صفحة 20 من 21 الأولىالأولى ... 101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة
النتائج 286 إلى 300 من 314
  1. #286
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير المهدوي «التحصيل لفوائد كتاب التفصيل الجامع لعلوم التنزيل» ط الأوقاف القطرية

    تفسير المهدوي «التحصيل لفوائد كتاب التفصيل الجامع لعلوم التنزيل» ط الأوقاف القطرية
    أبو العباس المهدوي
    اشتمل التفسير علومًا نافعة وفنونًا شتى، فقد اشتمل على التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي المحمود وهو في صدارة كتب التفاسير بما تميز به من تقسيم موضوعي في تفسير السور الكريمة حيث قسم المؤلف كل سورة إلى عدة عناوين فيبتدأ بذكر الأحكام والنسخ ثم التفسير ثم القراءات ثم الإعراب ثم كون السورة مكية أم مدنية وعدد آياتها.
    كما تميزت التفسير بالعناية بذكر الشاذ من القراءات فهو مرجع في ذلك خاصة أن المهدوي رحمه الله من كبار العلماء المهتمين بالقراءات وتوجيهها
    مقابلة وتحقيق : محمد زياد محمد طاهر شعبان - فرح صبري شيخ البزورية
    إشراف : الدكتور محمد يوسف الشربجي
    المراجعة العلمية : الشيخ محمد زياد حوراني - الشيخ محمد كمال عبيد
    الناشر : وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية
    إدارة الشؤون الإسلامية بتمويل من الإدارة العامة للأوقاف
    الطبعة : الأولى 1435ه – 2014م
    عدد المجلدات : 7
    تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية
    http://www.almeshkat.net/book/13730
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #287
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    ‏تفسير الكازروني المسمى «الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم» ط دار الرسالة

    ‏تفسير الكازروني المسمى «الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم» ط دار الرسالة
    المؤلف : نور الدين أحمد بن محمد الكازروني
    كتاب الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم المعروف اختصارا بــــ «تفسير الكازروني» أو «تفسير الأخوين» أو «طوالع الأنوار» تفسير للقرآن الكريم من المدرسة البسيطة السهلة مع الإشارة إلى العلوم القرآنية الأخرى كالمناسبات وأسباب النزول والمبهمات وغير ذلك مما يظهر بالتأمل والقراءة ‏
    وهو الذي ذكره حاجي حليفه - في كشف الظنون - فقال «الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم» للإمام الشيخ نور الدين أحمد بن محمد بن خضر العمري الشافعي الكازروني نزيل مكه المكرمه وهو تفسير مختصر ممزوج كالجلالين واوّله التّعَوُّذ وتفسير الفاتحة - إجمالاً - ثم الديباجة ذكر فيها أنه تفسير وجيز وسيط في التبيان، بسيط في الفوائد، متضمن لزهاء عشرين ألفًا في فرائد الفوائد، اعتمد فيه على حديث حسن أو صحيح - قال : وسماه بعض الأبرار بـ طوالع الأنوار
    • منهج الكازروني في تفسيره :
    امتاز منهج الإمام العلامة الكازروني بما يلي :
    1- السهولة في تفسير الآيات والحروف .
    2 - المزج بين المتن القرآني والتفسير مزجًا صحيحًا .
    3 - امتاز تفسير الكازروني عن تفسير الجلالين بوحدة الموضوع والوضوح والبعد عن الإسرائيليات .
    4 - أورد الكازروني مقدمة في صدر تفسيره تحدث فيها بإيجاز عن التفسير ومعناه ومراده .
    5 - الكلام على الإعراب الراجح لبعض الآيات.
    6 - الالتزام بمنهج أهل السنة والجماعة في العقيدة والبعد عن النزاعات الاعتزالية أو النزاعات القدرية، فالمؤلف رضي الله عنه أشعري المعتقد، صوفي المنزع والمشرب .
    7 - الاهتمام بأسباب النزول في كثير من المواضع ( ظ¢ظ، / ظ - حيدر أباد ) .
    8 - الاهتمام باللغة والاشتقاق.
    9 - تفضيل ما ينبغي تفضيله كالكلام على أنواع السحر وأحكامه .
    10 - إيراده لبعض الأحاديث والآثار .
    11 - الاهتمام بعلم المناسبات القرآنية، وللبقاعي مصنف حافل فيه .
    ‏تحقيق : أبي الحسن عبدالله بن عبدالعزيز الشبراوي
    الناشر : دار الرسالة للنشر والتوزيع - القاهرة
    الطبعة : الأولى 1438ه - 20017م
    http://www.almeshkat.net/book/13757
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #288
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير الكواشي «التلخيص في تفسير القرآن العظيم»

    تفسير الكواشي «التلخيص في تفسير القرآن العظيم»
    المؤلف : الشيخ موفق الدين أحمد بن يوسف الكَوَاشِي المتوفى سنة 680
    قال في أوله: «... فلما رأيت الكتاب العزيز في غاية الإعجاز ونهاية الإيجاز وأن لا سبيل إلى معرفة ذلك إلا بتوفيق إلهي أو بتوقيف نبوي لخصت مختصراً في تفسيره...». وأصله الذي اختصره منه هو «تبصرة المتذكر وتذكرة المتبصر».
    ومن مزايا هذا التفسير :-
    1- أنه تلخيص محكم لما ورد من المعاني في تفسير القرآن العظيم مستوعباً لتلك المعاني التي ترد في الآية الواحدة بإيجاز غير مخل .
    2- أنه اهتم بالوقوف وحررها والقراءات ووجهها وأوجه الإعراب فبينها والأصول اللغوية لكثير من المفردات الى جانب بيان معاني الآيات والإشارة إلى احتلاف تلك المعاني بإختلاف القراءة أو الوقف أو الإعراب بكلام مختصر بعيد عن الحشو والإسهاب .
    3- أنه معتدل في تفسيره جامع بين التفسير بالمأثور الصافي البعيد عن الإسرائيليات والتفسير الجائز عند العلماء .
    4- أنه نال ثقة العلماء الذين جاءوا من بعده ونعتوه بما يستحقه من الثناء الجميل .
    قال اليونيني : وقد أجاد فيه ما شاء الله
    وقال الصلاح الصفدي بعد أن ترجم له :
    ‏قلت جوّد إعرابه وهو من الكشاف وحرر الوقوف وأنواعها التام والكافي والحسن والجائز وغير ذلك .
    تحقيق : ا.د. محي هلال السرحان
    الناشر : ديوان الوقف السني - مركز البحوث والدراسات الإسلامية - العراق
    الطبعة : الأولى 1427ه - 2006م
    عدد المجلدات :4
    ملاحظة : الكتاب عبارة عن 8¨ مجلدات والمتوفر فقط 1-2 - 3 - 4
    تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية
    http://www.almeshkat.net/book/13791
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #289
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير الفرهاروي «السلسبيل في تفسير التنزيل»

    تفسير الفرهاروي «السلسبيل في تفسير التنزيل»
    دراسة وتحقيق : محمد شفقت الله
    الناشر : كلية الدراسات الشرقية والإسلامية - جامعة بنجاب
    عدد المجلدات : 1
    عدد الصفحات : 991
    منتديات مكتبتنا العربية
    رابط التحميل :
    http://www.almeshkat.net/book/13790
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #290
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    نغبة البيان في تفسير القرآن - ت يشار دوزنلي

    نغبة البيان في تفسير القرآن - ت يشار دوزنلي
    شهاب الدين السهروردي (539 - 632 هـ = 1145 - 1234 م)
    هذا و"لنغبة البيان في تفسير القرآن" خمس نسخ على ما عرف بين المفهرسين. اثنتان منها في القاهرة واثنتان في استانبول وواحدة في دمشق منقولة إليها من حلب.
    ونحن في أثناء التحقيق قابلنا هذه النسخ بعضها ببعض غير نسخة حلب, وذلك لعدم إمكان العثور على هذه النسخة لمشكلات نشأت من إدارة المكتبة في سوريا واكتفينا بالإشارة إليها فقط. وكان هدفنا الأول من هذا التحقيق تعيين النسخة الأصلية من بين هذه النسخ, ولتحقيق هذا الهدف:
    1- قابلت النسخ بعضها ببعض كما أشرت آنفا, وجعلت النسخة الموجودة في مكتبة سليمانية بقسم حاجي بشير آغا تحت رقم 24 الأصل الذي أعول عليه لكونها أقدم النسخ, ولوجود قيد الإجازة فيها بخط المؤلف, ولكون النسخ الأخرى مستنسخة من هذه النسخة وأشرت إلى الفروق بين النسخ في الهامش.
    2- ألحقت القيود الموجودة بهامش النسخ بقيد "صح" إلى المتن والقيود الأخرى أثبتها في الهامش
    3- خرّجت الأحاديث والآثار والنقول.
    4- ذكرت تراجم الأعلام من المصادر بطريق الإيجاز.
    5- رقّمت الآيات القرآنية بجانب الصحيفة ونظمت الفقرات على هذا الترقيم.
    6- أشرت إلى غرات الورقات بالهامش لتيسير الوصول إلى لانسخة الأصلية.
    7- راعيت في الإملاء قواعد الإملاء المستعملة الآن, وما راعيت إملاء النسخة الأصلية المخالفة للقواعد الجديدة. ولكن الخط والإملاء الخالفين للقواعد الجديدة والمنقولين في القراآت المتواترة أو المشهورة أو الشاذة نقلتهما على ما كانا عليه من غير تصحيح أو تبديل.
    المحقق : يشار دوزنلي
    الطبعة : 1994م - استانبول
    من الفاتحة حتى التوبة
    http://www.almeshkat.net/book/13810
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #291
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير القرآن العظيم - تفسير ابن أبي حاتم الرازي - ط دار ابن الجوزي

    تفسير القرآن العظيم مسنداً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين
    ابن أبي حاتم الرازي
    عد تفسير ابن أبي حاتم رحمه الله خير مثال للتفسير بالمأثور مما حدا بكثير ممن جاء بعده فصنف في التفسير بالمأثور أن يقتبس منه ويستفيد كالبغوي وابن كثير حتى إن السيوطي ليقول في تفسيره : لخصت تفسير ابن أبي حاتم في كتابي.
    وإن المطالع لمقدمة المؤلف لكتابه هذا يجده قد أبان عن منهجه فيه أحسن إبانة ويمكننا أن نلخص ذلك فيما يلي :
    1 - جمع بين دفتيه تفسير القرآن بالسنة وآثار الصحابة والتابعين.
    2 - إذا وجد التفسير عن رسول الله ( فإنه لا يذكر معه شيئًا مما ورد عن الصحابة في تفسير الآية.
    3 - فإن لم يجد التفسير عن الرسول ( ووجده مرويًّا عن الصحابة وقد اتفقوا على هذا الوجه من التأويل فإنه يذكر أعلاهم درجة بأصح الأسانيد ثم يسمِّي من وافقهم بغير إسناد وإن كان ثَمَّ اختلاف في التفسير ذكر الخلاف بالأسانيد، وسمَّى من وافقهم وحذف إسناده.
    4 - فإن لم يجد التفسير عن الصحابة ووجده عن التابعين، تصرف مثلما تصرف في تفسير الصحابة.
    5 - أخرج التفسير بأصح الأخبار إسنادًا.
    6 - انفرد الكتاب بمرويات ليست في غيره.
    7 - حفظ لنا كثيرًا من التفاسير المفقودة، مثل تفسير سعيد بن جبير ومقاتل بن حيان وغيرهما
    تحقيق : مجموعة من الباحثين
    الناشر : دار ابن الجوزي
    الطبعة : الأولى 1439ه - 2018م
    عدد المجلدات : 16 + مقدمة التحقيق
    http://www.almeshkat.net/book/13844
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #292
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير الطبري «جامع البيان عن تأويل آي القرآن» دار الحديث

    تفسير الطبري «جامع البيان عن تأويل آي القرآن»
    المؤلف : الإمام ابن جرير الطبري
    تحقيق : إسلام منصور عبدالحميد
    خرج شواهد الشعرية : أحمد عاشور إبراهيم - أحمد رمضان محمد
    الناشر : دار الحديث - القاهرة
    الطبعة : الأولى 1431ه - 2010م
    عدد المجلدات : 12
    تصوير : مكتبة مشكاة الإسلامية
    http://www.almeshkat.net/book/14024
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #293
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    حسن البيان في تفسير القرآن - دار إحياء التراث

    أشرف على طباعته نجلا المؤلف :
    الدكتور حسين الباليساني - الدكتور أحمد الباليساني
    الناشر : دار إحياء التراث العربي
    الطبعة : الأولى 1438ه - 2017م
    عدد المجلدات : 7
    http://www.almeshkat.net/book/13989
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #294
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    بهجة الأريب في بيان ما في كتاب الله العزيز من الغريب

    فقد رتبه مصنفه على السور وعلى ترتيب المصحف ليكون مقللا لألفاظه ومسهلا على حفاظه، وتميز عرض المؤلف بسهولته وتنظيمه وترتيبه.
    وفي طريقته للعرض يأتي بالكلمة الغريبة ويفسرها ويكشف عن معناها أو معانيها من اللغة، مستشهدا في ذلك بالقرآن الكريم أو بالحديث الشريف أو بأقوال الصحابة والتابعين أو بالشعر والأمثال وأقوال العرب.
    ولقد حوى الكتاب بعد ذلك آراء لكثير من أئمة اللغة والمفسرين، واعتنى المصنف بإيراد القراءات كثيرا ليبين أوجه اختلافات المعاني بتعدد القراءات وكذلك حفل الكتاب بشواهد من الحديث، ومن هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى ونجد آثار الصحابة والتابعين ومن بعدهم من أهل الفن وتقابلنا فيه أيضا الشواهد الشعرية الكثيرة، وغير ذلك من مسائل العربية.
    تحقيق : الدكتور ضاحي عبد عبد الباقي
    الناشر : دار ابن قتيبة للنشر والتوزيع
    عدد المجلدات :1
    عدد الصفحات : 302
    بيانات نسخة الشاملة :
    المحقق: مرزوق علي إبراهيم
    عدد الأجزاء: 1
    الناشر: الهيئة المصريه العامه للكتاب - القاهرة
    الطبعة: الأولى، 2002 م
    http://www.almeshkat.net/book/13959
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #295
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير البحر المحيط في تفسير القرآن العظيم - ط. العلمية «جديدة»

    يعتبر المرجع الأول في معرفة وجوه الإعراب لألفاظ القرآن الكريم كما يهتم بالناحية البلاغية والأحكام الفقهية .
    ينقل في تفسيره كثيراً من تفسير الزمخشري وتفسير ابن عطية خصوصاً ما كان من مسائل النحو، متعقباً آراءهما بالنقد لما قالاه .
    وهذا العمل الفذ هو خلاصة علم أبي حيان ونتاج حياته الحافلة بالدرس والتحصيل، وضعه بعد أن رسخت قدمه في العربية وعلومها ونضجت خبرته وساعده على إنجازه قيامه بالتفسير في قبة السلطان الملك المنصور سنة 710هـ وهو في السابعة والخمسين من عمره.
    وقد بين أبي حيان منهجه في مقدمة كتابه فقال :
    "إني أبتدئ أولاً بالكلام على مفردات الآية التي أفسرها لفظة لفظة فيما يحتاج إليه من اللغة والأحكام النحوية التي لتلك اللفظة وإذا كان للكلمة معنيان أو معان ذكرت ذلك في أول موضع فيه تلك الكلمة لينظر ما يناسب لها من تلك المعاني في كل موضع تقع فيه فيحمل عليه ثم أشرع في تفسير الآية ذاكرًا سبب نزولها
    وارتباطها بما قبلها حاشدًا فيها القراءات، ذاكرًا توجيه ذلك في علم العربية، بحيث إني لا أغادر منها كلمة
    وإن اشتهرت حتى أتكلم عليها مبديًا ما فيها من غوامض الإعراب ودقائق الآداب.
    المحقق: عادل أحمد عبد الموجود - علي محمد معوض - زكريا عبد المجيد النوتي - أحمد النجولي الجمل
    حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
    الناشر: دار الكتب العلمية
    الطبعة: الثالثة 2010م
    عدد المجلدات: 9
    عدد الصفحات: 4699
    http://www.almeshkat.net/book/13882
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #296
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    الجواهر الحسان في تفسير القرآن - ط. الثعالبية

    كتاب في علم التفسير، اعتمد فيه مصنفه الاقتصاد في كل شيء سواء في الإعراب أو في العقائد أو في أسباب النزول أو في التصوف، وحتى في الأحكام سوى أنه ينتصر للمذهب المالكي ويكثر النقل عن ابن العربي المالكي في أحكام القرآن.
    وذكر في المقدمة (وما نقلته من الأحاديث الصحاح والحسان عن غير البخاري ومسلم وأبي داوود والترمذي في باب الأذكار والدعوات فأكثره من النووي وسلاح المؤمن ، وفي الترغيب والترهيب وأحوال الآخرة ؛ فمعظمه من التذكرة للقرطبي والعاقبة لعبد الحق، وربما زدت زيادات كثيرة من مصابيح البغوي وغيره ...
    قال الثعالبي :
    قد جمعت لنفسي ولك في هذا المختصر ما أرجوا أن يقر الله به عيني وعينك في الدارين .
    فقد ضمنته ما اشتمل عليه تفسير ابن عطية وزدته فوائد جمة منغير من كتب الأئمة وثقات اعلام هذه الأمة .
    وبالجملة فهذا التفسير محشو بنفائس الحكم وجواهر السنن الصحيحة والحسان , المأثورة عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
    الناشر: الثعالبية (تصوير: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت)
    سنة النشر: 1327 هـ
    عدد المجلدات: 4
    عدد الصفحات: 1701
    http://www.almeshkat.net/book/13881
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #297
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير ابن كثير «تفسير القرآن العظيم» ت الحويني وبشير

    من اهم التفاسير الاثرية مع وجازة لفظه وشمول معانيه وقد جعل الله له قبولا عظيما بين الناس خاصة وعامة.
    ومن أهم مميزات تفسير ابن كثير رحمه الله :
    اختياره أحسن الطرق في تفسير القرآن مثل تفسير القرآن بالقرآن وتفسير القرآن بالسنة وتفسير القرآن بأقوال الصحابة والتابعين .
    اهتمامه باللغة وعلومها وأهتمامه بالأسانيد ونقدها ..
    أهتمامه بذكر القراءات واسباب النزول ..
    قال السيوطي : وله ( أي ابن كثير ) التفسير الذي لم يؤلف على نمطه مثله .
    وقال الشوكاني : وله التفسير المشهور وهو في مجلدات وقد جمع فيه فأوعى ونقل المذاهب والأخبار ..
    وقال أحمد شاكر في عمدة التفسير عن الحافظ ابن كثير : وبعد فإن تفسير الحافظ ابن كثير أحسن التفاسير التي رأينا وأجودها وأدقها بعد تفسير إمام المفسيرين أبي جعفر الطبري .
    المحقق: أبو إسحاق الحويني - حكمت بشير ياسين
    حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
    الناشر: دار ابن الجوزي
    الطبعة: الأولى 1431ه - 2010م
    عدد المجلدات: 7
    عدد الصفحات: 4816
    http://www.almeshkat.net/book/13843
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #298
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    الذهب الإبريز في تفسير وإعراب بعض آي الكتاب العزيز - ط العلمية

    كتاب في تفسير وإعراب بعض الآيات القرآنية حيث تناول المؤلف مجموعة من الآيات وشرحها وفسرها وبين إعرابها بشكل تفصيلي
    تحقيق : محمد شايب شريف - أبي بكر بلقاسم ضيف
    الناشر : دار الكتب العلمية
    الطبعة : الأولى 1439ه - 2018م
    عدد المجلدات :1
    http://www.almeshkat.net/book/13834
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #299
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    تفسير القران بكلام الرحمن - ط دار السلام

    ذكر مقدم الكتاب أن المؤلف قد درس العقيدة على مشايخ ديوبند و تأثر بطريقتهم الأشعرية و الماتوريدية في تفسيره هذا ، و أنه تراجع عن ذلك بعدما بين له الحق و الصواب .
    ولكن من الملاحظات أنه عند تفسير آية الاستواء من سورة الأعراف وبعد أن نقل عن شيخ الإسلام المنهج الحق فيها ؛ لم يحسن تطبيقه فاختار قول الراغب الأصفهاني أن الاستواء بمعنى الاستيلاء !!
    - منهجه في الكتاب :
    لم يوضح المؤلف من منهجه إلا أنه اختار تفسير القرآن بالقرآن و أن المعيار لصحة التفسير تفسيره بلغة العرب و أن التفسير بالرأي فعل قبيح مخالف للعربية و النصوصات النبوية ( وفي كلامه هذا نظر وتفصيل ) و ذكر أنه لم يبال بظواهر الموارد و أسباب النزول إذا لم يساعده ظاهر القرآن ( و كأن قصده :أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ) و قد ذكر ما يبق في الفصول الثلاثة التي قدم بها تفسيره .
    و الواضح الجلي من منهج المؤلف ذكره للآية أو الآيات الموضحة للمقطع المشروح من الآية، ولكن: يكون ذلك أحيانا بعلاقة مباشرة و أحيانا يحتاج إلى تأمل طويل.
    و نستطيع أن نستشف من منهجه أمورا قاده إليها شرطه في العنوان أو طلب الاختصار و منها:
    1) محاولة مزج تفسيره مع النص القرآني غالبا .
    2) قلة الاستشهاد بالحديث النبوي وأشعار العرب .
    3) استغلال الحواشي أحيانا لذكر سبب نزول أو التعليق على بعض المواضيع أو الرد على أصحاب الضلال.
    4) عدم التعرض للأحكام الفقهية .
    5) إهمال المناسبات و المقاصد بين السور و الآيات .
    6) يقتصر على القول الراجح عنده في مواطن الخلاف . وغير ذلك .
    تحقيق :
    خرج أحاديثه الشيخ : عبد القادر الأرناؤوط
    قدم له الشيخ : صفي الرحمن المباركفوري .
    الناشر : دار السلام بالرياض
    الطبعة : الأولى 1423 هـ - 2002م
    عدد المجلدات :1
    http://www.almeshkat.net/book/13832
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #300
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,405

    «تفسير» مواهب الرحمن في تفسير القرآن - ط دار الحرية

    يقول المؤلف : طلب مني بعض الأصدقاء أن أكتب تفسيرا يعالج ما كنا نبغيه ، وإني مع قلة بضاعتي في هذا الشأن وضعف استطاعتي لاقتحام هذا الميدان .. توكلت على الله المنان واعتمدت على حوله وقوته وأخذت في التفسير المرغوب ، ناقلاً أو مستبطاً من تفاسير الأئمة الكبار كالقرطبي والإمام الرازي والبيضاوي ... وغيرهم .
    اقتصرت فيه على الراجح الذي يطمئن به القلب ، ذاكرا بيان أسباب النزول بقدر الإمكان ، وسميت تفسيري هذا (مواهب الرحمان في تفسير القرآن) بسلامة البيان
    سائلاً مِن منّه سبحانه وتعالى أن ينفعني والمسلمين به في الدارين إنه الكريم المنان
    ‏عني بنشره : محمد علي القرداغي
    الطبعة : الأولى 1406ه - 1986م
    طبع في : دار الحرية للطباعة - العراق - بغداد
    عدد الأجزاء : 7
    http://www.almeshkat.net/book/13797
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 20 من 21 الأولىالأولى ... 101112131415161718192021 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •