[align=center]


السّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته...

جزى الله تعالى شيخنا الفاضل خيراً؛
على بذله ومجهوده، وزاده علماً وعملاً؛ من منّه وجوده.

شيخنا الفاضل؛ زاده الله تعالى – من لدنه – فضلاً على فضل؛

الواقع؛
لست أدري إذا ما كان سؤالي ذا " موضع صحيح من الإدراج
بيْد أنّ وضعته بركن الفتاوى؛
حسبما ارتأيت!

أمّا السؤال:

صلاة النّوافل؛
حبذا ( بعض ) استطراد فيها:
عددها؛
أوقاتها؛
شروط؛ إن وجد!
آخر ترونه مفيداً!

والحقّ؛ ذا أمر سألنيه أحدهم؛
جزاكم الله تعالى عنّا، وعنهم خيراً كثيراً.

نفع الله تعالى بكم، وبعلمكم، وثبّتكم على صراطه المستقيم.

والسّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.



[/align]