النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    هل يجوز شرب هذا المستحضر الطبي...



    اشتريت من صيدلية مستحظر فرنسي و هو أقراص زيت الحوت لمن يعانون من شدة البرودة في الأطراف مثلي و أنا لا أحتمل شرب زيت الحوت الطبيعي..
    هذه الأقراص كتب أنها مغلفة بمادة الجيلي (مادة هلامية) أو المسماة بالفرنسية جيلاتين ... رجعت إلى الصيدلية و سألتهم هل هذه المادة نباتية أو حيوانية فلم تعرف صاحبة الصيديلية و لكنها قالت لي أتوقع أنها جيلي الخنزير لأنه مستحضر فرنسي
    فاتصلت بشركة الاستيراد لأستوضح منهم فقالوا لي أنهم لا يعرفون هل هي جيلي حيوانية (بقر أو خنزير) أو نباتية
    فأجريت بحثا على النت لايجاد ايميل المخبر الفرنسي الذي صنع فيه المستحضر ... بالفعل وجدته و أرسلت إليه و لكني لم أحصل على رد

    هل أشرب هذا الدواء ؟
    علما أن رائحته رائحة لحم نتن و ليس فيه رائحة سمك ظاهرة لأن الزيت في وسط الحبيبات ... و شمت قطتي العلبة فأخذت تتبعني لأعطيها منها .. ظنتها أكلا ...لا أدري

    أفتونا جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    سؤال آخر ... أضيفه في هذا الموضوع اختصارا للوقت...

    هل من يشرب ماء زمزم يشفى في الحال أو فقط يستيقن أنه سيشفى و يصبر...؟
    لأني مصابة بمرض و رمضان الماضي قمت بعمرة بفضل الله ... و لكني لم أشفى لحد الآن ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197

    ما يتعلق بالمستحضر الطبي



    وبارك الله فيك

    لدينا قاعدة نبوية عظيمة ، وهي قوله عليه الصلاة والسلام : دع ما يريبك إلى مالا يريبك . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي .
    وقال حسان بن أبي سنان : ما رأيت شيئا أهون من الورع ؛ دع ما يريبك إلى ما لا يريبك .

    وقال عليه الصلاة والسلام : البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك في صدرك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس . رواه مسلم .

    فالأشياء المباحة لا تتردد في النفس
    بخلاف الأشياء المحرّمة أو المشتبِهة فإنها تتردد في الصدر وتحزّ فيه .
    قال ابن مسعود رضي الله عنه : الإثم حواز القلب .
    وقال : إياكم وحزاز القلوب ، وما حَـزّ في قلبك فَدَعْه .

    وطالما أن هذا المستحضر تردد بين الحِل والحُرمة ، وشككت فيه ، فَدَعِيه واتركيه .

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,197

    أما بالنسبة للسؤال الثاني

    فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : ماء زمزم لما شُرب له . رواه الإمام أحمد وابن ماجه .
    وفي قصة إسلام أبي ذر رضي الله عنه أنه قال : ولقد لبثت - يا ابن أخي - ثلاثين بين ليلة ويوم ما كان لي طعام إلا ماء زمزم ، فسمنت حتى تكسّرت عِكن بطني ، وما وجدت على كبدي سخفة جوع . رواه البخاري ومسلم .

    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يحمل ماء زمزم في الأداوى والقِرب ، وكان يصب على المرضى ويسقيهم .
    وقد كانت عائشة رضي الله عنها تحمل من ماء زمزم ، وتخبر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحمله . رواه الترمذي .
    وقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو بالمدينة قبل أن تفتح مكة إلى سهيل بن عمرو : أن أهدِ لنا من ماء زمزم . فبعث إليه بمزادتين . رواه البيهقي .
    وانظر لذلك سلسلة الأحاديث الصحيحة للشيخ الألباني رحمه الله ح 883

    وقد يوجد السبب ويتخلّف الأثر
    فليس كل مَن شرِب من ماء زمزم يُشفى مباشرة ، وذلك راجع إلى أسباب ، منها :
    1 – عدم اليقين بما خصّ الله به ماء زمزم ، كأن يشربه على جهة التجربة .

    2 – أن ينفع شُرب ماء زمزم ، ولكن لا يكون نفعه عاجلاً ، كما في قصة الرجل الذي سقى أخاه عسلا .
    فقد روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أخي يشتكي بطنه . فقال : اسقه عسلا . ثم أتاه الثانية ، فقال : اسقه عسلا . ثم أتاه الثالثة ، فقال : اسقه عسلا . ثم جاء الرابعة ، فقال : اسقه عسلا . فقال : لقد سقيته فلم يزده إلا استطلاقا ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صدق الله ، وكذب بطن أخيك اسقه عسلا ، فسقاه فبرأ .
    فالعسل شفاء كما قال الله تعالى : (فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ) ، ولكن ليس كلّ من شرب العسل شُفي في الحال .
    فقد يُذهب الله عز وجل بعض الأمراض بماء زمزم من غير أن يشعر بها المصاب ، كما لو ذهبت بعض الفيروسات الخطيرة التي لا يشعر بها المريض ، وإن بقي اثر المرض .
    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    10 - 10 - 2003
    المشاركات
    1,577

    جزاك الله خيرا

    جزاك الله خيرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •