الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 22صفر1426هـ, 12:40 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
تابع...
منقول من ملتقى أهل الحديث أيضا.

ترجمة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن الراجحي

بمدينة البكيرية الواقعة في منطقة القصيم، سنة 1360هـ، نشأ الشيخ في مدينة البكيرية، وتتلمذ على علمائها، وحفظ القرآن ودرس مراحله الأولية فيها

وقد نشأ الشيخ بين أسرة صالحة، ثم رحل إلى مدينة الرياض والتحق بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بكلية الشريعة، فتخرج منها ثم التحق بكلية أصول الدين قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة، فدرَّس فيها ولا يزال الشيخ أستاذًا مشاركًا بالقسم.

وتتلمذ الشيخ - رعاه الله- على عدد من مشايخ البكيرية، وعدد من أكابر العلماء في مدينة الرياض، ومنهم: 1- سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز، لازمه من حين مجيئه للرياض قادمًا من المدينة النبوية حتى وفاته -رحمه الله-، وقد تأثر به كثيرًا في سمته وطريقته مع النصوص، وشرحه لكتب أهل العلم.
2- سماحة الشيخ عبد الله بن حميد رئيس مجلس القضاء الأعلى - رحمه الله تعالى -.


وللشيخ مشاركات علمية وذلك من خلال تأليفه لبعض الكتب وإشرافه على الرسائل العلمية المقدمة لنيل درجة الماجستير والدكتوراه في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة، ومنها الإشراف على تحقيق كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية الموسوم بـ: ""بيان تلبيس الجهمية"" وسيخرج الكتاب إن شاء الله قريبًا، وكذلك إشرافه على تحقيق منظومة ابن القيم الموسومة بـ: ""الكافية الشافية"".

وللشيخ -رعاه الله- دروس متفرقة على سبع فترات في كل من الأيام التالية:-

الأحد والاثنين والأربعاء والخميس بعد صلاة الفجر بجامع الأمير سلطان بالربوة

ويوم الأحد والاثنين بعد المغرب بجامع الراجحي الجديد

بالإضافة لدرسه بالإذاعة الذي يسجل بمكتبه بالربوة يوم الجمعة

وله مشاركات بالدورات العلمية بمدينة الرياض وخارجها في الصيف

بجانب دروسه في المسجد الحرام

وقد قُرئ ويقرأ على الشيخ بعض الكتب العلمية والمتون ومنها:-

الصحيحان، وسنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجه، وموطأ الإمام مالك، وصحيح ابن خزيمة، وبلوغ المرام، ورياض الصالحين.

وكتاب التوحيد ورسائل الإمام محمد بن عبد الوهاب، ورسائل أئمة الدعوة -رحمهم الله تعالى-.

وتفسير ابن كثير، وعمدة الفقه، وكتاب التوحيد للدارمي، وللإمام أحمد، والرسالة الحموية، والتدمرية، والعقيدة الواسطية، وفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية.

ومتن الرحبية، والآجرومية، ونخبة الفكر، والورقات، والعقيدة السفارينية، والعقيدة الطحاوية، ولمعة الاعتقاد، وغيرها من الكتب العلمية، حفظ الله الشيخ ذخرًا للعلم وأهله
الرسائل العلمية التى ناقشها الشيخ أو أشرف عليها:

1- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية محمد بن عبد العزيز اللاحم
2- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية رشيد حسن محمد
3- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية أحمد معاذ بن علوان حقي
4- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية محمد بن عبد الله البريدي
5- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية سليمان بن عبد الله الغفيص
6- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية يحيى بن محمد الهنيدي
7- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية عبد الرحمن بن عبد الكريم اليحي
8- بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية راشد بن محمد الطيار
9- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية فهد بن علي المساعد
10- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية عبد الله بن عبد الرحمن الهذيل
11- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية محمد بن عبد الرحمن العريفي
12- الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية ناصر بن يحيى الحنيني
13- دعاوى المناوئين لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عبد الله بن عبد العزيز الغصن
14- منهج الإمام أحمد في التعامل مع الفرق وأهل الأهواء عبد الرحمن بن عبد الله التركي
15- نقض الدارمي على بشر المريسي رشيد بن حسن محمد
16- كتاب شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل علي بن محمد العجلان
17- كتاب شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل أحمد بن صالح الصمعاني
18- كتاب القدر للإمام البيهقي / م أحمد بن صالح الصمعاني
19- الدرة في تحقيق الكلام في الملة والنحلة عبد العزيز بن سعد الجلعود
20- أهل الفترة ومن في حكمهم موفق أحمد شكري
21- الصارم الحديد في عنق صاحب سلاسل الحديد جـ2 فهد بن ضويان السحيمي
22- أصول الدين عند إمام أهل السنة أحمد بن حنبل عبد الله بن سليمان الجاسر
23- حقيقة الألوهية سليمان بن ممدوح آل علي
24- العقد الثمين في شرح أحاديث أصول الدين إبراهيم الماس
25- جواهر أهل العلم والإيمان بتحقيق ما أخبر به رسول الرحمن من أن قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن سليمان بن عبد الله الغفيص
26- الإمام محمد بن عبد الوهاب منهجه في الدعوة محمد بن عبد الله السكاكر
27- الحركة المهدية في السودان عقيدتها وآثارها إبراهيم بن سليمان الباحوث
28- الفتوى الحموية الكبرى حمد بن عبد المحسن التويجري
29- الجهل بالعقيدة ومدى العذر به سعيد محمد حسين معلوي
30- الشهادتان حقيقتهما وآثارهما محمد يوسف سنيك
31- معجزات النبي محمد صلى الله عليه وسلم زكريا محمود بن داود
32- أصول العقيدة في ضوء سورة النمل مخلد بن عقيل المطيري
33- أصول العقيدة في ضوء سورة القصص علي بن عبده دغريري
34- الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية 1/4 محمد بن عبد العزيز العلي
35- السكسكي وكتابه البرهان دراسة وتحقيق علي حسن ناصر
36- الخليفتان عثمان وعلي رضي الله عنهما بين السنة والشيعة الاثنا عشرية أنور بن عيسى السليم
37- جهود علماء السلف في تقرير العقيدة والدفاع عنها 1/3 محمد بن مجدوع القرني
38- جهود علماء السلف في بيان نواقض الإسلام في القرن الثالث الهجري 1/2 فهد بن محمد السليم
39- التحفة العراقية في الأعمال القلبية دراسة وتحقيق يحيى بن محمد الهنيدي


http://www.sh-rajhi.com/cvText.asp

أسأل الله أن يبارك في الشيخين وينفع بهما.http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=28325
________________________________________________


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 22صفر1426هـ, 08:35 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
تابع......
[c][/c]
منقول من ملتقى أهل الحديث

ترجمة الشيخ الشيخ المحدّث : عبد الله السعد (حفظه الله)
ترجمة موجزة للشيخ ( عبد الله السعد )

أسمه ونشأته :
عبدالله بن عبدالرحمن السعد حفظه الله.

بعد المرحلة الابتدائية والمتوسطة التحق بالمعهد العلمي بالرياض التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
ثم التحق بكلية أصول الدين بالرياض، وتخرج منها.

وقد مَنَّ الله ــ سبحانه وتعالى ــ على الشيخ عبدالله منذ نعومة أظفاره بالحفظ والضبط وحبه لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، فاشتغل بعلم الحديث والأثر وبرّز فيه .

وهو اول من عرف بالدعوة إلى منهج المتقدمين في الحديث في هذا العصر وقد واجه الشيخ كثيرا من المعاناة بسبب ذلك .
والشيخ بارك الله في عمره مشهور بجهوده الدعوية فله جولات متعددة في الدعوة والوعظ في مناطق متعددة .
والشيخ له دراية برجال الحديث وله فيهم تفصيل حسن قلما تجده عند غيره ممن يحكم على الرجال بحكم واحد بدون تفصيل.
وله دراية بعلل الحديث ومشكلاته على منهج االأئمة المتقدمين .

وللشيخ حفظه الله مقدمات مفيدة على كتب متعددة من ذلك :

تقديمه لكتاب (( من المتقدمين بالتدليس )) للشيخ ناصر الفهد .

وكتاب (( تيسير ذي الجلال والإكرام بشرح نوا قض الإسلام )) للشيخ سعــد بن مـحمـد القحطاني .

وكتاب (( الإنابة )) للشيخ حمد بن عبد الله الحميدي .

وكتاب (( طبقات المكثرين من رواية الحديث )) عادل بن عبد الشكور الزرقي

وكتاب (( شرح كتاب الصيام من العمدة )) لشيخ الإسلام ابن تيمية .
وغيرها .

وللشيخ حفظه الله ثبت بمروياته عن شيوخه وقد اجاز به جمع من طلاب العلم .


شيوخه :

1- سماحة الشيخ/ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله تعالى -.

2- سماحة الشيخ/ محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله تعالى -.

3- سماحة الشيخ/ عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين – حفظه الله -.

4- سماحة الشيخ/ عبالله بن عبدالرحمن الغديان – حفظه الله -.

5- فضيلة الشيخ/ عبدالله بن عبدالعزيز العقيل – حفظه الله -.

6- فضيلة الشيخ/ إسماعيل الأنصاري – رحمه الله تعالى -.

7- فضيلة الشيخ/ صالح المنصور – رحمه الله تعالى -.

وغيرهم كثير.

دروسه :
وقد استغل الشيخ عبدالله بتدريس كتب الحديث، وله من الشروح العديد من الأشرطة منها:-

- شرح جامع أبي عيسى الترمذي – رحمه الله تعالى-.

- شرح سنن أبي داود – رحمه الله تعالى -.

- شرح سنن النسائي.

- شرح المنتقى لإبن الجارود .

- شرح الموقظة للإمام الذهبي.

- شرح نواقض الإسلام.

- شرح الأصول الثلاثة.

- شرح كتاب التوحيد.

- وله العديد من الدروس العلمية في الكتب الحديثية ومنها:-

صحيح الإمام مسلم.

وشرح علل الترمذي لابن رجب.

وشرح علل الخلال.

وشرح بلوغ المرام.

وشرح الاقتراح لابن دقيق العيد.

وشرح كتاب التمييز للإمام مسلم .

شرح كتاب الإلزامات للإمام الدارقطني .

وأصول دراسة الأسانيد .

وللشيخ عبدالله طلبة متعددون في مختلف مناطق المملكة ولله الحمد والمنةhttp://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=2270



التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 23صفر1426هـ, 07:36 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبوخطاب العوضي
مشكاتي فعّال أبوخطاب العوضي غير متواجد حالياً
147
07-12-2002
فضيلة الشيخ القارئ محمد أحمد شقرون - حفظه الله -

الشهادات التي حصل عليها :

- ليسانس في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة بجامعة دمشق .
- ماجستير في الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون بجامعة أم درمان الإسلامية .

الإجازات في القرآن الكريم :

- حفظ القرآن الكريم بالتجويد على عدد من شيوخ الجزائر .
- قرأ ختمة كاملة برواية ورش من طريق الشاطبية على مفتي الحنفية الشيخ عبدالرزاق الحلبي – حفظه الله – بمسجد بني أمية بدمشق وأجازه بشنده المتصل إلى رب العزة جل جلاله .
- قرأ أحكام رواية قالون مع تحرير الأوجه إفراداً لسورة البقرة على الشيخ المدقق محي الدين الكردي كما قرأ عليه كتاب ( القول الأصدق فيما خالف فيه الأصبهاني الأزرق ) لخاتمة المحققين بالديار المصرية الشيخ محمد متولي مع شرح الشيخ الضباع .
- قرأ البقرة إفراداً بعدة قراءات ( ابن كثير , أبي عمر الدوري , ابن عامر الشامي , عاصم , حمزة , الكسائي ) على الشيخ الفاضل محمد فهد خاروف صاحب مصحف القراءات , كما قرأ عليه كتاب ( الحجة في القراءات السبع ) .
- قرأ ختمة كاملة برواية ورش عن نافع من طريق الأصبهاني بما تضمنته طيبة النشر للإمام ابن الجزري – رحمه الله – على شيخ القراء بالديار الشامية الفقيه اللغوي الشيخ محمد كريم راجح وأجازه بسنده المصتل إلى رب العزة مشافهة وكتابة .
- كما أجازه الشيخ محمد كريم راجح شيخ القراء بدمشق بسنده المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالقراءات العشر المتواترة من طريقي الشاطبية والدرة .
- جمع القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة على الشيخ الفاضل صاحب السند العالي الشيخ بكري الطرابيشي فأجازه مشافهة وكتابة بسنده العالي إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلى رب العزة .
- قرأ عليه رواية حفص عن عاصم وأجازه فيها .
- عرض عليه غيباً نظم الشاطبية ( حرز الأماني ووجه التهاني في القراءات السبع ) للإمام الشاطبي – رحمه الله - .
- وقرأ عليه كتاب ( سراج القارىء المبتدي وتذكار المقرىء المنتهي ) لأبي القاسم علي بن القصح وأجازه بكل ذلك .

* سنده :

- سنده في القراءات من أعلى الأسانيد فبينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانية وعشرون رجلاً .

· جهوده العلمية :
- كتاب أحكام التجويد برواية حفص من طريق الشاطبية .
- كتاب رواية ورش موازية بين الأصبهاني والأزرق .
- الأمير وكتابه المجموع .
- عمل أهل المدينة .
- حافظ المغرب ابن البر .
- مراعاة الخلاف عند المالكية وأثره في الفروع الفقهية ( رسالة ماجستير )

الخبرة :
- درس القراءات بدمشق الشام 1993م – 1997م .
- ويشغل حالياً منصب مدير مدرسة خلفان لتحفيظ القرآن بدبي 3437898-04
- ودرس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي .
- اختير كحكم احتياطي في جائزة دبي الدولي للقرآن الكريم سنة 1423هـ .

نقلا عن مجلة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التوقيع


( ثم إنه يجب أن يعلم أن دول الكفر تشجع المبتدعة على نشر بدعتهم واستعد على ذلك بشتى الطرق لأن في ذلك القضاء على الإسلام وتشويه صورته ) الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد ص 338
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 23صفر1426هـ, 08:27 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
جزاك الله خيرا أخي أبوخطاب العوضي
وأسألك المزيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييد

بارك الله فيك.


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #35  
قديم 24صفر1426هـ, 07:28 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ
رحمه اللهhttp://www.almeshkat.com/vb/showthre...E1%CD%E3%ED%CF


[web]http://www.almeshkat.com/vb/showthread.php?threadid=16188&highlight=%CA%D1%CC%E3%C9+%C7%E1%D4%ED%CE+%D3%DA%C F+%C7%E1%CD%E3%ED%CF[/web]


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #36  
قديم 24صفر1426هـ, 07:06 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
تابع
الدكتور عبدالله بن محمد بن سليمان الجار الله المؤهلات العلمية :

- بكالوريوس من كلية الطب البشري جامعة الملك سعود في الرياض عام 1416هـ .
- الزمالة السعودية والزمالة العربية من عام 1418هـ - 1422هـ .
- بكالوريوس الشريعة من كلية أصول الدين جامعة الغمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض – قسم القرآن وعلومه عام 1422هـ .

*الإجازات في القرآن الكريم

- عرض القرآن بقراءة حفص عن عاصم على جماعة من العلماء منهم :

1- فضيلة الشيخ إبراهيم الأخضر , وقد قرأ على يده ختمة كاملة بمد المنفصل على مدى خمس سنوات وختم عليه عام 1413هـ .
2- وقرأ ختمة كاملة للقرآن بقصر المنفصل على شيخ القراء في عصره فضيلة الشيخ أحمد الزيات عام 1410هـ .
3- وقرأ ختمة كاملة بقصر المنفصل على فضيلة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي وذلة عام 1414هـ .
4- وقرأ ختمة كاملة بقصر المنفصل على فضية الشيخ عبدالحكيم خاطر عضو اللجنة العلمية في مجمع المصحف الشريف عام 1421هـ .

- عرض القرآن بالقراءات العشر المتواترة على مجموعة من العلماء منهم :

1- الشيخ إبراهيم الأخضر على مدى خمس سنوات متواصلة حتى ختم على فضيلة الشيخ في 03 / 09 / 1422هـ .
2- عرض القرآن بالقراءات العشر المتواترة على فضيلة الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي .
3- قرأ بالقراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة على فضيلة الشيخ عبدالرافع رضوان عضو اللجنة العلمية لمجمع المصحف الشريف والأستاذ المتعاون مع قسم القراءات في الجامعة الإسلامية .
4- وعرض القرآن بالقراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة على فضيلة الشيخ عبدالحكيم خاطر .

*المشاركة في تحكيم المسابقات :

- المشاركة في تحكيم مسابقة الأبرار لحفظ القرآن في مكة المكرمة .
- المشاركة في تحكيم المسابقة القرآنية التي أقامها المركز الإسلامي في بروكسل – بلجيكا عام 1421هـ .

*مشاركات أخرى :

- كتابة بحث ( القراءات مكانتها وفوائدها )
- كتابة بحث ( دلالة الوحدانية من خلال سورة الملك )
- كتابة بحث ( الوصايا في سورة الإسراء )

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...C7%E1%D4%ED%CE


____________________________________________
الشيخ محمد الطرهوني حفظه الله
هنا
http://www.tarhuni.com/p2a.htm

http://www.tarhuni.com/p2a.htm


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #37  
قديم 25صفر1426هـ, 08:17 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة الشيخ على بن خضير الخضير
فك الله أسره.http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=2155


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #38  
قديم 28صفر1426هـ, 12:41 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
تابع
1-الشيخ السفير/ أحمد بن على آل الشيخ مبارك التميمي
2-الشيخ الدكتور / جاسم محمد مهلهل الياسين
3-الأستاذ الدكتور / عبد الوهاب المسيرى
4-معالي الدكتور راشد بن صالح الشريف (عضو مجلس الشورى السعودي حالياً
5-المستشار طارق عبد الفتاح البشري
6-معالي الأستاذ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ( الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي )
7-الشيخ عبد القادر شيبة الحمد ( المدرس بالمسجد النبوي الشريف )
8-الفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل
9- الأستاذ الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي .

( أستاذ الثقافة الإسلامية جامعة الإمام محمد بن سعود سابقا)

10-الشيخ محمد الهدية

(رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية بالسودان
هناhttp://www.almajdtv.com/prgs/archive...fahat-pro.html


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #39  
قديم 1ربيع الأول1426هـ, 08:17 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
أبو الأشبال أحمد محمد شاكر
أبو الأشبال أحمد محمد شاكر
الشيخ أحمد شاكر


منقول من موقع الشيخ أبي إسحاق الحويني حفظه الله.


هو الأستاذ العلامة المحدث أبو الأشـبـال الشيخ أحمد بن محـمـد شاكر بن أحمد ابن عبد القادر. ولد -رحمه الله- بعد فجر يوم الجـمـعـة فـي الـتـاسـع والعشرين من شهر جمادي الأخـرة سـنـة 1309هـ المـوافق 1892م بمنزل والده بالقاهرة، ثـم ارتـحـل مـع والـده إلـى السودان حيث كان قد عُينَ قاضياً فيها.
درس الشيخ أحمد شاكر فـي الـسـودان بكـلـيـة »غـوردن« ثم بـعـد رجـوعـه إلـى مصر درس بالإسكندرية ، ثم التحق بالأزهر الذي صار والده وكيلاً لمشيخته سنة 1328هـ .
وانـتـقـال الشيخ إلى الأزهر كان بداية عهد جديد من حياته ، فقد استطاع أن يتصل بكثير من العلـمـاء وطلـبة العلم الموجودين في القاهرة ثم بدأ ينتقل في مكتبات القاهرة ويستفيد من العلماء ويكثر مـن الـمطالعة وقد حاز على الشهادة العالمية من الأزهر سنة 1917م وعمل في التدريس لمدة أربعة أشهر فـقـط ، ثـم عـمـل في سلك القضاء حتى أحيل على التقاعد سنة 1951م.
ولم ينقطع خلال فترة اشتغاله بالقضاء عن المطالعة والتصنيف، بـل إنـه أثـرى الـمـكـتـبـة الإسلامية بأبحاثه القيمة وتحقيقه لأمهات الكتب المفيدة.
وكانت وفاته في السادس والعشرين من شهر ذي القعدة سنة 1377هـ الموافق 1958م.

أشهر شيوخه :


تربى الشـيـخ أحمـد شـاكـر في بيئة علمية ، فوالده كان وكيلاً للأزهر ، وجده لأمه العالم الجليل هارون عبد الرزاق ؛ بالإضافة إلى وجود الأزهر الذي كان يستقطب كبار العلماء من شتى بلدان العالم الإسلامي مما أتاح للشيخ فرصة أن ينهل من معين العلم والعلماء.

ومن أشهر العلماء الذين استفاد منهم :
1- والده العلامة محمد شاكر ، وكان أعظم الناس أثراً في حياته.
2- الشيخ عبد السلام الفقي ، وقد تعلم منه كتب الأدب واللغة والشعر.
3- الشيخ محمود أبو دقيقة ، وتعلم منه الفقه وأصوله بالإضافة إلى أنه تعلم منه الفروسية ، والرماية ، والسباحة.
4- علامة الشام الشيخ جمال الدين القاسمي.
5- علامة المغرب ومـحـدثـهـا الـشـيـخ عبد الله بن إدريس السنوسي ، وقد أجازه برواية صحيح البخاري وبقية الكتب الستة.
6- الشيخ طاهر الجزائري من كبار علماء الشام.
7- العلامة محمد رشيد رضا صاحب مجلة المنار ، وغيرهم من جهابذة العلم.

جهوده في خدمة السنة :


أهم المصنفات التي حققها وعلق عليها:
1- تحقيق كتاب الرسالة للإمام الشافـعـي تحقـيـقـاً علمـياً نافعاً ينم عن غزارة علمه وسعة اطلاعه ، وهو أول كتاب عرف به الشيخ أحمد.
2- تحقيق (الجامع) للترمذي عن عدة نسخ ، وصل فيه إلى نهاية الجزء الثالث.
3- تحقيق وشرح مسند الإمام أحمد بن حنبل ، وقد شرع بخدمة هذا الكتاب من 1911م حتى بدأ بطباعته سنة 1946م ، فهرس أحاديثه حسب الـمـوضوعـات ، وخرجها وشرح مفرداته وعلق عليه تعليقات هامة ومفيدة ، ولكنه لم ينته من تخريج كامل أحاديث المسند بل وصـل إلى ثلـث الكتاب تقريباً ، وعدد الأحاديث التي حققها [8099] وقـدم للـكـتـاب بنقل كتابين جعـلـهـمـا كالـمقدمة بالنسبة للمسند هما: »خصائص المسند« للحافظ أبي موسى المديني »والمصعد الأحمد في ختم مسند الإمام أحمد« لابن الجزري.
4- تحقـيق مختصر سنن أبي داود للحـافـظ الـمـنـذري ، ومـعـه مـعـالم السنن للخطابي، وتهذيب ابن قـيِّـم الجوزية ، بالاشتراك مع الشيخ محمد حامد الفقي ، وطبع الكتاب في ثمانية مجلدات.
5- تحقيق صحيح ابن حبان : حقق الجزء الأول منه فقط.
6- شرح ألفية السيوطي في علم الحديث ، وطبع الكتاب في مجلدين.
7- الباعث الحثيث شرح »اختصار علوم الحديث« للحافظ ابن كثير.
8- تحقيق كتاب »الإحكام في أصول الأحكام« لابن حزم.
9- عـمـدة التفـسـيـر عـن الـحـافـظ ابـن كثير اختصره وحذف منه الأسانيد، والـروايـات الإسرائيلية والأحاديث الضعيفة ، وتفاصـيـل الـمـسائل الكلامية ، وهو أفضل المختصرات التي طبعت لتفسير ابن كثير.
10- تخريج أحاديث من تفسير الطبري : شارك أخـاه محـمـود شاكر في تخريج أحاديث بعض الأجزاء من هذا التفسير وعلق على بعض الأحاديث إلى الجزء الثالث عشر.
11- تحقيق كتاب »لباب الآداب« للأمير أسامة بن منقذ المتوفى سنة 584هـ .
12- تحقـيـق كـتاب شرح العقيدة الطحاوية. هذا بالإضافة إلى كتب أخرى قيمة في الأدب واللغة ، وبحوث مـفـيـدة في الفـقـه والقضايا الاجتماعية والسياسية كتبها في مجلة »الهدي النبوي« حينما كان رئيس تحرير لها، وقـد جمـعـت بـعـض هذه المقالات ونشرت في كتاب بعنوان ((كلمة الحق)).

جهوده في المجال السياسي والاجتماعي :


عاش الشيخ أحمد شاكر في فترة امتازت بكثرة الأحداث وتواليها ، والدول الإسلامية تئن تحـت نـيـر الاستعمار الإنكليزي والفرنسي ، وخور المسلمين وعجز معظم العلماء عن القيام بواجبهم ، بـل كـانـوا يشعرون بالانهزامية والصغار أمام هجمات الصليبيين وتلامذتهم من المستشرقين الفكرية وطـعـنـهـم فـي هــذا الـدين ، والتركيز على مصر المركز العلمي للعالم الإسلامي ، واليهود يخططون لاحتلال فـلسـطين ، وأحكام الشريعة الإسلامية أقصيت عن حياة الناس ، بفعل الفساد والتخطيط الصـلـيـبـي الماكر ضد هذه الأمة، حتى صار التدين والتمسك بدين الإسلام ، وصمة عار وتخلفاً ورجعية.
وأمام هذه الموجات المتلاطمة والعواصف الجارفــة التي تهب بالفساد وقمع الصالحين من العباد ، ونصبوا لذلك رايات في كل هضبة وواد.
فلا يقوى على الصمود والمواجهة إلا العظماء من الـرجــال ، وما دام أنه كما يقال : لكل زمان دولة ورجال ، فقد هيأ الله سبحانه وتعالى الشيخ لـيـذود عــن حـيـاض هــذه الأمة ويدافع عن شرفها وعزتها التي لا تكون أبداً إلا بتمسكها بكتاب الله وسنة رسوله عـلـيـه الـصــلاة والسلام ، فانبرى الشيخ للتصدي لكل الأفكار الهدامة متمسكاً بكتاب الله ملتزماً بعقيدة السلف ، يقارع الأعداء وتلامذة الغرب من المستشرقين دون أن تلين له قناة أو تخور له عزيمة ، مع قلة من أمثاله من الرجال.
وصار يـدبـج ببراعه مقالات نفيسة وتعليقات مفيدة على بعض ما حققه من الكتب ، ومن ذلك تعليقاتــه عـلـى تفـسـيـر ابـن جرير الطبري ، وعمدة التفسير مفصلاً القول عن آيات الحاكمية وتكفير من لا يحكم بشريعـة الله ، وتعـليـقـاته لا تزال مصدراً هاماً لمن جاء بعده من العلماء المجاهدين الذين فتح الله بصيرتهم ولا أريد للقارئ لمقالتي هذه أن يعيش في جو التصور النظري ، بل أنصح والدين النصيحة بالاطلاع عـلـى كـتـاب »كـلمة الحق« فليس من سـمـع كمن رأى وعندها يتعرف القارئ على مدى مقدرة الشيخ على البيان وفـصـاحـتـه، ودفاعـه عن هذا الدين الحنيف ، وتصديه للمبتدعين ، والخرافيين وللمستشرقين وغيرهم.
وأريد أن أخـص بالـذكـر مـن بـيـن المقالات الهامة للشيخ ثلاثة مقالات هي : »أيتها الأمم المستعبدة« ، »بيان إلى الأمة المصرية خاصــة وإلـى الأمم العربية والإسلامية عامة« ، والثالثة »تحية المؤتمر العربي في قضية فلسطين«.
ستلاحظ من خلالها مواقفه الحازمة وبغضه لأعداء الله، وتـحـريـض الأمـة علـى جـهـاد المستعمر الذي نهب خيرات البلاد ونشر في الأمة الفساد.

منهجه في تصحيح الأسانيد:


غـلــب على الشيخ في مجال البحث العلمي الاهتمام بتخريج الأحاديث ودراسة أسانيدها خاصة في تخريجه لأحاديث المسند.
وعند تتبع الأسانيد التي حكم عليها بالصحة ، يلاحظ أن أهم القواعد التي يسير عليها في تصحيح إسناد حديث ما هي كالآتي :
1- إذا ذكــر البخاري الراوي في »تاريخه الكبير« وسكت عنه ، ولم يذكره في الضعفاء فإن الشيخ يعتبر سكوته توثيقاً للراوي.
2- إذا ذكـر ابن أبي حاتـم الــراوي فـي »الجرح والتعديل« وسكت عنه أيضا ، فإن الشيخ يعتبر سكوته عن الراوي توثيقاً له.
3- كان يعتمد على توثيق ابن حبان فالرواة الذين ذكرهم ابن حبان في كتاب »الثقات« ثقات عند الشيخ أحمد شاكر.
4- توثيقه لـ (عبد الله بن لهيعة) بإطلاق.
5- توثيقه للمجهول من التابعين قياساً لحالهم على حال الصحابة.

ومما أخذ على الشيخ أمور:


الأولى : معظم الكتب الهامة التي قام بتحقيقها أو شرحها لم يكد يتممها وكأنه كان يشتغل بأكثر من كتاب في وقت واحد ، فالترمـذي والـمـسـند وصحيح ابن حبان وتفسير ابن كثير وتفسير الطبري ، وغيرها ، لم تكتمل ، ولو أكملها لكانت الفائدة أوسع وأكثر ، فلا تكاد تجد من يسد هذا الفراغ الذي تركه الشيخ ، فمنهجه وأسلوبه يختلف عمن جاء من بعده.

الثانية: : في نقد منهجه في تصحيح الأسانيد بناء على أهم القواعد المذكورة آنفاً. فالبخاري في »التاريخ الكبير« وكذا ابن أبي حاتم في »الجرح والتـعـديـل« لا يعـتـبـر سكوتهما عن الراوي تعديلاً له ، فقد يذكر البخاري في كتابه راوياً ضعيفاً ويسكت عنه ، وقد يسكت عن بعض الرواة المجـهـولـيـن ، ويـسـكت أحياناً عن بعض الرواة الذين لم يعرفهم ولم يـفـرق بـيـن أسمائهم. وأما ابن أبي حاتم فقد يسكت عن الرواة الذين لم يتمكن من معرفة أحوالهم فقد قال في مقدمة كتاب الجرح والتعديل :
»على أنا قد ذكرنا أسامي كثيرة مهملة من الجرح والتعديل ، كتبناها ليشتمل الكتاب على كل من روي عنه العلم وجاء وجــود الجرح والتعديل فيهم فنحن ملحقوها بهم من بعد إن شاء الله تعالى«.
أما اعتماده على توثيق ابن حبان ، فابن حبان كان متساهلاً في التوثيق فما كل من ذكرهم في »كتاب الثقات« بثقات.
وقد تكلم عن تساهل ابن حبان في الـتـوثـيـق العلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني في كتاب »التنكيل« وكذا الشيخ ناصر الألباني في مواضع من السلسلة الضعيفة. فكان مما قاله الألباني : »إن ابن حبان متساهل في التوثيق ، فإنه كثيراً ما يوثق المجهولين حتى الذين يصرح هو بنفسه أنه لا يدري من هو ولا من أبوه«.
وتساهله نابع من اصطلاحه في تعريف العدل ، فـالعدل عنده من لم يعرف منه الجرح إذ الجرح ضد التعديل ، فمن لم يعلم بجرح فـهــو عدل إذا لم يبين ضده إذ لم يكلف الناس معرفة ما غاب عنهم(1).
وأما توثيقه لعبد الله بن لهيعة بإطلاق فهو موضع انتقاد أيضاً.
إذ أن عبد الله بن لهيعة ضعفه أكثر العلماء الذين يعتد بقولهم كابن معين ، والنسائي وابن المديني ، والجوزجاني ، وابن حبان ، والذهبي، وابن خزيمة ، لأنه اختلط في آخر عمره بعد احتراق كتبه وأما من روى عنه قبل الاختلاط فروايته صحيحة، والذين رووا عنه قبل أن يختلط وقبل احتراق كتبه هم العبادلة. »عبد الله ابن المبارك، وعبد الله بن وهب، وعبد الله بن المقرئ« وفي غير رواية هؤلاء عنه فهو ضعيف.
وأما توثيقه للمجهولين من التابعين فليس بصحيح، وإنما فعل ذلك قياساً لحال هؤلاء على حال الصحابة ، والفرق واضح ، فالصحابة مشهود بعدالتهم وثقتهم وقد رضي الله عنهم ورضوا عنه ، وليس حال التابعين كذلك ، قال الحافظ ابن حجر: »ثم إن من بعد الصحابة تلقوا ذلك منهم وبذلوا أنفسهم في حفظه وتبليغه، وكذلك من بعدهم إلا أنه دخل فيمن بعد الصحابة في كل عصر قوم ممن ليست لهم أهلية ذلك وتبليغه،فأخطأوا فمما تحملوا ونقلوا، ومـنهـم مـن تـعـمـد ذلك فدخلت الآفة فيه من هذا الوجه، فأقام الله طائفة كثيرة من هذه الأمة للذب عن سـنـة نـبـيـه -صـلـى الله عليه وسلم- فـتـكـلـمـوا فـي الـرواة عـلـى قصد النصيحة«(2).
لكن الشيخ أحمد شاكر إذا مر بتابعي وكان مجهولاً ، فكثيراً ما يكرر العبارة الآتية : ((وهو تابعي ، فأمره على الستر والعدل حتى يتبين فيه جرح)).

الحواشي :
1- مقدمة كتاب الثقات.
2- لسان الميزان : 1/3

[مجلّة البيان] العدد 39
_________________

ترجمة العلامة ( محمد بهجت البيطار)

ترجمة العلامة ( محمد بهجت البيطار)
علامة الشام محمد بهجة البيطار من بيت غلاة الصوفية إلى إتباع السلفية

محمد بهجة بن محمد بهاء الدين البيطار ، العالم الفقيه ، والمصلح الأديب ، والمؤرخ الخطيب ، ولد بدمشق في أسرة دمشقية عريقة ، جدها الأعلى من الجزائر.

كان والده من شيوخ دمشق ، ومن مشايخ الصوفية الغلاة ، يقول الطنطاوي:
" ومن أعجب العجب ، أن والد الشيخ بهجة كان صوفياً من غلاة الصوفية ، القائلين بوحدة الوجود ، على مذهب ابن عربي ، وابن سبعين والحلاج ... " [رجال من التاريخ ص416-417]

نشأ في حجره ، وتلقى عليه مبادئ علوم الدين واللغة .. ثم درس على يد أعلام عصره ، مثل: جمال الدين القاسمي ، محمد الخضر حسين ، محمد بن بدران الحسني ، محمد رشيد رضا ..

وكان تأثره بالشيخ جمال الدين القاسمي كبيراً ، قال عاصم البيطار ولد الشيخ بهجة:
" وكان والدي ملازماً للشيخ جمال الدين ، شديد التعلق به ، وكان للشيخ – رحمه الله- أثر كبير ، غرس في نفسه حب السلفية ونقاء العقيـدة ، والبعد عن الزيف والقشور ، وحسن الانتفاع بالوقت والثبات على العقيدة ، والصبر على المكاره في سبيلها ، وكم كنت أراه يبكي وهو يذكر أستاذه القاسمي"

فسبحان من يخرج الحي من الميت .. وقد أسهم في نشر العقيدة الصحيحة .. وتولى عدد من المناصب العلمية ..

وقد اختير الشيخ "بهجة البيطار" في جمعية العلماء ، ثم في رابطة العلماء في دمشق.
وتولى الخطابة والإمامة والتدريس في جامع "القاعة" في الميدان خلفاً لوالده ، ثم في جامع "الدقاق" في الميدان أيضاً ، استمر فيه حتى وفاته.

تنقل في وظائف التدريس في سوريا والحجاز ولبنان ، كما أنه درّس في الكلية الشرعية بدمشق: التفسير والأخلاق ، ودرّس كذلك في دار المعلمين العليا وفي كلية الآداب في دمشق .. وبعد التقاعد قصر نشاطه على المحاضرات الجامعية والتدريس الديني.
وكان الشيخ عضواً في المجمع العلمي العربي ، ومشرفاً على مجلته.
سافر للحجاز وحضر مؤتمر العالم الإسلامي في مكة المكرمة عام 1345هـ ، وأبقاه الملك عبدالعزيز فجعله مديراً للمعهد العلمي السعودي في مكة ، ثم ولاه القضاء ، فاشتغل به مدة ثم استعفاه ، قولاه وظائف تعليمية ، وجعله مدرساً في الحرم ،وعضواً في مجلس المعارف .. ثم دعي الشيخ لإنشاء دار التوحيد في الطائف ..

وكان خطيباً بارعاً يخطب ارتجالاً ..

وقد كان سبباً في هداية عدد كبير من طلبة العلم والمثقفين والأدباء إلى العقيدة الإسلامية الصحيحة ..
ومنهم الشيخ الأديب علي الطنطاوي حيث يقول عن تلكم الحوارات :
" " لقد وجدت أن الذي أسمعه منه يصدم كل ما نشأت عليه ، فقد كنت في العقائــد على ما قرره الأشاعرة والماتريدية ، وهو شيء يعتمد في تثبيت التوحيـد من قريب أو بعيد على الفلسفة اليونانية ، وكنت موقناً بما ألقوه علينا ، وهو أن طريقة السلف في توحيد الصفات أسلم ، وطريقة الخلف أحكم ، فجاء الشيخ بهجة يقول: (بأن ما عليه السلف هو الأسلم ، وهو الأحكم) ... وكنت نشأت على النفرة من ابن تيمية والهرب منه ؛ بل وبغضه ، فجاء يعظمه لي ، ويحببه إليّ ، وكنت حنفياً متعصباً للمذهب الحنفي ، وهو يريد أن أجاوز حدود التعصب المذهبي ، وأن اعتمد على الدليل ، لا على ما قيل ... وتأثرت به ، وذهبت مع الأيام مذهبه مقتنعاً به ، بعد عشرات من الجلسات والسهرات في المجادلات والمناظرات ... )
رجال من التاريخ لعلي الطنطاوي ص 414

ثم يقول الشيخ علي الطنطاوي-رحمه الله تعالى-:
" وكان اتصالي بالشيخ بهجـة قد سبب لي أزمة مع مشايخي ، لأن أكثر مشايخ الشام ممن يميلون إلى الصوفية ، وينفرون من الوهابيــة ، وهم لا يعرفونها ولا يدرون أنه ليس في الدنيا مذهب اسمه الوهابيـــة ، وكان عندنــا جماعة من المشايخ يوصفون بأنهم من الوهابيين ، على رأسهم الشيخ محمد بهجة البيطار ... "
المرجع السابق: ص416

ولقد ترك عدة مؤلفات قيمة منها:
1 – مسائل الإمام أحمد:أبو داود "تعليق"
2 – أسرار العربية: لابن الأنباري "تحقيق"
3 – قواعد التحديث من فنون مصطلح الحديث: محمد جمال الدين القاسمي "تحقيق وتعليق"
4 – الإسلام والصحابة الكرام بين السنَّنة والشيعة
5 – تفسير سورة يوسف
6 – حياة شيخ الإسلام ابن تيمية: محاضرات ومقالات ودراسات
7 – الرحلة النجدية الحجازية: صور من حياة البادية
8 – حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر/ لجده عبدالرزاق البيطار "تحقيق وتقديم"
9 – الفضل المبين على عقد الجوهر الثمين ، وهو شرح الأربعين العجلونية: تأليف جمال الدين القاسمي "تقديم وتحقيق"
10 – كلمات وأحاديث ، كان بعنوان: الثقافتان الصفراء والبيضاء

توفي غرة جمادى الآخرة 1369هـ في دمشق ..

رحم الله الشيخ محمد بهجة البيطار ، فقد كان يحمل لواء الدعوة السلفية في الشام حينما كانت الصوفية سائدة ، والتعصب للمذاهب الفقهية غالباً.



نقلها
المنهج - شبكة الدفاع عن السنة
وقمت بنقلها من الموقع التالي ذكره



http://saaid.net/feraq/el3aedoon/21.htm
_______________________________________________
ترجمة الشيخ - صفوت الشوادفي _ رحمه الله

اختير عضواً فى مجلس إدارة المركز العام لجماعة أنصار السنة المحمدية عام 1991م ، وعُهد اليه تنظيم إدارة الدعوة ، وقد شاركته فى تنظيمها ، وقد أظهر كثيرًا من البراعة وسعة الأفق ، ثم بدأ يخطط للخروج بالدعوة من الحيز الضيق الذى تسير فيه إلى آفاق واسعة ، وكانت طموحاته وآماله لا حدود لها .

وكان - رحمه الله - حريصًا على اتصال الجماعة بمشيخة الأزهر فى عهد شيخ الأزهر السابق الشيخ جاد الحق رحمه الله وبعده ، فأعاد بذلك مسيرة الشيخ حامد الفقى وعبد الرحمن الوكيل وخليل هراس ، حيث كانت لهم علاقات طيبة مع شيوخ الأزهر وعلمائه .

كذلك كانت له علاقات طيبة بعلماء السعودية أمثال الشيخ ابن باز ( رحمه الله ) وعبد الرزاق عفيفى ، والشيخ محمد بن صالح العثيمين .

أختير نائبًا لرئيس الجماعة قرابة ثمانى سنوات .اسهاماته فى تطوير مجلة التوحيد :

لما تولى - رحمه الله - رئاسة تحرير مجلة التوحيد وأراد أن يطورها قام بوضع استبيان من عدة أسئلة ليتبين من خلاله وجهات نظر القراء ، وقد ترتب على ذلك الأمر أن ظهرت أبواب جديدة فى المجلة ، كان من أبرزها باب أعلام الدعوة ( التراجم ) ، واليوم يقوم صاحب الباب بنعيه ، وكتابة ترجمة عنه ، في الوقت الذي كنت أوصيه فيه أن يكتب عني يومًا ما ، فما كنت أظن أني أكتب رثاءه ، فقد كنت أرجو أن يقول رثائي .

وأما حبه لشيوخ الجماعة السابقين ، فكان رائعًا ؛ إذ كان يحرص على استكمال مجلة الهدى النبوى وإدخالها فى الحاسب الآلى ، ولن يموت عهدنا معه فى هذا المجال ، فمن أبرز الأمور التى تظهر حبه للسابقين اهتمامه بباب : (( من روائع الماضى )) .

حواراته ومساجلاته :

كان رحمه الله بارعًا فى الحوار ، وله قدرة عجيبة على الاستنباط والتأصيل ، بل ويطرح الأسئلة المحيرة على محاوره ، فإن عجز أجابه الإجابة الصحيحة .

ولا ننسى ما كان من حوار دار بينه وبين الشيخ : صفوت نور الدين ، مع الدكتور محمد سيد طنطاوى - وقت أن كان مفتيًا - والدكتور أحمد عمر هاشم حول النقاب والحجاب ، وذلك على صفحات مجلة اللواء الإسلامي ، التي قالت عنهم : إنهم حقًّا علماء ، وذلك منذ ما يزيد على خمسة عشر عامًا .

وما كان منه من حوار مع الصوفية الذي اشترك فيه شيخ الصوفية وشيخ الجامع الأحمدي وبعض أساتذة الأزهر ، وقد رد عليهم جميعًا ، ودحض حجتهم ، وفند شبههم ، وانتصر للَّه ولدينه ، وكان ذلك على صفحات جريدة (( عقيدتي )) .

ولقد كان يحب عندما أخبره عن حوار بين قدامى علماء الجماعة من أمثال الشيخ أبي الوفا درويش ، والشيخ المسلاوى ، والشيخ محمد خليل هراس ، كان يطلب مني صورة لهذا الحوار وبعد أن يقرأها يردها إليَّ وبها ما رآه من تعليقات ، فكان بذلك واسع الصدر عميق الفهم رحب الأفق عظيم الاستيعاب راجح العقل .

كان رحمه الله يلقي الخطب والمحاضرات فى فروع الجماعة ، وربما فى غيرها من الجماعات ، كما كان يكتب مقالاً ثابتًا فى مجلة التوحيد باعتباره رئيسًا لتحريرها ، ولكنه لم يكتف بذلك ،

مؤلفاته و جهوده العلمية - من خلال دار التقوى التى أنشأها ببلبيس ، ودار نور القرآن بالعاشر من رمضان -:

- طبع مجموعة فتاوى ابن تيمية لينتفع بها خلق كثير .

- طبع مختارات من فتاوى دار الإفتاء المصرية فى مائة عام .

- جمع وطبع فتاوى لجنة الإفتاء بالمركز العام .

- جمع وطبع مجموعة من فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية .

- ألف عدة كتب ورسائل أشهرها : (( اليهود نشأة وتاريخًا )) .

- أشرف على طبع موسوعة الشيعة للدكتور علي السالوس وساهم في توزيعها على الجهات العلمية كالأزهر والجامعات ، بل صدَّرها لبعض الدول ، بل إن آخر حديث دار بينه وبين الدكتور السالوس في يوم الأربعاء السابق على وفاته كان حول إعادة طبع هذه الموسوعة وترتيب توزيعها على الكليات والمكتبات ، وأرجو أن يتم ذلك العمل حتى يكون في ميزانه ، فالدال على الخير كفاعله .

- كما أشرف على طبع عدد كبير من الرسائل كانت توزع كهدايا مع مجلة التوحيد ، ومن أبرزها رسالة عن السيد البدوي ، ورسالة عن التوسل ، وكلها بأقلام علماء متخصصين ،

وإيثارًا للعدل ، وانصافًا للحق كان الشيخ رحمه الله يساهم كثيرا فى طبع كتب تراث سلفنا الماضيين وله فيه بجهد مشكور .

وفاته: توفي رحمه اللَّه مساء ليلة الجمعة 17 جمادى الأولى 1421هـ ، الموافق 17 أغسطس 2000م إثر حادث أليم ، فقد صدمت سيارته سيارة أخرى ، ونقل إلى المستشفى فمكث بها قرابة الساعة والنصف .

وقد شيعت جنازته أعداد غفيرة من إخوانه ومحبيه وعارفي فضله و الدكتور : فؤاد علي مخيمر ومن حسن الخواتيم أن الشيخ كان حديث عهد بالبيت الحرام ، فقد عاد من عُمْرَةٍ هو وأسرته منذ أيام قلائل .

اللهم آجر أهله في مصابهم ، وأخلفهم خيرًا منه ، وأسكنه الجنة ، وألحقه بالصالحين .

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب .
____________________________________-
ترجمة الشيخ عبد الرحمن الوكيل _ رحمه الله
مولده:

: : ولد في قرية زواية البقلي - مركز الشهداء - منوفية في 23/6/1913م.

حفظ القرآن الكريم في كتاب القرية ثم التحق بالمعهد الديني في طنطا وقد مكث يدرس تسع سنوات

حصل على الثانوية الأزهرية والتحق بكلية أصول الدين وحصل على الإجازة العالية بتفوق ، ولم يكمل الدراسات العليا إذ غلبه المرض على ذلك .

حصل أيضًا على درجتي العالمية وإجازة التدريس

عين مدرسًا للدين بالمدارس الثانوية بوزارة المعارف والتربية والتعليم .

تعرف على فضيلة الشيخ محمد حامد الفقي رائد الدعوة السلفية في مصر سنة 1936م، وكان السبب في مجيئه - بعد إرادة الله - سيدة فاضلة من نصيرات السنة هي ( نعمت صدقي ) حرم الدكتور محمد رضا ووالدة الدكتور أمين رضا وكيل كلية طب الإسكندرية ، ولقد كانت له مكانته الخاصة لدى الشيخ حامد الفقي حتى إنه عندما حقق رحمه الله كتاب «نقض المنطق» 1370هـ- 1951م كتب في مقدمته يقول : «ثم وكلت إلى الأخ الفاضل المحقق الشيخ عبد الرحمن الوكيل وكيل جماعة أنصار السنة المحمدية عمل مقدمة له ؛ لأنه متخصص في الفلسفة وله بصر نافذ فيها وهو من خلصاء شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله».

انتخب للعمل بالمعهد العلمي بالرياض مع فضيلة الشيخ محمد عبد الوهاب البنا عام 1371هـ 1952م وهو من مؤسسي الجماعة أطال الله عمره .

وقد أقام المركز العام حفلة شاي توديعًا له في مساء الاثنين 22/2/1372، وقد خطب كثير من الإخوان ذاكرين سجاياه وفضله وعلمه ، وكتبت مجلة الهدي تقول: «وأنصار السنة المحمدية إذ يودعون الأستاذ الوكيل - هادم الطواغيت- يسألون الله أن يوفقه ويسدد خطاه وأن ينفع به حيثما حل».

اختير رحمه الله رئيسًا لجماعة أنصار السنة المحمدية بمصر القديمة ، كما عمل وكيلاً أول للجماعة ، وعند اختيار الشيخ عبد الرزاق عفيفي رئيسًا للجماعة تم انتخابه نائبًا للرئيس في 22 صفر 1379- 27/8/1959م ، ثم انتخب رئيسًا للجماعة بعد الشيخ عبد الرزاق إلى السعودية ، وكان ذلك في اجتماع الجمعية العمومية المنعقدة في 15 محرم 1380هـ يوليو 1960م ليكون ثاني رئيس للجماعة بعد مؤسسها وانتخب نائبًا له الشيخ محمد خليل هراس .

عندما أدمجت الجماعة بغيرها وتوقفت مجلة الهدي النبوي التي كان يشغل رئيس تحريرها ويكتب التفسير بها انتدب أستاذًا بكلية الشريعة بمكة وظل في هذه الوظيفة وهو أستاذ للعقيدة بقسم الدراسات العليا وفي جوار البلد الأمين غالبه المرض وقضى نحبه ولحق بجوار ربه في 22 جمادى الأول 1390هـ الموافق 1971م ودفن بالحجون .

مكانته العلمية:
رأي العلماء فيه : يقول الشيخ محمد عبد الرحيم رحمه الله في مقدمة كتاب «دعوة الحق»: «لقد كان الشيخ عبد الرحمن الوكيل موفور الحظ من اللغة، وجمال البلاغة ووضوح المعنى ، وسعة الاطلاع وشرف الغاية ، كما جمع علمًا مصفى من شوائب البدع والخرافات الصوفية ، وكان حسن اللغة قليل اللحن فصيح العبارة له اجتهاداته الواعية وكان في ذلك نمطًا فريدًا في جماعته لا يشاركه في ذلك إلا حبر سوهاج وعلامتها أبو الوفاء درويش».

ويقول عنه الدكتور سيد رزق الطويل : «لقد كان في أخلاقه نسيج وجده سمو في الخلق وعفة في اللسان ، طلق المحيا منبسط الأسارير واسع الثقافة متنوع المعرفة أديبًا ، شاعرًا جزل الشعر قوي العبارة». ( مقدمة دعوة الحق ) .

ويقول عنه الشيخ أبو الوفاء درويش في مجلة الهدي النبوي : «لو كنت أريد أن أوفيه حقه من التمجيد - وهذا كلام أبي الوفاء - وأن أشرح آثار قلمه الفياض في نفوس القراء وأن أنوه بما خصه الله من شجاعة في الحق نادرة ، وصراحة يعز منالها في أيامنا الحاضرة وأن أومئ إلى ما لازم قلمه الجريء من التوفيق في جولاته الموفقة في كل ميادين المعرفة وما امتاز به أسلوبه الجزل من روعة تسطير على النفوس ، وجلال علل القلوب لما استطعت أن أوفيه حقه».

ويقول عنه الشيخ محمد صادق عرنوس : «إن أخانا الأستاذ النابغة عبد الرحمن الوكيل المعروف بين قراء الهدي النبوي بهادم الواغيت قد أصبح أخصائيًا في تشريح التصوف والإحاجة بوظائف أعضائه ، والأستاذ الوكيل يتعلم وينبغ ليمرض ويشفى».

قلت : ويعتبر الشيخ عبد الرحمن الوكيل أول من قال من علماء جماعة أنصار السنة المحمدية «بأن التصوف كله شر». وكان له رحمة الله عليه أثر كبير في ظهور الكتابة العلمية عن التصوف في مجلة الهدي النبوي . وقد ظل يكتب بها قرابة ربع قرن ولقد كتب رحمه الله في آخر ما كتب تحت عنوان «نظرات في التصوف» من ذلك اعتبارًا من عام 1379هـ - 1386هـ مقالات بل قُل أباحُا بلغت (45) مقالاً جمعتُها كلها ووجدت أنه قد اختط لنفسه منهجًا في الكتابة عن التصوف ، يقول هو عنه : «إننا سنعرض هذه القضية عرضًا عادلاً منصفًا فيه إسراف في العدل والإنصاف ، وحسب القارئ إنصافًا في العرض وإيثارًا للعدل الكريم أننا سنبسط أن آراء التصوف نفسه كما بثها كبار شيوخه ، وكما دافعوا عنها تاركين للقارئ الحكم ، وحسبه أن يقارن بين أصول الإسلام التي يعيها كل مسلم وبين آراء التصوف على أننها سنعين القارئ أحيانًا بتذكيره بأدلة هذه الأصول من آيات القرآن وأحاديث السنة الصحيحة». ومن أراد أن يعرف صلته رحمه الله بالتصوف فليقرأ مقدمة كتابه رسالة مفتوحة إلى شيخ مشايخ الطرق الصوفية والتي سماها «صوفيات».

إنتاجه:

يتميز إنتاجه بالأسلوب الرصين ، مع التحقيقي الدقيق والدقة المتناهية في نقل النصوص ، وتعتبر كتبه مرجعًا لكل من أراد أن يكتب عن التصوف ، بل لا أكون مغاليًا إن قلت : إن معظم كتب عن التصوف بعده هم عيال عليه .

وأهم مؤلفاته

(1): صوفيات

(2)، دعوة الحق )

(3) هذه هي الصوفية ،

(4) البهائية

(5)الصفات الإلهية

(6)، القاديانية

(7) ورسالة صغيرة طبعت تحت عنوان «زندقة الجيلي».

تحقيقاته :

(8)حقق كتاب إعلام الموقعين عن رب العالمين لابن قيم الجوزية .

(9) مصرع التصوف للإمام البقاعي .

(10) الروض الأنف للسهيلي الأندلسي .

كما لا ننسى أن نذكر بأن الشيخ الوكيل كان شاعرًا مجيدًا قليل الإنتاج في الشعر.

وبعد ، فقد ترك الشيخ عبد الرحمن الوكيل مكتبة كبيرة سواء من إنتاج أو من اقتنائه للكتب حوت كتب نادرة في معارف متنوعة ، ويكفى أن يقوم أي باحث بزيارة مكتبته في «مسجد بابل» بالدقي ليعرف قيمة الرجل ومدى إلمامه بشتى العلوم.

* وفاته:

توفي رحمه اللَّه بعد فترة مع المرض وقضى أجله ولحق بجوار ربه في 22 جمادى الأول 1390هـ الموافق 1971م ودفن بالحجون .
_________________________________________________

ترجمة الشيخ عبد الرزاق عفيفي _ رحمه الله
مولده:
: ولد بشنشور مركز أشمون محافظة المنوفية 1323هـ/1905م.
درس المرحلة الابتدائية والثانوية بالأزهر وحصل على الشهادة العالمية عام 1351هـ/1932م.
ثم حصل على شهادة التخصص في الفقه وأصوله (درجة الماجستير).
عين مدرسًا بالمعاهد العلمية التابعة للأزهر فدرس بها سنوات قبل أن ينتدب إلى السعودية .
أختير نائبًا أول لرئيس جماعة أنصار السنة المحمدية في اجتماع الجمعية العمومية المنعقدة في مساء السبت 29 من صفر سنة 1365هـ الموافق 2 من فبارير 1946م، وكان في ذلك الوقت يعمل مدرسًا بمعهد الإسكندرية الأزهري، ورئيسًا لفرع محرم بك بالإسكندرية وكان معه في عضوية المجلس : محمد صادق عرنوس ، د . فاضل راتب ، د . أمين رضا ، أ . رشاد الشافعي ، وانتدب للعمل بالمملكة العربية السعودية للتدريس بالمعارف السعودية عام 1368هـ الموافق 1949م .
عمل مدرسًا بدار التوحيد بالطائف ثم نقل إلى الرياض في شهر شوال عام 1370هـ للتدريس بالمعاهد العلمية ثم نقل للتدريس لكليتي الشريعة واللغة ، وعن ذلك يقول : طلبت أنا والأستاذ الهراس بأمر خاص .
وفي يوم السبت 24 صفر 1379هـ الموافق 29 أغسطس 1959م تم بالإجماع اختيار فضيلته رئيسًا عامًا للجماعة بإجماع الآراء ؛ إذ لم يرشح أحد نفسه لمنافسة فضيلته ، وذلك خلفًا لفضيلة مؤسس الجماعة الشيخ محمد حامد الفقي الذي توفي في 7 رجب 1378هـ / 1959م .
ويبدو أن انتخابه - رحمه الله - رئاسة أنصار السنة المحمدية قد لاقى قبولاً لدى الجميع ، وليس أدل على ذلك من كم البرقيات التي أرسلت من الفروع ولكن أهم برقية تلفت النظر كانت من سيدة فاضلة من فضليات نصيرات السنة في ذلك الوقت وهي حرم الدكتور محمد رضا : نعمت صدقي صاحبة كتاب «التبرج» وغيره، فقد أرسلت برقية هذا نصها : «نهنئ أنفسنا والمسلمين عامة ونؤيد انتخاب فضيلة الشيخ عبد الرزاق فيفي رئيسًا للجماعة وندعو لكم بدوام التوفيق».
كما أقيمت عدة مؤتمرات حضرها فضيلته في الجيزة وإمبابة والمنصورة، وفي المنصورة قال الواعظ العام لمنطقة المنصورة في كلمته : «إن دعوة أنصار السنة المحمدية في دعوة الحق المبين ، وليس غريبًا لدى الأستاذ الشيخ عبد الرزاق عفيفي ، فإني أعرفه وأعرف خلقه ودينه». وهذا مما يدل على تقدير وإعزاز الناس له في ذلك الوقت المبكر .
لم يلبث الشيخ عبد الرزاق عفيفي رئيسًا للجماعة ، فبعد عام تقريبًا انتدب للعمل بالمملكة العربية السعودية ، حتى وصل إلى أن جعل مديرًا للمعهد العالي للقضاء عام 1385هـ ، ووضع مع لجنة متخصصة مناهجه ، وقام بالتدريس فيه، وأشرف على رسائل طلابه .
وفي عام 1391هـ نقل إلى الإدارة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة وعين بها نائبًا لرئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء مع جعله عضوًا في مجلس هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية .
وكان رحمه الله عضوًا في اللجنة التي وضعت مناهج الجامعة الإسلامية .
وقد ظل رحمه الله في هذه الوظيفة ( نائب رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ) حتى يوم وفاته عام 1415هـ بعد أن أسهم كثيرًا في خدمة الدعوة.
مكانته العلمية وجهوده فى الدعوة إلى الله في مصر وغيرها من البلاد:
: كان موسوعي المعرفة ، حتى أنه كان إذا تكلم في علم ظن السامع أنه متخصص فيه ، فقد كان محدثًا قبل أن يخفى عليه حديث ، كما كان مفسرًا عظيمًا للقرآن وخير شاهد على ذلك دروسه التي كان يلقيها في مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم في الرياض .
كان فقيهًا مجتهدًا لا يرضى بالتعصب ، بل كان يمشي مع الدليل ، ولقد كان أصوليًا متبحرًا في هذا العلم علم أصول الفقه ، ولا ننسى أنه كان من كبار علماء التوحيد على مذهب سلف الأمة رحمهم الله ، ولقد استطاع أن يرد ما جاء في شرح الطحاوية إلى أصله من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمهما الله .
وقد كتبت عنه الصحف في السعودية كلامًا على لسان علمائها جاء فيه : «رحيل شيخ كبار العلماء عبد الرزاق عفيفي ، رحلة علمية بدأت من القاهرة وتواصلت عبر الطائف وعنيزة». وبرحيل الشيخ عبد الرزاق عفيفي تفقد الأمة الإسلامية علمًا من أعلام الفقه والحديث .
ومن رفاقه فى الدعوة الشيخ محمد حامد الفقي مؤسس الجماعة والشيخ عبد العزيز بن راشد والشيخ محمد علي عبد الرحيم رئيس الجماعة السابق والشيخ عبد الرحمن الوكيل الذي رأس الجماعة بعد سفر الشيخ عفيفي والشيخ أبو الوفاء درويش مؤسس أنصار السنة المحمدية بسوهاج ، وكذلك الشيخ عبد الحليم الرمالي ، والشيخ محمد أحمد شاكر .
أما في السعودية فقد سبقه ورافقه من علماء الجماعة الشيخ عبد الظاهر أبو السمح أول إمام للحرم المكي والذي أسس دار الحديث بمكة ، حيث كان مقرها دار الأرقم بن أبي الأرقم والشيخ عبد الرزاق حمزة .
,وفى ديار الحجاز كان صنوا ومعلمًا وأستاذًا فيكفي أن نذكر أنه كان رفيقًا لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز ، كما أنه كان شيخًا للشيخ عبد العزيز آل الشيخ ، والشيخ عبد الله بن عدنان ، والشيخ صالح الفوزان ، والشيخ عبد الله بن حسن بن قعود ، والشيخ عبد الله التركي ، والشيخ مناع القطان وغيرهم كثير وكثير .

تصانيفه العلمية والفقهية:
: كان الشيخ - رحمه الله - لا يهتم بالتأليف بقدر ما كان يهتم بالتدريس ، وكان يقول : لدينا من الكتب ما يكفينا ويرجع هذا الأمر - أي قلة وضع الكتب - إلى تواضعه الشديد وعدم الرغبة في الظهور .
ومن مولفاته :
(1) مذكرة التوحيد ،
(2) حاشية على كتاب الإحكام في أصول الأحكام للآمدي
(3) حاشية على تفسير الجلالين
(4) اصول الدعوة
(5) وله مذكرات عديدة لم تطبع ، كما لا ننسى أنه كان من أوائل من كتب في مجلة الهدي النبوي التي تصدرها جماعة أنصار السنة ، وقد صدر عددها الأول في ربيع الآخر 1456هـ .
فجزاه الله خير الجزاء .
فرحم الله هذا العالم الفقيه، ويبدلنا من هو خيرا منه. إنه ولى ذلك والقادر عليه.

* وفاته:

كان - رحمه الله - مصابًا بحالة من الصرع وهو ابن سبع سنوات ، كما أصيب بشلل نصفي مرتين وشفاه الله في الحالتين وكانت وفاته يوم الخميس 25/3/1415هـ الموافق 1 من سبتمبر 1994م، وصلى عليه بالجامع الكبير بالرياض ، فيهم جمع غفير منهم عاهل السعودية وكبار رجالها وخيرة علمائها والوف من المسلمين.


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #40  
قديم 4ربيع الأول1426هـ, 08:44 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة الشيخ سلمان العلوان (حفظه الله)
[c][/c]

منقول:-


إماطة اللثام في سيرة الشيخ سليمان العلوان
لقد رفع الله جل وعلا شأن العلماء فقال ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ) وقال عليه الصلاة والسلام ( العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يرثوا ديناراً ولا درهما ،، وإنما ورثوا العلم .... ) الحديث
وقوله عليه الصلاة والسلام ( وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم ) وغير ذلك من الأحاديث التي تدل فضل العلماء ومنزلتهم .
والحديث هنا عن فضيلة الشيخ المحدث سليمان بن ناصر العلوان حفظه الله ،، وهو من العلماء الكبار في هذا البلد والذي دعاني للحديث عنه أني قرأت في بعض كتابات الأخوة من يقول إنه لا يعرف شيئا عن هذا الشيخ وكذلك سمعت من بعض الناس أن الشيخ سليمان حفظه الله لا يعرف كثيراً خارج منطقة القصيم فتعجبت من ذلك وقلت من الظلم ألا يعرف الناس عالماً كهذا ،، فنحن نرى أمامنا علماء لا يحملون نصف ما يحمله الشيخ من علم ومع هذا أنتشرت سمعتهم في الآفاق وتتداول الألسنة أسمائهم ويعرفهم الصغير والكبير ،، أما الشيخ سليمان حفظه الله فمن وجهة نظري أعتقد أن عدم معرفة الناس ( كما يقال ) به ناتج لعدة أمور :
أولها / أن الشيخ ومنذ حوالي ست سنوات وهو ممنوع من إلقاء المحاضرات وإقامة الدروس في المساجد .
ثانياً / ابتعاد الشيخ عن الأضواء وعدم الرغبة في الظهور الإعلامي في الإذاعة والتلفاز .
ثالثاً / السيطرة على أجهزة الإعلام بشتى أنواعها وعدم إظهار من يكون غير مرغوب فيه من العلماء .
إلى غير ذلك من الأسباب التي لا يتسع المجال لذكرها .
أما عن سيرة الشيخ سليمان فهي كالتالي :
التعريف به :
هو: فضيلة الشيخ / سليمان بن ناصر بن عبد الله العلوان
ولد في مدينة بريدة ونشأ بها ، وكان مولده عام 1389هـ
ويكبره من الأخوة ثلاثة ذكور ودونه من الأخوة أيضاً خمسة ذكور
تزوج عام 1410هـ وله من الأبناء ثلاثة ذكور أكبرهم عبد الله وله من العمر تسع سنوات .
بدأ الشيخ في طلب العلم عام 1404هـ وله من العمر خمسة عشر سنة تقريباً ، و كان آنذاك في مرحلة الثالث متوسط ، وبعد التخرج من المتوسطة ، التحق بأحد المعاهد الثانوية لفترة لا تتجاوز خمسة عشر يوماً ، وبعد ذلك قرر ترك الدراسة النظامية ، والتفرغ التام لطلب العلم الشرعي والتلقي عن العلماء ، ومطالعة الكتب ، فقد كان شديد الميل للحفظ والقراءة في علوم مختلفة ، ومنذ بداية طلبه للعلم وهو متفرغ له ويقضي أكثر يومه في الحفظ والمذاكرة والقراءة في الكتب .

طريقة الشيخ في طلب العلم :
بدأ الشيخ أولاً بحفظ القرآن وفرغ منه عام 1407هـ ، وحفظ كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ، و العقيدة الواسطية ، والفتوى الحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية ، والبيقونية ، وكانت هذه المحفوظات في بداية الطلب ، وكان يقرأ حينها في كتب ابن تيمية وابن القيم والسيرة لابن هشام والبداية والنهاية لابن كثير ، ومؤلفات ابن رجب ، ومؤلفات أئمة الدعوة النجدية ، وكان الشيخ يتردد على مجموعة من المشايخ يحفظ عليهم بعض المتون على حسب تخصصاتهم ، وكانت الدروس يومياً عدا يوم الجمعة ، وكان يختلف في اليوم على أربعة من المشايخ وذلك بعد الفجر وبعد الظهر وبعد المغرب وبعد العشاء .
وكان حريصاً أشد الحرص على حفظ المتون العلمية في كل الفنون ، ولم يكن يحفظ المتن حتى يقرأ شرحه ويفهم معناه ، وفي الفقه كان يحرص على معرفة المذاهب الأخرى حتى بدأ بحفظ المذاهب الأربعة ، زيادة على ذلك اجتهادات واختيارات الإمام ابن حزم وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم .
وسألت الشيخ : كم ساعة تمضيها يومياً في القراءة هذه الأيام ؟ .
فأجاب : أقرأ في اليوم بما يزيد على خمسة عشر ساعة ، وهي موزعة بين الحفظ والمذاكرة والمطالعة .
ثم سألته : زيادة على قراءتك في كتب العقيدة والحديث والفقه والنحو ، هل كنت تقرأ في الكتب الفكرية للتعرف على أحوال العالم ومآسي المسلمين وما يحاك لهم من إفساد فكري وكيد عسكري ؟
فأجاب : قد كنت أقرأ هذه الكتب في بداية الطلب ، ومن أوائل ما قرأت كتاب واقعنا المعاصر لمحمد قطب ، والمخططات الاستعمارية لمكافحة الإسلام لمحمد الصواف ، وفي هذه الأيام أقرأ في هذه الكتب كثيراً ، وقد قرأت إلى ساعة كتابة هذه السطور ما يزيد على مئتي كتاب ، كما أني قرأت أهم الكتب في أصول الرافضة والزيدية والمعتزلة وغيرها من الفرق الضالة .
وسألت الشيخ : فقلت له لم تذكر شيئاً من كتب الأدب ، ومؤلفات الأدباء ، هل يعني أنك لا تقرأ فيها ؟ .
فأجاب : لا يعني هذا أني لم أقرأ في هذه الكتب ، فقد قرأت مؤلفات الجاحظ كلها ، والكامل للمبرد ، ومؤلفات ابن قتيبة وخزانة الأدب ، وشروح المعلقات السبع ، ومجموعة من دواوين الأدب المشهورة ، ونظرت في كتب كثيرة من مؤلفات المتأخرين ، وقرأت مؤلفات مصطفى الرافعي ، وبعض مؤلفات عباس العقاد ، والنظرات بأجزائه الثلاثة للمنفلوطي ، ومؤلفات محمود محمد شاكر ، وسيد قطب ، وآخرين من كبار أُدباء هذا العصر .
وسألت الشيخ : عن طريقة تدوينه للفوائد التي يقع عليها أثناء قراءته ؟
فأجاب : كنت في أثناء الطلب أخصص لكل كتاب أقرأه أوراقاً خاصة ألخص فيها أهم ما في الكتاب من مسائل وفوائد وإشكالات وغيرها ، أما هذه الأيام فإني لا أفعل ذلك بل ألخص الفوائد التي في الكتاب على صفحته الأولى فأكتب رأس المسألة ورقم الصفحة أمامها ، ليتسنى لي الرجوع إليها عند الحاجة .

مشايخه وقراءاته :
قرأ الشيخ على بعض العلماء في القصيم وكان منهم :
1- فضيلة الشيخ الفقيه / صالح بن إبراهيم البليهي - حفظ عليه كتاب التوحيد وعمدة الأحكام - وقرأ عليه السلسبيل (المجلد الأول منه )- وبلوغ المرام إلى كتاب النكاح )
2- فضيلة الشيخ / المحدث عبد الله الدويش - حفظ عليه كتاب التوحيد كله - والعقيدة الواسطية والفتوى الحموية والآجرومية .
3- فضيلة الشيخ / عبد الله محمد الحسين أبا الخيل - حفظ عليه نخبة الفكر - والبيقونية والفتوى الحموية والرحبية وبلوغ المرام - وقرأ عليه شرح الطحاوية وجامع الأصول لابن الأثير وصحيح البخاري وسنن أبي داود وغيرها .
4- فضيلة الشيخ / محمد بن سليمان العليط - حفظ عليه الأصول الثلاثة - وبعض زاد المستقنع وسلم الأصول لحافظ حكمي - وفضل الإسلام لمحمد بن عبد الوهاب - وقرأ عليه جامع العلوم والحكم لابن رجب وزاد المعاد لابن القيم وغيرها.
5- فضيلة الشيخ / محمد بن فهد الرشودي - حفظ عليه الورقات لابن الجويني - وبلوغ المرام لابن حجر - والمنتقى من أخبار المصطفى لمجد الدين أبي البركات ابن تيمية - ومسائل الجاهلية لمحمد بن عبد الوهاب- والكلم الطيب لابن تيمي - والفوائد الجلية في المباحث الفرضية للشيخ ابن باز - وغيرها كثير .
6- فضيلة الشيخ / أحمد بن ناصر العلوان - حفظ عليه الآجرومية - وأكثر ألفية ابن مالك - وقد حفظ من النحو أيضاً ملحة الإعراب .
7- وقد قرأ الشيخ أيضاً على مجموعة من طلبة العلم في بريدة وذلك في بداية الطلب - وحفظ عليهم آداب المشي إلى الصلاة بجزأيه وكشف الشبهات والأصول الثلاثة .
وقد رحل الشيخ إلى المدينة النبوية عام 1413هـ
والتقى فيها بفضيلة الشيخ / حماد الأنصاري ، في بيته على وجه الزيارة فجرى معه بحث في بعض المسائل الحديثية ، فعرض عليه الإجازة ، فأجازه في الأمهات الست ومسند الإمام أحمد وموطأ مالك وصحيحي ابن خزيمة وابن حبان ومصنفي عبد الرزاق وابن أبي شيبة ، وأجازه أيضاً في تفسير ابن جرير وابن كثير ، وفي النحو أجازه في ألفية ابن مالك وبعض المؤلفات الفقهية وغيرها ، وسمع من الشيخ الحديث المسلسل بالأولية ( الراحمون يرحمهم الرحمن ..) وهو أول حديث يسمعه بالإسناد إلى رسول الله وكان ذلك بتاريخ 18/8/1413هـ
ورحل الشيخ إلى مكة مرات متكررة للعمرة والقراءة على علمائها .
وقرأ فيها على فضيلة الشيخ / محمد الأنصاري ، في أصول الفقه .
وقرأ فيها على فضيلة الشيخ / ابن صالح المالي ، في أوجز المسالك وفي شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك .
والتقى فيها بفضيلة الشيخ / عبد الوكيل بن عبد الحق الهاشمي ، وطلب منه الإجازة وسمع منه بعض سور القرآن فأجازه برواية حفص عن عاصم ، وطلب منه سماع بعض محفوظاته لا سيما شيء من صحيح البخاري ، فأجازه في الأمهات الست والموطأ وفي تفسير ابن جرير وابن كثير وغيرها ، وكان ذلك أيضاً عام 1413هـ .
وقد أجاز الشيخ جمع كثير من أهل العلم ، وبعضهم كاتبه في ذلك ولم يره مثل الشيخ صالح بن أحمد بن محمد بن إدريس ، فقد أجازه في القرآن والأمهات الست وغيرها .

وسألت الشيخ : عن معنى الإجازة التي أعطيت له من علماء مكة والمدينة في بعض الكتب ومنها الأمهات الست وما المقصود بها ؟
فأجاب : الإجازة من مطالب السلف الصالحين والرواية بها والعمل بالمروي بها مشهور بين الأئمة المحدثين ، وطلب الإجازة لإحياء رسوم الإسناد طريق معهود عند العلماء المحققين وهي أنواع :
1- منها أن يدفع الشيخ للطالب مروياته ومسموعاته بالأسانيد عن مشايخه ويجيزه برواية ذلك عنه .
2- ومنها أن يسمع الطالب من شيخه أحاديث يرويها بالأسانيد إلى رسول الله .
3- ومنها أن يكتب الشيخ مسموعه لحاضر أو غائب بخطه مقروناً بالإجازة كأجزتك بهذه المسموعات.
وفيه غير ذلك من أنواع الإجازة ، وقد تيسر لي الإجازة في الأنواع الثلاثة ، نسأل الله الإخلاص في القول والعمل.
طريقة حفظه للأسانيد :
فأجاب : بأنه كان يحفظ الحديث بطرقه كلها فحين يريد حفظ حديث من صحيح البخاري كحديث عمر (( إنما الأعمال بالنيات )) فإنه يجمع طرقه في جميع مواطنه من الصحيح ثم يحفظها ثم ينتقل إلى صحيح مسلم وينظر في ملتقى الطرق ويضمها إلى أسانيد البخاري .
وإذا رأى الحديث في صحيح مسلم مروياً من طريق غير طريق البخاري فإنه يحفظه .
وإذا كان الحديث عند الأربعة فإنه يحفظ الإسناد من ملتقى الطرق عندهم وإذا اختلفت الأسانيد حفظها كلها .
وإذا كان في متن أحدهم زيادة على ما عند الآخر كزيادة تُروى في سنن أبي داود ولم يروها الثلاثة فإنه يحفظ طريق هذه الزيادة وهكذا يصنع في الأحاديث المسندة الأُخرى .
كتب ورسائل الشيخ :
للشيخ من الكتب والرسائل :
1- تنبيه الأخيار على عدم فناء النار 2 - الأمالي المكية على المنظومة البيقونية 3 - التبيان في شرح نواقض الإسلام 4 - شرح بلوغ المرام مطبوع بالحاسب 5 - تنبيه الأمة على وجوب الأخذ بالكتاب والسنة 6 - التوكيد في وجوب الاعتناء بالتوحيد 7 - الكشاف عن ضلالات حسن السقاف 8 - إتحاف أهل الفضل والإنصاف بنقض كتاب ابن الجوزي دفع شبه التشبيه وتعليقات السقاف - طبع منه الآن مجلدان ،9 - القول المبين في إثبات الصورة لرب العالمين 10 - مهمات المسائل في المسح على الخفين 11- الإجابة المختصرة في التنبيه على حفظ المتون المختصرة 12- الاستنفار للذب عن الصحابة الأخيار 13 - القول الرشيد في حقيقة التوحيد 14 - الإعلام بوجوب التثبت في رواية الحديث 15- أحكام قيام الليل 16 - ألا إن نصر الله قريب 17 - مجمـوعـة رسائل وفتاوى .
وللشيخ بعض الكتب لم تطبع إلى الآن ( كفتح الإله شرح آداب المشي إلى الصلاة ( مجلدان مخطوطان ) الدرر حاشية نخبة الفكر ( مخطوط ) شرح كتاب التوحيد ، وشرح الأصول الثلاثة ، وشرح الرحبية في الفرائض ، والتعقبات على زاد المستقنع ، وحكم الصلاة على الميت الغائب ، وحكم الاحتفال بالأعياد وغيرها .
بداية الشيخ في التدريس والافادة :
وقد بدأ الشيخ في التدريس والإفادة في بيته عام 1410هـ وفي عام 1411هـ انتقل للإفادة والتدريس في المسجد . وكانت الدروس طوال الأسبوع بعد صلاة الفجر والظهر والمغرب عدا يوم الجمعة .
وقد شرح من الكتب في الحديث صحيح البخاري ، وجامع أبي عيسى الترمذي ، وسنن أبي داود ، وموطأ مالك ، وبلوغ المرام ، وعمدة الأحكام ، والأربعين النووية ، وغيرها .
وفي المصطلح الموقظة للذهبي ومختصر علوم الحديث للحافظ ابن كثير وشرح السخاوي على ألفية العراقي .
وفي العلل : الجزء المطبوع من العلل لعلي ابن المديني والتمييز لمسلم وشرح ابن رجب على علل الترمذي .
وفي العقيدة شرح التدمرية ، والفتوى الحموية ، والعقيدة الواسطية ، وكتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ، والشريعة للآجري ، والسنة لعبد الله بن الإمام أحمد ، والسنة لابن نصر ، والإبانة لابن بطة ، والصواعق لابن القيم ، والنونية لابن القيم وغيرها .
وفي الفقه شرح زاد المستقنع ، ومتن أبي شجاع في الفقه الشافعي ، والروضة الندية لصديق حسن خان ، وحاشية الروض المربع لابن قاسم ، وعمدة الفقه لابن قدامة ، والرحبية في الفرائض ، والورقات في أصول الفقه ، ومراقي السعود وغيرها .
وفي النحو شرح الآجرومية ، والملحة ، وألفية ابن مالك .
وفي التفسير شرح تفسير ابن كثير ، وتفسير الجلالين ، وتفسير البغوي .
إيقاف الشيخ عن التدريس :
أوقف الشيخ عن التدريس في المسجد عام 1417هـ لأسباب غير معروفة ولا يزال موقوفاً حتى اليوم .
وقد جرت محاولات ومساعي لإعادة دروسه ولم يحصل من ذلك شيء ، وقد كتب فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله إلى عدد من المسؤولين ، يطالبهم فيها بإعادة الدروس للشيخ وتمكين الناس من الاستفادة منه ، غير أن هذا لم يُجد وقوبل بالرفض ، وقد كان الشيخ ابن باز رحمه الله من قبل ذلك يحث الشيخ سليمان على الصبر وملازمة الدروس والتدريس ، ويثني على مؤلفاته وذلك في خطاب وجهه إليه .

خطاب الشيخ ابن باز رحمه الله للشيخ سليمان العلوان حفظه الله :
من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأبن المكرم فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان وفقه الله لما فيه رضاه وزاده من العلم والإيمان آمين . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :
فقد اطلعت على بعض مؤلفاتكم وقرأت بعض ما كتبتم في الرد على ابن الجوزي والسقاف فسررت بذلك كثيراً ، وحمدت الله سبحانه على ما وفقكم له من فقه في الدين ، و التمسك بالعقيدة السلفية وتدريسها للطلبة والرد على من خالفها فجزاكم الله خيراً وضاعف مثوبتكم وزادكم من العلم والهدى ، وجعلنا وإياكم وسائر إخواننا من عباده الصالحين وحزبه المفلحين ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، ونوصيكم بتقوى الله سبحانه وبذل الوسع في تعليم الناس العلم الشرعي وحثهم على العمل به والعناية بمسائل العقيدة الصحيحة وإيضاحها للطلبة ولغيرهم في دروسكم الخاصة والعامة ، وترغيب الناس من الطلبة وغيرهم في الإكثار من قراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه والعمل به والعناية بسنة الرسول الثابتة عنه ، والاستفادة منها لأنها الوحي الثاني وهي المفسرة لكتاب الله والمبينة لما قد يخفى من معانيه ، سدد الله خطاكم وزادكم من العلم النافع والعمل الصالح وثبتنا وإياكم على الهدى وجعلنا وإياكم من حزبه المفلحين وأوليائه المتقين ومن الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . ،،،
مفتي المملكة العربية السعودية
ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء
الرقم : 840/خ التاريخ 11/5/1417هـ

باقي الترجمة هنا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=8308


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #41  
قديم 4ربيع الأول1426هـ, 01:57 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة أخرى للشيخ نبيل العوضي حفظه الله
الاسم : نبيل علي محمد العوضي
مواليد دولة الكويت عام 1970 م
خريج كلية التربية الاساسية قسم الرياضيات
متزوج ولي ثلاثة ابناء وبنت اكبرهم اسمه علي
أول محاضرة لي كانت بعنوان الدعاء القيتها في مخيم دعوي عام 1985م

وبدأت الخطابة عام 1411ه الموافق 1990م وكانت بعنوان المنكرات الظاهرة في المجتمع
درست جزءا من الفقه ودرست أصوله والقرآن وعلومه والأحوال الشخصية والسيرة في كلية الشريعة بجامعة الكويت
وأكثر من استفدت منه من الناحية العلمية الشرعية هو الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ، فقد استمعت الى جميع دروسه في شرح الواسطية والحموية والتدمرية وكذلك في الفقه في شرحه للزاد ، وشرح الآجرومية وأصول الفقه وغيرها الكثير عدا كتبه التي حرصت على متابعتها فرحمه الله رحمة واسعة وجمعنا واياه في جنته
لي مشاركات في عدد من القنوات الفضائية والاذاعات والصحف والمجلات وقمت بزيارة عدد من الدول العربية وأخرى في أوروبا وأمريكا http://www.emanway.com/con/sheek_nabil.php


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 5ربيع الأول1426هـ, 11:49 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة الشيخ العلامة بكر أبو زيد – شفاه الله –
ترجمة الشيخ العلامة بكر أبو زيد – شفاه الله –


في الطبعة الجديدة من فتاوى اللجنة الدائمة ذكر الجامع ترجمة الشيخ بكر أبو زيد ، وهي من كتابة ابنه عبد الله بن بكر أبو زيد ، القاضي بديوان المظالم .

نسبه :
بكر بن عبد الله أبو زيد بن محمد بن عبد الله بن بكر بن عثمان بن يحيى بن غيهب بن محمد ، ينتهي نسبه إلى بني زيد الأعلى ، وهو زيد بن سويد بن زيد بن سويد بن زيد بن حرام بن سويد بن زيد القضاعي ، من قبيلة بني زيد القضاعية المشهورة في حاضرة الوشم ، وعالية نجد ، وفيها ولد عام 1365 هـ .

حياته العلمية :
درس في الكتاب حتى السنة الثانية الابتدائي ، ثم انتقل إلى الرياض عام 1375 هـ ، وفيه واصل دراسته الابتدائية ، ثم المعهد العلمي ، ثم كلية الشريعة ، حتى تخرج عام 87هـ / 88 هـ من كلية الشريعة بالرياض منتسباً ، وكان ترتيبه الأول .
وفي عام 1384 هـ انتقل إلى المدينة المنورة فعمل أميناً للمكتبة العامة بالجامعة الإسلامية .
وكان بجانب دراسته النظامية يلازم حِلَق عدد من المشايخ في الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة .
ففي الرياض أخذ علم الميقات من الشيخ القاضي صالح بن مطلق ، وقرأ عليه خمساً من مقامات الحريري ، وكان – رحمه الله – يحفظها ، وفي الفقه : زاد المستقنع للحجاوي ، كتاب البيوع فقط .
وفي مكة قرأ على سماحة شيخه ، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز كتاب الحج ، من [ المنتقى ] للمجد ابن تيمية ، في حج عام 1385 هـ بالمسجد الحرام .
واستجاز المدرس بالمسجد الحرام الشيخ : سليمان بن عبد الرحمن بن حمدان ، فأجازه إجازةً مكتوبة بخطه لجميع كتي السنة ، وإجازة في المُد النبوي .
في المدينة قرأ على سماحة شيخه الشيخ ابن باز في [ فتح الباري ] و [ بلوغ المرام ] وعدداً من الرسائل في الفقه والتوحيد والحديث في بيته ، إذ لازمه نحو سنتين وأجازه .
ولازم سماحة شيخه الشيخ محمد الأمين الشنقيطي نحو عشر سنين منذ انتقل إلى المدينة المنورة ، حتى توفي الشيخ في حج عام 1393 هـ - رحمه الله تعالى – فقرأ عليه تفسير [ أضواء البيان ] ، ورسالته [ آداب البحث والمناظرة ] ، وانفرد بأخذ علم النسب عنه ، فقرأ عليه [ القصد والأمم ] لا بن عبد البر ، وبعض [ الإنباه ] لابن عبد البر أيضاً ، وقرأ عليه بعض الرسائل ، وله معه مباحثات واستفادات ، ولديه نحو عشرين إجازة من علماء الحرمين والرياض والمغرب والشام والهند وإفريقيا وغيرها ، وقد جمعها في ثبت مستقل .
وفي عام 1399 هـ / 1400 هـ ، دَرَسَ في المعهد العالي للقضاء منتسباً ، فنال شهادة العالمية ( الماجستير ) ، وفي عام 1403هـ تحصَّل على شهادة العالمية العالية ( الدكتوراه ) .

حياته العملية :
وفي عام 87 هـ / 88 هـ لمَّا تخرج من كلية الشريعة اختير للقضاء في مدينة النبي – صلى الله عليه وسلم – فصدر أمر ملكي كريم بتعيينه في القضاء في المدينة المنورة ، فاستمر في قضائها حتى عام 1400 هـ .
وفي عام 1390 هـ عُيِّن مدرِّساً في المسجد النبوي الشريف ، فاستمر حتى عام 1400 هـ .
وفي عام 1391 هـ صدر أمر ملكي بتعيينه إماماً وخطيباً في المسجد النبوي الشريف ، فاستمر حتى مطلع عام 1396 هـ .
وفي عام 1400 هـ اختير وكيلاً عاماً لوزارة العدل ، فصدر قرار مجلس الوزراء بذلك ، واستمر حتى نهاية عام 1412 هـ ، وفيه صدر أمر ملكي كريم بتعيينه بالمرتبة الممتازة ، عضواً في لجنة الفتوى ، وهيئة كبار العلماء .
وفي عام 1405 هـ صدر أمر ملكي كريم بتعيينه ممثلاً للمملكة في مجمع الفقه الإسلامي الدولي ، المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي ، واختير رئيساً للمجمع .
وفي عام 1406 هـ عُيِّن عضواً في المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي ، وكانت له في أثناء ذلك مشاركة في عددٍ من اللجان والمؤتمرات داخل المملكة وخارجها ،
ودرس في المعهد العالي للقضاء ، وفي الدراسات العليا في كلية الشريعة بالرياض .


والبقية تتبع - إن شاء الله - .
وأنقر هنا http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...CA%E3%CB%ED%E1


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 4ربيع الثاني1426هـ, 12:23 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة الشيخ محمد رسلان حفظه الله
نسبه وكنيته:
- هو الشيخ العالم الرباني الفقيه المُحدِّث من أهل الفصاحة والبيان محمد سعيد أحمد رسلان المُكني بأبي عبد الله حفظه الله تعالى

مولده:
- وقد ولد حفظه الله تعالى في قرية سبك الأحد بمركز أشمون بمحافظة المنوفية (مصر) وذلك في 23-11-1955م

دراسته ومؤهلاته:
- وقد حصل حفظه الله على بكالوريوس طب وجراحة من جامعة الأزهر
- وعلى ليسانس الآداب قسم اللغة العربية شعبة الدراسات الإسلامية
- وعلى درجة الماجستير في علم الحديث بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى عن بحث في "ضوابط الرواية عند المُحدِّثين"
- وعلى درجة الدكتوراه في علم الحديث بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى في بحث عن "الرواة المُبدَّعون من رجال الكتب الستة"
- ومعه (حفظه الله) إجازة في أربعين حديث بسنده إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهذه الأحاديث مسماة ب "الأربعين البُلدَانِيَّة"
- و قد تأثر بطائفة من فحولة العلماء ومحققيهم، وقفا أثرهم، ومنهم: شيخ الإسلام، أبو العباس أحمد ابن تيمية، وتلميذه البار، العالم الرباني وشيخ الإسلام الثاني؛ ابن قيم الجوزية.

جهوده الدعوية
يقوم بإلقاء خطبة الجمعة في المسجد الشرقي بسبك الأحد ، ويلقي محاضرات بمختلف البلاد

من مؤلفات الشيخ:
1-فضل العلم وآداب طلبته
2-حول حياة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
3-ذم الجهل وبيان قبيح أثره
4-قراءة وتعليق وتخريج لرسالة شيخ الإسلام ابن تيمية "العبودية"
5-قراءة وتعليق وتخريج لرسالة شيخ الإسلام ابن تيمية "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"
6-عداوة الشيطان
7-حسن الخُلُق
8-شأن الكلمة في الإسلام
9-فضل العربية
10-آفات العلم

سلسلة رسائل العلم النافع:
1-آداب طالب العلم
2-الترهيب من الربا
3-ضوابط الكتابة عند المُحدِّثين
4- الوضع في الحديث وجهود العلماء في مواجهته
5-مراتب طلب العلم وطرق تحصيله

ثناء العلماء عليه:
وقد أثنى عليه الشيخ بكر أبو زيد وعلى كتابه "فضل العلم" من خلال تقديمه لكتاب "حلية طالب العلم" ؛ فقال: ((... فإليك حلية تحوي مجموعة آداب.......وهى بدورها مأخوذة من أدب من بارك الله في علمهم، وصاروا أئمة يهتدى بهم، جمعنا الله بهم في جنته، آمين من هذه الكتب:”الجامع” للخطيب البغدادي رحمه الله تعالى..... و”فضل العلم” لمحمد رسلان.....وغيرها كثير، أجزل الله الأجر للجميع آمين)).


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #44  
قديم 15ربيع الثاني1426هـ, 09:50 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
الفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل
المقدم :

شيخ عبد الله قبل نستكمل ما وعدنا به المشاهد فيما يتعلق بلقائكم بالشيخ محمد إبراهيم وعملكم بالإفتاء كانت هناك بعض القضايا كنت وعدت الإخوة أن نتحدث عنها أنتم حصلتم على إجازة عالية في الإسناد لعلكم تحدثونا عن ذلك يعني ما يعني حصولكم على مثل هذه الإجازة

الشيخ عبد الله :

نعم سلمك الله الإجازة معلوم من السنة على أنها من أرقى ما يتحصل عليه طالب العلم نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم يتلقى العلم عنه من سند الصحيح المتصف وكان شيخنا عبد الله المطرودي رحمه الله وهو خفيف البصر قد اعتنى بالعلم الحديث وحفظ البخاري كاملاً سنداً ومسند وقال لأبي وكان صديقاً له في وقت الصغر أريد أن تبعث لي عبد الله إلى بيتي أقابل عليه محفوظاته من صحيح البخاري وأن كنت صغير السن ولكني أحسن فك الحرف وأحسن هذه المواضيع فكان يحفظ البخاري وكنت أراجع له إنما أشار علينا أن نأخذ السند متصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم من شيخه الشيخ علي بن ناصر أبو وادي وهذا الشيخ نجدي من نجد ولكنه سافر إلى الهند ليطلب العلم على صديق حسن خان و نذير حسين وغيرهما من علماء الهند الظاهر أنه في سنة ألف ومائتين وتسعة وتسعين كان معمر رحمه الله أو ما يقاربها فسافر في الله مكث مدة وجاء بالإسناد السند العالية وما أبطأ قال أما صديق حسن خان وجدته مشغول بتصنيف أمور الدولة لأنه تزوج على الملكة بيكم وشرط عليها شروط بأنها ما تعمل تولى العمل نيابة عنها أما الذي الحسين هو جاب لنا متصله النبي صلى الله عليه وسلم ورويناه عنه عن البخاري ومسلم وأبي داوود والترمذي والنسائي وبن ماجد ومن مسند الإمام أحمد ومشكات المصابيح هذه الثمانية أخذناها عنه بالسند المتصل رحمه الله وكان معي في ذاك الشيخ علي بن حمد الصالحي من طلاب الشيخ عبد الرحمن بن السعدي ومشينا أنا وإياه يعني جميعاً وما شاء الله ذكي وجيد فتلقينا السند هذا وأخذناه منه رحمه الله وكان قد أخذه قبلنا الشيخ عبد الرحمن بن سعدي في سنة أربعين تلقى هذه الأسناد من الشيخ أبوادي تلقاءه لظاهر أنهم ثمانية من علماء عنيزة منهم الشيخ عبد الرحمن بن سعدي سنة أربعين ونحن سنة سبعة وخمسين يعني سبعة عشر سنة

المقدم :

الإجازة التي تمنح لكم ويش تكون كتابة

الشيخ عبد الله :

لا هو أولاً قرأنا عليه أوائل الكتب البخاري وعليه جملة من أوله وثم صحيح مسلم من أوله ثم بقية الكتب ثم ناولنا إياها وأجادنا فيما قرأناه وفي بقية الكتاب جالساً فهذا من أعلى أساندنا هذا ما يتعلق بالشيخ عزيز بن ناصر أبو وادي .





المقدم :

لكن الشيخ أيضاً أبو وادي رحمه الله عرف أنه سافر إلى السودان في قصة مشهورة

الشيخ عبد الله :

هذا سلمك الله موضوع السودان ظهر في ذلك الوقت شخص يقال له نخند المهدي وكان ورد في الأحاديث الصحيحة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى يتولى رجل من أمتي أسمه كاسمي يملئ الدنيا عدل اسمه محمد بن عبد الله المهدي فأظهر شيء من الإصلاحات والتوجهات الدينية وإقامة الصلوات والنهي عن المنكرات وظهر له سمعة في ذلك الوقت طيبة فاتفق جماعتنا أهل العنيزة أن يجمعوا للشيخ علي أبوادي لأنه فقير ما عنده شيء يدفع له ما شاء الله ويسافر إلى السودان يعجم عود هذاك الرجل ويدعوا إليه ونتائج الدعوة هذه وما يترتب على ذلك سافر وبقي ما شاء الله ثم رجع وقال لهم يعني عرف أنه ليس هو المذكور في الحديث

المقدم :

كيف عرف يعني سأله قال له لا

الشيخ عبد الله :

ما طبقت يعني الأحكام والشريعة هناك يعني يقتنع بأقل من ذلك

المقدم :

نعم ثم رجع الشيخ

الشيخ عبد الله :

ثم رجع الشيخ بهذه الأخبار الذي أقنعهم بأنه ليس هو المقصود

المقدم :

شيخنا حفظكم الله لاشك أن لكل إنسان يتأثر بشخصية معينة في حياته الشيخ عبد الله بن عقيل حفظه الله كان هناك أثر لبعض علماء الإسلام تأثير كبير في شخصيتكم إلى من ترجعون الأثر في شخصيتكم لمن من علماء الإسلام

الشيخ عبد الله :

العلماء كلهم استفدنا منهم أول ما يكون استفدت من حياة والدي رحمه الله والدي كان طالب علم وكان شاعر وأديب وحاضر البديهة وصاحب نكته استفدت منه في الصغر ثم أعظم مشايخنا الشيخ عبد الرحمن بن سعدي والشيخ محمد بن إبراهيم الشيخ عبد الرحمن بن سعدي بقينا معاه مدة الشيخ محمد بن إبراهيم مكثت معه في دار الإفتاء خمسة عشر سنة وأنا أجلس كرسيي إلى كرسيه أتلقى منه التعليمات والتوجيهات استفدنا منه العلوم وآداب وأخلاق وعلو وهمة ورجولة وصدق في القول وفي الفعل ورحمة بالناس

المقدم :

الشيخ محمد إبراهيم سنخصص الحديث عنه بإذن الله بعد قليل أيضاً شيخنا كان الكتاب الفقهي الذي انتفعتم به في حياتكم وما زال

الشيخ عبد الله :

كتاب الفقه كتب الفقه هذه وكان فيما سبق طلبة العلم في القسيم أول ما يبدأ طالب العلم يقول له المشايخ ابدأ بدليل الطالب كتاب دليل الطالب كتاب فقه مبسط للشيخ مرعي وواضحة عباراته وفيها التقاسيم وفيه ذكر أنواع والشروط يجمعها في موضوع واحد ثم أنه بعد ذلك في كتاب أخر يضاهي للطالب ذاد مستقنع بخصوص المقنع للشيخ موسى الحجاوي هذا يقول أنه أجمع مسائل وأكثر لكنه اختصره اختصار عقد بعض المسائل حتى قال بعضهم بالغ في الإيجاز حتى كأنه من الألغاز وهو ليس إلى هذا الحد ولكنه بالنسبة إلى نثر الدليل أوضح الدليل كثير وصاحب الدليل تعمد هذا قال بالغت في إيضاحي رجاء الغفران فاستفدنا منه كنت أولاً بدأت أغير مثل الدليل فما أنحط في حلقات مثل شيخنا عبد الرحمن السعدي وجدتهم يقرؤون في ذاد مستقنع فدخلت معهم وغيبنا ذاد مستقنع وهو كتاب عظيم موسوعة علمية يعني من حفظ ذاد مستقنع يعتبر فقيه وإن كان موسوعة كلها لكنه له كتب بقية أخرى الإقناع والمنتهى والمغني والشهر الكبير الإنصاف

المقدم :

شيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله فيس شروحاته لهذه الكتب الفقهية هل حفظ منها شيء هل هناك منها محفوظ مخطوط تعلمون عنه

الشيخ عبد الله :

فيها مخطوطات والشيخ عبد الرحمن بن سعدي ليس كغيره من العلماء الشيخ عبد الرحمن بن سعدي إذا مسك كتاب وقرأ فيه له اختيارات غير ما يختار المؤلف ويرى أنها أصح دليلاً واقرب تعليلاً فيعلق عليها في الحال عنده سرعة خط يعلق عليها كل ما مر مثلاً الخلاف فيها ضعيف ذكر قول الصحيح دل به بالاحاديث من الآيات ولهذا صار له اجتهاد في ذلك المذهب طلب منه أيضاً قيل له مادام لك اختياراتك ليش ما تألف كتاب مستقل قال هذا ماله داعي الفقهاء رحمهم الله وضحوا هذا في كتبهم غاية ما يكون نحن مسائل يعني يظهر فيها قوة الدليل قد وضعناها وضع هذا الكتاب المختارات الهجرية تتبع هذا ذاد مستقنع وعلق عليه مع ما فيه فتاوى ومراسلات إلى الناس أنا أني لما سافرت على أبو عريش وصار عندي مسائل وهناك ما في طلبة علم كنت أكتب له أستفتيه عن بعض المسائل وأخبره بعض الأخبار وكان رحمه الله يجيب لي أجوبة وافية كافية منها المسائل العلمية ومنها يخبرني عن أخبار الوطن وعن أخبار الإخوان والمشايخ حتى بلغت الرسائل التي بيني وبينه حوالي خمسين رسالة ومحتفظ بها أنا حتى منذ كم سنة أخرجناها للإخوان مخطوطة بخطه وجاء شيخ ورحمه الله اسمه هيثم بن حداد هذا الآن في لندن في مكتب المنتدى الإسلامي الذي يرأسه عادل سليم قام وجمع الرسائل هذه وعلق عليها وطبعها طبعة جيدة مجلدة من أحسن ما يكون إذا ما عندك منها شيء أمنحك منها نسخة إن شاء الله

المقدم :

ونطلع أيضاً المشاهد عليها الآن بعد قليل بإذن الله من خلال الحديث عن مثل هذه الرسائل شيخنا أستأذنك في توقف ثم نعود بإذن الله تعالى مشاهدي الكرام فاصل ثم نعود لاستكمال حديثنا مع ضيفنا فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل فابقوا معنا أهلا ومرحباً بكم مشاهدي الكرام مرة أخرى لاستكمال رحلتنا مع ضيفنا فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل شيخنا قبل أن نرجع إلى الرياض لنتحدث عن فترة عملكم في الإفتاء بودي أن أنهي فترة لقاءكم بالشيخ العلامة عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله ألف كتاب حول يأجوج ومأجوج كان له رأي في هذه القضية ربما واجه هذا الرأي شيئاً من الاستغراب عند الناس حدثنا عن هذا الموضوع يا شيخ

الشيخ عبد الله :

بسم الله الرحمن الرحيم الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله ذهنه متحرر ينفتح له أبواب وقد يكون يسرق وقتها ولهذا أفتى في بعض المسائل مثل ترقيع القرنية ونقب بعض الأجزاء أفتى بها بينما كان معظم الناس يمنعون من ذلك فهو يعني لما رأى وكان يطلع على التاريخ وعلى جغرافية الأرض وعلى نحو ذلك فلما فكر وجد أن الأحاديث الواردة في يأجوج ومأجوج أنهم أكثر من الموجودين على سطح الأرض بأضعاف مضاعفة ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم لما قال إن الله تبارك وتعالى أمر آدم أن يبعث من ذريته مبعث النار فقال كم قال من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعون كلهم في النار فقال الصحابة كيف هذا قال يأجوج ومأجوج ورد في الأحاديث بأنه كثرة الناس الموجودين فهو يقول أنا فكرت أنه مادام أكثر من الموجودين بأضعاف مضاعفة لو كانوا إنهم موجودين كان رأيناهم وعلمنا بهم لأنهم ما هم جن من ذرية آدم ومن ذرية نوح وهم الترك سمي الترك لأنه ترك وضع صد يأجوج ومأجوج بينهم وبين الترك المهم ألف رسالة وقال إن الموجودين في شرق الكرة العربية هذه اليابان والروس وما إلى ذلك إنهم هم يأجوج ومأجوج ألفها ثم أنه بعض الناس استنكرها ورآها يعني وصفه من الشيخ وكتب عن ذلك من الملك عبد العزيز رحمه الله فاستنكروها وقالوا أيضا ترى له تفسير والتفسير لابد أن يكون فيه شيء فأبرق الملك برقية إلى لأمير عنيزة أنكم تبلغون الشيخ عبد الرحمن بن سعدي يعني يتصل بنا بالرياض ويجيب معه كتاب التفسير وكان تفسير الذات دفاتر بخط الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله فانزعج الناس لذلك وخشوا دخول له ومغبة سيئة وحاولوا أنهم مثلاً يتدخلون في شيء أو مثلاً كذا وكذا قال والله أنا من ولتي أن أروح للمشايخ وأروح معهم وأستفيد من علومهم وإذا كان عندي أخطاء ينبهوني عليها جزاهم الله خير المهم سافر الشيخ عبد ارحمن وما كان في يارات شاف الأمير عبد الله سليم ووصل إلى هناك ونزله في مجلس طيب وقابله المشايخ مقابلة طيبة وجلس مع الملك جلسات طيبة أنا إذ ذاك كمن في منطقة جيدان وكان الأخوان رحمهم الله جزاهم الله خير يعني يعرفون علاقتي بالشيخ وكتبوا لي كتابات حتى الشيخ عبد الرحمن نفسه بكتاب وقال أنه جاءنا وجينا الديار وكذا يعني نطرف المسألة لطيفاً وكذلك عبد الله العوهري من الأخ أبو سلام وتلاميذه كتب لي كتاب ووضح فيه فصل فيه كل شيء والرسالة هذه لما قرأها الملك له قال هؤلاء يوم الذين اجتمعوا يوم الخميس على العادة الملك عبد العزيز رحمه الله له مجلس في يوم الخميس خاص للمشايخ حتى كتاب الدواوين عندهم خبر إذا كان جاي في هذا الأسبوع برقيات ولى مسائل ولى مشاكل تتعلق بالمشايخ يعرضونها عليه يحضرون المشايخ يوم الخميس فلما اجتمعوا الملك قال للشيخ عبد الرحمن هؤلاء إخوانك ما بو واحد منهم قال كلمة فيك وكلكم إخوان ولا تفرقوا في شيء إلا مسألة واحدة وهو يأجوج ومأجوج ما نحب أنها تنتشر لأنها يحصل فيها مفسدة ولى شيء قال الشيخ عبد الرحمن بموجب خطاب لي لا بأس أما مسألة يأجوج ومأجوج فهي من جذور العقيدة ما دام ترون أنه ما ندخل فيها لك علي أني ما أعيد كلام فيها ولا أكررها بعد هذا قال له ونحن نمشي بالقسيم خليك معنا وأمره بشيء هذه هي لها رسائل قام واحد من تلاميذ الشيخ اسمه أحمد ابن عبد الرحمن ابن عثمان ابن صالح القاضي جده الشيخ صالح قام وحققها نقحها وذكر ودل على كذا وخرجها في كتيب يعني شيق

المقدم :

صاحب الكتاب تقريب الأديان الرسالة العلمية الشيخ أحمد القاضي

الشيخ عبد الله :

كتيب جيد لا بأس به والآن هي موجودة في الأسواق يعني يطلع عليها

المقدم :

أيضاً من كان يخلف الشيخ رحمه الله في خطبة الجمعة إذا غاب

الشيخ عبد الله :

يخطبه عدة أشخاص منهم عبد العزيز محمد البسام ومنهم محمد منصور الزامي رحمه الله يقال أنه أنا ما حضرت يقال أنه خطب مرة من المرات وعليه عقاب فاستنكر الأخوان لا سيما بعض البدو يصير خطيب ما يصير يلبس العقاب هو ما فيه شيء الحمد الله

المقدم :

وخطب بالعقال ومرت ولا استنكر عليه أحد

الشيخ عبد الله :

ما أحد قال له شيء بس أنهم استغربوا ولى ما أنكروا عليه يعني فعلاً

المقدم :

شيخنا حفظك الله خمسة عشر عاماً هي فترة بقائكم ومزاملتكم للشيخ محمد ابن إبراهيم فترة خصبة جداً ومرت بكم فيها عدد كبير من الأحداث والقصص منها أنكم عرفتم الشيخ محمد ابن إبراهيم رحمه الله عن كثب طويل الصمت قليل الكلام صاحب حكمة وتروي وبعد نظر رحمه الله حدثنا أولاً عن شخصية الشيخ محمد ابن إبراهيم كيف وجدتها لنتحدث بعد ذلك أيضاً عن ملازمتكم له

الشيخ عبد الله :

وجدته رحمه الله في الإنسان الذي يخاف من الله تبارك وتعالى وفي شفقة وعطف على جميع المسلمين لاسيما على من في بيته ومن يتصل به من الزوار هو لطيف المعشر حبيب على أنه مهيب وكلامه مثل ما تفضلت خير الكلام ويمزح أحياناً وتعجبه النكتة وتعجبه الطرفة رحمه الله على جانب من تقوى الله على جانب من التمسك بمذهبه وقوله وفعله على مبدأ رحمه الله وكان هو محل ثقة الحكومة من الملك عبد العزيز فمن دونه يعني من أكفئ الأمور التي تتعلق بالمشايخ والقضاة والمحاكم والمشاكل تؤخذ من رأيه رحمه الله ومع ذلك تواضع ومع ذلك يعني نكران النفس ما يرى له قدر ولى شيء ولا يقول أنه تحدثت وقلت للملك والملك وجلس من الملك ما يحب يتكلم عن هذا أبداً حافظ وقته دروس في الصباح يجلس في الصباح بعد صلاة الفجر إلى بعد طلوع الشمس يدرس في سبعة دروس في حلقة فيها ثلاثين أربعين شخص في ألفية وفي بلوغ المرام وفي مثلاً زاد وفي الرحبية وفي أصول الفقه إلى أخره وكل وقته في ما بين رئاسة القضاة وما بين دار الإفتاء وما بين مجلسه في بيته بعد المغرب جلسة عامة الذي يسلم والذي يسأل والذي يستشكي ونحو ذلك

المقدم :

كنت تحضرونها يا شيخ

الشيخ عبد الله :

نحضرها غالباًَ فجلسنا بعد المغرب احضرها حتى احضرها كنت في محكمة الرياض قبل عنيزة

المقدم :

هذه الجلسة بعد المغرب وش كان فيها يا شيخ من

الشيخ عبد الله :

جلسة في بيته خاصة ويصبوا قهوة وشاي وأخبار والذين يسلمون والحوادث والمشاكل والأشياء ويعطي كل ذي فضل فضله يتكلم مع الصغير والكبير والمتوسط يعطي كل إنسان مقداره رحموه الله

المقدم :

رحمه الله فترة بقائهم هذه خمسة عشرة عاماً فترة مهمة استأذنك في أن نتحدث عنها بعد هذا الفاصل مع المشاهدين الكرام بإذن الله مشاهدي الكرام خمسة عشر عاماً عاشها ضيفنا مع الشيخ محمد ابن إبراهيم رحمه الله فيما يتعلق بالفتية سوف نتحدث عنها بالتفصيل بعد هذا الفاصل فابقوا معنا أهلاً ومرحباً بكم مشاهدي الكرام مرة أخرى لاستكمال رحلتنا وتقليب صفحات من حياة ضيفنا الشيخ عبد الله ابن عبد العزيز ابن عقيل صدر قرار بتعينكم في الإفتاء يا شيخ كيف كان هذا القرار يعني كيف ما مسمى وظيفتكم البدائية وحدثنا أيضاً عن فترة بقائكم

الشيخ عبد الله :

بالنسبة إلي كان يعني غاية ما يكون من سرور بالنسبة أنني أعفيت من القضاء ومشاكل القضاء ووصلت إلى جانب شيخنا نستفيد من علومه وأخلاقه ومخاطبته للناس والاستفتاءات التي تجي من داخل المملكة وخارجها بعضها له رأساً وبعضها للحكومة يجي من وزراء الخارجية إلى وزراء الخارجية السعودية يسألون عن علماء الحرمين عن المسائل فتحال إلى الشيخ محمد ابن إبراهيم ويتولى الإجابة عليها نعم يعهد إلى أحد من يعد كذا يرشده يقول أنظر هذا كتاب فلاني فيه كذا والبحث الفلاني فيه كذا يرشدنا وينورنا نحضر على موجب ما يقول

المقدم :

كان الإفتاء قد أنشئ كان أنشئ رئاسة للإفتاء بهذا المسمى

الشيخ عبد الله :

أي نعم دار الإفتاء

المقدم :

دار الإفتاء ويرئسها الشيخ محمد رحمه الله وكم عدد الأعضاء

الشيخ عبد الله :

ولها أعضاء أول ما عين فيها انتداب من أستاذة المعاهد والكليات لأن الشيخ محمد رحمه الله كان هو رئيس المعاهد والكليات والإفتاء فلما يعني فتحت صار يعني عهد إلى الشيخ عبد العزيز ابن رشيد والشيخ عثمان حقيل يدرسون في الصباح في المعاهد وفي المساء بعد العصر بعد المغرب وبعد العشاء يأتون دار الإفتاء ويرتبون بعض الأوراق ويعرضوا على الشيخ بعض الأشياء ثم جئت أنا أول عضو عين فيها رسمي ثم بعد ذلك جاء الشيخ زيد ابن فياض رحمه الله وكذلك الشيخ عبد الملك ابن عمر آل الشيخ واستمرت على هذا الشيخ عبد الله ابن منيع رحمه الله الشيخ عبد الله بعد ذلك كلهم بعد ذلك

المقدم :

لم يكن الشيخ ابن باز رحمه جاء من آنذاك الخرج

الشيخ عبد الله :

الشيخ عبد العزيز ابن باز آنذاك في الخرج ثم أنه لما فتحت المعاهد والكليات يعني نقل من الخارج إلى التدريس في الكلية ثم بعد ذلك عين في جامعة الإسلامية في المدينة المنورة

المقدم :

استمر هذا الأمر خمسة عشر عاماًُ بخمسة عشر عاماً التي مكثتها في الرياض كانت مليئة كثيراً باللقاءات

الشيخ عبد الله :

كانت مليئة أولاًَ مصاحبتنا للشيخ محمد ابن إبراهيم ثانياً الوفود الذين يأتون إلى الشيخ من رؤساء وعلماء وسفراء قابلناهم و أخذنا يعني منهم واستفدنا منهم مخاطبة الشيخ معهم ونحو ذلك منهم الشيخ مثلاً الشنقيطي أو الشيخ مثلاً العفيفي والشيخ عبد الله ابن صالح الخليفي وغيرهم من كبار العلماء كلهم استفدنا منهم مرة من المرات كتب لنا رحمه الله لي أنا والشيخ محمد ابن جبير والشيخ راشد ابن خنين يقول كتاب عندي صورته أو عندي أصله على أنه نظراً لكثرة التهجمات على القضاة وعدم احترامهم نرغب منكم حسب خبرتكم أن تضعون لنا يعني مواد نظام في تأديب من يتعدى على المحاكم واجتمعنا وقررنا بعض الأشياء ومرة من المرات كتب لي رحمه الله على أننا بصدد النظر في برامج ودروس المعارف لأنه نقل أن فيها شيئاً فهذا عمداك أنت والشيخ عبد العزيز ابن باز والشيخ أخوي عبد اللطيف ابن إبراهيم يجتمعون عند الشيخ عبد اللطيف ابن إبراهيم كل لليلة بعد صلاة العشاء ويتدارسون هذه المسائل هذه وترفعون بالنتيجة مرة من المرات جاء أمراً على أنه الأئمة والمؤذنين يتذمرون ما لهم رواتب ولا مقررات وأمر الملك فيصل بأن شكل لجنة تحت رئاسة عبد الله ابن عقيل وينظرون يرتبون ترتيب ما يستحق كل إمام وما ينبغي عمله والشروط التي تتوفر في كل إمام ومرة ثانية بعدما الشيخ ابن حركان عهدوا إلينا أننا نضع برنامج كتاب العدل في ما يستحقون من المراتب الذي يستحقها كل واحد منهم حسب أقدميته في السلم وحسب معلوماته وشهاداته وكل هذه الحمد الله مشت على ما يرام

المقدم:

سافرتم معه إلى أماكن معينة يا شيخ صحبتموه في السفر الشيخ محمد رحمه الله

الشيخ عبد الله :

صحبنا في السفر للحج وفي الصيفية أيام الطائف مئة وعشرين يوم الصيفية ما كانت بهذه الصفة كان أيام معدودة يعني يطلب أحد عنده معاملات ستين معاملة خمسين معاملة أربعين معاملة عشرين معاملة على حسب كثرتها يذهب العضو منا إلى الطائف ويعرضها على الشيخ صباحاً ومساءً نخرج نحن وإياه نروح الدف هناك صخرة كبيرة فيها ضلال وعرضها متساوية ويظهر معنا في فراش و ماء للشرب وقهوة وشاي وأشياء ونجلس بعد العصر إلى أن نصلي المغرب نعرض عليه المعاملات هذه

المقدم :

أيضاً كانت مهمتكم بالنسبة لعملكم هو تحرير الفتاوى هل تخرج الفتاوى بتوقيع جماعي أم كان لكل عضو

الشيخ عبد الله :

باسمه هو فقط نحن إذا أحيلت إلينا حضرنا عليها وراجعنا فيها وعرضناه عليه أما استحسنها ولى قال يحذف كذا وكذا ولى قال يزود شوف الكتاب الفلاني في كذا والكتاب الفلاني فيه كذا فثم إذا لقحناها فتبيض من الشيخ محمد ابن إبراهيم إلى الجهة هذه تارة الملك تارة لولي العهد تارة لأحد الوزراء تارة لأحد السفراء تارة لأحد أفراد الناس وطبعت هذه في ثلاثة عشر مجلد موجودة

المقدم :

نعم فتاواه الآن أحسن الله إليكم كم أين كان العمل المقر دار الإفتاء السابق

الشيخ عبد الله :

كان العمل في دخنة أول في بيت بعيد شوي يعني ما بهذا ثم أخذ شلهوب بيت شلهوب على شارع دخنه الكبير وعمر تعميراً يعني على الطراز الحديث واستأجره الشيخ دار الإفتاء أخذ مدة على هذا

المقدم :

بقيت هذه الخمسة عشر عاماًُ في الرياض وانقع عهدك بالقسيم

الشيخ عبد الله :

لا ما أنقطع عهدي بالقسيم لنا عطل ولنا مناسبات ولى نستأذن من شيخنا كريم السجايا جزاه الله خير يأذن ويسمح ويصفح ويعطي الخميس والجمعة ما انقطعنا عن القسيم

المقدم :

والدك رحمه الله متى كانت وفاته شيخ

الشيخ عبد الله :

والدي رحمه الله توفي في سنة ألف وثلاثة واثنين وثمانين في أخر ذي الحجة

المقدم :

يعني أثناء بقائكم في الرياض

الشيخ عبد الله :

لا والدي ما كان بالرياض

المقدم :

لا لكن أنت كنت

الشيخ عبد الله :

لكن هو مرض ونقلناه من القسيم إلى الرياض ثم راح يزور في الشرقية أولاد له وتأثر هناك ودخلناه مستشفى رامخوا ثم عولج علاج يعني بسيط ورجعنا به الرياض وهو مريض ما طول رحمه الله توفي

المقدم :

شيخكم الشيخ عبد الرحمن السعدي توفي نتيجة مرض رحمه الله وكان بعث له طائرة لنقله ولكن لم تستطيع الهبوط بسبب الأمطار

الشيخ عبد الله :

شيخنا الشيخ محمد ابن إبراهيم رحمه الله من الأصل وهو يخفف الأكل لا شيخنا محمد ابن السعدي يخفف الأكل جداً نجلس معه على مواد الطعام عندنا ولى عند غيرنا ولى قليل الأكل معود نفسه على قلة الأكل في أخر عمره أصابه شيء عانى من الضغط وراح المرة الأولى لما كنت قاضي في عنيزة ولما ذكرنا قصته لما جاء كتاب الحياة وعوج وطاب وبري ورجع ثلاث وسبعين إلى أربعة وسبعين إلى خمسة وسبعين إلى ست وسبعين ست سبعين عادت عليه تلك الحالة وصارت يعني في حالة شديدة وبعث الملك سعود رحمه الله أرسل الطائرات والبرقيات وتتوالى عليهم ولكن صادف أنه الجو الجو فيها يعني سحب ورعد وبرق ما مكنهم ولا في مطار يعني رسمي فما تمكنوا من هذا وسبقه الأجل وتوفي رحمه الله ولا كانوا يبي ينقلونه إلى بيروت مرة ثانية

المقدم :

شيخنا بقيت محطة واحدة في حياتكم وهي أيضاً محطة مهمة فيما يتعلق بالهيئة الدائمة لمجلس القضاء الأعلى أستأذنك في أن نتحدث عنها بعد هذه الوقفة بإذن الله مشاهدي الكرام ما تبقى معنا مع ضيفنا وقفة لنتحدث في بعض الصفحات المتبقية في هذا المشوار العامر الذي نسأل الله تعالى أن يبارك فيه وأن يختم له بالخير فاصل ثم نعود لضيفنا بإذن الله فابقوا معنا .

تقرير :

عندما تأتي إلى الشيخ في منزله فإنك تجد العالم المتواضع الذي أزال عن عاتقه تبعات عناء الاستعلاء ولبس عباءة التواضع يستقبل طلابه وأحبابه وفي مكتبته العامرة يطلعك على أوراق نادرة فهنا فهرس لأسماء المشايخ الفضلاء الذين استجازوا من الشيخ حفظه الله تم ترتيبه أبجدياً والشيخ مرتب بطبعه إذ يحتفظ في ملفات كثيرة بخطابات نادرة ومكاتبات خاصة تمت بينه وبين عدد من الأعلام والقضاة منذ أكثر من ستين عاماً وتزيد فضلاً عن المخاطبات الخاصة بتعيينه وما يتعلق بتنقله الوظيفي حيث كان الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله يهتم به كثيراً ويكتب للمسؤولين بشأنه ويكتب له بخاصة وهذه الخطابات تشكل كنزاً ثميناً يحتفظ به الشيخ وتراثاً يشهد بجيل مبارك بقيت آثاره محفوظة وقد صدرت فتاوى الشيخ التي خرجت منه مكتوبة في عدد من المناسبات وقام أحد طلبته بجمعها في مجلدين تحت اسم فتاوى الشيخ عبد الله بن عقيل

المقدم :

أهلاً ومرحباً بكم مشاهدي الكرام مرة أخرى لاستكمال رحلتنا مع ضيفنا صاحب الفضيلة الشيح عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل شيخنا بعد أن توفي شيخكم الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله أين توجهتم

الشيخ عبد الله :

قبل وفاة الشيخ محمد بن إبراهيم شغلت محكمة الظهران وهي محكمة كبرى إلى أن جاءني كتاب من الشيخ محمد بن إبراهيم على أن الملك أمر بأن تكون تنتقل إلى رئيس محكمة الظهران فأستعن بالله وامتثل والملك يؤكد سرعة سفركم لأن الظهران له مدة ما فيها قاضي فلما جاءني هذا يعني كبر علي ولم أستحب أن أنتقل إلى الظهران وإن كان قد يقال أنه أكبر محكمة وغير هذا ولكن أنا عدلت عنها وسعيت مع الشيخ محمد بن إبراهيم وكتبت كتاب ووصفت ما وصفت له على أنهم يعدلون عني فأعدلوا عني وعينوا بدلي الشيخ عثمان إبراهيم الحقيل وراح هناك رحمه الله أما بعد وفاة الشيخ محمد بن إبراهيم فبقينا فيها تحت رئاسة ابنه إبراهيم بن محمد

المقدم :

هذا بعد وفاة الشيخ محمد بن إبراهيم يا شيخ

الشيخ عبد الله :

نعم فقيل افتتحت رئاسة ابنه الشيخ إبراهيم بن محمد بعد ذلك احتاجوا إلى قضاة تمييز فكتب الشيخ الحركان لما كان هو رئيس القضاء آنذاك وكان الرئيس رئيس القضاة كتب إلى الملك فيصل كتابه يعني أقنعه بذلك فكتب الملك فيصل كتاب على أن عبد الله بم عقيل هذا سري يعني عبد الله بن عقيل ينقل إلى التمييز بمرتبته تنزل على مرتبة المراتب هناك قليلة تنزع على مرتبة من دار الإفتاء وتحور إلى وزارة العدل ويكون ابن عقيل عضو في هيئة التمييز فكانت هيئة التمييز ما فيها إلا الشيخ ابن رشيد وآخر معه وعندهم معاملات متكدسة وتضايق منها ابن حركان وكان الخطاب هذا صدر إلى وزير المالية المساعد ابن عبد الرحمن سري فلا استطاعوا يفتحونه والأمير مساعد مسافر إلى الخارج فيعني تضايق بن حركان وحاول مع كل جهة حتى أنهم اتصلوا بالأمير في المحل اللي هو فيه وقالوا له أصلح الكتاب فتحوه وجدوه سري بهذه الصفة فأحيلت الأوراق هذه إلى ديوان الخدمة من اجل نزع المرتبة وباشرنا في التمييز نحو سنة في الرياض ثم أحدثت وظائف جديدة اسمها الهيئة القضائية العليا أحدثها الشيخ ابن حركان وعين لها رئيساً الشيخ محمد بن جبير وعينوني نقلوني من التمييز إلى الهيئة القضائية العليا

المقدم :

وكانت مهمتها

الشيخ عبد الله :

مهمتها النظر في المعاملات التي ما تشكل على القاضي ولا تشكل على التمييز وإلا يصير بين التمييز وبين حاكم القضية يعني خلاف فيها القاضي حكم والتمييز لا والقاضي لم يقتنع

المقدم :

فتفصل الهيئة

الشيخ عبد الله :

فالهيئة تقضي عليه كذلك يأتي من قبل الملك من ولي العهد يعني قضايا تتعلق ببعض القبائل ببعض الشخصيات وببعض القتلى فهذه مهمة الهيئة القضائية مكثنا فيها نحن والشيخ محمد بن جبير رحمه الله نحو سنة أو أقل أو سنتين ثم أحدث مجلس القضاء الأعلى وكان وكنا في الهيئة القضائية خمسة الشيخ محمد بن جبير والشيخ غليم المبارك والشيخ عبد المجيد حسن والشيخ صالح بن حيدان وأنا فلما شكل مجلس القضاء الأعلى قيل هؤلاء الخمسة ينتقلون إلى مجلس الأعلى ويكونون الهيئة الدائمة والمجلس القضاء الأعلى كما لا يخفى شريف علمكم يعني هيئتين هيئة عامة تجتمع في السنة مرة أو مرتين للنظر في شؤون القضاة ولحال التقاعد والتأديب وما إلى ذلك ما تنظر في القضايا تنظر في الأشخاص وأما الهيئة الدائمة فتنظر في القضايا في بقية الدوام وإذا اجتمع المجلس العمومي شاركت فيه في العامة

المقدم :

وكان يرأسها الشيخ الحركان

الشيخ عبد الله :

أسهها الشيخ بن الحركان نعم ثم بعد ذلك بعد ما قام بن حركان ما شاء الله عين في الرابطة وحل محله شيخنا الشيخ عبد الله بن حميد وكنا يدعو الله خير عنده بمنزلة طيبة وهو بمنزلة والدنا وبيننا وبينه معرفة قديمة ولا سيما لما كنت أنا في عنيزة وهو في بريدة مدة طويلة نتزاور ونتعازم ونستفتيه ويرشدنا ورجل فيه خير ما شاء الله يغفر له الله يعطيه العافية بقي فيها حتى توفي الله المستعان فلما توفي تولى بعد ذلك الله المستعان الشيخ إبراهيم بن محمد انتهى هذا فيما يتعلق بمجلس القضاء الأعلى

المقدم :

لكن أنت كنت في الهيئة الدائمة رئيساً لها

الشيخ عبد الله :

كان أولاً يرأسها الشيخ ابن حميد فلما أنه يعني نظر ورأى وشاف الأعمال الشاقة المشقة و قال والنظام إنك أنت ما تشترك معهم في تلك القضايا أنت للعامة فالنظام على أنه عينوني أنا كتب هو إلى الملك على كذا وكذا وكذا إلى الملك فهد بعد وفاة الملك فصدر قرار أمر من الملك وقرار من وزير العدل أن يكون أنا رئيس الهيئة الدائمة لمجلس القضاء الأعلى ومكثنا فيها حتى بلغت سن التقاعد في سنة ألف وأربع مئة وخمسة بعد ذلك مددوا لنا سنة ثم أعفونا وجزاهم الله خيراً

المقدم :

شيخنا أيضاً يؤم بيتكم العامر ودروسكم عدد من طلبة العلم وهناك عدد من تلاميذكم الذين تسلموا مراكز عديدة من هم أشهر تلاميذكم الآن يا شيخ

الشيخ عبد الله :

ما شاء الله من أشهرهم وأفضلهم الدكتور عبد المحسن العسكر رجل فاضل وعالم ما شاء الله ومحيط علم يعني بأي فن تسأله عنه ما شاء الله عنده معرفة وعنده حذق وحفظ

المقدم :

أستاذ اللغة العربية

الشيخ عبد الله :

لا سيما باللغة العربية ودرس عليه نجله جزاه الله خير ويأتي يدرس علينا باسم أنه يدرس علينا ونحن نستفيد منه مثل ما يستفيد منا أو أكثر

المقدم :

هذا من تواضعكم حفظكم الله وهناك عدد من الطلبة أيضاً الآن لا زالوا

الشيخ عبد الله :

الشيخ صالح بن عبد العزيز يعني رئيس الدعوة منهم ومنهم الشيخ سعود بن شريفي إمام الحرم وكثيرين ما نحصيهم

المقدم :

ما شاء الله أيضاً لا زالت هناك عدد من الدروس لكم تقام حتى الآن يعني

الشيخ عبد الله :

الآن نجلس لهم بعد العصر وبعد المغرب وبعد العشاء كل يوم وبعد صلاة الفجر وبعد صلاة الظهر غالباً

المقدم :

هذا وين يا شيخ في البيت ولا

الشيخ عبد الله :

لا هي في بيتي هذا

المقدم :

ليس في المسجد ليس لكم دروس في المسجد

الشيخ عبد الله :

لا في المسجد ما جماعة يعني يحضرون الدروس ويستفيدون غالباً ما يكون أنا والطلبة

المقدم :

هل لك منهج معين مع هؤلاء الطلبة تدرسه يا شيخ

الشيخ عبد الله :

التدريس يأتي الطالب معه الكتاب أو يعني يشاورني على كتاب نتفق على كتاب فيأتي تارة يأتون جماعة ثلاثة أربعة خمسة عشرة وبعضهم أكثر من ذلك بعضهم ثمانية عشر يأتون من الجواد يدرسون ويروحون فيقرأ الإنسان الكتاب ثم نتكلم عليه على حسب ما يعني يفتح الله تبارك وتعالى وإذا كان فيه إشكالاً راجعنا الكتب الموجودة وإذا كان عند أحد سؤال أجبنا عليه وإذا مثلاً صار في غفلة من عندي نبهنا عليها الطلاب يكون جزاهم الله خير طيب هذا من أحسن ما يكون وتمشي الأمور على هذا ولله الحمد

المقدم :

في مكتبة الشيخ عبد الله يعني حفظه الله تراث كبير من المراسلات سواء بينه وبين طلبة العلم بينه وبين مشايخه أيضاً هناك بعض الفتاوى التي لا زالت موجودة مخطوطة عند الشيخ ما هي يعني الأفكار التي ينوي أو الإنجازات التي ينوي الشيخ عبد الله حفظه الله أن يخرجها في ما يتعلق بالتآليف والكتب والرسائل

الشيخ عبد الله :

الفتاوى عهد إلي الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله عندما أسست جريدة الدعوة الدعوة الآن مجلة أول ما أسست كجريدة وقالوا لي تأخذ صفحة منها وتكون للفتاوى أسبوعية وعهد إلي ومشيتها مدة طويلة

المقدم :

ما شاء الله أنت الذي تفتي في المجلة في أوائلها

الشيخ عبد الله :

نعم من أول يوم فجمعنا منها فتاوى بعضها من عندي وبعضها من فتاوى الشيخ وبعضها من بعض الكتب وجمعنا فيها قريب يعني عدد وطبعاً و هي الآن مجلدين مطبوعة ومكتوب عليها فتاوى ابن عقيل إذا كان ما هي بعندك

المقدم :

نأخذها ونطلع المشاهد عليها إن شاء الله جزاك الله خير شيخنا أيضاً قبل أن أختم هذا اللقاء أود أن أسألكم على حياتكم الخاصة لكم عدد من الأبناء كم عددهم يا شيخ

الشيخ عبد الله :

عدد الأبناء أصلحهم الله خمسة عشر توفي منهم واحد رحمه الله محمد بعد أدائه مناسك الحج سنة أربع مئة والباقي منهم الآن أربعة عشر كلهم متزوجون ولله الحمد وكلهم يعني عندهم ذرية والبنات الموجود منهم الآن أحد عشر وكلهم متزوجات وعند أولادهم وأزواجهم ولله الحمد

المقدم :

الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل وهو على أعتاب التسعين ونسأل الله تعالى أن يختم له بخير خاتمة ماذا يتمنى الشيخ عبد الله ما هي الأمور التي كان يود أن يحققها ولا زال يسعى فيها ما هي رسالة الشيخ عبد الله

الشيخ عبد الله :

أهم شيء عندنا حسن الخاتمة أن الله تبارك وتعالى يعني يحسن الخاتمة والدعاء اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كان الوفاة خيراً لي والحمد لله يعني متعنا الله تبارك وتعالى بهذا العمر وأمدنا بهؤلاء الأولاد وأعطانا من الأموال والله تبارك وتعالى يقول المال والبنون زينة الحياة الدنيا نحمد الله ونشكره ونسأله تبارك وتعالى أن يحسن الختام وأن يوزعنا شكر هذه النعمة لأن النعم تحتاج إلى شكر لأن الله يقول لئن شكرتم لأزيدنكم

المقدم :

على كل حال نحن أيضاً نشكرك فضيلة الشيخ ونسأل الله تعالى أن يبارك في جهدك وفي عمرك وأن يختم لك بخير خاتمة وأن يجزيك عنا خير الجزاء على صبرك وتحملك من خلال هاتين الحلقتين وشكراً لكم فضيلة الشيخ

الشيخ عبد الله :

وأنت أيضاً نشكرك ونشكر الإذاعة التي يعني أتاحت لنا هذه الفرصة حتى يعني الإنسان يتحدث بما تيسر وإن كان يعني في البال وفي الأمل أن يكون اللقاء أكثر وأن نتحدث مثلاً أكثر لأن الفوائد كثيرة والدعوة إلى الله تبارك وتعالى أن من أهم وسائل إبلاغ الدعوة هذه اللقاءات هذه وبارك الله فيكم وجزاكم الله عنا وعن المسلمين والمستمعين والمشاهدين خير الجزاء

المقدم :

الله يجزاك خير يا شيخ شكراًَ لكم شكراً لكم أنتم أيها المشاهدون الكرام على طيب المتابعة كنا وإياكم على مدى حلقتين مع ضيفنا صاحب الفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل نسأل الله تعالى أن يبارك في جهده وعمره وأن يختم له بخير خاتمة شكراً لكم أنتم على طيب المتابعة تقبلوا تحيات الزملاء معي هنا ونلقاكم بإذن الله تعالى في صفحات أخرى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .




منقول من قناة المجد .


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 22ربيع الثاني1426هـ, 11:33 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو مسلم
مشكاتي محترف أبو مسلم غير متواجد حالياً
897
23-02-2005
ترجمة الشيخ محمود شاكر
أنقر هنا :-

http://www.almeshkat.net/vb/showthre...597#post216597

[web]http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?postid=216597#post216597[/web]


التوقيع
إنا لنفرح بالأيام نقطعها
وكل يوم مضى يدني من الأجل
فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
فأنما الربح والخسران في العمل

رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا