صفحة 21 من 21 الأولىالأولى ... 1112131415161718192021
النتائج 301 إلى 305 من 305
  1. #301
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,284

    تفسير القرآن العظيم المسمى «أولى ما قيل في آيات التنزيل»

    • رشيد الخطيب الموصلي (1303-1399هـ/1886-1979م)
    • هو أنفس مؤلَّفاته وأوسعها ومحطُّ فخره واعتزازه، وموطن عنايته، قرأه عليه غيرُ واحد من تلامذته مرة أو مرتين، وكان قد كتبه أولاً غيرَ متواصل الآيات، ثم كتبه متواصلاً كاملاً، ثم راجعه للمرة الرابعة معتنيًا بتنقيحه وتهذيبه، وأدخل عليه كثيراً من الإصلاح. ثم شرع به للمرة الخامسة في 29/ أيار/ 1944م، وأكمله في 21/ آذار/ 1946م، وقد تم طبعُه سنة 1971م في مطبعة جامعة الموصل.
    • والتفسير في تسعة أجزاء، ومقدمة سابغة فريدة طُبعت مستقلة، تكلم فيها على خصائص القرآن وأساليبه وتراكيبه، وأوضح فيها كثيرًا من المسائل المهمَّة في كتاب الله، زيادةً عما في هذه المقدمة من شرح وافٍ لمنهجه في تفسيره، وقد اعتمد عليها حين شرع بتفسير الآي، فكان يحيل عليها عند تفسيره لكثير من الآيات، مكتفيًا بتلك الإحالات.
    ‏• قام المحقق بتعقب المؤلف رحمه الله في كثير من القضايا العقدية التي تأثر فيها بمدرسة الشيخ محمد عبده وتلميذه محمد رشيد رضا بل زاد عليهم فيها
    تحقيق : الدكتور مجد مكي الحلبي
    الناشر : دار أروقة للدراسات والنشر
    الطبعة : الأولى 1435ه - 2014م
    عدد المجلدات : 9
    http://www.almeshkat.net/book/13795
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #302
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,284

    البحر المحيط في تفسير القرآن العظيم - ت التركي - ط هجر

    عنوان الكتاب : البحر المحيط في تفسير القرآن العظيم
    المؤلف: أبو حيان الأندلسي
    حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
    تحقيق : د. عبد الله بن عبد المحسن التركي بالتعاون مع مركز هجر للبحوث والدراسات العربية و الإسلامية
    الناشر : مركز هجر للبحوث والدراسات العربية و الإسلامية
    الطبعة : الأولى 1436هـ - 2015م
    عدد المجلدات : 27
    تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية
    http://www.almeshkat.net/book/14111
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #303
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,284

    التدبّر والبيان في تفسير القرآن بصحيح السنن «40 مجلد»

    لأول مرة مصوراً
    يقدم في الغالب للسورة بمبحثين مبحث تسمية السورة وما يتعلق بها ومبحث مقاصد السورة ثم يورد الآيات آية آية ويورد تحتها شرح غريب ألفاظها، ثم يختار من أقوال المفسرين أجمعها وأدلها في تلخيص معنى الآية وتوضيحه.
    ثم يورد الأحاديث التي تخدم الآية ولا تكاد تجده أغفل حديثا من الأحاديث التي استدل بها المفسرون أو أوردها المحدثون في تفسير الآية إلا ما جاء استطرادا فإنه يستغني عنه لوروده في مظانه.
    ثم يعمد إلى هذه الأحاديث فيبوب عليها (ما جاء في السنة الصحيحة في حكم كذا ..) أو على طريقة القدماء بما يكون فقها مستفادا منها. أو إشارة إلى حكم من أحكامها المتعلقة بالآية.
    ثم يتعرض لفوائد هذه الأحاديث معتمدا في ذلك شروح كتب السنة وكتب الفقه.والتفسير غني بتعليقات شيخنا حفظه الله على أقوال المفسرين أو في ضمن حديثه عن معاني الأحاديث، بنفس الداعية الذي يحمل هم الأمة.
    كما أن الشيخ اهتم ببيان عقيدة السلف الصالح في كل أبواب المعتقد (الأسماء والصفات، أبواب القدر، الغيبيات.. ) كما نبه الشيخ حفظه الله تعالى على كثير من الانحرافات والأخطاء الواقعة لكثير من المفسرين.
    حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
    الناشر: بدون
    الطبعة : الأولى 1435هـ - 2014م
    بلد الطباعة : لبنان
    عدد المجلدات : 40 مجلدًا
    عدد الصفحات : 22072
    تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية

    http://www.almeshkat.net/book/14154
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #304
    تاريخ التسجيل
    11-02-2018
    المشاركات
    22
    بشرى لطلاب العلم والباحثين: اليكم التفسير الشامل(لمأثور والرأي) للدكتور عبدالله خضر حمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اليكم التفسير الشامل من الذي يجمع المؤلف في تفسيره ( التفسير بالمأثور والرأي) والمعتمدة بطريقة علمية مذيلة مع فوائد لكل آية:
    اترككم مع التفسير
    رابط سورة النساء:
    http://www.mediafire.com/file/g6gpnp...%25B9.pdf/file
    رابط باقي الاجزاء:
    http://www.almeshkat.net/book/13108


    نرجو منكم الدعاء للمؤلف.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  5. #305
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,284

    التلخيص في تفسير القرآن العظيم - ط دار ابن حزم

    التلخيص في تفسير القرآن العظيم - ط دار ابن حزم
    قال في أوله: «... فلما رأيت الكتاب العزيز في غاية الإعجاز ونهاية الإيجاز وأن لا سبيل إلى معرفة ذلك إلا بتوفيق إلهي أو بتوقيف نبوي لخصت مختصراً في تفسيره...». وأصله الذي اختصره منه هو «تبصرة المتذكر وتذكرة المتبصر».
    ومن مزايا هذا التفسير :-
    ١- أنه تلخيص محكم لما ورد من المعاني في تفسير القرآن العظيم مستوعباً لتلك المعاني التي ترد في الآية الواحدة بإيجاز غير مخل .
    ٢- أنه اهتم بالوقوف وحررها والقراءات ووجهها وأوجه الإعراب فبينها والأصول اللغوية لكثير من المفردات الى جانب بيان معاني الآيات والإشارة إلى احتلاف تلك المعاني بإختلاف القراءة أو الوقف أو الإعراب بكلام مختصر بعيد عن الحشو والإسهاب .
    ٣- أنه معتدل في تفسيره جامع بين التفسير بالمأثور الصافي البعيد عن الإسرائيليات والتفسير الجائز عند العلماء .
    ٤- أنه نال ثقة العلماء الذين جاءوا من بعده ونعتوه بما يستحقه من الثناء الجميل .
    قال اليونيني : وقد أجاد فيه ما شاء الله
    وقال الصلاح الصفدي بعد أن ترجم له :
    ‏قلت جوّد إعرابه وهو من الكشاف وحرر الوقوف وأنواعها التام والكافي والحسن والجائز وغير ذلك .
    حالة الفهرسة: مفهرس على أسماء السور
    تحقيق : د. عماد قدري العياضي
    الناشر : دار ابن حزم
    الطبعة : الأولى 1440ه - 2019م
    عدد المجلدات :4
    عدد الصفحات :2404
    http://www.almeshkat.net/book/14194
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 21 من 21 الأولىالأولى ... 1112131415161718192021

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •