صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 114
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    بحث بعنوان عدالة الصحابة

    اسم البحث : عدالة الصحابة
    اسم الباحث : عماد السيد الشربيني
    نبذة عن البحث :
    يتناول فيه المؤلف الرد علي الطاعنين في عدالة صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم , من أعداء الإسلام من المستشرقين, وأذيالهم ممن يسمون أنفسهم (القرآنيون) وذلك من خلال عدة قضايا
    [align=center]::::: أضغط لتحميل البحث ::::[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    كتاب فضائل سيدة النساء لـ عمر بن شاهين

    اسم الكتاب : فضائل سيدة النساء
    اسم المؤلف : عمر شاهين
    نبذة عن الكتاب :
    جزء فيه فضائل سيدة النساء بعد مريم فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضى الله عنها

    [align=center]أضط لتحميل الكتاب [/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لأبن عساكر

    اسم الكتاب : الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين
    اسم المؤلف : ابن عساكر
    نبذة عن الكتاب :
    قدم المؤلف في الكتاب نبذة فيها ميزات زوجات النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وزواجه منهن مع ذكر ترجمة مختصرة لكل منهن، مع إيراد أربعين حديثاً دالة على فضائلهن مروية مسندة عن شيوخه مع تخريج كل حديث وبيان درجته

    [align=center]أضغط هنا لتحميل الكتاب [/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    فضائل الصحابة من كتب الصحاح والسنن والعقائد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    مجموع فيه فضائل الصحابة رضي الله عنهم من كتب الصحاح والسنن والمسانيد والعقائد تم جمعها من قبل مكتبة مشكاة الإسلامية للوقوف على ما صح من فضائل خير البشر بعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع مسألة حكم سب الصحابة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

    [align=center]***** أضغط هنا لتحميل فضائل الصحابة رضي الله عنهم *****[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    هدي الصحابة رضوان الله عليهم ( مفهومه - مصادره - نماذج منه )

    اسم البحث : هدي الصحابة رضوان الله عليهم( مفهومه - مصادره - نماذج منه )
    اسم المؤلف : د/ رضا محمد صفي الدين السنوسي
    نبذة عن البحث :
    يركز البحث على بيان مفهوم هدي الصحابة - رضوان الله عليهم - فهم الطليعة المؤمنة التي حملت عبء الرسالة ، وقامت بالدعوة ، وجاهدت في سبيل نشر هذا الدين ، والبحث يبين تعريف الصحابي ، ومكانة الصحابة - رضوان الله عليهم - مع بيان المصادر العلمية التي نستقي منها هديهم - رضوان الله عليهم - وقد ذكر في هذا البحث بعض النماذج لهديهم حتى يحصل الاقتداء والتأسي بهم ، والبحث يبين كيف استطاع الصحابة - رضوان الله عليهم - أن يحافظوا على هذا الدين وعلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم وقد أبرز هذا البحث الجهود العظيمة لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في الحب والتوقير لرسول اللهصلى الله عليه وسلم والجهاد في سبيل الله بالأنفس والأموال وحرصهم على طلب العلم وغيره من الجهود المباركة .

    [align=center]***** اضغط هنا لتحميل البحث ****[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    أبوبكر الصديق رضي الله عنه شخصيته وعصره

    اسم الكتاب : أبوبكر الصديق رضي الله عنه شخصيته وعصره
    اسم المؤلف : الدكتور علي محمد الصَّلاَّبي
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب تتبع فيه المؤلف صفات الصديق وفضائله ومشاهده في ميادين الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحياته في المجتمع المدني ومواقفه العظيمة بعد وفاة رسول الله وكيف ثبت الله به الأمة؟
    ثم بين كيف فهم الصديق الإسلام، وعاش به في دنيا الناس؟ وكيف أثر في مجريات الأمور في عصره؟ وتحدث عن جوانب شخصيته المتعددة، السياسية، والعسكرية، والإدارية، وعن حياته في المجتمع الإسلامي لما كان أحد رعاياه وبعد أن أصبح خليفة رسول الله، وركز على دور أبي بكر الصديق كرجل دولة مميز من الطراز النادر وعن سياسته الداخلية والخارجية وأساليبه الإدارية، وعن مؤسسة القضاء كيف كانت بدايتها في عصره لكي نستطيع متابعة التطورات التي حدثت لها ولغيرها من مؤسسات الدولة عبر العصر الراشدي والتاريخ الإسلامي.
    إن هذا الكتاب يبرهن على عظمة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، ويثبت للقارئ بأنه كان عظيماً بإيمانه، عظيما بعلمه، عظيما بفكره، عظيما ببيانه، عظيما بخلقه، عظيماً بآثاره فقد جمع الصديق العظمة من أطرافها وكانت عظمته مستمدة من فهمه، وتطبيقه للإسلام وصلته بالله العظيمة واتباعه الشديد لهدي الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم .

    [align=center]***** اضغط لتحميل الكتاب *****[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    الأحاديث النبوية في فضائل معاوية بن أبي سفيان

    عنوان البحث : الأحاديث النبوية في فضائل معاوية بن أبي سفيان
    مؤلف البحث : محمد الأمين الشنقيطي
    نبذة عن البحث :
    أصح ما رُوي في فضل معاوية حديث أبي حمزة عن ابن عباس أنه كاتِبُ النبيِّ منذ أسلم، أخرجه مسلم في صحيحه.
    قال المؤلف رحمه الله :
    وقد اقتصرنا في هذه الرسالة على المرفوع. ولو كتبنا الحديث الموقوف في فضائل معاوية من أقوال الصحابة و التابعين و أئمة الإسلام لاضطررنا إلى تأليف كتاب كامل عنه. ففي الباب لعن الحسن لمن يلعن معاوية. وثناء علي على معاوية وإمارته. ووصف إبن عباس وأبي الدرداء له بالفقه. وقول إبن عمر أن معاوية أسود من عمر بن الخطاب نفسه. و جلد عمر بن عبد العزيز لمن تكلم على معاوية. وتفضيل الأعمش له على عمر بن عبد العزيز في عدله، وكذلك قريباً منه إبن المبارك. وتفضيل إبن العباس له على إبن الزبير في أخلاقه. وقول قتادة عنه أنه المهدي. وقول الزهري أن معاوية قد عمل سنين بسيرة عمر بن الخطاب. بل وثناء عمر بن الخطاب عنه في عدة مواضع. وأمر أحمد بن حنبل للرجُل بقطع رحمه وهجر خاله لمجرد أنه انتقص معاوية.
    ومن لم يكفه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن يكفيه شيء بعده.

    [align=center]***** اضغط لتحميل البحث *****[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    23-05-2004
    الدولة
    ROMA
    المشاركات
    216
    اللهم صلي وسلم على رسولك الكريم سيدنا محمد.. والحمد لله رب العالمين..

    بارك الله فيك وجزاك الخير

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    06-01-2006
    الدولة
    مصر - الأسكندرية
    المشاركات
    65
    [align=center]

    عمل ثرى وطيب وكريم

    بارك الله فيكم وجزاكم الله هنا كل خير

    تحياتى الطيبة[/align]

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    فضائل الخلفاء الراشدين

    اسم الكتاب : فضائل الخلفاء الراشدين
    اسم المؤلف : أبو نعيم الأصبهاني
    نبذة عن الكتاب :
    في إطار ما ألفه الحافظ أبو نعيم في التصدي لأهل البدع؛ أتى هذا الكتاب في الرد على الروافض، ودمغ باطلهم، في بغضهم للصحابة رضوان الله عليهم.
    وكان من أهم وسائل التصدي لأرباب هذه البدعة إظهار فضل الصحابة رضي الله عنهم، لا سيما الخلفاء الأربعة، وهذا ما جعله المؤلف لب هذا الكتاب، وقد تمثل منهجه فيما يلي:
    1- ساق النصوص من (1) إلى (89) بالصورة التالية:
    ذكر فضيلة لأبي بكر الصديق لم يشاركه فيها غيره، يليها ذكر فضيلة للفاروق لم يشاركه فيها غيره، يليها ذكر فضيلة لعثمان لم يشاركه فيها غيره، يليها ذكر فضيلة لعلي لم يشاركه فيها غيره.
    يترجم بهذه التراجم ويذكر تحت كل ترجمة نصًا يتواءم مع الترجمة، ثم يعيد الكرة مرة أخرى فيقول: ذكر فضيلة لأبي بكر الصديق لم يشاركه فيها غيره،..إلخ، وهو يورد أثناء هذه التراجم المتكررة النص الواحد من أكثر من طريق.
    ثم بداية من النص 90 ترجم بما يأتي:
    " ما تفرد به أبو بكر وعمر رضي الله عنهما من الفضل من قول رسول الله " فذكر تحت هذه الترجمة ثلاثة عشر فضيلة، ثم ذكر فضيلة للأربعة لم يشاركهم فيها أحد، ثم نثر شيئًا من تراجم وفضائل العشرة المبشرون بالجنة.
    وقد بلغت جملة نصوص الكتاب (239) نصًا مسندًا تباينت أحوالها صحة وضعفًا، والمؤلف ـ على خلاف عادته ـ لم يتكلم على نقد نصوص الكتاب، لكنه ربما ذكر شاهدا للنص عقبه، ويعلق إسناد هذا الشاهد غالبًا.

    [align=center]:::: اضغط لتحميل الكتاب ::::[/align]

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة

    اسم الكتاب : الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة
    اسم المؤلف : محمد بن أبي بكر التلمساني
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب تراثي في نسب النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته وترجمة العشرة المبشرين بالجنة من أصحابه رضي الله عنهم وأولادهم وبناتهم وزوجاتهم وأحفادهم وهو إحدى نوادر المخطوطات العربية في أنساب العرب وتاريخ صدر الإسلام لمؤرخ وأديب وعالم أندلسي ألفه في جزيرة منورقة الإسبانية عندما كانت خاضعة للحكم الإسلامي ويعد موسوعة تراثية ضمت الرواية والأنساب والأعلام والآداب والنقد واللغة والأخبار .

    [align=center]::: اضغط لتحميل الكتاب :::[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #42
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    الإبانة لما للصحابة من المنزلة والمكانة

    اسم البحث : الإبانة لما للصحابة من المنزلة والمكانة
    اسم المؤلف : حمد بن عبد الله الحميدي
    نبذة عن البحث : تقديم الشيخ المحدث عبد الله بن عبد الرحمن السعد

    [align=center]::: اضغط هنا لتحميل البحث :::[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #43
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    موسوعة الرد على الرافضة

    اسم البرنامج : موسوعة الرد على الرافضة
    نبذة عن البرنامج :
    أول برنامج متخصص في الرد على الشيعة يتضمن اكثر من 120 كتاب من الكتب والبحوث العلمية والردود على الرافضة قبحهم الله في مختلف المسائل
    حجم البرنامج : 32 ميغا

    [align=center]::: اضغط لتحميل البرنامج :::[/align]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #44
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,317

    حياة الصحابة

    اسم الكتاب : حياة الصحابة
    اسم المؤلف : محمد يوسف الكاندهلوى
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب تعرض فيه المؤلف لمجمل الفترة التي عاشها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوة الرسول صلى الله عليه وسلم أولا لهم ثم انطلاقهم بعد ذلك للدعوة وحبهم لهذا العمل، وهجرتهم، وجهادهم، وصبرهم، وإنفاقهم، وإيثارهم وغير ذلك من صفاتهم الحميدة من خلال روايات مسندة أوردها المصنف في كتابه ..


    [align=center]:::: اضغط لتحميل الكتاب ::::[/align]

  15. #45
    تاريخ التسجيل
    16-09-2002
    الدولة
    الكويت حرسها ربي
    المشاركات
    137
    عمل عظيم

    شكرا لك أخي الكريم مسك

    واتمنى حقيقة أن تجمع هذه العناوين وراوبطها الإكترونية في ملف وورد وتوضع هنا أو في مكان ما حتى ينقلها اصحاب المواقع في صفحة خاصة يسمونها موسوعة الصحابة رضي الله عنهم

    واجر هذا يصب في موازينك بلا شك

    تأمل فيما قلت وانا اظمن لك خمسة مواقع تضع بنر خاص لها

    جرب وسترى المنفعة

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •