صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 114
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    موسوعة مؤلفات تراجم وفضائل الصحابة رضوان الله عليهم

    لا يرتاب مسلم صادق في إسلامة في سمو منزلة الصحابة وفضلهم ورفعة شأنهم قوم اختصهم الله تبارك وتعالى لصحبة أفضل رسله محمد صلى الله عليه وسلم فصدقوه وآزروه ونصروه واتبعوا النور الذي جاء به فتلقوه عذبا زلالا وسائغا فراتا من مشكاة النبوة وأخلصوا دينهم لله وبذلوا فيه سبيله المهج والأرواح والغالي والنفيس والأموال والأولاد فشادوا بنيانه وأكملوا صرحه وفتحوا البلاد وهدوا العباد فكانوا بذلك أهلا لرضوان الله ومحبته ورحمته وجنته فكانوا خير أمة أخرجت للناس وخير القرون .
    أخي الحبيب أردت بهذا الموضوع وهذه المقدمة جمع المؤلفات الخاصة بتراحم وسير الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين والوقوف على أهم ما صنف في هذا الباب .
    خصوصاً في الوقت الذي أنشغل الكثير إلا من رحم الله بأخبار الفنانين والفنانات واللآهين واللآهيات واللآعبين واللآعبات والمغنيين والمغنيات ,, وجهلوا الكثير من أسماء وسير الصحابة رضوان الله عليهم .
    ولو استوقفت بعض هؤلاء وطلبت منه ان يسرد لك العشرة المبشرين بالجنة لما استطاع أن يفعل .
    اسأل الله أن يوفقنا لهذا العمل ويحسن نياتنا هو ولي ذلك والقادر عليه
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    الإصابة في تميز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلاني

    كتاب في تراجم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جمع فيه المؤلف ما ورد من التراجم في " أسد الغابة " لإبن الأثير الجزري ( 630هـ ) ، وما ورد في " الإستيعاب في معرفة الأصحاب " لإبن عبد البر القرطبي ( 463هـ ) ، واستدرك عليهما أشيا كثيرة ، وزاد عليهما ، ورتبه على حروف المعجم ، لكنه قسم التراجم في كل حرف إلى أربعة أقسام ، ليميز الصحابة عن غيرهم :
    القسم الأول " ذكر فيه أسماء من وردت صحبته بطريق الرواية عنه أو عن غيره
    القسم الثاني : ذكر أسماء الأطفال من الصحابة ، الذين ولدوا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
    القسم الثالث : في المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام ، ولم يرد في خبر قط أنهم اجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا رأوه ، سواء أسلموا في حياته أم لا فلا يعتبرون صحابة
    القسم الرابع : فيمن ذكر في الكتب أنهم صحابة على سبيل الوهم والغلط ، فكشف اللثام عن عدم صحبتهم ، وهو مما انفرد فيه عن غيره
    وخصص الجزء الأخير لتراجم النساء
    وبلغت التراجم 13000 ترجمة ، منها 9477 اسما ، و 1268 كنية ، و 1552 ترجمة للصحابيات
    ::::: أضغط هنا لتحميل كتاب الإصابة في تمييز الصحابة :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    أسد الغابة في معرفة الصحابة لابن الأثير

    كتاب جامع في تراجم الصحابة، حاول استقصاء جميع الصحابة الذين وصلتنا أخبارهم أو اشارات عنهم ، استوعب أبرز كتب "الصحابة" التي ألّفت قبله و زاد عليها، وفاته منهم جملة، و هو يعد من أبرز كتب تراجم الصحابة .
    ::::: أضغط هنا لتحميل كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    الاستيعاب في معرفة الأصحاب للحافظ ابن عبدالبر

    يعتبر هذا الكتاب من أوائل الكتب التي ألفت في الصحابة ، يذكر في الترجمة اسم الراوي ونسبته وشيئاً من سيرته وما وقع له، وقد يسند المؤلف عنه بعض الأحاديث وقد رتبهم المصنف على حسب ترتيب الحروف عند أهل المغرب، ثم إن المحقق قد غير هذا الترتيب إلى الترتيب الألفبائي المعروف ليسهل البحث فيه .
    ::::: أضغط هنا لتحميل كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب لابن عبدالبر :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    الرياض النضرة في مناقب العشرة للمحب الطبري

    هو كتاب في تراجم الرجال، وقد اختص مؤلفه بذكر تراجم الرجال العشرة المبشرين بالجنة لقربهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولإظهار فصلهم حيث اختصهم الله تعالى بهذا الفضل العظيم من قربهم من النبي ومن دخولهم الجنة وللوقوف بوجه من يحاول الطعن بهم أو بإخلاصهم وقد اعتمد المؤلف الثبوت والصحة في النقل والإستدلال فأكسب الكتاب أهمية بين كتب التراجم .
    ::::: أضغط لتحميل الكتاب :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    فضائل الصحابة للإمام أحمد بن حنبل

    احتوى هذا الكتاب على(1963) نصًا مسندًا، منها ما هو مرفوع ومنها ما دون ذلك , وقد رتب المؤلف مادة الكتاب كما يلي:
    بدأ بذكر فضل الصحابة بوجه عام، وجعل هذا كالمقدمة بين يدي الكتاب، ومن ثم فلم يضع لهذا الجزء من الكتاب عنوانًا.ثم شرع في تراجم الصحابة على النحو التالي:
    فبدأ بالخلفاء الراشدين واحد فواحد بترتيب توليهم الخلافة، ثم يليهم باقي العشرة المبشرين بالجنة رجل بعد رجل، ثم أهل البيت، ثم الأنصار، ثم باقي الصحابة كيفما اتفق.
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    فضائل الصحابة للإمام الدارقطني

    يعد هذا الكتاب جزءًا صغيرًا في فضائل الصحابة رضي الله عنهم، ولكن المؤلف رحمه الله اتبع فيه طريقة لعله لم يسبق إليها، وهي ذكر ثناء الصحابة بعضهم على بعض، وبالأخص ذكر ثناء علي بن أبي طالب رضي الله عنه وثناء أولاده على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فكان هذا الكتاب بمثابة الرد على تلك الطوائف التي خالفت أهل السنة والجماعة في تقديم وتفضيل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما؛ فبدأ المصنف رحمه الله بذكر ثناء عليٍّ وذلك في 21 حديثًا، ثم ذكر بعدها ثناء أبناء علي رضي الله عنه، وذلك في 60 حديـثًا، فجـاء الجزء في 81 حديثًا، فرحم الله الدارقطني وغفر له.
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    فضائل الصحابة لـ نايف بن أحمد الحمد

    رسالة صغيرة الحجم جمع فيها المؤلف بعض الأيات والأحاديث الوادة في فضل الصحابة رضوان الله عليهم جميعا, مع ذكر الوعيد الشديد فيمن آذاهم .
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مجموعة بحوث علمية كُتبت عن الصحابة رضي الله عنهم

    اسم البحث : مفهوم عدالة الصحابة
    اسم المؤلف : أبو عبد الله الذهبي
    نبذة عن البحث : العنوان دليل على محتوى البحث وقد دفع المؤلف لتأليفه ما سمعه و قرأه من أقوال الجهال أصحاب الهوى ممن ينتسبون للعلم و هو منهم براء ، يتشدقون بأقوال و كلمات ما أنزل الله بها من سلطان في حق الصحابة و ما شجر بينهم ، متذرعين بشبهات يتشبثون بها ، وروايات ضعيفة ساقطة موضوعة مكذوبة واهية أوهى من خيوط العنكبوت ، يتلقفونها و يلتقطونها من كتب الأدب و التاريخ و قصص السمر و الكتب المنحولة و الضعيفة ..
    :::::: أضغط هنا لتحميل البحث ::::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مجموعة بحوث علمية كُتبت عن الصحابة رضي الله عنهم

    اسم البحث : الإستنفار للذب عن الصحابة الأخيار
    اسم المؤلف : سليمان بن ناصر العلوان
    نبذة عن البحث : من العقائد والأصول المقررة في الإسلام حب الصحابة من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان واعتقاد فضيلتهم وصدقهم والترحم على صغيرهم وكبيرهم وأولهم وآخرهم وصيانة أعراضهم وحرماتهم فذلك أمر ضروري وهو أحد الضروريات الخمس – الدين والنفس والنسل والعقل والمال – التي جاءت الشريعة بالمحافظة عليها وضبط حقوقها ( ) والأخذ على يد من هتكها ، وقد قال النبي – صلى الله عـليه – وسـلم في مجمـع عظيم من أعظم مجامع المسلمين ( إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا فليبلغ الشاهد الغائب ) رواه البخاري (67) ومسلم (1679) من طريق ابن سيرين عن عبدالرحمن بن أبي بكرة عن أبي بكرة رضي الله عنه .
    ::::: أضغط هنا لتحميل البحث :::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    النهي عن سب الأصحاب للمقدسي

    اسم الكتاب: النهي عن سب الأصحاب
    اسم المؤلف : محمد بن عبد الواحد المقدسي
    نبذة عن البحث : "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه"
    :::: أضغط هنا لتحميل الكتاب ::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مؤلفات في ترجمة وفضائل ابي بكر الصديق رضي الله عنه

    اسم البحث : تحفة الصديق في فضائل أبي بكر الصديق
    اسم المؤلف : ابن بلبان
    نبذة عن البحث : أحاديث الكتاب وثيقة تاريخية متكاملة، تحكي مذهب أهل السنة والجماعة في إثبات فضل الصحابة جميعاً وأفضلية أبي بكر الصديق ثم عمر ثم عثمان ثم علي رضي الله عنهم، واتفاق الصحابة على تقديم أبي بكر لخلافة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضاهم جميعاً أن يتولى أمور دنياهم بعد أن رضيه لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لشؤون دينهم وآخرتهم، وهو يبين أن المحدثين والعلماء شاركوا في إيجابية تامة في الحياة السياسية والعامة، فثبت كمال فضيلة الصديق ووصحبة خلافته .
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::
    اسم البحث : فضائل أبي بكر الصديق
    اسم المؤلف : العشاري
    نبذة عن البحث : جزء فيه فضائل أبي بكر الصديق عبد الله بن عثمان التيمي رضي الله عنه.
    تأليف: أبي طالب محمد بن علي بن الفتح بن محمد بن علي الحربي العشاري رحمه الله .
    ::::: أضغط هنا لتحميل البحث :::::
    اسم البحث : الروض الأنيق في فضل الصديق
    اسم المؤلف : جلال الدين السيوطي
    نبذة عن البحث : أورد فيه المؤلف أربعين حديثا مختصرة سهل حفظها على من أراد ذلك من البررة .
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::

    اسم البحث : سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    اسم المؤلف : الشيخ عبدالرحمن السحيم
    نبذة عن البحث : ما حاز الفضائل رجل كما حازها أبو بكر رضي الله عنه
    فهو أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم
    قال ابن عمر رضي الله عنهما : كنا نخيّر بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخيّر أبا بكر ، ثم عمر بن الخطاب ، ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم . رواه البخاري .
    ::::: أضغط هنا لتحميل البحث :::::

    اسم البحث : فضائل أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    اسم المؤلف : الشيخ عبدالرحمن عبدالخالق
    نبذة عن البحث : لما كانت محبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرضاً واجباً على كل مسلم وكان شكرهم والثناء عليهم وموالاتهم من ألزم الفروض وأوجب الواجبات، ولما كانت المحبة لا تتم إلا بالمعرفة، والوقوف على فضائلهم ومناقبهم؛ وضع المؤلف هذا الكتاب، وجمع فيه فضائل أصحاب النبي المشهورين، وبيان ثناء الله عليهم وشهادة النبي صلى الله عليه وسلم لهم تذكيراً بحقهم على كل مسلم ومؤمن، وقياماً بجزء من الواجب علينا نحوهم. وبدأ فيها بأفضل الصحابة أبي بكر رضي الله عنه ولعن الله من ذمه وآذاه. وذكر فيها فضائله ومناقبه وشيء من حياته .
    :::: أضغط هنا لتحميل الكتاب ::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مؤلفات في ترجمة وفضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    اسم الكتاب : الغرر في فضائل عمر
    اسم المؤلف : جلال الدين السيوطي
    نبذة عن الكتاب :رسالة جمع فيها السيوطي اربعين حديثا مَعزُوَّةً لِمُخرجيها، متبعة ببيان غريب ألفاظها ومشكل ما فيها.في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضب الله عنه وأرضاه
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::

    اسم الكتاب : عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    اسم المؤلف : علي بن عبدالخالق القرني
    نبذة عنه : بعض من فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وشيء من سيرته .
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::

    اسم الكتاب :مناقب عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    اسم المؤلف :إعداد وترتيب عصمت الله عناية الله
    نبذة عنه : نبذة من سيرته و مناقبه رضي الله عنه وبعض الأحاديث والآثار التي وردت فيه رضي الله عنه وارضاه ..
    ::::: أضغط هنا لتحميل الكتاب :::::

    اسم الكتاب : قطف الثمر بشيء من سيرة أمير المؤمنين عمر
    اسم المؤلف : الشيخ عبدالرحمن السحيم
    نبذة عن الكتاب : بحث جديد في سيرة الفاروق عمر رضي الله عنه يتناول شيء من سيرته وفضائله .
    للتحميل : قطف الثمر بشيء من سيرة أمير المؤمنين عمر

    جديد
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مؤلفات في ترجمة وفضائل عثمان رضي الله عنه رضي الله عنه

    اسم الكتاب : فضائل عثمان رضي الله عنه
    اسم المؤلف :عبدالله بن الإمام أحمد بن حنبل
    نبذة عنه : دراسة وتحقيق أبي مصعب "طلعت بن فؤاد الحلواني "

    اسم الكتاب : سيرة ذي النورين عثمان بن عفان
    اسم المؤلف : الشيخ محمد رضا الأديب المصري
    نبذة عنه : الكتاب مرجع مهم ـ لدراسة سيرة ثالث الخلفاء الراشدين: عثمان بن عفان، ذي النورين ـ يتميز بالموضوعية في التناول، والمنهجية في العرض، والصدق في المعالجة، والكتاب دراسة جادة، تصفي من الروايات شوائبها، وتُرسي من الحقائق رواسخها، بعيدًا عن الغلو والتشويش.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,404

    مؤلفات في ترجمة وفضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه

    العنوان : سيرة الإمام الشهيد أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب
    المؤلف : الشيخ عبدالرحمن السحيم
    نبذة عنه : ترجمة وافية لهذا الإمام رضي الله عنه والرد على شبهات الرافضة وتفنيدها بأسلوب علمي وقوي .
    سيرة الإمام الشهيد أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 1 من 8 12345678 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •