صفحة 11 من 22 الأولىالأولى ... 23456789101112131415161718192021 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 151 إلى 165 من 319
  1. #151
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف: الشيخ محمد أحمد كنعان
    رابط التحميل : قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    تنبيهات مهمة على قرة العين وتفسير الجلالين لـ : الشيخ محمد جميل زينو
    1- عروج الملائكة إلى الله تعالى
    قال المحلي في الجلالين عند قول الله تعالى:
    (تعرج الملائكة والروح إليه...) «المعارج»
    (تعرج الملائكة والروح ):جبريل
    (إليه)إلى مهبط أمره من السماء
    علق العفيفي على هذا التأويل الذي لم يعلق عليه كنعان فقال:
    هذا من تأويل المعطلة الذين نفوا علو الله بذاته على خلقه،وهو تأويل لا دليل عليه والصواب إثبات عروج الملائكة إلى الله نفسه.
    أقول:هذه الآية دليل على علو الله تعالى،والأدلة كثيرة.
    2- الأصنام تمثل رجالا صالحين
    قال المحلي في الجلالين عند قول الله تعالى:
    (وقالوا لا تذرن آلهتكم،ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق نسرا) "نوح" هي أسماء أصنامهم.
    أقول: لم يعلق كنعان على هذا التفسير،ولم يبين أصلهم:ذكر البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الآية فقال:هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح،فلما هلك أولئك أوحى الشيطان إلى قومهم:أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا،وسموها بأسمائهم،ففعلوا ولم تعبد،حتى إذا هلك أولئك،ونسخ العلم عبدت) "أي الأصنام"
    وهذا التفسير الصحيح يوضح أن المشركين كانوا يدعون رجالا صالحين اتخذوا لهم تماثيل على صورتهم.
    وذكر البخاري أيضا عن ابن عباس في قول الله تعالى:
    (أفرأيتم اللات والعزى) "النجم"
    قال:كان (اللات) رجلا صالحا يلي سويق الحاج.
    وبعض المسلمين- مع الأسف الشديد- يدعون رجالا صالحين متشبهين بالمشركين،وقد نهاهم ربهم عن هذا الشرك.
    3- التفسير الصحيح لآية المبايعة
    قال الله تعالى )إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله،يد الله فوق أيديهم) "الفتح"
    قال المفسر المحلي في الجلالين:
    (يد الله فوق أيديهم) التي بايعوا بها النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو تعالى مطلع على مبايعتهم فيجازيهم عليه.
    أقول:لم يعلق القاضي كنعان على هذا التفسير،وفيه تأويل لليد التي أثبتها الله لنفسه في هذه الآية،وذلك حينما قال المحلي (مطلع على مبايعتهم)
    والصحيح أن الآية تفيد ما يلي:
    1.إثبات اليد لله تعالى على ما يليق به من غير تشبيه.
    2.إثبات العلو لله عز وجل.
    3.الله تعالى هو المبايع بواسطة رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال ابن كثير وغيره.
    4.التشجيع والتأييد والنصر للمبايعين.
    4- التفسير الصحيح لكلمة "جعلناه"
    ذكر المفسر المحلي في الجلالين تفسير قول الله تعالى:
    (إنا جعلناه قرآنا عربيالعلكم تعقلون) "الزخرف"
    (إنا جعلناه) إنا أوجدنا الكتاب.
    أقول: لم يعلق القاضي كنعان على تفسير الجعل بالإيجاد،وقد يفهم منه أن القرآن مخلوق وهذا خطأ،ولذلك فإن التفسير الصحيح للآية ما يلي:
    (إنا جعلناه)إنا أنزلناه (ذكره ابن كثير،وغيره)
    وهذا التفسير له شاهد من القرآن، وهو قوله تعالى:
    (إنا أنزلناه قرآنا عربيالعلكم تعقلون) "يوسف"
    فهذه الآية في سورة يوسف تفسير للآية السابقةفي سورة الزخرف وخير مايفسر القرآن بالقرآن.
    5- تنزيه الله وتنزيه أسمائه
    (فسبح باسم ربك العظيم) "الواقعة"
    (باسم)زائد. قال القاضي كنعان:
    أي اذكر اسم ربك مسبحا،وقيل باسم) زا ئد
    أقول: الصواب أن(اسم)ليس بزائد،فإنه كما يجب أن ينزه الله عمالا يليق به، يجب أن تنزه أسماؤه –التي سمى بهانفسه،أو سماه بها رسوله صلى الله عليه وسلم-عن جحدها أو تحريفها عن مواضعها،وعن تعطيلهاعما تضمنته من صفات الجلال والكمال،وعن تسميته بما لم يثبت عنه ولا عن رسوله صلى الله عليه وسلم،فإن ذلك من الإلحاد فيها،وقد حذرنا الله من ذلك في قوله:
    (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها،وذروا الذين يلحدون في أسمائه،سيجزون ما كانوا يعملون) "الأعراف" .
    6- (لا يمسه إلا المطهرون)
    قال المفسر المحلي في تفسير قول الله تعالى:
    (في كتاب مكنون)مكتوب وصون وهو المصحف
    (لا يمسه إلا المطهرون) "الواقعة"
    (إلا المطهرون) الذين طهروا أنفسهم من الأحداث.
    أقول: لم يعلق القاضي كنعان على هذا التفسير الذي خالف فيه تفسير الصحابة والتابعين والمفسرين:
    1. (في كتاب مكنون)أي معظم في كتاب محفوظ موقر
    "ذكره ابن كثير"
    2. (لا يمسه إلا المطهرون)قال:الكتاب الذي في السماء
    "مروي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس"
    3. (لا يمسه إلا المطهرون)قال:يعني الملائكة
    "رواه العوفي عن ابن عباس"
    4. (لا يمسه إلا المطهرون)قال قتادة:لا يمسه عند الله إلا المطهرون.
    فأما في الدنيا فإنه يمسه المجوسي النجس،والمنافق الرجس.
    5. وقال ابن زيد : زعمت كفار قريش ان هذا القران تنزلت به الشياطين، فاخبر الله تعالى انه لا يمسه الا المطهرون كم قال تعالى : (وما تنزلت به الشياطين، وما ينبغي هم وما يستطيعون) "الشعراء"
    قال ابن كثير: وهذا القول قول جيد لا يخرج عن الاقوال التي قبله.
    6. قال الشيخ عبد الرزاق عفيفي تعليقا على تفسير (المحلي): ان الكتاب:هو المصحف لا يمسه المحدث.
    الصواب: (انه اللوح المحفوظ، والمطهرون:هم الملائكة).
    والقصد بيان ان القران لا تصل اليه ايدي العابثين،فليس في الاية دليل على تحريم مس المحدث للمصحف والعمدة في ذلك الاحاديث ان صحت.
    7. قال الشيخ محمد صالح العثيمين في الاذاعة:
    لو كان المراد بقوله )الا المطهرون) الذين طهروا انفسهم من الاحداث لقال الا المتطهرون) لان الملائكة مطهرون، وغيرهم الذين يصيبهم الحدث:متطهرون من الحدث.
    7- دعاء المسألة والعبادة
    ذكر المحلي عند تفسير قول الله تعالى:
    (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا) "الجن"
    (وأن المساجد)مواضع الصلاة
    (لله فلا تدعوا) فيها( مع الله أحدا)
    بأن تشركوا كما كانت اليهود والنصارى إذا دخلوا كنائسهم وبيعهم أشركوا
    علق العفيفي على أنواع الدعاء في الآية فقال:
    1) يدخل في عموم ذلك دعاء المسألة:كالاستغاثة والاستعاذة،ونداء المضطر لكشف ما به من ضر،كما يدخل دعاء العبادة كالنذر والزكاة وأعمال البر والصلاة والصوم.
    2) أقول:وبعض المسلمين يتشبهون باليهود والنصارى بشركهم في معابدهم،فتراهم يطوفون حول قبرالحسين في مسجد الحسين بالقاهرة،والطواف عبادة لا يجوز إلا بالكعبة،وبعضهم يقيم احتفال المولد وغيره في المسجد،ويدعون غير الله،وهو من الشرك الذي يحبط العمل،قال الله تعالى:
    (ولا تدع من دون الله مالا ينفعك ولا يضرك،فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين)
    (الظالمين:المشركين)
    8- عموم مشيئة الله تعالى
    قال المحلي عند تفسير قول الله تعالى:
    (وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما)
    (وما تشاءون)اتخاذ السبيل بالطاعة
    (إن الله كان عليما حكيما)عليما بخلقه،حكيما في فعله
    علق العفيفي على هذا التفسير- ولم يعلق عليه كنعان – فقال:
    1) التعميم في متعلق المشيئة أنسب لحذف المفعول، والتقدير: وما تشاؤون شيئا ما من خير أو شر إلا أن يشاء الله ويدخل في ذلك اتخاذ السبيل إلى الله بالطاعة دخولا أوليا لدلالة ما سبق،وبذلك تدل الآية على ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة من عموم مشيئة الله.
    2) الله حكيم في كل شؤونه،فهو حكيم في صنعه،وتشريعه،وجزائه،وقدره،وكلامهإلى غيرذلك.
    9- معنى ( ذو العرش )
    ذكر السيوطي عند قول الله تعالى:
    (رفيع الدرجات ذو العرش...) "غافر" أي الله عظيم الصفات،أو رافع درجات المؤمنين في الجنة.
    (ذو العرش)خالقه
    علق العفيفي على تفسير (خالقه) ولم يعلق كنعان:
    الإضافة تشعر بأمر اختص به العرش دون العالم،والعرش ليس مما اختص به،فإن الله خالق كل شي،فوجب أن يحمل ذلك على أنه صاحب العرش المستوي عليه بنفسه حقيقة استواء يليق بجلاله.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #152
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف: الشيخ محمد أحمد كنعان
    رابط التحميل : قرة العينين على تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    تنبيهات مهمة على قرة العين وتفسير الجلالين لـ : الشيخ محمد جميل زينو
    1- عروج الملائكة إلى الله تعالى
    قال المحلي في الجلالين عند قول الله تعالى:
    (تعرج الملائكة والروح إليه...) «المعارج»
    (تعرج الملائكة والروح ):جبريل
    (إليه)إلى مهبط أمره من السماء
    علق العفيفي على هذا التأويل الذي لم يعلق عليه كنعان فقال:
    هذا من تأويل المعطلة الذين نفوا علو الله بذاته على خلقه،وهو تأويل لا دليل عليه والصواب إثبات عروج الملائكة إلى الله نفسه.
    أقول:هذه الآية دليل على علو الله تعالى،والأدلة كثيرة.
    2- الأصنام تمثل رجالا صالحين
    قال المحلي في الجلالين عند قول الله تعالى:
    (وقالوا لا تذرن آلهتكم،ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق نسرا) "نوح" هي أسماء أصنامهم.
    أقول: لم يعلق كنعان على هذا التفسير،ولم يبين أصلهم:ذكر البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير الآية فقال:هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح،فلما هلك أولئك أوحى الشيطان إلى قومهم:أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا،وسموها بأسمائهم،ففعلوا ولم تعبد،حتى إذا هلك أولئك،ونسخ العلم عبدت) "أي الأصنام"
    وهذا التفسير الصحيح يوضح أن المشركين كانوا يدعون رجالا صالحين اتخذوا لهم تماثيل على صورتهم.
    وذكر البخاري أيضا عن ابن عباس في قول الله تعالى:
    (أفرأيتم اللات والعزى) "النجم"
    قال:كان (اللات) رجلا صالحا يلي سويق الحاج.
    وبعض المسلمين- مع الأسف الشديد- يدعون رجالا صالحين متشبهين بالمشركين،وقد نهاهم ربهم عن هذا الشرك.
    3- التفسير الصحيح لآية المبايعة
    قال الله تعالى )إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله،يد الله فوق أيديهم) "الفتح"
    قال المفسر المحلي في الجلالين:
    (يد الله فوق أيديهم) التي بايعوا بها النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو تعالى مطلع على مبايعتهم فيجازيهم عليه.
    أقول:لم يعلق القاضي كنعان على هذا التفسير،وفيه تأويل لليد التي أثبتها الله لنفسه في هذه الآية،وذلك حينما قال المحلي (مطلع على مبايعتهم)
    والصحيح أن الآية تفيد ما يلي:
    1.إثبات اليد لله تعالى على ما يليق به من غير تشبيه.
    2.إثبات العلو لله عز وجل.
    3.الله تعالى هو المبايع بواسطة رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال ابن كثير وغيره.
    4.التشجيع والتأييد والنصر للمبايعين.
    4- التفسير الصحيح لكلمة "جعلناه"
    ذكر المفسر المحلي في الجلالين تفسير قول الله تعالى:
    (إنا جعلناه قرآنا عربيالعلكم تعقلون) "الزخرف"
    (إنا جعلناه) إنا أوجدنا الكتاب.
    أقول: لم يعلق القاضي كنعان على تفسير الجعل بالإيجاد،وقد يفهم منه أن القرآن مخلوق وهذا خطأ،ولذلك فإن التفسير الصحيح للآية ما يلي:
    (إنا جعلناه)إنا أنزلناه (ذكره ابن كثير،وغيره)
    وهذا التفسير له شاهد من القرآن، وهو قوله تعالى:
    (إنا أنزلناه قرآنا عربيالعلكم تعقلون) "يوسف"
    فهذه الآية في سورة يوسف تفسير للآية السابقةفي سورة الزخرف وخير مايفسر القرآن بالقرآن.
    5- تنزيه الله وتنزيه أسمائه
    (فسبح باسم ربك العظيم) "الواقعة"
    (باسم)زائد. قال القاضي كنعان:
    أي اذكر اسم ربك مسبحا،وقيل باسم) زا ئد
    أقول: الصواب أن(اسم)ليس بزائد،فإنه كما يجب أن ينزه الله عمالا يليق به، يجب أن تنزه أسماؤه –التي سمى بهانفسه،أو سماه بها رسوله صلى الله عليه وسلم-عن جحدها أو تحريفها عن مواضعها،وعن تعطيلهاعما تضمنته من صفات الجلال والكمال،وعن تسميته بما لم يثبت عنه ولا عن رسوله صلى الله عليه وسلم،فإن ذلك من الإلحاد فيها،وقد حذرنا الله من ذلك في قوله:
    (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها،وذروا الذين يلحدون في أسمائه،سيجزون ما كانوا يعملون) "الأعراف" .
    6- (لا يمسه إلا المطهرون)
    قال المفسر المحلي في تفسير قول الله تعالى:
    (في كتاب مكنون)مكتوب وصون وهو المصحف
    (لا يمسه إلا المطهرون) "الواقعة"
    (إلا المطهرون) الذين طهروا أنفسهم من الأحداث.
    أقول: لم يعلق القاضي كنعان على هذا التفسير الذي خالف فيه تفسير الصحابة والتابعين والمفسرين:
    1. (في كتاب مكنون)أي معظم في كتاب محفوظ موقر
    "ذكره ابن كثير"
    2. (لا يمسه إلا المطهرون)قال:الكتاب الذي في السماء
    "مروي عن سعيد بن جبير عن ابن عباس"
    3. (لا يمسه إلا المطهرون)قال:يعني الملائكة
    "رواه العوفي عن ابن عباس"
    4. (لا يمسه إلا المطهرون)قال قتادة:لا يمسه عند الله إلا المطهرون.
    فأما في الدنيا فإنه يمسه المجوسي النجس،والمنافق الرجس.
    5. وقال ابن زيد : زعمت كفار قريش ان هذا القران تنزلت به الشياطين، فاخبر الله تعالى انه لا يمسه الا المطهرون كم قال تعالى : (وما تنزلت به الشياطين، وما ينبغي هم وما يستطيعون) "الشعراء"
    قال ابن كثير: وهذا القول قول جيد لا يخرج عن الاقوال التي قبله.
    6. قال الشيخ عبد الرزاق عفيفي تعليقا على تفسير (المحلي): ان الكتاب:هو المصحف لا يمسه المحدث.
    الصواب: (انه اللوح المحفوظ، والمطهرون:هم الملائكة).
    والقصد بيان ان القران لا تصل اليه ايدي العابثين،فليس في الاية دليل على تحريم مس المحدث للمصحف والعمدة في ذلك الاحاديث ان صحت.
    7. قال الشيخ محمد صالح العثيمين في الاذاعة:
    لو كان المراد بقوله )الا المطهرون) الذين طهروا انفسهم من الاحداث لقال الا المتطهرون) لان الملائكة مطهرون، وغيرهم الذين يصيبهم الحدث:متطهرون من الحدث.
    7- دعاء المسألة والعبادة
    ذكر المحلي عند تفسير قول الله تعالى:
    (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا) "الجن"
    (وأن المساجد)مواضع الصلاة
    (لله فلا تدعوا) فيها( مع الله أحدا)
    بأن تشركوا كما كانت اليهود والنصارى إذا دخلوا كنائسهم وبيعهم أشركوا
    علق العفيفي على أنواع الدعاء في الآية فقال:
    1) يدخل في عموم ذلك دعاء المسألة:كالاستغاثة والاستعاذة،ونداء المضطر لكشف ما به من ضر،كما يدخل دعاء العبادة كالنذر والزكاة وأعمال البر والصلاة والصوم.
    2) أقول:وبعض المسلمين يتشبهون باليهود والنصارى بشركهم في معابدهم،فتراهم يطوفون حول قبرالحسين في مسجد الحسين بالقاهرة،والطواف عبادة لا يجوز إلا بالكعبة،وبعضهم يقيم احتفال المولد وغيره في المسجد،ويدعون غير الله،وهو من الشرك الذي يحبط العمل،قال الله تعالى:
    (ولا تدع من دون الله مالا ينفعك ولا يضرك،فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين)
    (الظالمين:المشركين)
    8- عموم مشيئة الله تعالى
    قال المحلي عند تفسير قول الله تعالى:
    (وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما)
    (وما تشاءون)اتخاذ السبيل بالطاعة
    (إن الله كان عليما حكيما)عليما بخلقه،حكيما في فعله
    علق العفيفي على هذا التفسير- ولم يعلق عليه كنعان – فقال:
    1) التعميم في متعلق المشيئة أنسب لحذف المفعول، والتقدير: وما تشاؤون شيئا ما من خير أو شر إلا أن يشاء الله ويدخل في ذلك اتخاذ السبيل إلى الله بالطاعة دخولا أوليا لدلالة ما سبق،وبذلك تدل الآية على ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة من عموم مشيئة الله.
    2) الله حكيم في كل شؤونه،فهو حكيم في صنعه،وتشريعه،وجزائه،وقدره،وكلامهإلى غيرذلك.
    9- معنى ( ذو العرش )
    ذكر السيوطي عند قول الله تعالى:
    (رفيع الدرجات ذو العرش...) "غافر" أي الله عظيم الصفات،أو رافع درجات المؤمنين في الجنة.
    (ذو العرش)خالقه
    علق العفيفي على تفسير (خالقه) ولم يعلق كنعان:
    الإضافة تشعر بأمر اختص به العرش دون العالم،والعرش ليس مما اختص به،فإن الله خالق كل شي،فوجب أن يحمل ذلك على أنه صاحب العرش المستوي عليه بنفسه حقيقة استواء يليق بجلاله.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #153
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تفسير الراغب الأصفهاني ومقدمته

    رابط التحميل : تفسير الراغب الأصفهاني ومقدمته
    اسم المؤلف : الراغب الأصفهاني
    نبذة عن الكتاب :
    تحقيق ودراسة : د. محمد عبد العزيز بسيوني
    الناشر : كلية الآداب - جامعة طنطا
    الطبعة الأولى : 1420 هـ - 1999 م
    عدد الأجزاء : 1
    جَزَى اللَّهُ كَاتِبَهُ وَمَنْ تَحَمَّلَ نَفَقَةَ الْكِتَابَةِ خَيرَ الجَزَاءِ وَأَوفَاهُ.
    * * * * *
    الجزء الثاني والثالث
    ( من أول سورة آل عمران - وحتى الآية 113 من سورة النساء )
    المؤلف : الإمام / أبو القاسم الحسين بن محمد بن المفضل المعروف بالراغب الأصفهاني
    تحقيق ودراسة : د. عادل بن علي الشِّدِي
    دار النشر : دار الوطن - الرياض
    الطبعة الأولى : 1424 هـ - 2003 م
    عدد الأجزاء : 2
    تنبيه :
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
    مصدر الكتاب نسخة مصورة قام الشيخ الجليل نافع - جزاه الله خيرا - بتحويلها
    وقام الفقير إلى عفو ربه الكريم القدير بتصويبه
    والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً.
    * * *
    الجزء الرابع والخامس
    تحقيق ودراسة : د. هند بنت محمد بن زاهد سردار
    الناشر : كلية الدعوة وأصول الدين - جامعة أم القرى
    الطبعة الأولى : 1422 هـ - 2001 م
    عدد الأجزاء : 2
    تنبيه :
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
    مصدر الكتاب نسخة مصورة قام الشيخ الجليل نافع - جزاه الله خيرا - بتحويلها
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #154
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    عمدة التفاسير عن الحافظ ابن كثير (النسخة الكاملة)

    رابط التحميل : عمدة التفاسير عن الحافظ ابن كثير (النسخة الكاملة)
    تأليف : الحافظ ابن كثير
    نبذة :
    المحقق: أحمد شاكر
    • الناشر: دار الوفاء
    • سنة النشر: 1426 - 2005
    • عدد المجلدات: 3
    • رقم الطبعة: 2
    • نبذة عن الكتاب: أعده : أحمد الباز
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #155
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    الضوء المنير على التفسير لابن قيم الجوزية

    رابط التحميل : الضوء المنير على التفسير لابن قيم الجوزية
    جمع و تحقيق : علي الحمد المحمد الصالحي
    نبذة :
    جمعه من مايزيد على 26 كتاب لابن القيم رحمة الله تعالى - ذكرهـا في مقدمته -
    طبع : مؤسسة النور - عنيزة - المملكة العربية السعودية - 6 مجلدات -
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #156
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    حاشية القونوي على تفسير الإمام البيضاوي ومعه حاشية ابن التمجيد

    اسم الكتاب : حاشية القونوي على تفسير الإمام البيضاوي ومعه حاشية ابن التمجيد
    اسم المؤلف: عصام الدين إسماعيل الحنفي القونوي
    رابط التحميل :
    حاشية القونوي على تفسير الإمام البيضاوي ومعه حاشية ابن التمجيد
    نبذة عن الكتاب :
    يعتبر تفسير الإمام البيضاوي المسمى "أنوار التنزيل وأسرار التأويل" من أشهر كتب التفسير وأجمعها أقوالاً مع تلخيص وإيجاز، وأسلها تناولاً ووضوح عبارة. وقد قيل الكثير عن هذا التفسير العظيم لما له من شأن فقد لخّص فيه الإمام البيضاوي من الكشاف ما يتعلق بالإعراب والمعاني والبيان، ومن التفسير الكبير ما يتعلق بالحكمة والكلام، ومن تفسير الراغب ما يتعلق بالاشتقاق وغوامض الحقائق ولطائف الإشارات، ولأهمية هذا الكتاب فقد عكف عليه علماء السلف ومصنفوه بالدرس والتحشية؛ فمنهم من علق تعليقه على صورة منه، ومنهم من حشى تحشية تامة، ومنهم من كتب على بعض مواضع منه. وكان القونوي، وابن التمجيد من علماء السلف الذين اجتهدوا بإغنائه بالحواشي.
    الناشر: دار الكتب العلمية
    سنة النشر: 2001
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #157
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير / نسخة مصورة

    اسم الكتاب : تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير / نسخة مصورة
    اسم المؤلف : اختصرة محمد نسيب الرفاعي

    رابط التحميل : تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير / نسخة مصورة
    نبذة عن الكتاب :
    من أهم التفاسير الأثرية، مع وجازة لفظه وشمول معانيه، وقد جعل الله له قبولا عظيما بين الناس، خاصة وعامة.
    ومن أهم مميزات تفسير ابن كثير رحمه الله:
    - اختياره أحسن الطرق في تفسير القرآن مثل تفسير القرآن بالقرآن وتفسير القرآن بالسنة وتفسير القرآن بأقوال الصحابة والتابعين.
    - اهتمامه باللغة وعلومها واهتمامه بالأسانيد ونقدها.
    - اهتمامه بذكر القراءات وأسباب النزول.
    وقد اخْتُصِر الكتاب عدة مختصرات و من أهمها وأحسنها:
    تيسير العلي القدير لاختصار تفسير ابن كثير. اختصار الشيخ محمد نسيب الرفاعي
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #158
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تفسير ابن جريج / نسخة مصورة

    اسم الكتاب : تفسير ابن جريج / نسخة مصورة
    اسم المؤلف : علي حسن عبدالغني
    رابط التحميل : تفسير ابن جريج / نسخة مصورة
    نبذة عن الكتاب :
    تهدف هذه الرسالة والتي في أصلها رسالة جامعية إلى دحض المزاعم والاتهامات التي وجهت للإمام المحدث ابن جريح، وإلى رد ما أثير حوله من قضايا مهمة كقضية الإسرائيليات في التفسير وإباحة نكاح المتعة... وغيرها، من القضايا التي شغلت الباحثين. ولتحقيق هذا الهدف قام الباحث وهو الدكتور "علي حسن عبد الغني" كما قلنا بإعداد دراسته هذه معتمداً في جمع مادتها على كتب التفسير بالمأثور، فجمع الروايات المنسوبة إلى ابن جريح، ثم وثقها وفق مقاييس أصول الحديث ثم صنفها على ترتيب السور في المصحف، مع الإشارة في الهوامش إلى مصادرها ثم قام بتصنيف قوائم بسلاسل الرواة الذين حملوا هذا التفسير عن صاحبه.

    ولما وجد أن ابن جريح كان قد روى كماً هائلاً عن شيوخه في التفسير، فقد رأى في جمع تفسيره أن يقتصر على جمع الآثار التي ينتهي إسنادها إلى ابن جريح، مقدماً الآثار ذات الإسناد الأقوى الأكثر وضوحاً، كما قام بالترجمة للرجال الذين ورد ذكرهم في سلاسل الإسناد، والرجال الذين أخرجوا له في كتبهم ليتأكد من عدالتهم. وهكذا تجمع لديه كتاب عنونه "بتفسير ابن جريح" ووجهة لطلاب الدراسات الإسلامية ولجامعة القاهرة التي تحاول ومنذ سنوات طوال توثيق تفاسير المرحلة الأولى من تاريخ التفسير الإسلامي التي سبقت تفسير الطبري.
    مكتبة التراث الإسلامي
    سنة النشر: 1413 - 1992
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #159
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تفسير السدي الكبير ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : تفسير السدي الكبير ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف : إسماعيل بن عبد الرحمن السدي الكبير أبو محمد
    رابط التحميل : تفسير السدي الكبير ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    نظرا لأهمية عالم التفسير"السدى الكبير" وتتلمذه على يد اثنين من الصحابة الكرام هما" عبد الله بن سعود" ، "عبد الله بن العباس" احتلت تفسيراته مكانة عالية فتتبعها العلماء والدارسون. وفي هذا الكتاب قام الدكتور "محمد عطا يوسف" بجمع تفاسير هذا العالم الكبير وإظهار المؤكد منها والقوى وقد اشار إلى ما تركه منها. وقد استعان الباحث في عمله هذا بكتب التفاسير منها جامع البيان للطبري، الجامع لأحكام القرآن للقرطبي وغيرها من المراجع. وقد احتوى كتابه على نص التفسير ملحقا بتراجم للرواة و القضايا الكبرى التى تناولها في تفسيره وقد اتبع الباحث في ترتيبه للتفسير نفس ترتيب السور في القرآن الكريم.
    المحقق: محمد عطا يوسف
    • حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
    • الناشر: دار الوفاء
    • سنة النشر: 1414 - 1993
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  10. #160
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421
    اسم الكتاب : تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف: محمد الأمين العلوي الهرري
    رابط التحميل :
    تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    كتاب حافل بمختلف الفنون، جامع لغرر الشروح والمتون؛ إنه تفسير فريد من نوعه، متين في أسلوبه، قوي في معارفه، جمع فنوناً شتى، واصطفى من تفسيرات السلف أجلَها وأدقها، وجرى في ميدان الاستطراد، عارضاً أسباب النزول في استيعاب، واستخلص من نصوص التنزيل الحكيم أحكامها، وأظهر ما يتعلق بقراءاتها، وأماط اللثام عن إعرابها، ولا سيما مشكل الإعراب منها، وعرج على التصريف، وتحدث عن البلاغة وإعداز القرآن... إلى غير ذلك من المباحث المتعلقة بالآيات البينات.
    ولئن كان هذا المفسر القدير قد أتحف المكتبة الإسلامية - خصوصاً مكتبة التفسير - بهذا المرجع الهام، والموسوعة العلمية الشرعية.. فقد صدق أهل العلم حين قالوا: "كم ترك الأول للآخر".
    وحسبك أنه قد استغرق مؤلفه فيه زهاء ثلاثين سنة، ووقع في ثلاثة وثلاثين مجلداً، فكان هذا التفسير العظيم بحق:
    أضخم موسوعة تفسيرية زفها إلينا هذا العصر. وأجمع مادة تفسيرية قيدت الأوابد، وهيمنت على الشوارد؛ فهي روض أنف، ومرجع متقن، وعلوم عدة معروضة في كتاب واحد.
    باختصار: إنه تسعة كتب في كتاب واحد: ستجد فيه المناسبة، أسباب النزول، التفسير، الإعراب، القراءات، البلاغة، التصريف، مفردات اللغة، الأحكام. وستجد شرح الآية في موضع واحد.. بل في مجلد واحد لتسعة مواضيع مختلفة، وهي ميزة انفرد بها هذا الكتاب.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #161
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    حاشية محي الدين شيخ زاده على تفسير القاضي البيضاوي ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : حاشية محي الدين شيخ زاده على تفسير القاضي البيضاوي ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف: محي الدين شيخ زاده
    رابط التحميل :
    حاشية محي الدين شيخ زاده على تفسير القاضي البيضاوي ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    تفسير البيضاوي (أنوار التنزيل وأسرار التأويل) للقاضي البيضاوي من أشهر كتب التفسير وأجمعها أقوالا مع تلخيص وإيجاز وأسهلها تناولا ووضوح عبارة وحاشية محي الدين شيخ زادة من أهم الحواشي التي وضعت على تفسير البيضاوي كتبها على سبيل الإيضاح والبيان للمبتدىء في ثماني مجلدات. وقد جرى فيه على عادة المفسرين بالابتداء بالفاتحة والانتهاء بالإخلاص
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #162
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تتمة أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن

    اسم الكتاب : تتمة أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن
    اسم المؤلف : الشيخ عطية محمد سالم
    رابط التحميل : تتمة أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن
    نبذة عن الكتاب :

    ويشتمل على التفسير من سورة الحشر إلى سورة الناس
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #163
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    تفسير ابن عباس ومروياته في التفسير من كتب السنة pdf

    اسم الكتاب : تفسير ابن عباس ومروياته في التفسير من كتب السنة pdf
    اسم المؤلف: عبد العزيز بن عبد الله الحميدي
    رابط التحميل :
    تفسير ابن عباس ومروياته في التفسير من كتب السنة pdf
    نبذة عن الكتاب :
    • الناشر: جامعة أم القرى
    • عدد المجلدات : 2
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  14. #164
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    زبدة التفسير بهامش مصحف المدينة المنورة

    اسم الكتاب : زبدة التفسير بهامش مصحف المدينة المنورة
    اسم المؤلف: د. محمد سليمان الأشقر
    رابط التحميل :
    زبدة التفسير بهامش مصحف المدينة المنورة
    نبذة عن الكتاب :
    زبده التفسير هو مختصر لتفسير الإمام الشوكاني المسمى "فتح القدير الجامع بين فنيّ الدراية والرواية في علم التفسير". وتفسير الإمام الشوكاني هذا هو من خير ما أنتجته قرائح العباقرة في بيان معاني الكتاب العزيز، فإن مؤلفه كان من خيار حملة علم الدين القويم، فقد جمع بين العلم بالكتاب المبين، والبصيرة في سنة النبي صلى الله عليه وسلم، والفقه في الشريعة وأحكام الدين، وأتقن فروع الفقه وأصوله، واللغة وعلومها، ومارس الفتي والقضاء، مع إتباعٍ لمنهج السلف الصالح في العمل والاعتقاد، جمع هذا مع روحٍ وثابة، وحماس قلّ نظيره، في النصح لقومه أهل اليمن وللمسلمين، ودعوتهم إلى الحق الصريح، وتنفيرهم من العقائد المنحرفة، والبدع المضلّة، عزف عن التقليد، ولم يرقى لنفس أقلّ من الاجتهاد والتحقيق، وكان له في الاجتهاد والتحقيق جولات موفقة، وحملات مسددة، يشهد بذلك ما خلقه الإمام الشوكاني من مؤلفات في العلوم الإسلامية بصورة عامة ومؤلف في تفسير القرآن الكريم، بصورة خاصة، حيث جاء تفسيره شاهداً على كل ذلك، وتركزت نظراته الثاقبة، ومواهبه العالية.

    ونظراً لأهمية هذا التفسير عمد الدكتور محمد سليمان عبد الله الأشقر إلى اختصاره، وذلك لتقريب النفع به لعامة المسلمين، فاختصره على قول واحد في تفسير الآية غالباً، والذي هو أولى الأقوال بالصحة، وأقربها إلى المعنى المتباد من الآية دون تكلف، متجاوزاً التحليل اللغوي، ذاكراً ومباشرة المعنى الذي تؤول إليه الآية، ومقتصراً عند اختلاف القراءات على التفسير الموافق لقراءة مفصل، وآخذاً من قسم الدراية، دون قسم الرواية، إذ كان الإمام الشوكاني يدخل في قسم الدراية حاصل معنى المرويات التي يجمعها في آخر بحثه، إلا أن صاحب هذا المختصر كان يركن إلى ذكر قليل من المرويات مما رأى له ميزة خاصة في جلاء معنى الآية.
    وحرصنا على تعميم الاستفادة، وتقريب النفع بهذا التفسير لغير المتخصص ثم تجنب، قدر الطاقة، التعبيرات الاصطلاحية اللغوية والمنطقية، وغيرها من الاصطلاحات الفنية، وربما زيد على كلام الأصل، مع الإشارة إلى ذلك، ما كان بحاجة ماسة لذكره.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  15. #165
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421

    مهذب تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )

    اسم الكتاب : مهذب تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    اسم المؤلف: هذبه / الشيخ سعدالحصين
    رابط التحميل : مهذب تفسير الجلالين ( نسخة مصورة )
    نبذة عن الكتاب :
    مهذب تفسير الجلالين، لجلال الدين المحلي وجلال الدين السيوطي
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 11 من 22 الأولىالأولى ... 23456789101112131415161718192021 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •