النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    4 - 12 - 2003
    الدولة
    حيث يبعثها المنادي
    المشاركات
    50

    تخشى أن تقرب مال اليتيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




    أخت في الله تستفسر منك يا شيخ :

    ابن اخى يريد شراء سيارة بالتقسيط وسوف يكون الضامن لة وديعة شقيقة الاصغر القاصر اليتيم محرد ضمان للبنك ولن ياخذ منها شىء وشقيقتى قلقة من هذا وتخشى ان تكون قربت مال اليتيم رجاء افادتنا.


    بارك الله بك و رزق اللهم جنة الفردوس ..

    و اعانك يا رب على نشر الخير دوماً.
    الله أكبر على من طغى و تكبر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197

    وأعانك الله



    مَن وليَ مال اليتيم فإن كان فقيرا فليأكل بالمعروف ، وإن كان غنيا فليستعفف ، كما أمر الله بذلك فقال : ( وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ ) .


    والذي يظهر أن هذه الكفالة ليست من أكل مال اليتيم ؛ لأنها لا علاقة لها بمال اليتيم ، ولكن يُخشى أن يُعسر المشتري للسيارة فيُطالب الضامن ، ثم يؤخذ مال اليتيم بغير حق ، أو تُصاب السيارة بحادث ونحوه فلا يُمكن بيعها وتعويض البائع فيؤخذ من مال اليتيم .

    لذا فإن الأسلم عدم التعرّض لمال اليتيم .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •