النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2005
    الدولة
    المشتاقون إلى الجنة
    المشاركات
    866

    مخالفات بالمسجد النبوي

    [c][/c]

    فضيلة الشيخ
    أنا اعمل بالحرم النبوي وأرى من مختلف العقائد ما يشوش علي تفكيري ولا أستطيع تجاهلها ومن زملائي من أراه عند قدومه إلى العمل أراه عند وصوله إلى الساحة البيضاء التي بالحرم يوجه وجهه جهة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ويقوم بما يسمونه احترامات ولا ادري ما صحتها وكيف أصدهم عن فعلها أو لا أجد في جعبتي مااحاجهم به من الكتاب أو السنة أو الآثار وهناك تصرفات أشاهدها من هولاء واغلبهم من الجاليات الهندية والباكستانية ومنها وجوب لبس القبعة أو الطربوش وقت أداء الصلاة وان يكونوا لابسين كم طويل وعندما نكبر لصلاة الميت لااجدهم يكبرون سوى التكبيرة الأولى ومثلها صلاة الجماعة وأيضا لما يصلون النافلة يجمعون أربع ركعات بتشهدين وسلام واحد كصلاة الظهر (أي مثل صلاة العصر يصلونها)فا أرجو من فضيلتكم التفصيل وعددهم ليس بسيط واحتاج من فضيلتكم التوجيه والإرشاد وجزاك الله خيراً.
    و
    يا طالب العلم



    جدِّد نيتك ، وقوي عزيمتك ، واهجر الراحة لتحصل على الراحة ، واترك الوسادة لتنال السعادة .
    ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

    إن العلم باب خطير ، يحتاج إلى رجل خطير .

    كذا المعالي إذا مادُمتَ تدركها اعبر إليها على جسر من التعب

    فابدأ من الآن ... يكفي إضاعة للأوقات وليكن شعارك " أنا الذي سأنفع الأمة " .


    وكن ممن يحمل هم تعليم الناس ، ونفعهم ، وتوجيههم ولا شك أن ذلك لا يكون إلا على يد رجل عالم .










  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,251
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً

    هذه الأفعال لا أصل لها ، والسنة عند زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم استقبال القبر ، والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم يَتقدّم خطوة ويُسلّم على أبي بكر ، ثم يَتقدّم خطوة ويُسلّم على عُمر ، كما ثبت ذلك عن ابن عمر رضي الله عنهما .
    فقد كان ابن عمر رضي الله عنهما إذا قَدِمَ من سفر دخل المسجد ثم أتى القبر فقال : السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا أبا بكر ، السلام عليك يا أبتاه . رواه النسائي في الكبرى .

    ولا يُشرع الدعاء بل لا يَجوز في مواجهة القبر .
    بل إذا أراد أن يَدعو فيستقبل القبلة ثم يَدعو بما شاء .

    والله تعالى أعلم .

    وكل سؤال يوضع لوحده
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •