النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    كم تكبيرة يلزم للركوع

    [c][/c]



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    شيخنا الفاضل ....
    حياكم الله وجعلكم من أهل الجنة
    أحياناً يدخل أحدنا المسجد لصلاة الجماعة ويكون الإمام راكعاً فتجد بعض الناس يكبر تكبيرة واحدة يدخل بها الصلاة ويركع بها أيضاً وتجد آخرين يكبرون للإحرام ثم يكبرون للركوع فأي العملين هو الصحيح .
    وهل يلزم المصلي أن يقرأ الفاتحة بعد التكبير حتى ولو تخلف عن الإمام بحركة أو اثنتين أم أنه يركع فوراً
    جزاكم الله خيراً وحفظكم وزادكم علماً

    أخوكم ....... أبوعبدالله
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197

    وحياك وبيّاك وإياك



    إن نوى بهذه التكبيرة تكبيرة الإحرام وتكبيرة الركوع أجزأته

    ولكن لا تأخذ التكبيرة الثانية وقتا ، إذا يستطيع أن يُكبِّـر تكبيرة الانتقال وهو ينحني إلى الركوع

    فالصحيح أن يُكبِّر تكبيرة الإحرام وهو واقف قبل أن ينحني ، ثم يُكبِّر تكبيرة الركوع في أثناء الإنحناء للركوع .

    فإن كبّـر تكبيرة الإحرام منحنيا لم تصحّ صلاته .

    ومن أدرك الإمام في الركوع فلا يلزمه قراءة الفاتحة ؛ لأن قراءة الإمام قراءة له ، فيُكبّر ثم يركع مع الإمام .

    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    زادك الله علما

    وجمعنا بك في جنات النعيم
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •