النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 4 - 2005
    الدولة
    ^*؛.الــكـويــــت.؛*^
    المشاركات
    285

    ماحكم الشرع في إمرأه ترضع قطه من ثديها

    [align=center] [c][/c]







    بارك الله فكيم افيدونا ولكم الاجر والثواب من رب الارباب .....


    ما حكم الشرع في إمرأه ترضع نوع من الحيوانات من ثدييها ..؟؟

    هل يكون في سبيل الرأفه على الحيوانات فتؤجر...؟
    ام هو امر منافي للطبيعه البشريه ....؟؟


    واحسن الله اليكم
    [/align]



    روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بصق يوما على كفه

    ووضع إصبعه عليه وقال :

    " يقول الله تعالى : ابن آدم أتعجزني وقد خلقتك من مثل هذه حتى

    إذا سويتك وعدلتك ، مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد ، جمعت ومنعت

    حتى إذا بَلغت التراقي قلت أتصدق وأنى أوان الصدقة !! "


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,252
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وبارك الله فيك ، وإليك أحسن

    الذي يظهر أنه مُنافٍ للطبيعة .
    أما لو كان زائدا ويُضايقها فلها أن تحلبه وتُرضعه صغيراً أو حيواناً .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •