النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2005
    الدولة
    المشتاقون إلى الجنة
    المشاركات
    866

    الصلاة والإزار مسبلا

    فضيلة الشيخ
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    لدينا مسجد في الحارة يصلي فيه لصلاه العصر إماماً شخص هو في الأساس يعتبر مؤذن للمسجد وهو مسبل لإزاره بشكل واضح جداً ما الحل وهل تقبل صلاته ومن خلفه و ما صحة هذا الحديث لو أردت أن أقيم عليه الحجة ,عن أبي هريرة رضي الله عنه قال(بينما رجل يصلي مسبلاً إزاره قال له رسول الله:اذهب فتوضأ , ثم جاء فقال اذهب فتوضأ فقال له رجل يا رسول الله مالك أمرته أن يتوضأ؟ثم سكت عنه فقال:إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره,ولا يقبل الله صلاة رجل مسبلاً إزاره) وهو ما وجدته في كتاب الكبائر للإمام الذهبي..أفيدونا نفع الله بعلمكم وجزاكم الله خيرا...
    يا طالب العلم



    جدِّد نيتك ، وقوي عزيمتك ، واهجر الراحة لتحصل على الراحة ، واترك الوسادة لتنال السعادة .
    ومن يتهيب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

    إن العلم باب خطير ، يحتاج إلى رجل خطير .

    كذا المعالي إذا مادُمتَ تدركها اعبر إليها على جسر من التعب

    فابدأ من الآن ... يكفي إضاعة للأوقات وليكن شعارك " أنا الذي سأنفع الأمة " .


    وكن ممن يحمل هم تعليم الناس ، ونفعهم ، وتوجيههم ولا شك أن ذلك لا يكون إلا على يد رجل عالم .










  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,254
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً

    بالنسبة لهذا الشخص عليكم مناصحته ، فإذا لم يستجب فيُرفع أمره إلى الجهة المختصة .

    أما الصلاة خلفه فهي صحيحة ، والإثم عليه .

    وإن وُجِد من يَؤمّ الناس غيره وكان أولى منه فهو أولَى .

    وأما الحديث رواه أبو داود ، وضعّفه الألباني .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2005
    الدولة
    المشتاقون إلى الجنة
    المشاركات
    866
    جزاك الله خيرا اخي ونفع الله بعلمكم واحسن الله اليك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •