النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    سؤال عااااااااااجل : ذاهبة بإذن الله للحج هذا العام و عندي استفسارات

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بإذن الله سأكون على غير طهارة إلا في اليوم التاسع من ذي الحجة

    بأي نوع من النسك أحرم علما بأني اعتمرت منذ سنوات ؟
    أفكر أن أفرد و لكن هل يسقط عني طواف القدوم بما أني لا أكون طاهرة ؟ أي هل علي فقط طواف يوم 10 و سعيه و طواف الوداع أو هل أزيد فيما بعد طواف القدوم ؟؟؟؟

    علما بأني لا أستطيع تأخير الدورة بأخد حبوب منع الحمل لأن ذلك مضر لي ...

    وسؤال 2 و أرجوكم أجيبوني: هل هناك حمامات بمنى ؟ أي هل يمكنني أن أغتسل في اليوم 9 هناك ؟ أو هل ممكن أن أعود لمكة خصيصا لكي أغتسل ثم أعود لمنى و يرافقني محرمي ؟ و هل خروجنا من منى ممنوع يومها ؟؟؟

    جزاكم الله خيرا (و أعرف أنه لا يجب وضع عدة أسئلة في موضوع ...و لكن اعذروني ... و الله مستعجلة جدا)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,221
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    طواف القُدُوم سُـنّـة في حق الْمُفرِد والقارِن
    ومن وَصَل يوم التاسع فإنه الأفضل في حقه أن يَقرِن الحج مع العُمرة أو يُفرِد الحج .
    وإذا كُنت مُفرِدة فليس عليك إلا طواف الحج ( الإفاضة ) والسعي .
    وإن أخَّرتِ طواف الحج والسعي إلى آخر أعمال الحج فيكون مع طواف الوداع جاز لك ذلك .
    إلا أنه يجب أن تكون النية لطواف الحج وللوداع ، لأن الأصغر يدخل تحت الأكبر
    وطواف الحج هو الأكبر هنا .

    وأما بالنسبة للحمامات فنعم ، يوجد في مِنى حمامات ، وهناك حمامات مُخصّصة للنساء .
    ولو اغتسلت في المكان الذي تسكنين فيه ثم أحرمت بالحج يوم التاسع ، وذهبت إلى عرفة مُباشرة فلا حرج .
    بمعنى أنه لا يجب دخول منى يوم الثامن ، ولا الإحرام بالحج من منى .
    بل من أي مكان كان الحاجّ ينزل فيه من مكة أو ما جاورها .
    والأفضل أن يكون يوم الثامن في منى .
    وهو الذي يُسمى يوم الـتّـروية .
    كما أنه يُمكن للحائض إذا لم تطهر أن تأتي بمناسك الحج دون الطواف ، لقوله عليه الصلاة والسلام لعائشة : افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري . رواه البخاري ومسلم .
    فيجوز للحائض أن تقف بعرفة وأن ترمي الجمار وأن تُقصِّر من شعرها فتُحلّ التحلل الأول
    ولكنها لا تطوف حتى تطهر وتغتسل .
    هذا في حق من لم تطهر أما من طهرت فيجب عليها أن تغتسل ، لأجل الصلاة لا لأجل شُهود عرفة ولا لرمي الجمار .
    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •