بسم الله الرحمن الرحيم



فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظة الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد


أرغب من فضيلتكم الفتوى بقضية البيع المكتوبة في الأسطر التاليه:

بتاريخ 8 و 10 و 11 شهر 5 لعام 1422ه

قمت بشراء عدد 8 قطع أراضي عن طريق مكتب عقاري ودفعت نصف القيمة والباقي عند الإفراغ.

ورغبت بعد ذلك بببيع أربع من هذه القطع متجاورة وتشكل جزء من مستطيل يتكون من عدد 8 قطع أرقامها 21\22\23\24\25\26
وملكي هو 23\24\25\26 وقد كان شرط المشتري وهو تاجر مشهور وجارٍ لي أن يكون البيع نافذ إذا قمت بشراء القطعتين الآخريتين وهي رقم 21\22 حتى يصبح كامل المستطيل ملكاً له.

ملاحظة: هذا الاتفاق تم قبل ان يتم الافراغ لي من المالك الأصلي.


وأجبته بأني سأحاول ذلك بكل جهدي كما طلب مني أن لايعرف أحد أنه أشترى هذه القطع مني حتى يتم إفراغها لي وقد طلب مني أن أشتري بإسمي القطعتين الباقية لكي لايتم رفع السعر عليه وأفهمته أن ذلك سيجعل المالك لهذه القطع يطلب سعراً أعلى عندما يعلم انها له ، واجتهدت له ونجحت بشراء القطعة رقم 22 وقام بكتابة مبايعه القطعة لشخص آخر .

وقام بتسليمي شيك بتاريخ 6\ شهر 9\1422 يمثل القيمة التي دفعتها وربح مقداره عشرون ألف ريال (أي خمسة آلاف ريال لكل قطعة أرض).

وبعد شرائي الأرض رقم 22 عن طريق المكتب والتي يملكها ثلاثة شركاء توفي أحد الشركاء الثلاثة وكان لابد من إقامة دعوى بالمحكمة الكبرى حتى يتم إفراغ الأرض لنا نظراً لوجود ورثة قصار للمتوفى ، في خلال هذه الفترة عرضت على المشتري إرجاع ماله فأنكر أنه قال البيع مشروط بشرائي له القطعتين الآخريتين.

وفي خلال هذه الفترة أيضاً وبعد إيداع الشيك بحسابي بالبنك جاءني هذا الجار يسألني إذا كان الإفراغ قريب أم بعيد فقلت له أن القضية بالمحكمة ولا أعرف متى تنتهي فطلبني جزء من المبلغ الموجود عندي نظراً لحاجته له وتم سحب المبلغ من رصيدي بالبنك وكان ذلك بتاريخ 3 شهر 4 لعام 1424ه وأعاد المبلغ بعد ذلك بتاريخ 28 شهر 4 لعام1424ه وًخلال هذه الفترة بقي كل المبلغ الذي أعطاني إياه كوديعة بحسابي في البنك ولم أستطع الاستفادة منه أو استثماره وذلك بسبب الشرط الذي كان بيننا يوم استلام الشيك وهو أن البيع نافذ إذا تم شراء القطعتين الآخريتين علماً بأنه حتى تاريخ إعداد هذا السؤال لم يتم الإفراغ لي رغم الحكم الذي حكمه القاضي بثبوت البيع وأنا بانتظار استلام الصك حيث قمت بتسليم المتبقي للملاك وورثة المتوفى.

وسؤالي على وجه التحديد هل يعتبر هذا البيع صحيح؟ بالرغم ان الاراضي لم تكن تحت تصرفي وملكي ولم تفرغ بعد.

وهل يجب علي إخراج زكاة هذا المال (676000 ريال) تقريبا نصف القيمة للاراضي للسنوات الأربع التي كان فيها هذا المبلغ بحسابي؟ لاني لم استطع التصرف فيه كون البيع معلق هذه المدة الطويلة..

وللعلم فإنه لايوجد عقد بيع موثق بيني وبين جاري وكل الموجود هو شيك مكتوب به المبلغ أعلاه كجزء من قيمة هذه الأراضي.




وهل أطلب من جاري أن يدفع لي قيمة الأرض بثمنها الحالي حيث أن الثمن الذي قبلت به وقت كتابة الشيك كان مشروطاً وبه كثير من الغبن بعد أن قام هذا الجار بدفع مبلغ(54000ريال ربح) لمالك القطعة رقم 22 التي قمت بشرائها ولم يدفع لي أي ريال مقابل السعي والذهاب والإتصال وقد خسرت الكثير في ذلك حتى تم البيع علماً بأن سعر هذه الأرض أو الأراضي التي قمت بشرائها قد تضاعف خلال هذه الفترة.

ولقد قررت أن أقوم بإيداع المبلغ الذي قام جاري بإعطائي إياه بحسابه بعد استلام الصك من المحكمة وذلك لخوفي من قيامه بتعطيل تسليمي إياه بعد تعب ومراجعة للمحكمة استمرت طوال السنوات السابقه فهل أنا محق بهذا .

أطلب منكم إفادتي ولكم مني الدعاء والله يحفظكم ويرعاكم....