النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 8 - 2004
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    43

    هل لها أجر إن صبرت عن الزواج ؟

    السلام عليكم يا فضيلة الشيخ

    سؤالي عن فتاة تجد من نفسها حاجة و رغبة في الزواج بالرجل الصالح ، لاعتباراتٍ كثيرة و هي لم تتزوج إلى الآن بسببين :
    الأول أن أباها يرفض الكفؤ بحجة اختلاف القبائل !
    و الثاني أنها ترفض غير الكفؤ .
    و هي تمنع نفسها من الحرام و صابرة رغم شدة الحاجة للزوج الصالح فهل لها أجر إن عفت نفسها و صبرت على بلواها .
    و هل هناك حديث أو آية مبشرة لها و لأمثالها ؟
    [align=center][/align]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وأسأل الله لها العون والتوفيق ، وأن يُيسِّر الله لها أمرها .

    هي مأجورة على صبرها ، وكلما كان صبر الإنسان أشدّ كان أجره أكثر .
    فالذي يصبر عن أمر يتشوّف إليه وتُنازعه نفسه إليه ، ويُجاهِد نفسه على ذلك أجره أعظم ممن لم يلتفت إلى ذلك أصلا .

    وهذا يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : إن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء ، وإن الله إذا أحبّ قوما ابتلاهم ، فمن رضى فله الرضا ، ومن سخط فله السخط . رواه الترمذي وحسّنه ، ورواه ابن ماجه ، وحسنه الألباني .

    وقد قال الله تبارك وتعالى : ( قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) .

    وقال رب العزة سبحانه وتعالى : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) .

    فمن صبَرتْ وعفّتْ رزقها الله رزقا حسنا ، وسخّر لها ، ويسّر لها أمرها .

    والدعاء ينفع مما نزل ومما لم يَنْزِل ، كما قال عليه الصلاة والسلام .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    20 - 8 - 2004
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    43

    آمين يارب

    و جزاك الله عن الإسلام خيراً يا فضيلة الشيخ و ثقّل الله موازين حسناتك و نفعك بعلمك .
    [align=center][/align]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •