النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23-02-2005
    المشاركات
    870

    ما هو فقه الجرح والتعديل؟

    ومتى يكون الشخص أهل لذلك؟ وهل يكون الجرح والتعديل في ذات الأشخاص ام فتواهم؟
    ارجوا التوضيح يا شيخ

    وجزاك الله خيرا
    إنا لنفرح بالأيام نقطعها
    وكل يوم مضى يدني من الأجل
    فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
    فأنما الربح والخسران في العمل


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,111
    الجواب :
    أما عِلم الجرح والتعديل إذا أُطلِق فإنه يُقصد به : العِلم الذي يُبحَث فيه عن جرح الرواة وتعديلهم بألفاظ مخصوصة وعن مراتب تلك الألفاظ . وهذا العلم من فروع علم رجال الأحاديث .
    قال الإمام مسلم في مقدمة الصحيح : وإنما ألزموا أنفسهم الكشف عن معايب رواة الحديث وناقلي الأخبار وأفتوا بذلك حين سئلوا لما فيه من عظيم الخطر إذ الأخبار في أمر الدين إنما تأتي بتحليل أو تحريم أو أمر أو نهي أو ترغيب أو ترهيب فإذا كان الراوي لها ليس بمعدن للصدق والأمانة ثم أقدم على الرواية عنه من قد عرفه ولم يبين ما فيه لغيره ممن جهل معرفته كان آثما بفعله ذلك غاشا لعوام المسلمين إذ لا يؤمن على بعض من سمع تلك الأخبار أن يستعملها أو يستعمل بعضها ولعلها أو أكثرها أكاذيب لا أصل لها . اهـ .

    ولخطورة الجرح والتعديل قال ابن دقيق العيد : أعراض الناس حفرة من حفر النار وقَفَ على شفيرها طائفتان : الحكام والمحدِّثون .

    ويرى بعض العلماء أن عِلم الجرح والتعديل انقطع بانقضاء القرن الرابع الهجري ، لتدوين السنة ، وكون الاعتماد على الكُتُب الْمُدوّنـة لا على حفظ الرواة وضبطهم وإتقانهم .

    وأما في المتأخّرين أو في المعاصرين فإن الكلام فيهم لا يُعتبر من قبيل الجرح والتعديل ، لأن الجرح والتعديل يكون بألفاظ مخصوصة وبتنـزيل الرواة على مراتب تلك الألفاظ .
    والكلام في المتأخِّرين من أهل البِدع أو ممن ضلُّوا لا يُعتبر من الجرح والتعديل ، وإنما هو من قبيل القَدح تارة ، والتحذير تارة أخرى .

    والقول والفتوى إذا نُشِرت وعُرِف قائلها ، وكانت محلاًّ للردّ والقَدح ، فالكلام يكون من شِقّين :
    الأول : من جهة الخطأ أو البدعة التي فيها .
    الثاني : من جهة المفتي أو قائل القول ، ويُلجأ إلى هذا إذا كان لهذا الشخص تأثير على الناس .
    أما إذا لم يكن له تأثير فالسلف كانوا لا يتكلّمون في الشخص لأمرين :
    الأول : رجاء أن يعود عن قوله ذلك .
    والثاني : حتى لا يُروّج لقائل ذلك القول .

    ومن هذا الباب كان الإمام أحمد رحمه الله يأمر بِردّ البِدع دون ذِكر قائليها ، إلا أن يكون القائل أو المبتدع رأساً فيُحذّر منه .

    وتساهل بعض الناس في مسألة القَدح والطّعن ، حتى طعنوا في أعراض علماء – نحسبهم ولا نُزكِّي على الله أحداً – من العلماء الأتقياء ، وذلك لهوى في النفس تارة ، ولوُجود شُبهة بِدعة تارة أخرى ، فإذا حققت القول فإنك لا تجد عند الرجل بِدعة أصلا ، بل قد يكون قال بقول ما فهمه الذي طعن فيه ، أو قال بقول مرجوح ، وهذا لا يُوجب الطعن في العالم ، إلا أن يكثر خطؤه ، فيُحذّر من هذه الأخطاء .
    أما أن يحمل بعض الناس لواء الجرح والقدح ، فهذا ليس من شأن أهل العِلم ، ولا من منهج سلف هذه الأمّـة .
    وهؤلاء الذين أكثروا التصنيف حشروا أناساً ينتسبون إلى السنة ويتشبّثون بها – فيما نرى – نسبوهم إلى البدع ، وهذا خطأ من وجوه :
    الأول : تكثير سواد أهل البِدع .
    الثاني : الطعن في أعراض أهل العِلم .
    الثالث : إسقاط العلماء ، وإضعاف مكانتهم في نفوس العامة .
    فإذا رأى العامة جُرأة هؤلاء على الطعن في عِرض كل عالم أو طالب عِلم ، تجرّأوا هم على ذلك ، وهذا يجـرّ إلى مفسدة ، وهي تخبّط العامة في الأخذ بأقوال أهل العلم ، وربما أخذوا بأقوال من ليس من أهل العلم ، وتركوا أقوال العلماء الصادقين لأن هناك من طعن فيهم .

    والسلامة لا يَعدلها شيء .

    أما حامل لواء البدعة ، والمنافِح عنها ، فهذا يُبيّن أمره ، ويُهتك ستره ، ويُكشف أمره ، ولا كرامـة .
    وهذا يحتاج إلى معرفة وتأكّد من أن ذلك الرجل كذلك .
    وهذه طريقة السلف ، فإنهم يُفرّقون بين من وقع في البدعة ، وبين المبتدع المنافِح عن البدعة .

    وانظر إلى كلام أهل العلم في شأن الإمام القرطبي – صاحب التفسير – وبين كلامهم في الزمخشري .
    فالقرطبي وقع في بعض التأويل ، نتيجة اجتهاد ، فأخطأ في اجتهاده ، والزمخشري رأس في البدعة
    فيُفرِّقون في الكلام بين القرطبي وبين الزمخشري .
    وأهل العلم يُفيدون من تفسير الزمخشري فيما أصاب فيه .

    وقد ذَكَر النووي الأحاديث التي وَردَ فيها ذِكر الميت بِشَرّ ، والتي فيها النهي عن سب الأموات ، ثم قال :
    واختلف العلماءُ في الجمع بين هذه النصوص على أقوال :
    أصحُّها وأظهرُها : أن أمواتَ الكفار يجوز ذِكر مساويهم ، وأما أمواتُ المسلمين المُعلِنين بِفسق أو بدعة أو نحوهما ، فيجوز ذكرُهم بذلك إذا كان فيه مصلحة لحاجة إليه للتحذير من حالهم ، والتنفير من قبول ما قالوه ، والاقتداء بهم فيما فعلوه ، وإن لم تكن حاجة لم يَجُزْ ، وعلى هذا التفصيل تُنَزَّلُ هذه النصوص ، وقد أجمعَ العلماءُ على جرح المجروح من الرواة . اهـ .

    وختاما :
    فإن الإنسان سوف يُسأل عما تكلّم فيه من أعراض عباد الله .
    ولن يُسأل لِمَ لَمْ يتكلّم في عِرض فلان .

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-03-14 الساعة 06:48 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23-02-2005
    المشاركات
    870

    جزاك الله خيرا

    يا شيخي الفاضل على هذا التوضيح.
    إنا لنفرح بالأيام نقطعها
    وكل يوم مضى يدني من الأجل
    فاعمل لنفسك قبل الموت مجتهدا
    فأنما الربح والخسران في العمل


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •