النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18 - 5 - 2005
    المشاركات
    44

    لا أرضى أن أعطيهم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    والدي الشيخ : عبدالرحمن حفظك الله
    سؤالي هو:
    عندي أوراق خاصة فيني لمادة من المواد الدراسية صورتها وأعطيتها زميلاتي ليسهل المذاكرة إلا ثلاث طالبات وكان بيني وبينهم سؤء تفاهم وكان كل ورقة عليها ثلاث ريالات ولم أحلل وأبيح أي طالبة تعطيهم فأخذوها مني وبعد مدة أتتني أحد الطالبات وقالت :
    الأوراق أصبحت ملكي لأنني دفعت لك المال ثم أكدت لها إني لم أحللها إن هي أعطتها الطالبات الثلاث ..
    س1/ هل صحيح الأوراق أصبحت لها وتستطيح تصويرها لهم ؟

    وجوزيت خيرا
    ياواعظ الناس عما أنت فاعله يامن يعد عليه العمر بالنفس
    إحفظ لشيبك من عيب يدنســه إن البياض قليل الحمل للدنس
    كحامل لثياب الناس يغسلــــها وثوبه غارق في الرجس والنجس
    تبغي النجاة ولم تسلك طريقتها إن السفينة لاتجري على اليبس
    ركوبك النعش ينسيك الركوب على ماكنت تركب من بغل ومن فرس
    يوم القيامة لامال ولاولــــــــد وضمة القبر تنسي ليلة العـــــرس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,255
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً

    أولاً : النصيحة بتصفية النفس ، والحثّ على المسامحة .
    وقد قيل :
    لما عفوت ولم أحقد على أحد *** أرحت قلبي من غمّ العداوات

    وخير منه قوله عليه الصلاة والسلام : لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال ، يلتقيان فيُعرِض هذا ويُعرِض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام . رواه البخاري ومسلم .

    وكان سلف هذه الأمة يُحسِنون إلى من يُسيء إليهم .

    ثانياً : إذا كنت شرطت على زميلاتك أن لا يَبعن الأوراق ، فهذا شرط صحيح ، والشروط في البيع منها صحيح ومنها فاسد .

    فلو باع شخص على آخر شيئا وشرط أن لا يبيع على فُلان فالشرط صحيح يجب الوفاء به .
    وكونه مَلَك ذلك الشيء الْمُبَاع لا يُلغي الشرط الصحيح في البيع .
    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    18 - 5 - 2005
    المشاركات
    44

    جزاك الله خير

    جوزيت خيرا وجعلة في ميزان حسناتك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •