النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    16 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية\الشرقيه
    المشاركات
    381

    ماحكم التوبة هنا؟؟؟



    عبد يذنب ذنباً كبيراً ثم يتوب ويقلع فترة ثم يعود لذنبه ويكرر ذنبه وتوبته فهل مثل هذا تقبل توبته ام ماذا تعتبر؟؟؟ افتونا جزاكم الله خيرا
    اجمل ماقيل في الحب

    قول الرب/

    (يحبهم ويحبونه)

    فلاتطلب حبا دونه....

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,247

    بارك الله فيك



    الجواب بالتفصيل هنا – حفظك الله - :

    http://almeshkat.com/vb/showthread.php?t=12464


    وإن بقي إشكال بعد قراءة الموضوع فباب السؤال مفتوح .

    فتح الله لكم أبواب رحمته ورزقه .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    16 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية\الشرقيه
    المشاركات
    381

    جزاكم الله خير

    بارك الله فيك ياشيخنا الفاضل لقد قرأت واستفدت كثيرا

    لكن مازال هناك سؤال لم اجد له جواب

    التوبة تكون حتى ولو كان العبد يتوب من ذنبه الكبير ويقلع عنه فترة طويلة ثم يعود لنفس الذنب ويتكرر هذا الذنب نفسه ...فهل يعتبر هذا من الاصراربالرغم من توبته بعد مزاولة الذنب لفترة من الزمن؟؟؟؟؟

    ولكم من الله الاجر والمثوبة
    اجمل ماقيل في الحب

    قول الرب/

    (يحبهم ويحبونه)

    فلاتطلب حبا دونه....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,247

    وبارك الله فيك

    حتى ولو كان كذلك

    فإن الله عز وجل قال : (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ )

    ولم يقل : التائبين

    فإن التوّاب صيغة مبالغة ، بمعنى الذي يُكثر التوبة .

    وقال عليه الصلاة والسلام : لولا أنكم تذنبون لخلق الله خلقا يذنبون يغفر لهم . رواه مسلم .
    وفي رواية له قال : لو أنكم لم تكن لكم ذنوب يغفرها الله لكم لجاء الله بقوم لهم ذنوب يغفرها لهم .

    وفي الموضوع المشار إليه بالرابط حديث العبد الذي يُذنب ويعود في الذّنب .

    ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال : أذنب عبدٌ ذنبا ، فقال : اللهم اغفر لي ذنبي ، فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له رَبّـاً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب ، فقال : أي رب اغفر لي ذنبي ، فقال تبارك وتعالى : عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له رَبّـاً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب ، فقال : أي رب اغفر لي ذنبي ، فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له رَبّـاً يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ، اعمل ما شئت فقد غفرت لك .

    فقولُه : اعمل ما شئت فقد غفرت لك .
    يدلّ على أن اللهَ لا يزال يغفر لعبده كلما استغفر مالم يُصرّ على معصيته أو يموت على الشرك طالما أنه موقنٌ أن له ربّاً يأخذ بالذنب ويغفره
    كما في قوله عليه الصلاة والسلام : إن الشيطان قال : وعزتك يا رب لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم ، فقال الرب تبارك وتعالى : وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني . رواه الحاكم وغيره وهو حديث صحيح .

    ولا يعني هذا أن يتمادى العبد في المعاصي ، فإن الله قال في كتابه العزيز : ( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ ) في الدنيا ( أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) في الآخرة .

    قال أبو عبد الله الإمام أحمد بن حنبل : أتدري ما الفتنة ؟ الفتنة الشرك ، لعله إذا ردّ بعض قوله أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيهلك .
    ( يعني إذا ردّ بعض قول النبي صلى الله عليه وسلم ) .

    وقال الله في الحديث القدسي : يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفـر الذنوب جميعا فاستغفرونى أغفر لكم . رواه مسلم .
    قال عليه الصلاة والسلام : إن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه . متفق عليه .

    فقوله في الحديث السابق : أذنب عبدٌ ذنباً . يدلّ على العموم ؛ لأن لفظ ( ذنباً ) نكرة فتشمل الذنب الكبير والصغير .

    وطالما أنه يندم ويتوب فهو على خير إن شاء الله ، ولكن عليه الحذر من شؤم المعصية ، ومِن عواقب الذنب .

    وسبق بيانه في موضوع بعنوان :

    هذا بذنبي

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    16 - 4 - 2003
    الدولة
    السعودية\الشرقيه
    المشاركات
    381

    جزاكم الله خيرا

    اسأل الله ان ينفعنا بعلمكم
    اجمل ماقيل في الحب

    قول الرب/

    (يحبهم ويحبونه)

    فلاتطلب حبا دونه....

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •