النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصه قصه قصه قصه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 3 - 2005
    المشاركات
    48

    قصه قصه قصه قصه

    يقول الشيخ عائض القرني حفظه الله


    خرج رجلُ من الصالحين وشيخُ من المشائخ أعرفه من مدينة الرياض.
    خرج بزوجته وكانت صائمة قائمة وليّة من ولياء الله، خرج يريد العمرة، والغريب في تلك السفرة أنها ودعت أطفالها، وكتبت وصيتها، وقبلت أطفالها وهي تبكي. كأنها ألقي في خلدها أنها سوف تموت.
    (ثم ردوا إلى لله مولاهم الحق، ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين).
    ذهب وأعتمر بزوجته وهو وإياها في بيت أسس على التقوى، إيمان وقرآن وذكر وصيام وقيام وعبادة.
    لا يعرفون الغيبة ولا الفاحشة ولا المعاصي.
    عاد معها فلما كان في الطريق إلى الرياض، أتى الأجل المحتوم إلى زوجته.
    (وعد الله الذي لا يخلف الله وعده، ولكن كثر الناس لا يعلمون…)
    (.. يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون).
    ذهب إطار السيارة فأنقلبت ووقعت المرأة على رأسها، لكنها إن شاء الله شهيدة.
    (أولئك الذين نتقبل عنهم أحسن ما عملوا ونتجاوز عن سيئاتهم في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون).
    خرج زوجها من الباب الآخر، ووقف عليها وهي في سكرات الموت تقول:
    لا إله إلا الله محمد رسول الله، الله، الله، الله.
    وتقول لزوجها: عفى الله عنك، اللقاء في الجنة، بلغ أهلي السلام.
    (والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء كل امريء بما كسب رهين). إي والله.
    أسأل الله أن يجمع تلك الأسرة في الجنة، وأن يجمعنا وأحبابنا وأقاربنا في الجنة.
    بنتم وبنا فما أبتلت جوانحنا….…شوقا إليكم ولا جفت ماقينا
    تكادُ حين تناجيكم ضمائنا………....يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
    إن كان عز في الدنياء اللقاء ففي…..مواقف الحشر نلقاكم ويكفينا
    عاد الرجل إلى الرياض و دفن زوجته، دخل بيته وحده بلا زوجة، دخل بيته واستقبله الأطفال، لكن حياة سهلة وبسيطة.، ولكن الموقف المرعب أن واحدة من الطفلات بنت، قامت تقول أين أمي؟
    قال سوف تأتي.
    قالت لا والله لا بد أن أرى أمي.
    وإنهار الرجل.
    ونقول لتلك الطفلة سوف ترينها بأذن الله في جنة عرضها السماوات والأرض.
    يعمل لها العاملون، ليست كدنيانا الحقيرة، السخيفة التي يعمل لها الذين لا يريدون الله والدارالآخرة.
    ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها الساوات والأرض أعدت للمتقين).
    فاعمل لدار غدا رضوان خازنها……..الجار أحمد والرحمن بانيها
    قصورها ذهب والمسك طينتها……والزعفران حشيش نابت فيها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 2 - 2005
    المشاركات
    870

    جزاك الله خيرا

    إنا لنفرح بالأيام نقطعها
    وكل يوم مضى يدني من الأجل
    فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
    فأنما الربح والخسران في العمل


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    16 - 3 - 2005
    المشاركات
    48
    وفيك أخي أبو مسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •