النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    02-04-2004
    الدولة
    أرض الرحمن
    المشاركات
    8

    ....<<عشره تمنع عشره>>....

    قال الرسول صلى الله علية وسلم :- (( عشرة تمنع عشر ))

    سورة الفاتحة ... تمنع غضب الله
    سورة يس ... تمنع عطش يوم القيامه
    سورة الدخان ... تنمع أهوال يوم القيامة
    سورة الواقعة ... تمنع الفقر
    سورة الملك ... تمنع عذاب القبر
    سورة الكوثر ... تمنع الخصومة
    سورة الكافرون ... تمنع الكفر عند الموت
    سورة الإخلاص ... تمنع النفاق
    سورة الفلق ... تتمنع الحسد
    سورة الناس ... تمنع الوسواس
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,158
    بارك الله فيك اختنا كهرمان .
    ولكن هذا الحديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلام ولم يصح عنه ,
    قال الشيخ عبدالرحمن السحيم :

    بالنسبة لهذه العشر سردا لم أرها في شيء من كتب السنة
    وثبتت معاني بعضها .

    فثبت الحديث في فضل سورة الملك وأنها تمنع عذاب القبر
    قال صلى الله عليه وسلم : سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر . رواه الحاكم وغيره ، وحسّنه الألباني .
    و قال صلى الله عليه وسلم : إن سورة من القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له ، وهي سورة تبارك الذي بيده الملك . رواه أهل السنن وقال الترمذي : هذا حديث حسن .
    ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ سورة تبارك وسورة السجدة ، كما في المسند والأدب المفرد للبخاري وسُنن النسائي ، وهو حديث صحيح .

    والأحاديث الواردة في فضل سورة ( يس ) لا يصح منها شيء .
    والحديث الوارد في فضل سورة الواقعة وأنها تمنع الفقر فلا يصح .
    وقد ورد بلفظ : من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا
    رواه البيهقي في الشعب ، وضعفه الألباني في الضعيفة .
    وأما المعوذات فقد ورد في فضلها أحاديث صحيحة ، فمن ذلك
    ما رواه أبو داود عن عقبة بن عامر قال : بينا أنا أسير مع رسول الله لى الله عليه وسلم بين الجحفة والأبواء إذ غشيتنا ريح وظلمة شديدة فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ ب أعوذ برب الفلق و أعوذ برب الناس ، ويقول : يا عقبة تعوذ بهما فما تعوذ متعوذ بمثلهما . قال : وسمعته يؤمنا بهما في الصلاة . وحسنه الألباني .

    والأحاديث التي وضعها الوضـّـاعون في فضائل السور كثيرة حتى وضع بعضهم لكل سورة حديث في فضلها .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    30-09-2003
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    1,790


    [grade="008000 008000 008000 008000"][align=center]بارك الله فيك اختنا كهرمان


    بااارك الله فيك اخى المسك على طرحك للموضوع والتوضيح
    تحيااتى لكم[/align]
    [/grade]

    [flash=http://ab123.jeeran.com/dawa.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

    مرر الماوس على المربعات

    اشكر اخى المبارك الذى صمم التوقيع
    بواسطه حبيبنا ولد السيح
    ------------------------------

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    01-10-2014
    المشاركات
    6
    جزاك الله خير

    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 10-01-14 الساعة 04:37 PM سبب آخر: حذف مواقع دعائية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •