النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    6 - 4 - 2005
    المشاركات
    288

    ما صحة هذا الحدبث

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أما بعد
    ذكر القاضي عياض رحمه الله هذه القصة في المدارك :
    قال يعيش بن هشام الخابوري: كنت عند مالك إذ أتاه رسول المأمون وقيل الرشيد وهو الصحيح ينهاه أن يحدث بحديث معاوية في السفرجل فتلا مالك قوله تعالى: "إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون" البقرة 159 ثم قال: والله لأخبرن بها في هذه العرصة حدثنا نافع عن بن عمر رضي الله عنهما قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأهدي إليه سفرجل فأعطى أصحابه واحدة وأعطى معاوية رضي الله عنه ثلاث سفرجلات وقال: "القني بهن في الجنة". وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "السفرجل يذهب طخاء القلب".
    قال القاضي عياض: لم يدرك مالك أيام المأمون وذكر المأمون هنا وهم.
    فما صحة هذا الحديث ، بغض النظر عن صحة القصة ، وما معنى طخاء القلب ؟

    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,228
    .

    وجزاك الله خيراً

    هذا الحديث حَكَم عليه غير واحد من أهل العِلم بأنه موضوع ، أي مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال أبو يعلى الخليلي في الإرشاد بعد أن ذكر القصة : منكر من حديث مالك ، ورواه إبراهيم بن زكريا ضعيف من أهل البصرة فقال : عن مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر . فقال الحفاظ : لا أصل للحديثين .

    وذكره سبط ابن العجمي في الكشف الحثيث عمّن رمي بوضع الحديث في ترجمة إبراهيم بن زكريا أبو إسحاق العجلي البصري المعلم . قال :
    تكلم عنه بكلام بشع ، وقد ذكر له ابن الجوزي حديثا في موضوعاته في إعطائه عليه السلام لمعاوية سفرجلا . ثم قال : قال أبو حاتم بن حبان : وهذا شيء موضوع لا أصل له من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا رواه ابن عمر ولا ابن دينار حدّث عنه . وإبراهيم بن زكريا يأتي عن الثقات بما لا يُشبه حديث الاثبات إن لم يكن بالمتعدّ لها فهو المدلس عن الكذابين . وقال ابن عدي : حَدّث عن الثقات بالبواطيل .
    قال : وقد ذكره الذهبي في ميزانه ، ويشبه أن يكون ما ذكره من تتمة كلام ابن عدي ، ومن بلاياه ، فَذَكَرَ حديثاً في إعطائه عليه السلام لمعاوية ثلاث سفرجلات ، وقال : القني بهن في الجنة . وهو الحديث المذكور قبله .

    وذكره ابن حجر في لسان الميزان في ترجمة عبد الملك بن يزيد . قال :
    روى عن أبي عوانة بخبر باطل في ترك التزوّج ، لا يُدرى من هو .
    ثم قال : واخرج الدارقطني في غرائب مالك من طريق إسحاق بن وهب العلاف عن عبد الملك بن يزيد عن مالك عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما : أهدى جعفر بن أبي طالب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم أربع سفرجلات ، فأعطى منها معاوية ثلاثا ، وقال : القنى بهن في الجنة . اهـ .

    فهذا حديث موضوع مكذوب لم يُحدِّث به الإمام مالك ، وإنما رُكّبت القصة لِتروج وتنتشر .

    وأما معنى " طخاء القلب " فقال أبو عبيد القاسم بن سلاّم في الغريب : الطخاء ثقل وغشى . يَقال : ما في السماء طخاء ، أي سحاب وظلمة ، والطخية الظلمة .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    6 - 4 - 2005
    المشاركات
    288

    جزاك الله خيرا

    ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •