النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: هيّا نتعلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113

    هيّا نتعلم

    هيا نتعلّم

    العلم مطلب شرعي وحاجة إنسانيّة ، ومن لم يتعلم كل يوم يعش على هامش الحياة .

    كل فرد منا دخل المدرسة ثمّ الجامعة فتعلم ، ولكن هذا التعلم يحتاج إلى تذكر، وهذا التذكر قد يحصل بممارسة المهنة التي تستدعي من الفرد أن يراجع ما تعلم وأن يطلع على ما استجد ، وكذلك حياة الفرد وتقلبات ظروفه تدعوه إلى التعلم في مجالات عديدة حسبما يقتضيه الحال .

    ولم يعد التفاضل بين الناس بالاطلاع في وقت الفراغ وحسب الرغبة ، بل أصبح العلم بحراً زاخراً يجب الاغتراف منه وتصيد لآلئه ، وذلك لعزارته وتنوعه وكثرة مجالاته .

    والتعلم المجدي هو الذي يولّد في المجتمع حالة من الانتعاش وفهماً للحياة ، وقدرة على البناء .

    وحينما كانوا يقولون : ( إنّ العلم بحر) لم يبالغوا ، ولو عاشوا عصرنا لسموه محيطا ًلغزارة العلوم وتنوع الفنون ، و قد أوجد الله في هذا الكون ما يدعونا إلى التعلم والتأمل فيما حولنا حتى نستفيد ، ونسخر العلم لنعيش حياة أفضل ، فها هو أحد العلماء يستفيد من جهاز السمع عند الذبابة ليطور أجهزة للسمع ، ويفيد باختراعه كثيراً من الناس ، وها هم علماء الاجتماع يقومون بدراسة أحوال الإنسان ويفسرون لنا تلك الظواهر الإنسانية والنفسيّة ، ليستفيد منها كل مربّ حسب اختصاصه .

    ولئن كان عصرنا عصر تفجّر علميّ فإن هذا يدعونا على الأقل إلى الاطلاع على تلك العلوم ، وليس الاطلاع بكاف ، بل علينا أن نعرف ما هي قدراتنا ، وننشطها ، ونستخدمها كي نساهم في بناء صرح حضاريّ .

    وأول الخطوات تحسس المشكلة ثمّ البحث عن حلّ لها ....... قرأت عن كاتبة قصصيّة بريطانيّة آلمها أن المساهمة في فن القصة القصيرة في بريطانيا نسبته قليلة فوجدت أن هذه الظاهرة نذير شؤم ، وخشيت على هذا الفن !!!

    فبدأت تدرس سبب الظاهرة وتتحسس سبب الضعف ، وحقيقة وجوده ، وتوصلت إلى التحقق من وجود المشكلة ، ثمّ أشعرت غيرها على صفحات الجرائد بهذه المشكلة ، وجعلتها قضية للنقاش ، وشارك معها أصحاب دور النشر ، وأدلوا بآرائهم المفيدة حيث أنّ لهم علاقة بالجمهور القارئ ، ثمّ قامت بحملة لتنشيط هذا الفن خوفاً عليه وعلى مستواه الوطنيّ ، وقام أحد الأثرياء بتبني مشروعها لينفق عليه ....... وهذه الحملة الدعائية ، وهذا الدعم سيثمران أعمالاً أدبيّة في هذا الفن وستصل إلى نتيجة مرضية وسيكتب لها التاريخ البريطانيّ جهودها المخلصة في إنقاذ فن القصة القصيرة في بلدها .

    وعكفت على نفسي بعد قراءة الخبر أسائلها : ما الذي دعا مواطنة عادية إلى دراسة حالة أمتها وتفقد أحوالها ؟ لا بل قلقت لوجود ظاهرة ، وفكرت ، ودبرت لإنقاذ هذا الفن الأدبيّ ، ثمّ هناك جمهور قارئ يقرأ الخبر ، ويتفاعل معه ، ويدلي بدلوه ، فالوطن للجميع ، والهناء مشترك ، والجرح واحد ، والكل يشعر بالمسؤولية ، وإن لم يكن في موقع مسؤول ، وهناك تعاون حسب القدرات فالتي فكرت طرحت الفكرة ، والذي قرأها شارك إما بالرأي أو بالدعم المادي ، أتراهم على قلب واحد ؟ أترى مستواهم الثقافيّ متقارب ومتجانس ؟

    نحن نرى على صفحات الجرائد تجاوباً نشطاً حين ينتقص فلان من رأي فلان ، وحين يختلف على القضية اثنان وكأن حواراتنا لها لونان الأبيض والأسود بينما يأتي تفاعل غيرنا مع الأحداث ملوناً مشكلاً لوحة تعبيرية متناسقة تسر الناظر وتريح الخاطر .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    08-03-2004
    المشاركات
    29
    [align=center]:: عائشة ::

    في الواقع أصبحت اصبحنا او امسينا.. لاتفرق كثيرا فى وقتنا الراهن
    ..فالبعض او الأغلب منا..النهار او الصباح فى داخل شرايين حياتة
    مشابة لذلك المساء او الليل القاتم..
    اذاُ لا قيمة للوقت ..ونحن نعانى من الملل


    فى الواقع اجد عقلى عاجز بعض الأحيان امام نفسى ورغباتها ..وبالمقابل
    اجد غيرى قادرعلى كبح جماح تلك النفس
    وفى اخر المطاف نحن معاً ..ولكن تفرقنا نقطة النهاية
    ويأتينا التبرير ..طالما محدن درى مصيرها تتعدل

    -0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0
    وقفه ..!!!
    لو تخيلنا ان الكون ملك للكون...اين سينتهى بنا المطاف..الى كائن لم يكن !!!
    -0-0-0-0-0-0-0-0-0-0-0

    لكل شعب ثقافة
    لكل انسان انتماء
    لكل عرق مصدر نابض
    لكل طريق نهاية
    ولكل احترام للذات احترام مقابل من الغير
    من نحن وماهى ثقافتنا ؟
    الآف الاجابات ترتمى امامى ..وكلها صحيحة
    ولكن ارى واقع يلامس الغباء ..امام تلك الاجابات


    مواطن وجريدة ومشكلة ومسؤول وصحفى..اصابنا الاحباط والملل
    من هذا التكرار
    اذا لم تجد لك كاتب مرموق يتبنى مشكلتك ..فلن تحل ابدا
    والسؤال ..مافائدة تلك الوزارات والعمالات والكمبيوترات والرقابات
    فالشعب عشرين مليون
    والجرائد تعد على الاصابع ..
    ولا يسمح بأصدار مطويات لكل بيت ..تعرض فية المشكلة
    لأن المسؤل غير متفرغ ..للرد !!!

    ولي عوده بإذن الله بعد أطروحات الإخوة .!!!

    :: وللجميع تقديري ،،، إبراهيم ::[/align]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    01-03-2004
    المشاركات
    15

    وهل يتأثر مسلم بمشرك نجس ضال جاهل عاش حياته معاندا لله ورافضا وحدانيته ومات على شركه يا عائشة؟

    ألم يعلمك الإسلام بأن كل ما قامت به هذه الكاتبة النصرانية المشركة من أعمال سيذروها الله أمامها يوم القيامة ويجعلها هباءا منثورا تجرها الزبانية على وجهها إلى جهنم لتخلد فيها مهانة؟

    لا أيتها المسلمة... لا يجب أن تؤثر بك هذه النصرانية الضالة عابدة الصلبان بأعمالها التي لا تساوي شيئا عند الله وأنت المسلمة الموحدة صاحبة العقيدة التي تهتز لها الجبال وهي عقيدة الإسلام، عقيدة أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة.

    إلتفتي إلى تاريخ الإسلام، واقرئي قصص من جاهد بالمال وبالنفس وقدم الولد في سبيل الله وفي سبيل نصرة دين الله وإعلاء كلمة الله من نساء الإسلام وما أكثرهن واجعليهن مثالا لك، ولا تنظري إلى الكفرة المشركين أعداء الله ورسوله وإلى أعمالهم، فكل أعمالهم التي ترينها أنت حسنة وجليلة ليست في حقيقتها سوى قمامة نتنة سيذروها الله أمامهم يوم القيامة وإن كانت أعمالا خيرية كالجبال لأنها أعمالا ابتغى فيها المشركون وجه وليهم ومعبودهم الشيطان ولم يبتغوا فيها وجه الله.

    غفر الله لنا ولك.






  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113

    الأخوان الفاضلان ابراهيم وسلطان

    أشكركما على الفاعل مع الموضوع .

    الأخ ابراهيم كيف يستوي الصباح والمساء ؟ للصباح نور مرتقب بعد شدة الظلام ، وللنهار عيون ، والنهار مجال الكسب ، وفي أول النهار فلاح وفي أوسطه نجاح وفي آخره عتق من النار .

    وفي المساء سكينة ووقار وراحة من التعب ، وفيه تلتم الأسرة وفي لحظاته يغفر الله لنا زلات النهار إن استغفرنا ، وفيه قرب العبد من مولاه وإجابة دعاه .

    الأوقات ثمينة بما نسطره من أفعال سواء أكانت لحظات من ليل أو نهار .

    وأما الصراع بين النفس والعقل فهذا هو الامتحان الربانيّ ، عندنا نفس جموحة وعندنا عقل قائد ، فإذا دربنا القائد جيّداً استطاع أن يكبح تلك النفس الجموح ، وبالعقل يرتاح الإنسان ومع اتباع النفس يهوي إلى أودية سحيقة ويجني آلاماً كثيرة .

    وأمّا عن ثقافتنا فالحمد لله راسخة كالجبال متجذرة عميقة لها أصول لا تحول ولا تزول كتاب الله تعالى وسنة الرسول عليه منا أطيب الصلاة والسلام .

    وأما عن الجرائد وتبني الكتاب للمواقف فحدث ولا حرج ، فواقع الكتاب قبل الانترنت كان محجمّاً وأسير دور النشر ، والقراء قلة لأنهم ما وجدوا في الموضوعات ما يترجم الأحاسيس ويتحسس المشاكل ، إلا أن الله قادر سخر لنا تلك الشبكة لنتعلم ونعلم ولنتواصل ولننشر .

    الآن وفي رسالة الأخ ابراهيم تبدو صفحة من الحوار ممكنة ، أشكرك على هذا التفاعل .


    أخي سلطان أحييك وأبارك فيك هذه الحميّة المطلوبة لدين الله ، وأنا مثلك أعتز بتاريخ الإسلام وأتمنى من كل قلبي أن أحشر مع النبيين والصالحين والشهداء ، وأنا أعلم أن ديني حق ، ولا أبتغي من دونه ديناً ولا طريقاً .

    ولست أعدم المثل المشرف الذي يضربه المسلمون في الماضي وفي الحاضر ، عندي أمثلة كثيرة من عطاء المسلمين في الحاضر تصلح لأن تضرب مثلاً ، لكني عندما قرأت عن هذه النصرانية التي تطوعت لخدمة القصة قرأت في تصرفها غيرة على انخفاض نسبة كتابة القصة القصيرة في بلدها ، أحببت أن يصبح كل واحد منا حاملاً قضية يدافع عنها مهما صغرت القضيّة ، نحن دائماً كأفراد نتبنى قضايا كبيرة ولا نستطيع إلا الكلام ، لماذا لا يتبنى كل فرد منا قضية ولو صغيرة ويحمل لواء الدفاع عنها فلو حلّت القضايا الصغيرة نرتقي إلى حل الأكبر منها .

    هذه قناعتي وهذا رأيي ، والحكمة ضالة المؤمن يستفيد منها أنى وجدها النصرانيون بشر ولهم مواقف قد نستفيد منها ، نعم عملهم سيكون يوم القيامة هباء منثوراً ، لكن انظر كيف يعطي الله الدنيا لمن يجد ويكد فيها ، وهذا من عدله سبحانه ، ونحن مطلوب منا أن نسعى في مناكبها .
    التعديل الأخير تم بواسطة الأستاذة عائشة ; 03-10-04 الساعة 08:51 AM


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    28-01-2009
    الدولة
    الجزائر_غليزان
    المشاركات
    4
    الحمد لله وكفىوصل اللهم على المصطفى اما بعد فان المشكاة بستان من لم يتذوق طعم ثماره فلابد انه تفيا الرحة تحت ظلاله انه الموقع الداعي الىالله بالحكمة والموعظةالحسنة انه نبراس للقلوب المظلمة التائهةبين الشهوات والشبهات لله دركم فبينما نحاول نحن اصلاح انفسنا فقد اردتم اصلاح حال المسلمين بجميع فرقها وكل انسان على هذه المعمورة ولن يخلو لكم الطريق امام المنافسين والحاقدين فلاتلتفتوا اليهم والله معكم مادمتم تنيروا من يلتمس علما بارك الله فيكم وجعلكم سببا للعودة الى كتب الله وسنة نبيه والتازر والاتحاد ....السلام عليكم ورحمة الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    مشاعر طيبة وخيّرة تجاه منبر من منابر الدعوة أخانا أبا الرميصاء
    نشاركك هذه المشاعر تجاه مشكاة ونأمل لها دوام الازدهار .


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    15-03-2009
    المشاركات
    3
    بوركتي أخيتي
    موضوع مميز
    دمت برعاية الله وحفظه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    26-08-2002
    المشاركات
    14,113
    أشكر لك كريم المرور أخانا المحتسب


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    30-03-2017
    المشاركات
    542
    رحمك الله يا اختي واسكنك الفردوس الاعلى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •