النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2005
    الدولة
    أمة الإسلام
    المشاركات
    250

    حكم تغطية الحائط بالقماش او ورق الحائط



    جزاكم الله عنا خير الجزاء يا شيخ

    ما حكم نغطية الحائط او جزء منه بالقماش او بورق الحائط؟


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,305
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيراً


    قال الشيخ الألباني رحمه الله في ذِكر بعض المخالفات :
    ستر الجدران بالسجاد :
    الأمر الثاني مما ينبغي اجتنابه : ستر الجدار بالسجاد ونحوه ، ولو من غير الحرير ، لأنه سرف وزينة غير مشروعة ؛ لحديث عائشة رضي الله عنها قالت :
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم غائباً في غزاة غزاها، فلما تحينت قفوله، أخذت نمطاّ فيه صورةكانت لي ، فسترت به على العرض ، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم تلقيته في الحجرة ، فقلت : السلام عليك يا رسول ورحمة الله وبركاته ، الحمد لله الذي أعزك فنصرك، وأقر عينيك وأكرمك ، قالت : فلم يكلمني ! وعرفت في وجهه الغضب ، ودخل البيت مسرعاً ، وأخذ النمط بيده، فجذبه حتى هتكه ، ثم قال : أتسترين الجدار بِسِتْرٍ فيه تصاوير؟! ، إن الله لم يأمرنا فيما رزقنا أن نكسو الحجارة والطين . قالت : فقطعنا منه وسادتين ، وحشوتهما ليفاً ، فلم يعب ذلك عليّ .
    قالت: فكان صلى الله عليه وسلم يرتفق عليهما . رواه مسلم وأبو عوانة وأحمد .
    ولهذا كان بعض السلف يتمنع من دخول البيوت المستورة جدرها ، قال سالم بن عبد الله : أعرست في عهد أبي ، فآذن أبي الناس ، وكان أبو أيوب فيمن آذنّا ، وقد ستروا بيتي بنجاد أخضر ، فأقبل أبو أيوب فدخل ، فرآني قائماً ، واطلع فرأى البيت مستتراً بنجاد أخضر ، فقال : يا عبد الله ! أتسترون الْجُدُر ؟! قال : أبي : - واستحيى- غلبنا النساء أبا أيوب ! فقال : من كنت أخشى عليه أن تغلبنه النساء فلم أكن أخشى عليك أن تغلبنك ! ثم قال : لا أطعم لكم طعاماً ، ولا أدخل لكم بيتاً . ثم خَرَجَ . رواه الطبراني وابن عساكر .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    4 - 4 - 2005
    الدولة
    أمة الإسلام
    المشاركات
    250

    عفوا

    آسفة .. لا أقصد الإلحاح يا شيخ
    لكن هل ينطبق هذا على ورق الحائط ((و هو ليس قماش))؟

    جزاكم الله خيراً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,305

    يُكره إذا كان لغير حاجة

    .

    وهو في حُكم ستر الجدران

    وإن لم يكن لِحاجة فهو في حُكم ما قبله

    والله أعلم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •