النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18 - 5 - 2003
    المشاركات
    77

    عمليات الإجهاض


    ألقى طبيب إنجليزى محاضرة عن تشخيص الإمراض للأجنة فى بطون أمهاتهم وقد حضرت هذه المحاضرة .........لفت نظرى التقنيات الحديثة فى تشخيص الأمراض حتى قبل أن يتكون الجنين, فعلى سبيل المثال هناك تقنية جديدة بالقيام بعملية إخصاب خارج الرحم ثم يتم فحص البويضة بعد الإخصاب للتأكد من عدم وجود أمراض...فى حالة سلامتها من الأمراض يتم زرع البويضة المخصبة فى رحم المرأة ...أما إن كانت غير سليمة فيتم التخلص منها........فما مدى شرعية هذا العمل من الناحية الدينية.
    هل يسمح الشرع بالإجهاض فى الأشهر الأولى من الحمل ومتى يكون ذلك إذا كان يجوز؟؟؟؟؟جزاكم الله خيرا
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ {18} وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) 19 الحشر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256

    وإيـــــــــــــاك



    وبارك الله فيك

    يجوز الإجهاض إذا كان لحاجة ما لم تُنفخ الروح في الجنين
    وفي حديث ابن مسعود المتفق عليه أن الروح تُنفخ في الجنين بعد مضي أربعة أشهر .
    أما إذا نُفخت فيه الروح فلا يجوز إسقاط الجنين لأنه تعدٍّ على النفس .

    ولا يجوز إسقاط الجنين خشية الفقر ، ولو لم تُنفخ فيه الروح .

    سؤالان عن طفل الأنابيب و عن الإجهاض .
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=26009

    والله تعالى أعلى وأعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •