صفحة 15 من 22 الأولىالأولى ... 5678910111213141516171819202122 الأخيرةالأخيرة
النتائج 211 إلى 225 من 317
  1. #211
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير الملا علي القاري المسمى ( أنوار القرآن وأسرار الفرقان )

    اسم التفسير : تفسير الملا علي القاري المسمى ( أنوار القرآن وأسرار الفرقان )
    الرابط :
    تفسير الملا علي القاري المسمى ( أنوار القرآن وأسرار الفرقان )
    المؤلف: ملا علي القاري ( 1014 هـ )
    نبذة : الجامع بين أقوال علماء الأعيان و أحوال الأولياء ذوي العرفان
    تحقيق: ناجي السويد
    منشورات محمد علي بيضون
    الناشر: دار الكتب العلمية

    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #212
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #213
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير السخاوي ( تفسير القرآن العظيم ) ط دار ابن حزم

    اسم التفسير : تفسير السخاوي ( تفسير القرآن العظيم ) ط دار ابن حزم
    الرابط : تفسير السخاوي ( تفسير القرآن العظيم ) ط دار ابن حزم
    المؤلف: أبو الحسن علم الدين السخاوي
    تحقيق:
    1- د . موسى علي موسى مسعود
    2- د . أشرف محمد محمد عبد الله
    منشورات: ط دار ابن حزم
    نبذة :
    ميزات هذا التفسير :
    - من تحقيقنا لهذا التفسير واستقرائه يمكن إجمال أهم الميزات التي تميز " تفسير للقرآن العظيم" للإمام السخاوي في النقاط الآتية :
    1- الاعتماد على التفسير بالمأثور ( بالقرآن الكريم – والحديث النبوي الشريف – والأثر عن الصحابة والتابعين )
    2- جمع الأقوال في تفسير الآية الواحدة والترجيح والاختيار منها .
    3- الاعتناء بالقراءات عناية فائقة وتوجيهها وإسنادها إلى أصحابها أحيانا.
    4- التنبيه على المكي والمدني من السور .
    5- ذكر أسباب النزول .
    6- الاعتناء بالجانب اللغوي والنحوي وكثرة الشواهد الشعرية وكان ينسب الكثير منها لأصحابها.
    7- ذكر بعض المسائل الكلامية والأصولية والرد على المخالفين من أصحاب الآراء الاعتزالية ، وفي بعض الأحيان كان يشتد إنكارُه عليهم .
    8- عرض المسائل الفقهية والكلامية والبلاغية بطريقة السؤال والجواب .
    9- تعدد المصادر ونسبة الأقوال إلى أصحابها.
    10- عدم إيراد الإسرائيليات إلا في مواضع قليلة مع التنبيه على ضعفها .
    ** وأما منهج التحقيق الذي التزمناه في تحقيق الكتاب فنوجزه فيما يلي :
    - نسخ المخطوط الذي اعتمدناه في التحقيق وهو نسخة دار الكتب المصرية .
    - مقابلة النسخة المخطوطة بكتب التفسير الأخرى .
    - تخريج الآيات القرآنية والقراءات القرآنية وضبطها .
    - تخريج الأحاديث النبوية والآثار .
    - تخريج الأشعار والأمثال والأقوال اللغوية .
    - ترجمة الأعلام غير المشهورين .
    - توثيق النقولات من أماكنها .
    - توثيق المسائل الفقهية الخلافية والتعليق على بعضها .
    - توثيق القضايا العقدية والكلامية والتعليق عليها من الكتب المعتمدة .
    - تفسير الغامض من الكلمات والمصطلحات .
    - التعليق على المسائل النحوية وتوثيقها من مراجعها المعتمدة .
    - ضبط النص وتقسيمه إلى فقرات وترقيمه بعلامات الترقيم المناسبة .
    - عمل فهارس عامة وشملت :
    - فهرس القراءات القرآنية - فهرس الأحاديث والآثار - فهرس الأشعار والأمثال والأقوال اللغوية - فهرس الأعلام - فهرس الأماكن والبلدان - فهرس المحتويات .
    -سيصدر التفسير قريبا إن شاء الله بمعرض القاهرة الدولي القادم في مجلدين .
    المحققان :
    1 - د . موسى علي موسى مسعود
    ( دكتوراه في النحو – كلية دار العلوم – جامعة القاهرة – مجاز بالسند في رواية حفص عن عاصم من الشيخ عبد السلام حبوس – ومعلم لغة عربية - وزارة التربية – الكويت – عضو تأليف وإعداد مناهج السراج المنير – وزارة الأوقاف الكويت – مشارك في تحقيق بعض كتب التراث بالقاهرة – رئيس اللجنة العلمية ببرنامج علماء المستقبل بالمركز العالمي للوسطية - الكويت )
    2 - د . أشرف محمد محمد عبد الله - دكتوراه في النحو – كلية دار العلوم –معلم لغة عربية بمصر – ومحاضر بجامعة طرابلس ليبيا – ومشارك في تحقيق التراث وله شرح وتحقيق معاني الحروف للمزني )
    يقدم للتفسير :
    الشيخ العلامة المسند / عبد السلام محمد إبراهيم حبوس .
    مدرس قراءات وعلم السند بمصر والسعودية والكويت – توفي شهر 4 – 2008 م
    ملتقى اهل التفسير
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #214
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الاخوة الاحبة وفقكم الله لطاعته ومرضاته

    هذا هو التفسير القيم النفيس


    تفسير : فتح الرحمن في تفسير القرآن
    تأليف الإمام القاضي مجير الدين بن محمد العليمي المقدسي الحنبلي / ت 927 هـ
    اعتنى به نور الدين طالب , دار النوادر دمشق الطبعة الثانية 1432 هـ


    وقد قام الاخوة الافاضل في موقع جنة السنة جزاهم الله خيرا واحسن مثوبتهم برتصويره ورفعه
    وقد قمت بتنسيقه وفهرسته ورفعه على الارشيف تقريبا وتسهيلا

    تحميل الكتاب

    الواجهة
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_00.pdf

    مقدمة التحقيق
    http://archive.org/download/abuyaala...hman_intro.pdf

    المجلد1
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_01.pdf

    المجلد2
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_02.pdf

    المجلد3
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_03.pdf

    المجلد4
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_04.pdf

    المجلد5
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_05.pdf

    المجلد6
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_06.pdf

    المجلد السابع
    http://archive.org/download/abuyaala..._rahman_07.pdf




    بقي علي تنسيق تفاسير والماتريدي والهروي والسخاوي يسر الله ذلك قريبا بمنه وكرمه وسارفعها تباعا لتستفيدوا منها والله المستعان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #215
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير الملا علي القاري المسمى: أنوار القرآن واسرار الفرقان, منسقا مفهرسا / pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الاخوة الاحبة وفقكم الله لطاعته ومرضاته

    هذا هو :


    تفسير الملا علي القاري الهروي
    المسمى:
    أنوار القرآن واسرار الفرقان
    تحقيق د. ناجي سويد , دار الكتب العلمية بيروت 2013

    وقد قام الاخوة الافاضل في موقع جنة السنة جزاهم الله خيرا واحسن مثوبتهم بتصويره ورفعه

    وقد يسر الله تعالى -بمنه وكرمه - تنسيقه وفهرسته ورفعه على الارشيف تقريبا وتسهيلا, فله الحمد كثيرا


    تحميل الكتاب



    بقي علي تنسيق تفاسير الماتريدي والسخاوي , وغيرها من الكتب النافعة في هذا الموقع , يسر الله ذلك قريبا بمنه وكرمه وسارفعها تباعا لتستفيدوا منها والله المستعان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #216
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير القرآن العظيم المسمى: تأويلات أهل السنة لأبي منصور الماتريدي الحنفي / ت 333 هـ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة الاحبة وفقكم الله لطاعته ومرضاته
    هذا هو :

    تفسير القرآن العظيم المسمى: تأويلات أهل السنة
    لأبي منصور الماتريدي الحنفي / ت 333 هـ

    تحقيق فاطمة يوسف الخيمي , مؤسسة الرسالة بيروت 1425

    وقد قام الاخوة الافاضل في موقع جنة السنة
    جزاهم الله خيرا واحسن مثوبتهم بتصويره ورفعه
    وقد يسر الله تعالى -بمنه وكرمه - تنسيقه وفهرسته ورفعه على الارشيف تقريبا وتسهيلا, فله الحمد كثيرا

    تحميل الكتاب

    الواجهة
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_00.pdf

    المجلد1
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_01.pdf

    المجلد2
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_02.pdf

    المجلد3
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_03.pdf

    المجلد4
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_04.pdf

    المجلد5
    http://archive.org/download/abuyaala...aturidi_05.pdf

    بقي علي تنسيق تفاسير السخاوي, والمظهري والجرجاني, وغيرها من الكتب النافعة في هذا الموقع , يسر الله ذلك قريبا بمنه وكرمه وسارفعها تباعا لتستفيدوا منها والله المستعان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #217
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    حمل: تفسير القرآن العظيم لعلم الدين السخاوي, منسقا مفهرسا / pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاخوة الاحبة وفقكم الله لطاعته ومرضاته
    هذا هو :


    تفسير القرآن العظيم
    للعلامة أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الصمد علم الدين السخاوي المصري الشافعي رحمه الله / ت 642 هـ


    تحقيق وتعليق موسى علي موسى مسعود و الدكتور اشرف محمد عبد الله القصاص , دار ابن حزم بيروت 1430 هـ

    وقد قام الاخوة الافاضل في موقع جنة السنة جزاهم الله خيرا واحسن مثوبتهم بتصويره ورفعه
    وقد يسر الله تعالى -بمنه وكرمه - تنسيقه وفهرسته ورفعه على الارشيف تقريبا وتسهيلا, فله الحمد كثيرا

    تحميل الكتاب

    الواجهة
    http://archive.org/download/abuyaala..._sakhawi_0.pdf

    المجلد1
    http://archive.org/download/abuyaala..._sakhawi_1.pdf

    المجلد2
    http://archive.org/download/abuyaala..._sakhawi_2.pdf


    بقي علي تنسيق تفاسير المظهري والجرجاني, وغيرها من الكتب النافعة في هذا الموقع , يسر الله ذلك قريبا بمنه وكرمه وسارفعها تباعا لتستفيدوا منها والله المستعان وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه

    أبو يعلى البيضاوي
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #218
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير البكري ( تفسير القران العظيم )

    اسم التفسير : تفسير البكري ( تفسير القران العظيم )
    الرابط :
    تفسير البكري ( تفسير القران العظيم )
    المؤلف: محمد بن محمد الصديقي البكري
    نبذة : كتاب في تفسير القرآن الكريم فسر فيه المؤلف ايات القرآن الكريم معتمدا ما ورد في كتب السلف من تفسيرات لايات القرآن الكريم مما جعل تفسيره سهل المتناول جامعا مانعا
    تحقيق: الشيخ أحمد فريد المزيدي
    الناشر: دار الكتب العلمية
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #219
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير pdf

    التحميل : المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير pdf
    صفي الرحمن المباركفوري وجماعة
    الطبعة : 2008م
    عدد الأجزاء : 1
    عدد الصفحات : 1392
    الناشر : المكتبة الإسلامية
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #220
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير القاضي محمد ثناء الله العثماني المظهري ( الشاملة_ PDF)

    اسم التفسير : تفسير القاضي محمد ثناء الله العثماني المظهري ( الشاملة_ PDF)
    الرابط : تفسير القاضي محمد ثناء الله العثماني المظهري ( الشاملة_ PDF)
    المؤلف: القاضي محمد ثناء الله المظهري
    نبذة :
    تفسير للقران الكريم غير مختص بفرع من فروع التفسير كالفقه أو الأثر أو غيرها. بل جاء شاملاً لها جميعاً مما يجعل فائدته عظيمة جليلة خاصة مع سلاسة أسلوبه وغزارة علمه.
    والمؤلف هو القاضي مولوي محمد ثناء الله الهندي الفاني فتي النقشبندى الحنفي العثماني المظهري
    من تلامذة الشاه ولي اللّه الدهلوي، كان الشاه عبد العزيز يسميه ‏«‏بيهقي العصر‏»‏ له تفسير عظيم، لا نظير له في أحاديث الأحكام، وأدلتها، وله كتاب ‏«‏منار الأحكام‏»‏ لم يطبع، وغيرهما‏
    ولد في حدود 1143 هـ بـ "فاني فت" ونشأ بها فحفظ القرآن الكريم وعمره 7 سنين واشتغل بعده بأخذ العلوم النقلية والعقلية فتبحر فيها ثم ارتحل إلى دهلي فلزم الشاة ولي الله الدهلوي فسمع الحديث منه وأخذ الطريقة النقشبندية من الشيخ خواجة محمد عابد السنامي ثم أخذ الطريقة الأحمدية من الشيخ ميرزا جانجانان مظهر
    ثم رجع إلى وطنه وأقام به وقضى عمره في نشر العلوم وفصل الخصومات والإفتاء ، وألف كتبا كثيرة في التفسير والفقه وغيرها منها «تفسير المظهري»، و«ما لا بد منه» في الفقه
    توفي في غرة رجب 1225 هـ

    تحقيق: أحمد عزو عناية
    الناشر: دار إحياء التراث العربي ( بيروت / لبنان )
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #221
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,417

    تفسير ابن برجان ( تنبيه الأفهام إلى تدبر الكتاب الحكيم وتعرّف الآيات والنبأ العظيم )

    اسم التفسير : تفسير ابن برجان ( تنبيه الأفهام إلى تدبر الكتاب الحكيم وتعرّف الآيات والنبأ العظيم )
    الرابط : تفسير ابن برجان ( تنبيه الأفهام إلى تدبر الكتاب الحكيم وتعرّف الآيات والنبأ العظيم )
    المؤلف: ابن برجان الصوفي ( ت 536هـ )
    نبذة : منهج ابن برجان في التفسير :
    اتبع ابن برجان في تفسيره للقرآن منهجا واحداً التزمه في كل سورة تقريباً ، فهو يبدأ غالباً بالتفسير اللغوي لمفردات الآية المراد تفسيرها ، سواء منها الكلمات والمفردات الغريبة التي يكون معناها غامضاً لا يفهم إلا بعد بحث وتنقيب وجهد ، أو يكون معناها معروفا لدى قوم دون غيرهم . كما يوظف علمي النحو والصرف من أجل إعراب التراكيب النحوية في القرآن ، ثم يتناول الجانب البلاغي في الآيات . ثم يبحث عن الآيات القرآنية التي تفسير الآيات التي يفسرها وهو ما يسمى تفسير القرآن بالقرآن ، ويحرص على تفسير القرآن بالسنة ، وأقوال السلف من الصحابة والتابعين .
    ثم بعد كل هذا يأتي برأيه هو ويصدره بقوله : وأرى والله أعلم أن المعنى المراد ... ) ثم يورد رأيه في تفسير الآية ، وهو رأي مليئ بالرموز والإشارات الصوفية ، وقد سلك طريقة التفسير العلمي للآيات التي تتصل بالكون خصوصاً ، ولا سيما أنه قد سبقه إليه الغزالي في بعض كتبه ، واستفاد ابن برجان في ذلك من معرفته بعلم الفلك والحساب والرياضة والتنبؤات المستقبلية ، وربما خاص في مسائل التنجيم ومواقع النجوم وتأثيرها على حياة البشر اعتماداً على معارفه التي وصل إليها أهل عصره وهي كثيرة ، وتفسيره عندما يقرؤه المتخصص في التفسير اليوم يجد كثيراً من التفاصيل التي أوردها لم تعهد في كتب التفسير المتقدمة .
    تحقيق: أحمد فريد المزيدي
    الناشر: دار الكتب العلمية
    منشورات محمد علي بيضون
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #222
    تاريخ التسجيل
    29 - 3 - 2014
    المشاركات
    2
    مجهود مشكور

  13. #223
    تاريخ التسجيل
    29 - 3 - 2014
    المشاركات
    2
    لا تنسو ذكر الله

  14. #224
    تاريخ التسجيل
    18 - 3 - 2014
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    7
    يعطيك العافيه على الموضوع الجميل

  15. #225
    تاريخ التسجيل
    22 - 6 - 2013
    المشاركات
    3

    خدماتي جروب

    موضوع مرة روعة والله تقبل تحياتي لك

صفحة 15 من 22 الأولىالأولى ... 5678910111213141516171819202122 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •