الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْحِوَارَاتِ البَنَّـاءَةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7شعبان1424هـ, 09:09 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الفـارس
فـارس الصحبة الصالحة الفـارس غير متواجد حالياً
16
19-06-2002
:: شعر عن الزوجة ::
[c][/c]
[align=center][/align]
[poem=font="Simplified Arabic,4,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/88.gif" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
براك الله لي سكنا = ورَوْحاً ينعش البدنا
وأهدى من كرامته = حناناً دافقاً.. وسنا
وأودع بعض رحمتِه = بقلبك كي أفوز أنا
وسوّاك بنصف الدين = كي تدنو الجنانُ جَنَى
أيا نوراً بأيامي = لقد طوقتني مننا
فخير متاع دنيانا = غدا بيديك مرتهنا
لأنت الواحةُ الغنّاءُ = تمحو الهمَّ والحزنا[/poem]

أرجو يا إخواني من لديه المزيد فلا يبخل علينا وجزاكم الله خير
أخوكم: الفـارس


التوقيع
[c]
اضغط على التوقيع للذهاب إلى واحات الصحبة الصالحة[/c]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 7شعبان1424هـ, 09:24 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,660
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
خذها يالفارس
[poet font="Simplified Arabic,14,black,normal,normal" bkcolor="" bkimage="http://almeshkat.net/vb//backgrounds/70.gif" border="double,4,gray" type=0 line=200% align=center use=sp char="" num="0,black"]
حنينٌ بقلبي وشوقٌ دفينُ "="وقد يقتلُ الراحلين الحنينُ
ألا يــابعيداً ويسكنُ قلبي "=" ومن أجله لوعتي والفتونُ
ومـن أجله غردت ذكرياتي "=" ومن أجله هدّ قلبي الأنينُ
رحلتُ وبي لهفةٌ للتلاقي "=" يـقصرُ عن وصفها ما أٌقولُ
رحـلتُ وفي شفتيّ حديثٌ "=" جريحٌ وفي عزم قلبي ذبولُ
رحــــلتُ وما كنتُ أعلم أني "=" سيقصرُ عزمي وليلي يطولُ
ســــلامٌ على من إليهم أتوقُ "=" ومن لستُ للبعد عنهم أطيقُ
ومن أسهر الليل شوقاً إليهم "=" فــيسخرُ من مقلتيّ الشروقُ
وآخــر ذكراي حين أنامُ "=" وأولُ ذكراي حين أفيقُ
أنـــــــا في إغترابٍ وبين رياضٍ "=" تحرك شوقي وتحيي شعوري
أراكِ هنا في جمال الروابي "=" أراكِ هنا في ابتسام الزهورِ
واسمعُ صوتكِ حين تغني "=" بــــــلابلها فيغني سروري
وألمحُ حولي ضحايا المآسي "=" مـن المسلمين فيحزنُ قلبي
وأمكثُ مابين شوقٍ إليكم "=" ومابين حزنٍ عليهم وكربٍ
وما حيلتي في فؤادٍ وفيٍّ "=" تـــــوزع مابـين حزنٍ وحبِّ
بربكِ لاتغضبي من حـــــديثي "=" فأنتِ شريكة بؤسي وأنسي
لـــــقد سمعت أذناي قلوباً "=" تأئن وتشكو فتجرحُ حسي
يعذبني ما أرى من حقوقٍ "=" تضيـــع فكيف أصبّر نفسي

[/poet]

كلمات د . عبد الرحمن العشماوي عندما ذهب في بعثة للفلبين لتدريس اللغة العربية فاشتاق لزوجه وكتب لها هذه الكلمات .

طبعاً ماهو شرط أن الشخص يكون مسافر حتى يحتاج لإهداء مثل هذه القصيدة


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 7شعبان1424هـ, 09:37 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,660
22-03-2002
الصورة الرمزية مســك
وخذ هذي بالفارس
[poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/9.gif" border="double,4,deeppink" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
يـــاعطر عمري و أنغامي وأنفاسي=يـــــامنبع الدر يا أغلى من الماسي
مــازلتُ أحبوك من حبي وعاطفتي=حــــتى أكتوى بلظاها قلبك القاسي
فعاد نبــعاً زلالاً طــــــــاب مــــورده=ينــــفي عن الروح معنىالهم والباسِ
وحين أشكو لهيب الحب في كبدي=فــــهكذا يــــــشكو المعلـول للآسي
قــطــفتُ من ثمرات العشق أينعها=مـــــن غصــــنٍ ندي النور مــــــيّاسِ
والــحب دمعٌ لقلب المرء يبعثه إلى=جــــمــــيل المــــــعالي بعد أرماسِ
حـــبٌ وقــــورٌ طهــــورٌ صادق غدقٌ=يــــــروي أفـــــانـــين زهرِ وأغـــراسِ
مـــازاغ حبي ولا فـكري ولا كلمي=من سلسل الوحىمنهاجىونبراسي
تـــضمحت أحرفي بالطهر واتـــقدتْ=مـــــشاعري بـــاتِّباع صفــــوة الناسِ
والــــسير في منهجٍ تسمو معالمه=بـــــمصعبٍ وأبيّ وابــــن عــــــــباسِ
يا رائق الطبع ياحلو الصفات ويا أرق=من أبــــصرت عيناي في الــــــــناسِ
يالـذةً في فــؤادي بات سلسلها=يسقي عروق الهوىفي القلب والراسِ
يا نـــفحةً من رحيــــــق الود عابقةً=يــــــــاروعة الماء للظمآن في الكاسِ
إذا تـــــفرقــــــــت الأجساد ياقمري=فإن عــطـــرك مبثوث يــــإحساسي[/poem]

تصلح تكون هدية من وإلى


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7شعبان1424هـ, 09:59 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الراجية عفو ربها0
نحلة المشكاة الراجية عفو ربها0 غير متواجد حالياً
1,497
31-08-2003
اثابكم الله وبارك فيكم ورحم والديكم
اسمحوا لى اخوانى بهذه المداخله البسيطه وهى عن وزوجات الاخره من الحور العين ووصفهن ::::::::::::::::::::::


إني ذكرت الحور... حور العين في جناته

حور خلقهن المليك خلقاً ... فأبدعه

حتى غدت بجمالها ... سبحانه ما أروعه

تزهوا على كل البشر ... حقا لها قد أقسمه

وريحها خير من الدنيا ... التي هي فانيه

يا ويح قلبي من تصير ... مثل هذه زوجته

أبعد هذا كله ... تضل نفسي هائمه !!!

إني أنتظر حتى أنال العفو ... وتلك المكرمه
_____________________________
رزقكم الله من فضله اخوانى ولا فض فيكم
_______________________
والسلام عليكم ورحمة الله


التوقيع
[FLASH=http://www.geocities.com/alfahad_n/SFL.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/FLASH]
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا