النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2005
    المشاركات
    8

    ماحكم لبس العقال

    [align=center]

    ماحكم لبس العقال فوق الشماغ او الغتره؟
    لاني بالحقيقه محتار لاني ارى ام أغلبية أو معظم المشايخ اطال الله بعمرهم على خير وعلم نافع لاأراهم يلبسون العقال... علما بأنني من الذين لايعرفون لبس الشماغ او الغتره بدون عقال....
    نرجو الاجابه جزاكم الله خير واثابكم وبارك الله فيكم

    ولكم تحياتي وحبي[/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    عمّن يَتَّجِر فى الإقباع هل يجوز له بيع القبع المرعزي وشراؤه والاكتساء منه ، وما يجرى مجراه من الحرير الصامت ، أو يحرم عليه لكون القبع لبس الرجال دون النساء ؟ وهل يجوز بيعه للجند والصبيان إذا كانوا دون البلوغ ، أو لليهود والنصارى أم لا إلى غير ذلك من المسائل ؟
    فأجاب رحمه الله :
    أما أقباع الحرير فيحرُم لبسها على الرجال ، ولأنها حرير ولبس الحرير حرام على الرجال بِسُنَّةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم وإجماع العلماء ، وإن كان مُبَطَّناً بِقُطْن أو كتان ، وأما على النساء فلأن الأقباع من لباس الرجال ، وقد لعن النبى صلى الله عليه وسلم المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء ، وأما لباس الحرير للصبيان الذين لم يَبْلُغوا ففيه قولان مشهوران للعلماء ، لكن أظهرهما أنه لا يجوز ، فإن ما حَرُم على الرَّجُل فعله حَرُم عليه أن يُمَكِّن منه الصغير ، فإنه يأمره بالصلاة إذا بلغ سبع سنين ، ويضربه عليها إذا بلغ عشرا ، فكيف يَحِلّ له أن يُلبِسه المحرمات ، وقد رأى عمر بن الخطاب على صبى للزبير ثوبا من حرير فمزّقه ، وقال : لا تلبسوهم الحرير ، وكذلك ابن مسعود مزّق ثوب حرير كان على ابنه . وما حَرُم لِبسه لم تَحِلّ صنعته ولا بيعه لمن يلبسه من أهل التحريم ، ولا فرق فى ذلك بين الْجُنْد وغيرهم ، فلا يَحِلّ للرجل أن يَكتسب بأن يخيط الحرير لمن يَحْرُم عليه لبسه ، فإن ذلك إعانة على الإثم والعدوان ، وهو مثل الإعانة على الفواحش ونحوها ، وكذلك لا يُباع الحرير لِرَجل يَلبسه من أهل التحريم ، وأما بيع الحرير للنساء فيجوز ، وكذلك إذا بيع لكافر فإن عمر بن الخطاب أرسل بحرير أعطاه إياه النبى صلى الله عليه وسلم إلى رجل مُشْرِك . اهـ .

    والعقال يُكسى عادة بالحرير ، وفي النفس منه شيء !

    وأما قول : ( ولكم تحياتي وحبي ) فأظن أنه محل نظر !
    وهي بخلاف مع تحياتي ، أو مع حُبّي .
    لأن قول : لك حُبي . أي لك وحدك ليس لغيرك .


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •