكم هائل من المؤلفات التي لا تزال في عالم المخطوطات، تنتظر تكثيف الجهود وتواصل العمل لإخراجها وطباعتها ..
    وإن مما يثلج الصدور ويملؤها بالفرح والسرور، خروج نفائس الكتب، لعلماء الأمة الواحد تلو الآخر، فكيف إذا كان هذا الكتاب يتعلق بأصح الكتب بعد كتاب الله وهو صحيح البخاري الذي عُلّقت عليه مئات الشروح فخرج إلينا اليوم شرح جديد هو (التوضيح لشرح الجامع الصحيح) لأحد العلماء المعروفين شيخ المشايخ ابن الملقن رحمه الله.
    وتأتي أهمية الكتاب في أنه يُعد موسوعة علمية شاملة لشتى فروع العلم من الفقه وقواعده وأصوله والمعتقد وعلم الحديث رواية ودراية وغير ذلك، فهو كما قال عنه مؤلفه:
    ( نخبة عمر المتقدمين والمتأخرين إلى يومنا هذا، فإني نظرت عليه جل كتب هذا الفن من كل نوع ) ..
    ثم سرد هذه الكتب التي اعتمد عليها ومنها كتب في عداد المفقودات كشرح القطب الحلبي ومغلطاي وابن التين، والعديد من المصادر التي ذكرها أو عزا إليها كتاريخ نيسابور وسنن ابن السكن والصحابة للعسكري وتفسير ابن مردوية وغيرها الكثير والتي تعتبر من المفقودات فحفظ علينا شيئا من هذه الكتب بنقله منها والعزو إليها وهذه ميزة أخرى للكتاب، ولم يكتف بذلك بل استدرك ما حقه الاستدراك منها وزاد من القواعد والفوائد في الحديث والفقه والأصول واللغة وغيرها، وله مقدمة نافعة في علوم الحديث لذا استفاد منه من جاء بعده وفي مقدمتهم تلميذه الحافظ ابن حجر في كتابه فتح الباري حيث يصرح باسمه أحياناً، وأحياناً أخرى يصفه بـ (شيخنا)
    ومما يزيد هذا الكتاب جمالاً حسن تحقيقه وجودة إخراجه فقد خُدم الكتاب من قبل ثلة من طلبة العلم معتمدين على سبع نسخ خطية فحققوا النص تحقيقاً علمياً مع تخريج أحاديثه وآثاره وتراجم الأعلام وعزو الأقوال والاستدراك على ما خالف فيه ابن الملقن أهل السنة والجماعة إلى غير ذلك.
    ثم فهارس علمية اشتملت على ستة وعشرين نوعاً من الفهارس المختلفة للآيات والأحاديث والآثار والأعلام والمسائل الفقهية والعقدية واللغة والغريب وغيرها الكثير.
    والناظر في هذا الكتاب ليدرك حقاً أن هذا العلم بحر لا يدرك ساحله، وليدرك أيضاً كم من الجهد بذل فيه، تأليفاً وتحقيقاً وتخريجاً، حتى وصل إلى عالم النور بين أيدي الطبلة والقراء.
    فجزى الله خيرا كل من عمل على إخراج هذا الكتاب بهذه الحلة الجميلة، ونفع به قارئيه وأثاب عليه مؤلفه رحمه الله.

    رابط التحميل من مكتبة مشكاة : التوضيح لشرح الجامع الصحيح ( نسخة مصورة )

    <RIGHT>
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #143
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    منار القاري شرح مختصر صحيح البخاري

    رابط التحميل : منار القاري شرح مختصر صحيح البخاري
    حمزة محمد قاسم
    • المحقق: عبد القادر الأرناؤوط - بشير محمد عيون

    <RIGHT>
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #144
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    عون الباري لحل أدلة البخاري

    اسم الكتاب : عون الباري لحل أدلة البخاري
    اسم المؤلف: صديق حسن علي الحسيني القنوجي
    رابط التحميل : عون الباري لحل أدلة البخاري
    نبذة عن الكتاب :
    إن ((الجامع الصحيح)) للإمام البخاري من أصحِّ الكتب المؤلّفة في بابه، والمتلقى بالقبول من العلماء في كل أوان، قد فاق أمثاله، وخُصَّ بمزايا من بين دواوين الإسلام، شهد له بالبراعة الصناديدُ العظام، والأفاضلُ الكرام.
    لذا فقد اعتنى العلماء به؛ حفظاً، وسماعاً، وضبطاً ، وتفسيراً ، وشرحاً، واختصاراً، فكان من بين تلك المختصرات كتاب ((التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح)) للإمام الزَّبِيديّ.
    ومن باب الإفادة من هذا المختصر قام العلامة صديق حسن خان بشرحه شرحاً مختصراً يفيد القاري، فأتى بما عزّ عند أولي العلم وجلّ، كاشفاً أدلّته لطالبيه، موضِحاً مشكله، فاتحاً مقفله، مقيداً مهمله، مستمداً من كلام أئمة هذا الشان، محرراً لأقاويله، معرِباً عن مجملاته وتفاصيله.
    كما أنه رحمه الله أفاد من كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه الإمام ابن القيم، والسائر على منوالهما الإمام الشوكاني في مواطن كثيرةٍ جداً، وأحال في مواضع أُخَر إلى جملة من كتبه المفيدة.
    وقد جاء عمل المحقق بخدمة هذا الكتاب كما يلي:
    ـ نسخ المطبوع حسب قواعد الإملاء الحديثة.
    ـ معارضة المنسوخ بالمطبوع، والإشارة إلى الأخطاء التي وقعت في المطبوع.
    ـ الزيادة في المواضع التي لا يقوم النصّ إلا بها، وجعلها بين معكوفتين.
    ـ إثبات أحاديث المتن مضبوطة بالشكل التام، ومرقمة ترقيماً مسلسلاً.
    ـ عزو الآيات القرآنية إلى مواضعها من الكتاب العزيز.
    ـ كتابة مقدمة للكتاب ومشتملة على ترجمة الشارح.
    ـ تذييل الكتاب بفهرس لأحاديث المتن وفهرس للكتب والأبواب.
    ينصح به: كل طالب علم ومحب للسنة النبوية

    <RIGHT>
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #145
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته

    رابط التحميل تهذيب سنن أبي داود وإيضاح مشكلاته
    ابن قيم الجوزية
    وهو شرح مختصر المنذري لسنن أبي داود السجستاني
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #146
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    صحيح مسلم مع شرحه إكمال إكمال المعلم للأبي وشرحه مكمل إكمال الإكمال للسنوسي

    رابط التحميل : صحيح مسلم مع شرحه إكمال إكمال المعلم للأبي وشرحه مكمل إكمال الإكمال للسنوسي
    تأليف : الأبي / السنوسي
    نبذة :
    صحيح مسلم مع شرحه إكمال إكمال المعلم للأبي وشرحه مكمل إكمال الإكمال للسنوسي
    - 7 مجلدات
    - طبعة مطبعة السعادة 1328 هـ
    - تصوير دار الكتب العلمية
    - الحجم الإجمالي 151 ميجا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #147
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل

    رابط التحميل : حاشية مسند الإمام أحمد بن حنبل
    تأليف : نور الدين محمد عبد الهادي السندي أبو الحسن
    نبذة :
    ضمن الله تعالى بقاء طائفة من هذه الأمة ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، وجعل السبب في بقائهم بقاء علمائهم، وأظهر في كل طبقة من فقهائها أئمة يقتدى بهم، وجعل في سلف هذه الأمة أئمة من الأعلام مهّد بهم قواعد الإسلام وأوضح بهم مشكلات الأحكام، اتفاقهم حجة قاطعة واختلافهم رحمة واسعة.
    ومن هؤلاء الأعلام الذين حفظوا هذا الدين وذادوا عن حياضه، الإمام أحمد بن حنبل والذي يعتبر كتابه المسند بحق ديوان الإسلام وأكبر مسانيد الحديث.
    ولقد ظهرت عناية العلماء بالمسند فيما صنفوه في رواته ورجاله وما وضعوه من دراسات حول مكانته وشرط مصنفه.
    ثم برز من العلماء المتأخرين الإمام أبو الحسن السندي فشرح المسند شرحاً أبان فيه عن وجوه الإعراب، وضبط المشكل من المفردات وأزال الاضطراب، وأوضح المبهم وقطع الارتياب، وأفصح عن وجوه الخلاف في المسائل الفقهية وأظهر الصواب، فجاء شرحاً كما أمله المؤملون.
    يعد السندي أول من تكلم على مسند الإمام أحمد بالضبط والتبيين والاستدلال والتعريف برجال الأسانيد وتراجم الصحابة، ومن هنا برزت أهمية الحاشية.
    وقد قام المحقق بخدمة هذا الكتاب وفق الخطة الآتية:
    ـ قدم للكتاب بفصلين:
    الأول: ترجم فيه للمؤلف ترجمة موسعة.
    الثاني: خصصه لدراسة الكتاب، من حيث تحقيق اسمه وصحة نسبته إلى المؤلف، ومنهج المؤلف وموارده فيه، وأهميته ومزاياه.
    ـ أورد نص الكتاب كاملاً محققاً ومخرجاً إخراجاً علمياً وافياً.
    ـ أعد فهارس علمية عامة للكتاب.
    ينصح به: طلبة العلم عموماً، وطلبة الحديث الشريف خصوصاً.
    المحقق: نور الدين طالب
    • حالة الفهرسة: غير مفهرس
    • عدد المجلدات: 17

    <RIGHT>
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #148
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    شرح مسند الشافعي

    رابط التحميل : شرح مسند الشافعي
    تأليف : عبد الكريم بن الفضل بن الحسن القزويني
    نبذة :
    شيخ الشافعية عالم العجم والعرب إمام الدين أبو القاسم عبد الكريم ابن العلامة أبي الفضل محمد بن عبد الكريم بن الفضل بن الحسين الرافعي القزويـني .
    قال الحافظ الذهبي - رحمه الله تعالى - : ( وله شرح مسند الشافعي في مجلدين تعب عليه ) سير أعلام النبلاء: ( 22 / 253 ).
    وقال في التاريخ: ( يظهر عليه اعتناء قويّ بالحديث ومتونه في شرح المسند ) .
    • المحقق: أبو بكر وائل محمد بكر زهران
    • حالة الفهرسة: غير مفهرس
    • الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - قطر
    • سنة النشر: 1428 - 2007
    • عدد المجلدات: 4
    • رقم الطبعة: 1
    • الحجم (بالميجا): 30
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #149
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    فردوس الأخبار بمأثور الخطاب المخرج على كتاب الشهاب، ومعه تسديد القوس، ومسند الفردوس

    اسم الكتاب : فردوس الأخبار بمأثور الخطاب المخرج على كتاب الشهاب، ومعه تسديد القوس، ومسند الفردوس
    اسم المؤلف :شيرويه بن شهردار بن شيرويه الديلمي- ابن حجر العسقلاني - شهردار بن شيرويه الديلمي أبو منصور
    رابط التحميل : فردوس الأخبار بمأثور الخطاب المخرج على كتاب الشهاب، ومعه تسديد القوس، ومسند الفردوس
    نبذة عن الكتاب :
    المحقق: فواز أحمد الزمرلي - محمد المعتصم بالله البغدادي
    حالة الفهرسة: غير مفهرس
    الناشر: دار الكتاب العربي
    سنة النشر: 1407 - 1987
    عدد المجلدات: 5
    رقم الطبعة: 1
    الحجم (بالميجا) 38
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #150
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,520

    المحصل لمسند الإمام أحمد بن حنبل ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : المحصل لمسند الإمام أحمد بن حنبل ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : عبد الله بن إبراهيم بن عثمان القرعاوي

    رابط التحميل : المحصل لمسند الإمام أحمد بن حنبل ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    وهو كتاب عظيم قرب (المسند) بين أيد طلاب العلم، استخرج كنوزه وجواهره، قال المؤلف في مقدمته :
    ولما وقفت عليه من كلام أهل العلم في مصطلح الحديث، من أن كشف العلة والشذوذ في الحديث أمر صعب جدا، لا يقوى عليه كل باحث أو مشتغل بالحديث، وانه يستحسن في حق الباحث في الاسانيد أن يقول في نهاية بحثه عن مرتبة الحديث: صحيح الاسناد او :حسن الاسناد ، لأنه بالنسبة لقوله عن الحديث: صحيح أو حسن ربما يوجد حديث آخر يعارضه في معناه، وسنده أقوى، فيكون الحديث الذي حكم عليه بالصحة شاذا، أو ربما اكتشف في الحديث علة غامضة لم يستطع الباحث اكتشافها، وبالنسبة لقوله عن الحديث: ضعيف ربما يوجد لراويه متابع، أو له شاهد يقويه ويجبره فيرتقي الى مرتبة الحسن لغيره.
    فدار في خَلَدي وسنح في خاطري مسند الامام أحمد، وما حوى من الأحاديث المتفرقة التي يصعب على بعض المتعلمين تناولها، ولما لهذا المسند من عظيم القدر عند العلماء، وقد قال الامام أحمد رحمه الله تعالى لابنه: احتفظ بهذا المسند، فانه سيكون للناس اماما. فاستعنت بالله تعالى، وعزمت ان شاء الله تعالى على جمع طرق كل حديث صحابي في موضع واحد، لئلا يتوهم أحد بالحكم على الحديث بالانقطاع وقد وصل باسناد آخر، أو يحكم عليه بالضعف وقد رواه باسناد آخر، وغير ذلك، فنظرت في الطريقة التي أسير عليها، فرأيت ان أسير على ترتيب مؤلف الفتح الرباني ، فما أورده من حديث صحابي أبحث عن طرقه في مسنده وأذكرها، وقد أزيد بعض الأحاديث التي لم يذكرها في بعض الأبواب، أو يكون تقديم او تأخير أو تغير لبعض كلمات الأبواب التي في الفتح الرباني . وفي أثناء استمراري في تكميلي للمحصل، أقف على أحاديث تتعلق بالمجلدات المطبوعة، فأضيفها عندي في المخطوط، لكي تضاف الى الطبعة الثانية مع بقية المحصل انتهى كلامه,, وفقه الله تعالى، وهناك تنبيه لفضيلته، لمن أراد أن يخرِّج الأجزاء التي تم طبعها: بان لا يقتصر عليها، بل عليه بمؤلف المحصل، من أجل أن يحصل على صورة من مخطوط المحصل المضاف اليه ما وقف عليه المؤلف من زيادات.اهـ
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 10 من 21 الأولىالأولى 1234567891011121314151617181920 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •