النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    29 - 1 - 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    113

    غيبه شخص لا يعرفه من تذكره له

    هل إذا حدثت شخصا عن شخص أخر لا يعرفه مطلقا و قلت له انه فعل كذا و لكن من باب اخذ العظة و العبرة أكون اغتبته على الرغم من أن كلاهما لا يعرف الأخر مطلقا و لا أسمى الشخص بعينه اذكره فقط فأقول شخص ما ؟؟؟؟؟؟
    صـــــــــــــدى ا لحــــــــــرمـــــــان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,226
    .

    لا يظهر أنه غيبة خاصة إذا قُصِد من وراء ذلك التحذير من مثل هذا الفعل
    وقد جاء في الأحاديث النبوية مثل ذلك ، وهو على سبيل التحذير ، مثل : كان رجل ممن كان قبلكم ... وهكذا .
    ولكن ليحذر المسلم من مداخل الشيطان على نفسه ، فإنه قد يبدأ بمثل هذا الكلام على سبيل التحذير من فعلٍ ما ، ثم ما يلبث أن يستمرئ هذا الفعل ويُسوّغ لنفسه أن يذكر الأسماء ، أو لا يكون ذلك على سبيل العظة والعِبرة .
    وقد قيل :
    القدح ليس بغيبة في ستة *** متظـلـم ومعـرف ومحـذر
    ولمظهر فسقـاً ومستفت *** ومن طلب الإعانة في إزالة منكر

    قال شعبة : الشكاية والتحذير ليسا من الغيبة . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " ثم قال :
    وهذا صحيح ، فقد يُصيبه مِن جِهة غيره أذى فيشكوه ، ويَحكي ما جَرى عليه مِن الأذى فلا يكون ذلك حراما ، ولو صَبر عليه لكان أفضل ، وقد يكون مُزَكِّيا في رواة الأخبار والشهادات ، فيخبر بما يعلمه من الراوي أو الشاهد ليُتَّقَى خبره ، وشهادته فيكون ذلك مباحا . اهـ .


    والله تعالى أعلى وأعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-22-14 الساعة 5:08 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •