النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    01-09-2003
    المشاركات
    15

    سلسلة علماء من بلادي

    [ALIGN=CENTER]سلسلة علماء من بلادي
    الشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد
    [/ALIGN]
    § نسبه : بكر بن عبدالله أبو زيد ، من قبيلة بني زيد القضاعية المشهورة في حاضرة الوشم ، وعالية نجد .
    § مولده : ولد عام 1365 هـ .
    § حياته العلمية :درس في الكتاب حتى السنة الثانية الابتدائي ، وانتقل إلى الرياض عام 1375 هـ ، وفيه واصل دراسته الابتدائية ، ثم المعهد العلمي ، ثم كلية الشريعة ، حتى تخرج عام 78 / 88 هـ من كلية الشريعة بالرياض منتسبًا ، وكان ترتيبه الأول .
    وفي عام 1384 هـ انتقل إلى المدينة المنورة فعمل أمينًا للمكتبة العامة بالجامعة الإسلامية .وكان بجانب دراسته النظامية يلازم حلق عدد من المشايخ في الرياض ومكة والمدينة .
    ففي الرياض أخذ علم الميقات من الشيخ القاضي صالح بن مطلق ، وقرأ عليه خمسًا وعشرين مقامة من مقامات الحريري ، وكان – رحمه الله – يحفظها ، وفي الفقه : زاد المستقنع للحجاوي , كتاب البيوع فقط .
    وفي مكة قرا على سماحة شيخه ، الشيخ عبدالعزيز بن باز كتاب الحج ، من ( المنتقى ) للمجد ابن تيمية ، في حج عام 1385 هـ بالمسجد الحرام .
    واستجاز المدرس بالمسجد الحرام الشيخ : سليمان بن عبدالرحمن بن حمدان ، فاجازه إجازة مكتوبة بخطه لجميع كتب السنة ، وأجازه في المُد النبوي .
    وفي المدينة قرا على سماحة شيخه ، الشيخ عبدالعزيز بن باز في (فتح الباري ) و ( بلوغ المرام ) وعددا من الرسائل في الفقه والتوحيد والحديث في بيته ، إذ لازمه نحو سنتين وأجازه .
    ولازم سماحة شيخه الشيخ محمد الأمين الشنقيطي نحو عشر سنين ، فقرا عليه تفسيره ( أضواء البيان ) ورسالته ( آداب البحث والمناظرة ) وانفرد بأخذ علم النسب عنه ، فقرأ عليه ( القصد والأمم ) لابن عبدالبر ، وقرأ عليه بعض الرسائل .
    ولديه نحو عشرين إجازة من علماء الحرمين والرياض والمغرب والشام والهند وأفريقيا .
    وفي عام 1399 / 1400 هـ درس في المعهد العالي للقضاء منتسبًا ، فنال الماجستير ، وفي عام 1403 تحصل على شهادة الدكتوراه .

    § حياته العلمية :
    1. عام 78 / 88 عين قاضيًا في المدينة المنورة حتى عام 1400 هـ .
    2. 1390 هـ عين مدرسًا في الحرم النبوي حتى عام 1400 هـ .
    3. في عام 1391 هـ صدر أمر ملكي بتعيينه إمامًا وخطيبًا للمسجد النبوي فاستمر حتى مطلع 1396 هـ .
    4. في عام 1400 اختير وكيلا عامًا لوزارة العدل ، واستمر حتى عام 1412 هـ
    5. في عام 1412 هـ صدر أمر ملكي بتعيينه بالمرتبة الممتازة ، عضوًا في لجنة الإفتاء ، وهيئة كبار العلماء .
    6. في عام 1405 هـ صدر أمر ملكي بتعيينه ممثلا للمملكة في مجمع الفقه الإسلامي ، المنبثق عن رابطة العالم الإسلامي ، واختير رئيسًا للمجلس .
    7. وفي عام 1406 هـ عين عضوًا في المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي
    8. درس في المعهد العالي للقضاء , وفي الدراسات العليا في كلية الشريعة بالرياض .
    § مؤلفاته :له مشاركة في التأليف في الحديث ، والفقه واللغة والمعارف العامة .
    والدار المسؤولة عن كتب الشيخ هي دار العاصمة بالرياض
    العمل للدين مسؤلية الجميع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23-05-2002
    المشاركات
    5,463
    بوركت أخي ( أبو غيداء ) ...

    الشيخ الإمام بكر أبو زيد . .
    علم علم . .
    وعلم قوة وصبر في الحق ..!




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22-03-2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,280
    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مهذب
    بوركت أخي ( أبو غيداء ) ...

    الشيخ الإمام بكر أبو زيد . .
    علم علم . .
    وعلم قوة وصبر في الحق ..!
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    19-03-2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,846
    جزاك الله خير
    ونفع الله بالشيخ بكر .


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    14-03-2003
    الدولة
    المملكة العربية السعودية- الرياض
    المشاركات
    6,991

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خير اخي الحبيب ابو غيداء ونسال الله الا يحرمك الاجر




    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخوكم البتار النجدي
    أبو محمد

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    25-03-2003
    المشاركات
    426

    بارك الله فيك

    أخونا الفاضل أبي غيداء جزاك الله خيرا على هذا النقل الرائع لسيرة هذا العالم الجليل

    بكر بن عبد الله أبي زيد حفظه الله ورعاه وزاده توفيقا وعلما , هذا الصرح الشامخ في

    وجه كل صاحب بدعة . ونرجو منك المزيد أخي في هذه السلسلة المباركة , تحدثنا فيها

    عن سيرة أعلامنا في هذا البلد الكريم وأطلب منك أخي الفاضل سيرة الشيخ العلامة

    محمد بن المختار الشنقيطي رحمه الله . وأرجو ألا أكلف عليك في هذا الطلب.وبارك الله فيك . وجزاك الله خيرا .

    أخوك أبو المثنى.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •