النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    8 - 12 - 2003
    المشاركات
    2

    ضروري جدا جدا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السائل يقول:
    أنا شاب -23 سنة- أديت فريضة الحج قبل 4 سنوات وهذه السنة طلب مني خالي-زوج عمتي- أن أحج عن عمتي لأنها توفيت قبل أن تؤدي فريضة الحج فوافقت وعندما أخبرت أبي رفض ولم يوافق لأنه- حسب قوله- في ذمة خالي ولايسقط الواجب عنه.. مع العلم بأن والدي كان سبب رفضه الحقيقي أن خالي لم يفاتحه بالموضوع بنفسه وانما-حسب نظرة أبي- جعلها سرا بيني وبينه..
    مع العلم أن خالي طلب مني أخذ الموافقة من أبي..
    أبي لم يوافق وخالي لايستطيع الحج عنها..مع العلم أنه يوجد من يحج عنها غيرنا لكنني أردت أن أظفر بالأجر..
    هل يجوز لي الذهاب بدون موافقة الوالد وهل يجوز له منعي من الحج عن عمتي للسبب المذكور وهل صحيح مايقوله أبي أن الواجب في ذمة خالي ولايسقط عنه.
    لاحول ولا قوة الا بالله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,230
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا آمرك بمعصية والدك ، فإن الله أمر بـ برّ الوالدين والإحسان إليهما
    قال سبحانه وتعالى : ( وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا )

    لذا عليك بطاعة والدك ويُمكنك تحقيق هذا الأمر عن طريق إقناع والدك ، بأن هذه التي تريد الحج عنها هي أخته قبل أن تصير زوجة خالك .
    ومن البر بها والإحسان إليها بعد موتها أن يُحج عنها ، خاصة مع تكفّل زوجها بالنفقة لمن يحج عنها .

    ثم إنك على بر وخير وطاعة إذا حججت عنها

    وبيّن لوالدك أنه يؤجر على هذا العمل ؛ لأنه إذا أذِن لك بالحج عنها نال الأجر مرتين – إن شاء الله –
    الأولى : أنه برّ بأخته المتوفاة وأحسن إليها .
    الثاني : أنه أذن لك بالحج ، ومن أعان على فعل خير فإنه يؤجر عليه .

    وأظن لو أتيت له بمثل هذا الكلام أنه يلين ولا يرفض .

    ثم إن الحج عن عمّتك ليس متعلقاً بذمة خالك لا يقوم به إلا هو .
    فإنها إذا كانت قادرة على الحج واجدة للمحرم ولم تحج فهو متعلق بذمتها ، وإبراء ذمتها متعلق بأوليائها .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19 - 6 - 2003
    المشاركات
    550

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الله يجزاك كل الخير ياشيخنا الفاضل (( عبد الرحمن السحيم ))
    وان ينفع بك وان يكتب لك الاجر

    أخوكم في الله :
    ناصر ابوفايز

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    8 - 12 - 2003
    المشاركات
    2
    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل (( عبد الرحمن السحيم ))
    ونفع بك
    لاحول ولا قوة الا بالله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •