صفحة 3 من 21 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 311
  1. #31
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320
    تم اصلاح الملف ..
    يمكنك تحميله من جديد ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    30-10-2005
    المشاركات
    48
    سبق أن ذكرت أن تسهيل المنافع يتعذر تحميله ، ولكن تحميله تيسر في اليوم الثاني .
    بقي لدي ملاحظة أرجو أن لا يظن الأخوة والأخوات الكرام أنها تقلل من قيمة هذا المنتدى المبارك ، وما يقدمه من جهود نعجز عن مكافئتها إلا بصادق الدعاء ، وتتعلق هذه الملاحظة ببعض التصويبات اللغوية .
    من ذلك ما ذكر في العنوانات : ( تفسير أبو السعود ) والصحيح ( تفسير أبي السعود ) ، وما شابه ذلك ، وحرصنا على لغتنا ، وحرصنا على منتدانا الكريم ألفت الأنظار لتصحيح هذه العبارات مع فائق اعتزازي وتقديري البالغين

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320
    جزاك الله خيراً ..
    تم التعديل .

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    نظم الدرر في تناسب الآيات والسور

    اسم الكتاب : نظم الدرر في تناسب الآيات والسور
    اسم المؤلف : الإمام البقاعي
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب جليل وضع فيه مصنفه علما لم يسبقه إليه أحد، ذكر فيه مناسبات ترتيب السور والآيات، أطال فيه التدبر وأنعم فيه التفكر لآيات الكتاب. فهو إذا يشمل على أحد جوانب الإعجاز اللغوي في القرآن الكريم. بين فيه الربط بين جميع أجزاء القرآن، ووجه النظم مفصلا بين كل آية وآية في كل سورة من القرآن الكريم ..

    ***** اضغط لتحميل الكتاب *****
    والشكر موصول للأخ الفاضل الفلوجة على نسخه الكتاب ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    تفسير النيسابوري (غرائب القرآن ورغائب الفرقان)

    اسم الكتاب : تفسير النيسابوري (غرائب القرآن ورغائب الفرقان)
    اسم المؤلف : حسن بن محمد النيسابوري
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب يبحث في تفسير القرآن الكريم وتأويله. ومنهج المصنف في هذا الكتاب أن يأتي بالآيات أولا ثم يبين أوجه القراءات فيها إن وجد فيها قراءات مختلفة ثم يبين الوقوف في هذه الآيات وحكمها مشيرا إليه بالرمز، ثم يذكر بعد ذلك تفسير الآيات ذاكرا ضمن ذلك أسباب النزول وشرح المفردات والمعنى الإجمالي ووجوه الإعراب، ثم يأتي بعد ذلك بالتأويل ويظهر أنه يقصد بالتأويل التفسير الإشاري الصوفي الذي يذهب إلى أبعد من المعنى الظاهر للآية .

    قال النيسابوري في كتابه: لقد تضمن كتابي هذا حاصل التفسير الكبير ـ ويقصد بالتفسير الكبير كتاب الفخر الرازي ـ وهو جامع لأكثر التفاسير، وفيه حلُّ لكتاب الكشاف، وقد احتوى على النكت المستحسنة الغريبة مما لم يوجد في سائر التفاسير..!
    واعتنى في تفسيره بالوقف و بأسباب النزول كما اعتنى باللغة ومعاني المفردات، و اعتنى كذلك في كتابه بالربط ومراعاة المناسبات بين السور والآيات، وبيان الحكمة من تكرار الآيات، وكذلك ذكر المتشابهات والمشتبهات، وهذا يدلنا على رسوخ القدم في العلم وامتلاك ناصيته..!

    وإذا كان هناك من يتوهم فيه التشيع أو الميل للاعتزال، فإنه ينفي عن نفسه ذلك بوضوح ويقرر انه ينطلق من معسكر أهل السنة، فيقول رحمه الله: «إنني لم أمِلّ في هذا الكتاب إلا إلى أهل السنة والجماعة، فبينت أصولهم ووجوه استدلالاتهم».ومن أجل ذلك كان إذا تعرض للاختلافات الفرعية، ذكر كل وجهة نظر بأدلتها دون تعصب أو خصومة؛ ويحبذ ان تتعدد الآراء وتتنوع الاجتهادات..!

    ***** اضغط لتحميل تفسير النيسابوري (غرائب القرآن ورغائب الفرقان) *****
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    تفسير أبي بكر الجزائري (أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير)

    اسم الكتاب : أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير
    اسم المؤلف : الشيخ أبو بكر الجزائري
    نبذة عن الكتاب :
    سهولة هذا الكتاب وسلاسته تظهر من عنوانه فبالفعل هو من أيسر التفاسير ينفع المبتدىء ولا يستغني عنه العالم يأتي مصنفه بالآية ويشرح مفرداتها أولا ثم يشرحها شرحا إجماليا ويذكر مناسبتها وهدايتها ما ترشد إليه من أحكام وفوائد معتمدا في العقائد على مذهب السلف، وفي الأحكام على المذاهب الأربعة لا يخرج عنها


    ***** أضغط لتحميل الكتاب *****
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320
    اسم الكتاب : تفسير العز بن عبدالسلام ( تفسير القرآن )
    اسم المؤلف : العز بن عبدالسلام
    نبذة عن الكتاب :
    هذا التفسير يعتبر أختصار لتفسير الماوردي ( النكت والعيون ) وقد امتاز أختصار تفسير العز بن عبدالسلام بما يلي :
    1- رجوعه إلى مصادر أصيلة وقديمة في التفسير
    2- جمعه لأقوال السلف والخلف الكثيرة في تفسير الآية مع ترجيحه لبعض الأقول
    3- عنايته باللغة بذكر أصول الكلمات واشتقاقها والفرق بينهما بين الألفاظ المتقاربة مع الاستشهاد بالشعر في بعض المواضع
    4- أسلوبه الواضح السهل في تفسير الكلمات وصياغة الأقوال بعبارة موجزة مع الدقة .
    5- أنه لم يستطرد في تفسير آيات الأحكام.
    6- أنه لم يُكثر من الأخبار الأسرائيلية مع اختصار ما ذكره منها .
    7- تنبيهه على المكي والمدني في أول كل سورة ,

    ومما يؤخذ عليه ما يلي:
    1- أنه لم يعتين بالقراءات حيث يذكرها بدوت إشارة إلى أنها قراءة , وبدون نسبة الأقوال إلى من قراء بها إلا في مواضع قليلة .
    2- ترك كثير من الأقوال بدون نسبة وترجيح .
    3- أنه لم يخرج الأحاديث التي استشهد بها ولم يعقب على الاسرائيليات والأقوال الضعيفة إلا في حالات قليلة .
    4- أنه قد يستشهد بأجزاء من ابيات ويدمجها في التفسير دون التبيه على أنها جزء من بيت ,وهذا يوقع في الاشتباره والخلط في الكلام .

    ::: أضغط هنا لتحميل تفسير العز بن عبدالسلام:::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    23-05-2004
    الدولة
    ROMA
    المشاركات
    216
    [c][/c]


    بارك الله فيك أخي الفاضل مسك ونفع الله بك
    وأسال الله ألا يحرمك الأجر

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    تفسير ابن أبي زمنين ( تفسير القرآن العزيز )

    اسم الكتاب : تفسير ابن أبي زمنين ( تفسير القرآن العزيز )
    اسم المؤلف : ابن أبي زمنين
    نبذة عن التفسير :
    تفسير مهم مختصر، اختصر فيه مؤلفه كتاب يحيى بن سلام في تفسير القرآن فحذف منه التكرار وبعض الزوائد التي يقوم علم التفسير بدونها، مما يسهل فهم الكتاب على الدارسين. كذلك أضاف المؤلف بعض الزيادات الضرورية من غير "كتاب يحيى" واتبع ذلك كثيراً من الاعراب واللغة.

    ***** اضغط هنا لتحميل التفسير *****

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    تفسير مقاتل بن سليمان

    اسم الكتاب : تفسير مقاتل
    نبذة عن الكتاب :
    يعد هذا التفسير من التفاسير الهامة التي شرح فيها كتاب الله تعالى، وهو من التفاسير المتقدمة النافعة والبعض يعتبره أول تفسير كامل للقرآن الكريم لأن الصحابة كانوا متفاوتين في قدرتهم على تفسير القرآن تبعاً لمقدار سماعهم التفسير من الرسول صلى الله عليه وسلم، ولمقدار ما شاهدوا من أسباب النزول ولمدى ما فتح الله به عليهم من طريق الرأي والاجتهاد. وقد جاء التفسير في ثلاث مجلدات، وامتاز بحسن الضبط والطبع والإخراج مما يسهل قراءته وفهمه على كل مسلم. وأخيراً يعد هذا التفسير مميزاً مما يزيد من أهمية .الاطلاع عليه من قبل المسلمين علمائهم وعامتهم.

    :::: اضغط لتحميل تفسير مقاتل ::::
    وكنت قد سألت الشيخ مساعد الطيار عن هذا التفسير فأجاب :
    أخي الكريم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذا التفسير من التفاسير المهمة ، وهو منثور في كتب التفسير ، يستفيد منه المتخصصون ، ولا بأس من نشره .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    06-01-2006
    الدولة
    مصر - الأسكندرية
    المشاركات
    65
    [align=center]

    عمل طيب وكريم إن شاء الله يوضع فى ميزان الاعمال

    وجزى الجميع كل خير

    تحياتى الطيبة[/align]

  12. #42
    تاريخ التسجيل
    28-12-2005
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    18

    يا مسك فين التحميل؟

    السلام عليكم
    أخي مسك هناك مشكلة في تحميل تفسير القرطبي والالوسي والطبري . كيف العمل ؟
    وجزاك الله خيرا
    علي
    طالب ماجستير الجامعة الاسلامية _ بغداد

  13. #43
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    تفسير الخازن ( لباب التأويل في معاني التنزيل )

    اسم الكتاب : لباب التأويل في معاني التنزيل
    اسم المؤلف : أبو الحسن علي بن محمد الخازن
    نبذة عن الكتاب :
    هذا الكتاب هو بمثابة تهذيب لتفسير الإمام البغوي يقول مصنفه في اختصاره هذا : ولم أجعل لنفسي تصرفا سوى النقل والانتخاب. ابتعد فيه عن التطويل، وحذف منه الأسانيد، أورد فيه التفسير الإفرادي والإجمالي واللغوي، وفضائل السور، وأسباب النزول، معتمدا في ذلك غالبا على الأحاديث النبوية والآثار الصحيحة مع تخريج الأحاديث والآثار، إضافة إلى الشواهد الشعرية العربية

    :::: اضغط لتحميل نفسير الخازن رحمه الله ::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #44
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,320

    ::: تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن :::

    اسم الكتاب : تيسير اللطيف المنان في خلاصة تفسير القرآن
    اسم المؤلف : الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي
    نبذة عن الكتاب :
    هذا الكتاب خلاصة وانتقاء لبعض مواضع من تفسيره "تيسير الكريم المنان في تفسير القرآن" اقتصر فيه على اختيار بعض الآيات ، ليكون ميسَّراً على القارئين .
    انتهى المؤلف من كتابه سنة 1368هـ وهو على إيجازه واختصاره فيه معونة على تدبر كلام رب العالمين – وهو قريب من منهج التفسير الموضوعي ، وقد أراد المؤلف بجمع كل موضوع على حدته التقريب والسهولة وجمع المعاني التي من فنٍّ واحد في موضع واحد .

    :::: اضغط لتحميل الكتاب ::::
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #45
    تاريخ التسجيل
    10-02-2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    81
    اخي الكريم ....مسك



    جزيت خيــــــر الجزاء والله اسأل ان لايحرمك الاجر


    واانا لدي تيسير التفسير للشيخ ابو بكر الجزائري واريد ان اسال اذا لديك خبر به هل بالصحيح ان له اكثر من طبعه ...او تغيير ان صح التعبير



    وبارك الله فيك وفي جهدك الكريم




صفحة 3 من 21 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •