النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 5 - 2002
    الدولة
    ســــجـــن الـــدنــيـــا
    المشاركات
    1,853

    ماحكم الصلاة وراء مرتكب المعصية

    [c]



    رفع الله قدركم ونفع بعلمكم

    سؤالي ما حكم الصلاة خلف مرتكب معصية ظاهرة مثل حلق اللحية أو تخفيفها أو مسبل للإزار

    وهل هناك فرق بين الإمام الراتب وبين غير الراتب الذي ينيبه الإمام

    جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم

    محبكم ولد خليص

    [/c]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,228


    ورفع الله قَدْرَك
    وبارك الله فيك

    إذا كان الفاسق إماماً راتبا فإنه يُصلّى خلفه ، والصلاة صحيحة ، والإثم على من ولاّه .
    أما إذا لم يكن إماماً راتبا فإنه لا يُصلّى خلفه من باب زجره وردعه .
    ولو صلّى فإن الصلاة خلفه صحيحة ؛ لأن فسقه على نفسه ، وصلاته في نفسه صحيحة .
    ولا يُمكن أن يُحكم ببطلان صلاته لأمر خارج عنها .

    وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن خطيب قد حضر صلاة الجمعة فامتنعوا عن الصلاة خلفه لأجل بدعة فيه ، فما هي البدعة التي تمنع الصلاة خلفه ؟

    فأجاب رحمه الله :

    ليس لهم أن يمنعوا أحدا من صلاة العيد والجمعة وإن كان الإمام فاسقا ، وكذلك ليس لهم ترك الجمعة ونحوها لأجل فسق الإمام بل عليهم فعل ذلك خلف الإمام وإن كان فاسقا ، وإن عطلوها لأجل فسق الإمام كانوا من أهل البدع ، وهذا مذهب الشافعي وأحمد وغيرهما ، وإنما تنازع العلماء في الإمام إذا كان فاسقا أو مبتدعا وأمكن أن يُصلى خلف عَدْل ، فقيل : تصح الصلاة خلفه وإن كان فاسقا ، وهذا مذهب الشافعي وأحمد فى إحدى الروايتين وأبى حنيفة ، وقيل : لا تصح خلف الفاسق إذا أمكن الصلاة خلف العدل ، وهو إحدى الروايتين عن مالك وأحمد ، والله أعلم . اهـ .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    14 - 5 - 2002
    الدولة
    ســــجـــن الـــدنــيـــا
    المشاركات
    1,853

    رفع الله قدرك شيخنا الحبيب

    "

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •