النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 5 - 2004
    المشاركات
    8

    أفتوني جازاكم الله خيرا

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أما بعد فجازاكم الله عنا و عن الإسلام خير الجزاء
    نحن في بلادنا يقتدون بالإما م مالك رحمه الله
    و في صلاة الجماعة لانصلي بالرفع و عندما سألت بعض المشايخ أكدوا لي على لزوم الصلاة بالرفع ثم شاهدت برنامجا في قناة إقراء قال فيه الشيخ أنه الأولى الإقتداء بالإمام و تفضيلها على الصلاة بالرفع فما حكم ذلك و هل الأولى الإقتداء بالإمام أم الصلاة بالرفع.
    و جازاك الله عني و عن الإسلام خير الجزاء.
    اللهم انصر دينك و كتابك و عبادك المؤمنين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,188
    آمين ، وإياك .

    رحم الله الإمام مالكاً .

    العجيب أن الإمام مالك روى في الموطأ عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه حذو منكبيه ، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك أيضا ، وقال : سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ، وكان لا يفعل ذلك في السجود .

    قال ابن عبد البر رحمه الله : هكذا رواية يحيى لم يذكر الرفع عند الركوع ، وتابعه من رواة الموطأ جماعة ، وَرَوَتْه أيضا جماعة عن مالك فَذَكَرَتْ فيه رفع اليدين عند الافتتاح وعند الركوع وعند الرفع من الركوع ، وكذلك رواه أصحاب ابن شهاب ، وهو الصواب . اهـ .

    وروى الإمام مالك أيضا عن نافع أن عبد الله بن عمر كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه حذو منكبيه ، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما دون ذلك .

    ونقل ابن عبد البر عن الأوزاعي أنه قال : بلغنا أن من السنة فيما أجمع عليه علماء أهل الحجاز والبصرة والشام أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه حذو منكبيه حين يكبر لافتتاح الصلاة ، وحين يكبر للركوع وحين يرفع رأسه منه ، إلا أهل الكوفة فإنهم خالفوا في ذلك أمتهم . اهـ .

    ورفع اليدين وَرَد في أربعة مواضع في الصلاة ، وهي :
    عند افتتاح الصلاة
    وعند الركوع
    وعند الرفع من الركوع
    ويدلّ عليها ما رواه البخاري عن عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه حذو منكبيه إذا افتتح الصلاة ، وإذا كبر للركوع ، وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك أيضا ، وقال : سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد ، وكان لا يفعل ذلك في السجود .
    وبقي موضع رابع ثبت به الرفع عند البخاري أيضا من غير طريق مالك
    وفيه : وإذا قام من الركعتين رفع يديه .
    يعني في قيامه للركعة الثالثة .
    وروى مسلم نحوها من حديث ابن عمر رضي الله عنهما .
    فهذه المواضع التي يُشرع فيها رفع اليدين عند التكبير .

    أما مخالفة المأموم للإمام في مثل هذه المواضع فإنها لا تضرّ ، وذلك لأمرين :
    الأول : أن هذا الرفع من السنة .
    الثاني : أنه ليس فيه مُخالفة للإمام ، وإن كان فيه مُخالفة فهي يسيرة .

    هذا الذي يظهر ، وإن كان بعض العلماء فرّق بين أن يكون الإمام جاهلا بالسنن أو أنه يأخذ بمذهب مُعيّن لا يرى الرفع ، إلا أن متابعة النبي صلى الله عليه وسلم مُقدَّمة على متابعة كل أحد ، إذ هو الأسوة والقدوة عليه الصلاة والسلام .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    8 - 5 - 2004
    المشاركات
    8

    جازاك الله خيرا

    جازاك الله خيرا و نفعنا بعلمك
    اللهم انصر دينك و كتابك و عبادك المؤمنين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •