النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15 - 8 - 2002
    المشاركات
    230

    حكم قراءة سورة الكهف يوم الجمعة



    فضيلة الشيخ عبدالرحمن :
    هل المداومة على قراءة سورة الكهف يوم الجمعة من السنة ؟ وهل ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم داوم عليها ؟
    بارك الله فيك .
    أخي ستبيد يوماً جيوش الظلام // ويشرق في الكون فجرٍ جديد
    فأطلق لــروحك إشــــــراقها // ترى الفجـــر يرمقـــنا من جديد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,257
    وبارك الله فيك

    ثبت الترغيب في قراءة سورة الكهف كل جمعة ، بل كل ليلة جمعة وكل يوم جمعة

    لقوله عليه الصلاة والسلام : من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين . رواه الحاكم وصححه .
    ولقوله : من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور ما بينه وبين البيت العتيق . رواه الدارمي .

    ولقوله : " من قرأ سورة الكهف كما نَزلت كانت له نورا يوم القيامة مِن مقامه إلى مكة ، ومن قرأ عشر آيات من آخرها ، ثم خرج الدجال لم يُسَلّط عليه ، ومن توضأ ثم قال : سبحانك اللهم وبحمدك ، لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ، كُتِب في رَقّ ثم طُبع بِطابع فلم يُكسر إلى يوم القيامة " . رواه الطبراني في " الأوسط " ، والحاكم وصححه . ورواه النسائي في " الكُبْرَى " مُختصرا .

    وقال المنذري : رواه الطبراني في الأوسط ورواته رواة الصحيح واللفظ له .
    وصححه الألباني في " إرواء الغليل " ، وفي " صحيح الترغيب " ، وفي " الصحيحة " دون لفظة "
    ومن قرأ عشر آيات من آخرها " .

    وحِفْظ عشر آيات من أول سورة الكهف يَعْصم مِن فتنة المسيح الدجال ، لقوله عليه الصلاة والسلام : من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال . رواه مسلم .



    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23 - 6 - 2003
    المشاركات
    27
    الله يبارك فيك ويرحم والديك ياشيخنا الفاضل

  4. #4
    جـزاكم الله خير الجزاء شيخنا الفاضل .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •