النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    رمى بعد شروق الشمس

    [c][/c]

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    شيخنا الفاضل ....




    لي صديق قد يسر الله له الذهاب إلى الحج في هذا العام ولكنه قد طلب مني أن أسأل له أهل العلم عن خطأ وقع فيه وهو أنه في يومي 11 و 12 ذي الحجة رمى بعد الشروق بنصف ساعة وليس له عذر سوى أنه رأى الناس قامت ترمي فقام وراءهم يرمي فما حكم ذلك

    جزاك الله خيراً وزادك علماً
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,228

    وجزاك الله خير الجزاء



    سبحان الله ! يتكبّد المسلم المشاقّ ، ويتحمّل المصاعب ، ويُنفق الأموال ثم يستخسر أن يسأل عن أحكام الحج أو أن يتفقّـه فيه قبل الدخول فيه .

    والسؤال الآن : هل اكتفى بذلك الرّمي ؟
    أي هل رمى بعد الشروق في يومي 11 ، 12 ولم يرمِ بعد ذلك ؟

    النبي صلى الله عليه وسلم وقف حتى إذا زالت الشمس رمى
    مع أنه عليه الصلاة والسلام فيما فيه سعة قال : افعل ولا حرج ، بل ما سُئل عن تقديم وتأخير في أعمال يوم العيد إلا قال : افعل ولا حرج . كما في الصحيحين .
    كما أنه عليه الصلاة والسلام ما خُـيِّـر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً . كما في الصحيحين .

    فلما وقف النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن زالت الشمس ولم يرمِ قبلها دلّ على عدم جواز الرمي قبل الزوال .

    ومن ترك واجبا فعليه دم .

    قال ابن عباس رضي الله عنهما : من نسي من نسكه شيئا أو تركه فليهرق دما .

    ورمي الجمار واجب ، وإذا كان صاحبك لم يرمِ بعد الزوال في اليومين فعليه دم ، وهي شاة تُذبح في مكة وتوزّع على الفقراء هناك .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    جزاك الله خيراً وزادك علماً

    ولكن شيخي الفاضل أوردت في إجابتك :
    وإذا كان صاحبك لم يرمِ بعد الزوال في اليومين فعليه دم ، وهي شاة تُذبح في مكة وتوزّع على الفقراء هناك

    فهل يلزمه السفر إلى مكة ليذبح فيها أم أنه يذبح ويوزع على الفقراء في المكان الذي هو فيه

    جزاك الله خيراً ورزقك الفردوس الأعلى من الجنة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,228

    لا يلزمه الذهاب إلى مكة ، ولا يذبح في بلده

    ولكن يوكِّـل من يذبح عنه في مكة

    وهناك مؤسسات خيرية تقوم بذلك

    فيُذبح في مكة ويوزّع على فقراء الحـــــــــــرم
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    12 - 5 - 2003
    الدولة
    الجزيرة العربية
    المشاركات
    549

    جزاك الله خيراً

    وأثابك الفردوس الأعلى من الجنة

    وأسأل الله أن يغفر لأخي تقصيره في الحرص على تعلم فقه الحج قبل أن يؤديه ولعل ذلك يكون عبرة لكل من دخل وقرأ هذه الفتيا فلا يشد الرحال للحج إلا بعد أن يتعلم جائزه من محظوره .
    والحمد لله رب العالمين
    رحمك الله يا والدي وأسكنك فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون

    قال صلى الله عليه وسلم (( حرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ))

    اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله أوله وآخره علانيته وسره

    قاطـــــــــــــــــع هذه المنتجـــــــات نصـــــرة لنبيـــــك محمد صلى الله عليه وسلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •