صفحة 5 من 22 الأولىالأولى 123456789101112131415 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 317
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    19 - 6 - 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    23
    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرا

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    8 - 3 - 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1

    بارك الله فيك


  3. #63
    تاريخ التسجيل
    26 - 3 - 2006
    الدولة
    maroc
    المشاركات
    2

    طـــــــــــــــــلـــــــــب

    أرجوا منك يا أخي أن تضع لي كتاب "كشف التنزيل في تحقيق المباحث و التأويل " المعروف باسم " تفسير الحداد " لصاحبه الحداد الخنفي اليمني


    إذا أمكنك ذلك

    و جازاكم الله أللف خير

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    27 - 7 - 2007
    المشاركات
    142
    جزاكم الله خيرا

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    28 - 12 - 2005
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    18
    السلام عليكم أخي مسك ورحمة الله وبركاته
    لقد كنت في انقطاع عن المنتدى بسبب ظرف طارئ، وها أنا أعود لأجد الموقع والمنتدى في أجمل وأروع ما يكون، ما عساي أن أقول إلاّ أن أدعو للقائمين على هذا الموقع بالتوفيق وأن يبرك الله في عملكم هذا، ويجزيكم عنه الجنةإن شاء الله.
    أخي مسك:
    ذكرت في كتب التفاسير كتاباُ للثعلبي وسميته بالإمام الثعلبي، لا يا أخي العزيز راجع أقوال العلماء فيه فإنه والله أعلم غير ضابط لما ينقل وقد أكثر من نقل الضعيف والإسرائيليات، ولعب بالدين وبأسباب النزول لعباً أدعو الله أن يغفر له.
    نعم أخي لا تتعجب مما أقول. لقد أعطى الثعلبي الحجة لأعدائنا ومن يخالفنا وهم الشيعة ونحن نطلق عليه بـ(الإمام الثعلبي).
    والله لست أقصد الإساءة إليه ولكنه هو من أساء إلى نفسه.
    علي
    طالب ماجستير الجامعة الاسلامية _ بغداد

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    25 - 10 - 2007
    المشاركات
    15
    أخي مسك:

    جزاك الله خير الجزاء

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    19 - 11 - 2007
    المشاركات
    1
    بارك الله فيك وفي مجهودك أخي الكريم
    وجعل عملك هذا في ميزان حسناتك وجازاك الجزاء الأوفى من عنده
    قمتُ بواسطة هذا الترتيب بتحميل أغلب التفاسير وإضافتها على ما لديّ فالمرء يحتاجها لا محالة ولا يستغني عنها وقد يحتاجها غيرنا فتحدث المنفعة العامّة

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    31 - 12 - 2007
    المشاركات
    116
    بارك الله فيك وجعل في ميزان حسناتك

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    31 - 12 - 2007
    المشاركات
    116
    جزاك الله خيرا

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    اسم الكتاب : أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن
    اسم المؤلف : محمد الأمين الشنقيطي
    رابط التحميل : أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب يبحث في علم من علوم التفسير وهو تفسير القرآن بالقرآن أو التفسير بالمأثور فهو يحاول أن يوضح المعنى الوارد في الآيات من آيات أخرى أو بعض الأحاديث وهو لا يتعرض للرأي إلا في القليل النادر أو حيث يحتاج إليه في هذا المجال
    دار النشر : دار الفكر للطباعة والنشر - بيروت - 1415هـ - 1995م
    عدد الأجزاء / 9
    تحقيق : مكتب البحوث والدراسات.
    ( ترقيم الشاملة موافق للمطبوع )
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    فتح القدير موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير
    اسم المؤلف : الإمام الشوكاني
    رابط التحميل : فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير
    نبذة عن الكتاب :
    وهو تفسير جمع بين فني التفسير بالرواية والتفسير بالدراية ، ويعد أصلا من أصول التفسير ، ومرجعا مهما في التفسير بالمعقول .
    وقد بين الشوكاني طريقته ومنهجه في التفسير : بأن يذكر الآيات ، ثم يفسرها تفسيرا معقولا ومقبولا ، ثم ينقل الروليات التفسيرية الواردة عن السلف ، ويعتمد على التفاسير السابقة له ، وخاصة تفسير ابن عطية الدمشقي ، وابن عطية الأندلسي ، والقرطبي والزمخشري ، كما يعتمد على أبي جعفر النحاس ، والمبرد ، والنحاس ، وغيرهم من أئمة اللغة ، في بيان المعنى العربي ، والإعرابي ، والبياني ، ويذكر المناسبة بين الآيات ، ويحتكم إلى اللغة في الترجيح ، ويتعرض أحيانا للقراءات السبع ، ويعرض لمذاهب العلماء الفقهية في آيات الأحكام ، ويذكر أقوالهم وأدلتهم ، ويرجح بينها ويدلي برأيه في مسائل الإجتهاد والإستنباط ، لأنه يرى نفسه مجتهدا ، ويختم تفسير بعض الآيات بالأحاديث والأخبار التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعن السلف .
    والمؤلف يمتاز بالموضوعية ، والأمانة العلمية ، وسعة الإطلاع ، والتعمق في علوم الشريعة ، والبعد عن التعصب والمذهبية ، والالتزام بعقيدة السلف .
    لكن يؤخذ على الكتاب نقله للروايات الموضوعة أو الضعيفة التي يذكرها بعض المفسرين ، ولا ينبه عليها ، مكتفيا بعزوها إلى كتب التفسير الأخرى ، لكن ميزاته أكثر ، وخاصة أنه أحاط بما كتبه السابقون .
    دار النشر : دار الفكر - بيروت
    عدد الأجزاء / 5
    [ ترقيم الشاملة موافق للمطبوع ]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416
    تفسير مقاتل مفهرس للشاملة + وورد / موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : تفسير مقاتل
    اسم المؤلف : مقاتل بن سليمان الأزدي
    رابط التحميل : تفسير مقاتل
    نبذة عن الكتاب :
    يعد هذا التفسير من التفاسير الهامة التي شرح فيها كتاب الله تعالى، وهو من التفاسير المتقدمة النافعة والبعض يعتبره أول تفسير كامل للقرآن الكريم لأن الصحابة كانوا متفاوتين في قدرتهم على تفسير القرآن تبعاً لمقدار سماعهم التفسير من الرسول صلى الله عليه وسلم، ولمقدار ما شاهدوا من أسباب النزول ولمدى ما فتح الله به عليهم من طريق الرأي والاجتهاد. وقد جاء التفسير في ثلاث مجلدات، وامتاز بحسن الضبط والطبع والإخراج مما يسهل قراءته وفهمه على كل مسلم. وأخيراً يعد هذا التفسير مميزاً مما يزيد من أهمية .الاطلاع عليه من قبل المسلمين علمائهم وعامتهم.
    دار النشر : دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت - 1424 هـ - 2003 م
    الطبعة : الأولى
    عدد الأجزاء / 3
    تحقيق : أحمد فريد
    [ ترقيم الشاملة موافق للمطبوع ]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    تفسير الماوردي النكت والعيون موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : تفسير الماوردي النكت والعيون
    اسم المؤلف: الماوردي
    رابط التحميل : تفسير الماوردي النكت والعيون
    نبذة عن الكتاب :
    اقتصر فيه مصنفه على ما خفي من آيات القرآن الكريم، أما الجلي فتركه لفهم القارىء وقد جمع فيه بين أقاويل السلف والخلف، كما أضاف إلى ذلك ما ظهر له من معنى محتمل، ورتبه ترتبا بديعا، وقد اعتنى فيه أيضا بالتفسيرات اللغوية فيذكر أصول الكلمات ويستشهد عليها بالشعر ويربطها بالمعنى المراد من الآية
    دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان -
    عدد الأجزاء / 6
    تحقيق : السيد بن عبد المقصود بن عبد الرحيم
    [ ترقيم الشاملة موافق للمطبوع ]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    تفسير البيضاوي ( أنوار التنزيل و أسرار التأويل ) موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : أنوار التنزيل و أسرار التأويل
    اسم المؤلف: البيضاوي
    رابط التحميل : تفسير البيضاوي ( أنوار التنزيل و أسرار التأويل )
    نبذة عن الكتاب :
    تفسير كامل للقرآن الكريم ، متوسط الحجم ، يجمع بين التفسير والتأويل على مقتضى قواعد اللغة العربية ، ويقرر فيه الأدلة على أصول أهل السنة والمعتزلة .
    وقد اختصره المؤلف من تفسير الكشاف للزمخشري ، مع ترك ما فيه من اعتزالات ، ويتبعه بذكر حديث في فضل كل سورة ، وما لصاحبها من ثواب ، ولكن أكثرها أحاديث موضوعة .
    كما استمد البيضاوي تفسيره من " التفسير الكبير للفخر الرازي " ومن تفسير الراغب الأصفهاني " مفردات القرآن " ، وضم له بعض الآثار الواردة عن الصحابة والتابعين ، وأعمل فيه عقله ببعض النكت واللطائف والاستنباطات بأسلوب رائع وعبارة دقيقة .
    ويهتم البيضاوي أحيانا بذكر القراءات ، ويعرض للنحو بدون توسع ، ويتعرض عند آيات الأحكام لبعض المسائل الفقهية باختصار ، ويميل إلى تأييد مذهبه الشافعي ، كما يخوض في مباحث الكون والطبيعة عند عرض الآيات الكونية متأثرا بالرازي .
    وهذا التفسير مشهور ومتداول في القديم والحديث ، وقرر للتدريس في كثير من الجامعات والمعاهد الدينية ، وله شروح كثيرة جدا ، وحواش كبيرة ، أشهرها حاشية شهاب الخفاجي
    دار النشر : دار الفكر - بيروت
    عدد الأجزاء / 5
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,416

    البحر المديد في تفسير القرآن المجيد موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : البحر المديد في تفسير القرآن المجيد
    اسم المؤلف : ابن عجيبة
    رابط التحميل : البحر المديد في تفسير القرآن المجيد
    نبذة عن الكتاب :
    تفسير ابن عجيبة جَمَع بين التفسير التحليلي على منهج المفسرين ، وذكر كلام أهل الإشارة ، وهو كلام مُغْرِق في الرمزية ، كما هو الحال في كلام الصوفية . بل قد تكون تلك الإشارات لا تَمُتّ ِلمعنى الآية بِصِلَة لا من قريب ولا مِن بعيد !
    وابن عجيبة يبدأ عبارته في ذكر تفسيرهم بقوله: قال أهل الإشارة...
    والتفسير الإشاري مُخالِف لِطريقة السَّلَف في تفسير القرآن
    قال الزركشي في البرهان : كلام الصوفية في تفسير القرآن قيل : إنه ليس بتفسير ، وإنما هو معان ومواجيد يجدونها عند التلاوة . اهـ .
    وهذا أقرب وأدقّ وصف في مثل هذا اللون من التفسير.
    وقد رأينا في مكتبة شبكة مشكاة إدراج هذا التفسير لما فيه من التفسير التحليلي ، مع عناية صاحبه باللغة العربية .
    ولا ننصح الْمُبتدئ ولا عامة الناس بِقراءته.
    دار النشر / دار الكتب العلمية ـ بيروت
    الطبعة : الثانية / 2002 م ـ 1423 هـ
    تنبيه
    أولا : الكتاب موافق للمطبوع
    ثانيا : الترقيم داخل الصفحات
    ثالثا : الترقيم لذيل الصفحات وليس لأولها
    رابعا : ترقيم الشاملة للكتاب آلى
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 5 من 22 الأولىالأولى 123456789101112131415 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •