النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,194

    :: مهم :: قبل أن تضع سؤالاً في هذا القسم ... وحتى لا يُحذف سؤالك

    .




    إخواني الكرام :

    أخواتي الفاضلات :


    قبل وضع السؤال في قسم الفتاوى أود التنبيه على ما يلي :

    التنبيه الأول :
    يتم فَتْح المجال لِكتابة الأسئلة مِن قِبَل الأعضاء : يومي الخميس والجمعة بعون الله وتوفيقه .

    ثم تتم الإجابة على الأسئلة بعد ذلك حسب الوقت .
    ويُستثنى من ذلك التعقيبات على الأسئلة أو وجود وقت لسؤال عاجل ونحو ذلك .


    التنبيه الثاني :
    أن يُوضع كل سؤال على حِدة ، بحيث لا توضع مجموعة أسئلة تحت عنوان واحد .

    لأن جمع الأسئلة يُفوّت جملة من الفوائد ، منها :
    عدم إعطاء الأسئلة حقها من الإجابة أو البسط فيما يقتضي البسط .


    التنبيه الثالث :
    وضوح العنوان الدالّ على السؤال
    فلا يكفي أن يكون العنوان ( سؤال ) ، أو ( أرجو التوضيح ) أو ( ما الحكم ) أو ( ما رأيك ) ونحوها من العبارات التي لا تدل على محتوى السؤال


    التنبيه الرابع :
    لإدارة المنتدى الحق في تغيير العنوان بحيث يدلّ على الفتوى .
    هذا فيما يحتمل تغيير العنوان ، بِخلاف ما إذا كان عنوان السؤال ( سؤال ) ونحوه !


    التنبيه الخامس :
    لا نَعِد - في المشكاة - بالإجابة عن جميع الأسئلة التي يتم طرحها .
    ونأمل أن يكون السؤال مما يخصّ السائل ، لا ما يخصّ غيره ، ولا ما يُوجد في صفحات الشبكة ( الإنترنت ) لأن هذا لا ينتهي ، ويحتاج إلى وقت طويل .

    وكل سؤال يُخالف هذه الضوابط سوف يتم حذفه ! دون تنبيه صاحبه .


    التنبيه السادس :
    بما أن هذا القسم للفتاوى الشرعية ، والفتوى سوف تُكتَب باللغة العربية ، فلن تُقبَل مشاركة من أسماؤهم مكتوبة بالأحرف الإنجليزية .
    وسبق تنبيه إداري بعنوان :
    :: لمن أسماؤهم مكتوبة بالإنجليزية في مشكاة ::


    التنبيه السابع :
    لإدارة المنتدى الحق في حذف ما ترى مناسبة حذفه .

    [ وهذا يُرجَع فيه إلى المصلحة التي تُقدِّرها الإدارة ]

    ولا يلزم من هذا إعلام صاحب المشاركة .


    التنبيه الثامن :
    أن يتم الاشتراك بِمُعرِّف واحد ، ولا نُجيز لأحدٍ أن يشترك بأكثر مِن مُعرِّف ليطرح أكثر مِن سؤال ..
    وأن لا يسأل في أكثر مِن منتدى أقوم بالإجابة عن الأسئلة فيه .
    ولا أحِلّ مَن يسألني لأجل حَلّ واجبات أو تكاليف دراسية .


    التنبيه التاسع :
    بالنسبة للموضوعات طويلة ..
    بعض الأعضاء يسأل عن كل ما صادفه ! بل بعضهم قد يسأل عن مقال بأكمله !
    ولو حدد ما يُريد السؤال عنه ، أو ما أشكل عليه ، لكان له وجه ..

    ومثل ذلك الطول في الأسئلة والسؤال عن موضوعات لا تنتهي .. أحيانا - يكون لا وجه للسؤال أصلا !
    إما لأن الموضوع ليس مما يُسأل عنه ، وإما لأنه لا علاقة أصلا بين الموضوع والنواحي الشرعية ..

    وسيتمّ خذف كل سؤال كان محتواه مقالاً طويلاً أو قصة طويلة .

    التنبيه العاشِر :
    تنبيه على أدب السؤال ..
    مِن أدب السؤال أنه إذا سئل شخصٌ في مسألة فعليه أن لا يكرر السؤال على غيره إلا إن كان هذا الشخص الذي سُئلَ ليس أهلاً للثقة فلا يُسأل أصلاً .
    لأني ألاحِظ أنَّ هناك مسائل إذا تكلمت فيها سُئل عنها غيري ، فأنا لا أرضى هذا لنفسي ، لا أرضى أن يتكلم غيري وأُسأل أنا عن كلامه هو ، فيُنتبَه – بارك الله فيكم – لهذا ، وهذا مسلكٌ غير مرضيّ عند أهل العلم .

    التنبيه الحادي عاشر - وهو جديد - :
    لا نُبيح مَن يسأل هنا وقد سأل في موقع - أو في مواقع - أخرى ، أو سأل أحدًا مِن أهل العِلْم .
    ولا أن يسأل وهو يبحث عن الرخصة ، فإن أُجِيب بِما يُوافِق هواه ، وإلاّ ذهب يبحث ويسأل ويُفتِّش عن الرخصة ؛ لأن على الإنسان أن يسأل مَن يَثِق بِعِلمِه ، ثم يأخذ بِقوله وفتواه .
    لأن نَقْل السؤال ، وكِتابة الجواب ، تحتاج إلى جُهْد ووقت ، وقد تحتاج إلى بحث ، وربما إلى سؤال أهل العِلْم ، ثم مع ذلك يُهْدَر كل هذا الجهد ؛ لأنه لم يُوافِق هوى السائل !


    * أخيراً :
    مشاركتك في هذا القسم ووضع السؤال ، يعني أنك قرأت هذه التنبيهات والضوابط - المثبتة في أول هذا القسم - وتكون وافقت على ما جاء فيها ..


    والله يحفظكم ويرعاكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 12-13-10 الساعة 11:06 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,194

    الأسئلة المستعجلة ، أو الخاصة جداً .. تُرسَل على بريدي

    ..


    .....
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,194
    للتذكير به بعد تعديل مجال كتابة الأسئلة مِن قِبَل الأعضاء ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •