النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12-04-2004
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    83

    قصة أنس بن مالك والحجاج وفيها دعاء من دعا به لم يجعل الله لأحد عليه سبيل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل وجزاكم خير الجزاء

    انتشر في الآونة الأخيرة في الكثير من المنتديات وعبر رسائل البريد الإلكتروني قصة انس بن مالك مع الحجاج وهذا نصها ....

    حدّث عبدالله بن أبان الثقفي رضي الله عنه قال : وجّهني الحجّاج في طلب أنس بن مالك رضي الله عنه فظننت أنه يتوارى عنه , فأتيته بخيلي ورجلي , فإذا هو جالس على باب داره مادّاً رجليه ،
    فقلت له : أجب الأمير،
    فقال : أي الأمراء ؟
    فقلت : أبو محمد الحجّاج ،
    فقال : غير مكترث (غير مبال ولامحزون)
    قد أذله الله ، ما أرى أذل منه ، لأن العزيز من عزّ بطاعة الله والذليل من ذل بمعصية الله ، وصاحبك قد بغى وطغى ، وإعتدى وخالف كتاب الله والسنه ، والله لينتقم الله منه
    فقلت له : أقصر عن الكلام ، وأجب الأمير
    فقام معنا حتى حضر بين يدي الحجّاج ،
    فقال له :أنت أنس بن مالك ؟
    قال : نعم.
    قال الأمير: أنت الذي تدعو علينا وتسبّنا ؟
    قال : نعم.
    قال : وممّ ذاك ؟
    قال : لأنك عاص لربّك , مخالفٌ لسنّة نبيّك محمد صلى الله عليه وسلم ،
    وتعزّ أعداء الله وتذلّ أولياء الله ،
    فقال له : أتدري ما أريد أن أفعل بك ؟
    قال : لأ.
    قال : سأقتلك شر قتله ,
    قال أنس رضي الله عنه : لو علمت أن ذلك بيدك لعبدتك من دون الله .
    قال الحجّاج : لمً ذاك ؟
    قال : لأن رسول الله صلى الله عليه وسلّم علمني دعاء , وقال من دعا به كل صباح لم يكن لأحد عليه سبيل , وقد دعوت به في صباحي هذا !!
    فقال الحجّاج : علمنيه !!
    فقال أنس رضي الله عنه : معاذ الله أن أعلّمه لأحد مادمت أنت في الحياة ,
    فقال الحجّاج : خلّوا سبيله !
    فقال الحاجب : أيها الأمير لنا في طلبه كذا وكذا يوما حتى أخذناه فكيف نخلّي سبيله ؟
    قال الحجّاج : لقد رأيت على عاتقه أسدين عظيمين فاتحين أفواههما .
    ثم إن أنسا رضي الله عنه لما حضرته الوفاة علّم الدعاء لإخوانه وهو :
    بسم الله الرحمن الرحيم , بسم الله خير الأسماء
    بسم الله الذي لا يضر مع إسمه أذى
    بسم الله الكافي ,
    بسم الله المعافي ,
    بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ,
    بسم الله على نفسي وديني ..
    وبسم الله على أهلي ومالي ،
    بسم الله على كل شي أعطانيه ربّي ،
    الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر
    أعوذ بالله مما أخاف وأحذر ،
    الله ربّي لا أشرك به شيئا
    عز جارك ،
    وجلّ ثناؤك وتقدّست أسماؤك
    ولا إله غيرك ,
    اللهم إني أعوذ بك من شر كل جبّار عنيد
    وشيطان مريد
    ومن شرّ قضاء السوء
    ومن شر كل دابة أنت اخذُ بناصيتها
    إن ربّي على صرط مستقيم .

    فما رأي فضيلتكم في هذه الرسالة وهل حدثت فعلا أم أنها غير صحيحة وهل ثبت هذا الدعاء أم لا أفيدونا بارك الله فيكم فموضوع هذه الرسالة منتشر جدا وقد حاولت البحث عنها فلم أجدها ....
    دع الأيام تفعل ما تشاء = و طب نفسا إذا حكم القضاء
    ولا تجزع لحادثة الليالى= فما لحوادث الدنيا بقاء
    و كن رجلا على الأهوال جلدا = و شيمتك السماحة و الوفاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,511


    وفيك بورك


    هذا سبق الجواب عنه هنا

    والله يحفظك
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •