النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18 - 5 - 2003
    المشاركات
    77

    مالحكمة فى هذه الايات من سورة الكهف


    مالحكمة فى هذه الايات من سورة الكهف؟؟
    ( اما السفينة فكانت لمساكين يعملون فى البحر فأردت أن اعيبها....)
    ( فخشينا ان يرهقهما طغيانا وكفرا فأردنا ان يبدلهما ربهما .......)
    ( اما الجدار فكان لغلامين فى المدينة وكان تحته كنز لهما فأراد ربك ان يبلغ اشدهما......) الى اخر الايات...

    فى الاية الاولى قال اردت, وفى الثانية قال أردنا , وفى الثالثة قال أراد ربك ...........مالحكمة فى هذا؟؟؟؟؟جزاك الله خيرا
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ {18} وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) 19 الحشر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,247
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً

    الأولى : نَسَب عَيب السفينة وإفسادها إلى نفسه ، ولم يَنسبه إلى ربِّه لأنه هو الفاعل له ، ثم هو من التأدّب مع الله ، كما قال الخليل إبراهيم عليه الصلاة والسلام : (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ) ، وكما قالت الجن : (وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا) ؟
    وكل هذا من التأدّب مع الله .

    والثانية : نَسَب الفعل إليهما ، لأن هذا يُراد لهما ، فيَصحّ أن يكون نَسَبَه إلى نفسه وإلى موسى معه ، وحَمَله بعض العلماء على إرادة الله وإرادة الْخَضِر .

    والثالثة : نَسَب الإرادة إلى الله ، لأن الله هو الذي أراد أن يَبلغا أشدّهما ، وليس هذا لأحد من البشر .

    قال ابن جماعة في كشف المعاني في المتشابه والمثاني :
    قوله تعالى : (فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا) ، وقال بعده : (فَأَرَدْنَا) وقال في الثالثة : (فَأَرَادَ رَبُّكَ)
    جوابه :
    أن هذا حُسْن أدب من الْخَضِر مع الله تعالى .
    أما في الأول فإنه لما كان عيباً نَسَبه إلى نفسه .
    وأما الثاني : فلما كان يتضمّن العيب ظاهراً ، وسلامة الأبوين من الكُفْر ، ودوام إيمانهما قال : أرَدْنا ، كأنه قال : أردتُ أنا القتْل ، وأراد الله سلامتهما من الكُفْر ، وإبدالهما خيراً منه .
    وأما الثالث : فكان خيراً مَحضاَ ليس فيه ما يُنكَر ، لا عقلاً ولا شرعاً ، نَسَبَه إلى الله وحده فقال : (فَأَرَادَ رَبُّكَ) . اهـ .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    18 - 5 - 2003
    المشاركات
    77
    جزاك الله عنا كل خير فضيلة الشيخ وجعله فى موازين اعمالك
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ {18} وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) 19 الحشر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •