النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    28 - 2 - 2005
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    28

    بيع الملابس النسائية ؟

    سيدى الفاضل السلام عليكم ..انا اعمل منذ عام فى بيع الملابس الرجالية والنسائية والاطفال فى الممكلة العربية السعودية ..جدة..وقرأت فى احدى الفتاوى لابن العثيمين انه حرم بيع البنطلونات اصلا والمال المكتسب منها حرام..فكيف ؟..وهل من الضرورى ان مايشترى هذة الملابس يعمل بها مفسدة ..اذا فبيع القماش نفسه حرام !! وبيع اللابس الداخلية ايضا لايجوز ..كيف هذا الزوج المسلم يريد ان يرى زوجته فى لباس حسن ..هل انا مسئول عن استخدامة فى معصية الله ...فهو نوع من انواع التجارة المباحة ..
    افيدنى رحمك الله ...هل ماله فعلا حرام ؟؟ اتصدق به واهجر الوظيفة ولا ماذا افعل ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    ورحِمَك الله

    الْحُكم للغالِب .
    فيُنظر في البضاعة – ملابس كانت أو أجهزة أو غيرها – ويُنظر إلى غالب استخدامها ، فإن كان غالب استخدامها فيما حرّم الله ، كاستخدام الملابس في التبرّج ، أو الأجهزة في مشاهدة ما حرّم الله ، فإنه يَحرُم الاتِّجار بها ، وبالتالي يَحرُم التكسّب من ورائها .

    وهذه قاعدة عامة في التجارة .

    ومن هنا فإن العلماء قديما حرّموا بيع السِّلاح في زمن الفتنة ، لأن الغالب استعماله في القتل والهَرْج .
    وإن كان أصل بيع السلاح مُباحاً .

    ومثله بيع العنب على من يتّخذه خمراً ، إذا عَلِم ذلك ، وإن كان أصل بيع العنب مُباحاً أيضا .

    وهكذا ..

    فإذا كان بيع مثل تلك الملابس لمن يغلب على الظن أنه يستعملها فيما حرّم الله من تبرّج ونحوه ، فلا يَجوز بيعها ، فإن شك البائع فإنه يُرجِّح جانب الحظر والمنع استبراء لِدِينِه وعِرضه .

    ولا يُمكن قياس ذلك على القماش ، لأن القماش يَحتاج إلى عمل خيّاط وتفصيل ، بخلاف الملابس الضيّقة ( البنطلونات ونحوها ) فإنها لا تحتاج إلى تفصيل ولا إلى عمل ، وإنما تُلبس مباشرة

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •