النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 6 - 2003
    المشاركات
    7

    هل لحوم الأبل ناقضة للوضوء


    عاجل .
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن وفقه الله .
    هل أكل لحم الأبل ينقض الوضوء مع الدليل إن أمكن .
    ثم ما الحكمة من كون لحم الأبل ينقض الوضوء .
    وأن لم يكن هناك كلافة فضيلة الشيخ هل تتكرم وتبين لنا ماهي نواقض الوضوء .
    التعديل الأخير تم بواسطة العائد إلى الله ; 06-20-03 الساعة 4:11 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259

    ووفقك الله ..

    من نواقض الوضوء : أكل لحم الجزور . يعني لحم الإبل .

    ودليله قوله عليه الصلاة والسلام لما سُئل : أأتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال : إن شئت فتوضأ ، وإن شئت فلا توضأ . قال : أتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : نعم ، فتوضأ من لحوم الإبل . رواه مسلم من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه .
    وفي رواية لأحمد : وَسُئِلَ عَنِ الْوُضُوءِ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ ؟ فَقَالَ : تَوَضَّئُوا .

    وفي حديث الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنهما قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْوُضُوءِ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ ؟ فَقَال : تَوَضَّئُوا مِنْهَا . رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه ، وصححه الألباني .

    وليس المقصود هو اللحم فحسب ، بل أطلق اللحم لأنه هو الغالب ، وإلا فإن الحُكم يشمل جميع أجزاء الإبل .
    بدليل قوله تعالى : ( حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ ) .
    فالتعبير هنا بـ ( لحم الخنزير ) وإن كان الحُكم يشمل جميع أجزاءه من لحم وشحم وعصب وغير ذلك .

    ولما ذكر الصنعاني - رحمه الله – الحديث المتقدم ذكر بعده حديث البراء بن عازب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : توضئوا من لحوم الإبل ولا توضئوا من لحوم الغنم . قال ابن خزيمة : لم أرَ خلافا بين علماء الحديث أن هذا الخبر صحيح من جهة النقل لعدالة ناقليه . ثم قال - رحمه الله - : والحديثان دليلان على نقض لحوم الإبل للوضوء ، وأن من أكلها انتقض وضوؤه . انتهى .

    ولعل السبب في ذلك أن الإبل فيها مادة شيطانية، فلذا أُمِر من أكلها أن يتوضأ .
    وفي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : عَلَى ظَهْرِ كُلِّ بَعِيرٍ شَيْطَانٌ ، فَإِذَا رَكِبْتُمُوهَا فَسَمُّوا اللَّهَ ، وَلا تَقْصُرُوا عَنْ حاجاتكم . رواه الإمام أحمد والدارمي والنسائي في الكبرى ، وابن حبان ، والحاكم وصححه ، وصححه الألباني وحسّنه الأرنؤوط .

    وأصْل خِلقة الإبل مِن الجن .
    وفي الحديث : صَلُّوا فِي مَرَابِضِ الْغَنَمِ، ولا تُصَلُّوا فِي أَعْطَانِ الإِبِلِ، فَإِنَّهَا خُلِقَتْ مِنَ الشَّيَاطِينِ . رواه الإمام أحمد وابن أبي شيبة ، ومن طريقه : ابن ماجه ، وابن عبد البر في " التمهيد " . والحديث صححه الألباني والأرنؤوط .
    قال ابن عبد البر رحمه الله : وَفِي بَعْضِ الرِّوَايَاتِ فِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ : فَإِنَّهَا خُلِقَتْ مِنَ الشَّيَاطِينِ ، أَوْ : مِنْ عَنَانِ الشَّيَاطِينِ .
    وَهَذِهِ أَلْفَاظٌ مَوْجُودَةٌ مَحْفُوظَةٌ فِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُغَفَّلٍ فِي كِتَابِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ وَأَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ .
    وقال : وَجَاءَ فِي الْحَدِيثِ الثَّابِتِ : أَنَّهَا جِنٌّ خُلِقَتْ مِنْ جِنٍّ ؛ فَبَيَّنَ الْعِلَّةَ فِي ذَلِكَ . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : فَالإِبِل فِيهَا قُوَّةٌ شَيْطَانِيَّةٌ ، وَالْغَاذِي شَبِيهٌ بِالْمُغْتَذَى .. وَالإِبِلُ إذَا أَكَل مِنْهَا تُبْقِي فِيهِ قُوَّةً شَيْطَانِيَّةً ... فَإِذَا تَوَضَّأَ الْعَبْدُ مِنْ لُحُومِ الإِبِلِ كَانَ فِي ذَلِكَ مِنْ إطْفَاءِ الْقُوَّةِ الشَّيْطَانِيَّةِ مَا يُزِيلُ الْمَفْسَدَةَ ، بِخِلافِ مَنْ لَمْ يَتَوَضَّأْ مِنْهَا ، فَإِنَّ الْفَسَادَ حَاصِلٌ مَعَهُ . اهـ .


    وما طلبته – حفظك الله - تجده هنا :
    شرح أحاديث عمدة الأحكام - الحديث الثاني
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/02.htm

    سواء ما يتعلق بلحوم الإبل أو بنواقض الوضوء .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 01-05-13 الساعة 12:01 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    24 - 2 - 2003
    المشاركات
    10
    فضيله الشيخ وفقك الله وشرب حليب الابل هل ينقض الوضوء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,259
    .

    الذي يظهر أن ألبان الإبل لا تنقض الوضوء

    قال الإمام النووي : ومذهبنا ومذهب العلماء كافة لا وضوء من لبنها . اهـ .

    والنبي صلى الله عليه وسلم أمر العرنيين بالشُّرب من ألبان الإبل ، ولم يأمرهم بالوضوء . والحديث مُخرّج في الصحيحين .

    وأما حديث " لا تتوضؤوا من ألبان الغنم، وتوضؤوا من ألبان الإبل " فهو حديث ضعيف ، كما قال الإمام النووي ، وكذلك قال الألباني .

    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •