النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 7 - 2003
    المشاركات
    45

    شبهة أرجوا الرد الكافي عليه!

    السؤال : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : لا أعرفن أحداً منكم أتاه عني حديث وهو متكئ في أريكته فيقول : اتلوا علي به قرآنا ، وما جاءكم عني من خير قلته أو لَم أقله , فأنا أقوله , وما آتاكم عني من شر , فأنا لا أقول الشر ) مسند الإمام أحمد 8787 , والترمذي .
    وقوله عليه الصلاة والسلام : ( إذا سمعتم الحديث عني , تعرفه قلوبكم , وتلين له أشعاركم وأبشاركم , وترون أنه منكم قريب , فأنا أولاكم به , وإذا سمعتم الحديث عني , تنكره قلوبكم , وتنفر عنه أشعاركم وأبشاركم , وترون أنه منكم بعيد , فأنا أبعدكم منه ) ابن حبان , مسند الأمام أحمد .
    وقوله عليه الصلاة والسلام : ( مَن كذب علي متعمداً , فليتبوأ بيتاً في النار , ومَن ردَّ حديثاً عني , فليتبوأ بيتاً في النار , ومَن ردَّ حديثاً , بلغه عني , فأنا مخاصمه يوم القيامة , وإذا بلغكم عني حديث , ولَم تعرفوه , فقولوا الله أعلم ) . الطبراني في المعجم الكبير6163.
    وقوله عليه الصلاة والسلام : ( مَن بلغه عني حديث , فكذب به , فقد كذب ثلاثة : الله , ورسوله , والذي حدث به ) الطبراني في الأوسط 7596.
    وقوله عليه الصلاة والسلام : ( عسى أن يكذبني رجل وهو متكئ على أريكته , يبلغه الحديث عني , فيقول : ما قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - دع هذا وهات ما في القرآن ) أبو يعلى في المسند 1813.
    وقوله عليه الصلاة والسلام : ( مَن بلغه عن الله فضيلة فلم يصدق بها لَم ينلها ) الطبراني في الأوسط 5129.
    فضيلة الشيخ : هل نستطيع أن نحكم بهذه الأدلة على أن المصطلحات النبوية أو الأحاديث النبوية كلها صحيحة , وأن مَن كذب على النبي عليه الصلاة والسلام يعود أثمه على الروي ( مَن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ) , وهل نستطيع أن نقول أن جميع ما في الكتب من الأحاديث صحيحة ؟ و ربما نثقل عليكم نريد رداً علمياً على هذه الشبهة , وهذا مما عهدناه منكم ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,354

    وبارك الله فيك


    أولا : الحديث الأول حديث أبي هريرة رضي الله عنه رواه الإمام أحمد ، وفي إسناده أبو معشر نجيح بن عبد الرحمن السندي ، وهو ضعيف .


    إلا أن الشطر الأول منه له شاهد من حديث المقدام بن معدي كرب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يوشك أحدكم أن يُكذبني وهو متكئ على أريكته يُحدّث بحديثي فيقول : بيننا وبينكم كتاب الله ، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه ، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ، ألا وإنّ ما حرّم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه .
    وهو يشهد لما رواه أبو يعلى .

    وأما ما رواه الطبراني فقد انفرد به فيما رأيت ، وما ينفرد به الطبراني غالبا يحتاج إلى بحث ونظر .

    وقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : إذا سمعتم الحديث عني تعرفه قلوبكم ، و تلين له أشعاركم وأبشاركم، وترون أنه منكم قريب فأنا أولاكم به ، وإذا سمعتم الحديث عني تنكره قلوبكم ، وتنفر منه أشعاركم أبشاركم، و ترون أنه بعيد منكم ، فأنا أبعدكم منه . رواه الإمام أحمد .

    وهذا ليس معناه دخول الذوق في مسألة تصحيح وتضعيف الأحاديث ، بل إن الحديث الصحيح له منار وعليه نور ، بخلاف الحديث الموضوع المكذوب فإن له وحشة وعليه ظُلمة .

    ولذا قال ابن القيم رحمه الله : وسُئلت هل يمكن معرفة الحديث الموضوع بضابط من غير أن ينظر في سنده .
    قال : فهذا سؤال عظيم القدر ، وإنما يعلم ذلك من تضلّع في معرفة السنن الصحيحة واختلطت بلحمه ودمه وصار له فيها مَلَكَة ، وصار له اختصاص شديد بمعرفة السنن والآثار ومعرفة سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهديه فيما يأمر به وينهى عنه ، ويخبر عنه ، ويدعو إليه ، ويحبه ويكرهه ، ويشرّعه للأمة بحيث كأنه مخالط للرسول صلى الله عليه وسلم كواحد من أصحابه ، فمثل هذا يعرف من أحوال الرسول صلى الله عليه وسلم وهديه وكلامه ، وما يجوز أن يخبر به ، وما لا يجوز ، ما لا يعرفه غيره ، وهذا شأن كل متبع مع متبوعه ، فإن للأخص به الحريص على تتبع أقواله وأفعاله من العلم بها والتمييز بين ما يصح أن ينسب إليه وما لا يصح ما ليس لمن لا يكون كذلك ، وهذا شأن المقلدين مع أئمتهم يعرفون أقوالهم ونصوصهم ومذاهبهم ، والله أعلم . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وليس كل ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمه كل الناس ويفهمونه ، بل كثير منهم لم يسمع كثيراً منه ، وكثير منهم قد يشتبه عليه ما أراده وإن كان كلامه في نفسه محكما مقرونا بما يبين مراده ، لكن أهل العلم يعلمون ما قاله ، ويُميّزون بين النقل الذي يصدّق به والنقل الذي يكذّب به ، ويعرفون ما يُعلم به معاني كلامه صلى الله عليه وسلم ، فإن الله تعالى أمر الرسول بالبلاغ المبين ، وهو أطوع الناس لربّه فلا بد أن يكون قد بلغ البلاغ المبين ، ومع البلاغ المبين لا يكون بيانه ملتبسا مدلّسا . اهـ .

    ولا يُفهم من مجموع الأحاديث الواردة في التحديث والتشديد في الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم أو تكذيب ما جاء به عليه الصلاة والسلام أنه لا يجوز رد ما لم يصح من الأحاديث .

    وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُشدّدون في قبول الأخبار والأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا من باب الاحتياط في قبول الرواية ، وما ذلك إلا لتساهل الناس بالرواية حتى في زمن الصحابة رضي الله عنهم .

    روى مسلم – في المقدمة – عن ابن عباس أنه قال : إنما كنا نحفظ الحديث والحديث يحفظ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأما إذ ركبتم كل صعب وذلول فهيهات .

    وروى أيضا عن طاوس قال : جاء هذا إلى ابن عباس - يعني بشير بن كعب - فجعل يحدثه ، فقال له ابن عباس : عُـد لحديث كذا وكذا ، فعاد له ، ثم حدثه ، فقال له : عُـد لحديث كذا وكذا ، فعاد له . فقال له : ما أدري أعرفت حديثي كله وأنكرت هذا ؟ أم أنكرت حديثي كله وعرفت هذا ؟ فقال له ابن عباس : إنا كنا نحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ لم يكن يُكذب عليه ، فلما ركب الناس الصعب والذّلول تركنا الحديث عنه .
    وروى أيضا عن مجاهد قال : جاء بشير العدوي إلى ابن عباس فجعل يُحدّث ويقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجعل ابن عباس لا يأذن لحديثه ولا ينظر إليه . فقال : يا ابن عباس ما لي لا أراك تسمع لحديثي ؟ أحدثك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تسمع ؟ فقال ابن عباس : إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ابتدرته أبصارنا وأصغينا إليه بآذاننا ، فلما ركب الناس الصعب والذلول لم ينفذ من الناس إلا ما نعرف .

    وبُشير بن كعب هذا لم يكن من الوضّاعين ، فهو ثقة مُخضرم – أي أدرك زمن النبي صلى الله عليه على آله وسلم ، ولم يلقَـه .

    وإنما أعرض عنه ابن عباس – رضي الله عنهما – لأنه كان يُكثر الرواية ، ويروي عن أهل الكتاب .

    وكان أنس بن مالك إذا أراد أن يُحدّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تغير لونه ثم قال : أو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم .

    وهذا كلّه من الحرص على أن لا يُنسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس من كلامه ، أو يُقوّل ما لم يقُل .

    ولذا راجع بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم بعضهم الآخر في غير ما حديث

    وعلى سبيل المثال :

    قيل لابن عمر : إن أبا هريرة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من تبع جنازة فله قيراط من الأجر . فقال ابن عمر : أكثر علينا أبو هريرة ، فبعث إلى عائشة فسألها فصدّقت أبا هريرة ، فقال ابن عمر : لقد فرطنا في قراريط كثيرة . رواه البخاري ومسلم .

    ومثله لما استأذن أبو موسى الأشعري على عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلم يُؤذن له ، وكأنه كان مشغولا فرجع أبو موسى ، ففرغ عمر ، فقال : ألم أسمع صوت عبد الله بن قيس ؟ ائذنوا له . قيل : قد رجع ، فدعاه ، فقال : كنا نؤمر بذلك ، فقال : تأتيني على ذلك بالبينة ، فانطلق إلى مجلس الأنصار فسألهم ، فقالوا : لا يشهد لك على هذا إلا أصغرنا ، أبو سعيد الخدري ، فذهب بأبي سعيد الخدري ، فقال عمر : أخفي هذا عليّ من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ألهاني الصفق بالأسواق يعني الخروج إلى تجارة . رواه البخاري ومسلم .

    ولو كان يجب التصديق بكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ورد عنه لما جاز للصحابة رضي الله عنهم أن يفعلوا ما فعلوا ، ولا أن يتثبّتوا .


    والله أعلم .

    وقد سبق بيان الحديث الموضوع وما يتعلق به هـُــــــــــــــنــــــــــــــــــا - وجزى الله الأخت عابدة الرحمن خير الجزاء -
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,446
    بارك الله فيك وفي علمك شيخنا الفاضل .
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    26 - 7 - 2003
    المشاركات
    45
    جزاك الله خيرا" شيخ عبدالرحمن السحيم و جعلك الله ممن يخلصون العمل لهذا الدين و أهله.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •