صفحة 61 من 61 الأولىالأولى ... 115152535455565758596061
النتائج 901 إلى 905 من 905
  1. #901
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,427
    افتِقار الْخَلْق إلى الله عَزّ وَجَلّ

    لم أرَ فَقْر البَشرِية وافتِقارها وضَعفها أكثر مما هو في المشهَد الماثِل اليوم في العالَم أجْمَع !
    لا المال أغنى أو دَفع
    ولا مَفَر ولا مَلجأ مِن الله إلاّ إليه

    اقرأ بِتَدبّر : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (15) إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (16) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ) .

    وتأمّل في أذكار النوم :
    اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إلَيك ، وَفَوَّضْت أَمْرِي إلَيك ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إلَيك ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إلَيك ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاّ إلَيك . رواه البخاري ومسلم .

    فلا مَلجأ ولا مَعاذ ولا مَهرَب ولا مَفَرّ مِن الله إلاّ إليه .

    وفي الإنذار : (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ)

    قال ابن القيم : فِرَار السّعداء : الفِرَار إلى الله عَزّ وَجَلّ ، وفِرَار الأشقياء : الفِرَار منه لا إلَيه .
    وأما الفِرَار منه إليه ؛ فَفِرَار أولِيائه . (مدارج السالكين)

    ففِرّوا إلى الله.. أسعدكم الله .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #902
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,427
    انتِصار الله لأوْلِيائه : دَعْوتَان مُجَابَتَان

    🔵 قال عامر بنُ سعد بن أبي وقّاص : أقبل سَعْدٌ مِن أرضٍ له ، فإذا الناس عُكوف على رَجُل ، فاطّلع فإذا هو يَسبّ طلحة والزبير وعَلِيّا ، فنَهَاه ، فكَأنّمَا زادَه إغْراء ، فقال : وَيلَك ! ما تُريد إلى أن تَسبّ أقوامًا هُم خُير مِنك ، لَتَنْتَهِيَنّ أو لأدْعُونّ عليك ، فقال : هِيه ! فكَأنّما تُخَوّفني نَبِيًّا مِن الأنبياء .
    فانطلق [سعد] فَدَخَل دَارًا ، فتَوضّأ ودَخَل المسجد ، ثم قال : اللهم إن كان هذا قد سَبّ أقوامًا قد سَبَق لهم مِنك خير ، أسْخَطَك سَبّه إياهم ، فأرِني اليوم به آية تكون آية للمؤمنين . قال : وتخرج بُخْتِيّة من دار بني فلان نادّة لا يَردّها شيء ، حتى تَنتْهي إليه ، ويَتَفَرّق الناس عنه ، فتَجعَله بين قوائمها ، فتَطؤه حتى طَفئ . قال : فأنا رأيته يَتْبَعه الناس ويقولون : استجاب الله لك أبا إسحاق ، استجاب الله لك أبا إسحاق . رواه الطبراني ، واللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة ، ورواه ابن أبي شيبة مُختَصَرا مِن طريق مُصْعَب بن سَعْد عن أَبِيه .
    قال الإمام الذهبي : في هذا كَرَامَة مُشْتركَة بَيْن الدَّاعِي وَالَّذينَ نِيْلَ مِنْهُم . (سِيَر أعلام النبلاء) .

    🔵 2 - قال علي بن زيد بن جُدعان : كنت جالِسا إلى سعيد بن المسيب ، فقال : يا أبا الحسن ، مُر قائدك فيَذهب بك ، فينظر إلى وَجْه هذا الرّجُل وإلى جَسَدِه ، فانطلَق فإذا وَجْهه وَجْه زِنْجِيّ ، وجَسَده أبيض فقال سعيد : إني أتَيتُ على هذا وهو يَسبّ طلحة والزبير وعليا عليهم السلام ، فنَهَيته ، فَأبَى ، فقلت : إن كنتَ كاذِبا فَسَوّد الله وَجْهك ، فخَرَجَتْ في وَجهه قُرْحة فاسْوَدّ وَجْهه . رَوَاه ابن أبي الدنيا في " مجابو الدعوة " ، ومِن طَرِيقه : رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " .

    فادعوا الله وأنت موقِنون بالإجابة

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ادْعُوا اللَّه وَأَنْتُم مُوقِنُون بِالإِجَابَة ، وَاعْلَمُوا أنّ اللَّه لا يَسْتَجِيب دُعَاءً مِن قَلْبٍ غَافِلٍ لاهٍ . رواه الإمام أحمد من حديث عبد الله بن عَمرو رضي الله عنهما ، ورواه الترمذي مِن حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وحسّنه الألباني .

    🔦 قال مُطَرِّف : نَظَرْت في بَدْء هَذا الأَمْر مِمَّن هُو ؟ فإذا هُو مِن الله تعالى . قال : قُلْت : فَعَلَى مَن تَمَامُه ؟ فإذا هُو عَلى الله تَعَالى ، وَنَظَرْت مَا مِلاكُه ؟ فإذا مِلاكُه الدُّعَاء . رواه ابن أبي شيبة وأبو نُعيم في " حِلْيَة الأولياء " .

    🖌 هل يوجد دعاء مستجاب مِن القرآن والسنة لقضاء الحوائج ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=18738
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #903
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,427
    قِف مع قوله تعالى : (يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ مَا سَعَى)

    ما صَنَعتَه اليوم سَتَراه غدا ..

    ثم قِف مع آية طالَما سمعتها ومرّت عليك كثيرا ، وهي قوله تبارك وتعالى : (يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ)

    غدا سترى ما صنعته يداك

    مقطع قصير في 3 دقائق
    https://www.youtube.com/watch?v=7ZWS2s3ABlU
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #904
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,427
    حُبّ الصّالِحِين للصلاة

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَرَرْتُ على موسى ليلة أُسْرِي بي عند الكَثِيب الأحْمَر ، وهو قائم يُصلّي في قَبْرِه . رواه مسلم .

    🟠 قال ثَابِت البُناني : اللهم إن كُنتَ أعطَيْتَ أحدًا الصلاة في قَبْره فأعطِنِي الصلاة في قَبْرِي . رواه ابن أبي شيبة وابن أبي الدنيا في " القُبُور " وأبو نُعيم في " حلية الأولياء " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔻 وسُئلت ابْنَة ثابِت : ما كان عَمَل أبِيك ثابِت ؟
    فقالت : كان يقوم الليل خمسين سَنة ، فإذا كان السّحَر قال في دُعائه : اللهم إن كنتَ أعْطَيْتَ أحدًا مِن خَلْقِك الصلاة في قَبْرِه فأعْطِنِيها . فمَا كان الله ليَردّ ذلك الدعاء .

    قال الإمام الْمِزّي : ويُقال : إن هذه الدّعوة استُجِيبت لَه ، وأنه رُئي بعد مَوْته يُصلّي فِي قَبْرِه .
    (تهذيب الكمال)
    وذَكَره الذهبي في " سِيَر أعلام النبلاء " .

    🟤 وكان الربيع بن خُثيم يُقاد إلى الصلاة ، وكان به الفالِج [ الشّلَل ] فقِيل له : يا أبا يزيد ، إنه قد رُخِّص لك في ذلك . قال : إني أسمع حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، فإن استطعتم أن تأتُوها ولو حَبْوًا . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .
    وفي رواية : أصاب الرّبِيع الفَالِج ، فكان يُحمَل إلى الصلاة ، فقيل له : إنه قد رُخّص لك . قال : قد عَلِمْتُ ، ولكن أسْمَع النداء بِالفَلاح !

    🔴 وأصاب عبد الواحد بن زيد الفَالِج ، فسَأل الله أن يُطْلِقه في وَقت الوُضوء ، فإذا أراد أن يَتَوضأ انْطَلَق ، وإذا رَجَع إلى سَرِيره عادَ عليه الفَالِج . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #905
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,454
    كم من كلمة طيبة أصلحت أقواماً وصنعت مجداً وبنت صرحاً وخلدت ذكراً..
    ومن جميل ما يروى في ذلك أن البخاري رحمه الله الف صحيحه لما قال شيخه إسحاق بن راهويه ( لو جمعتم كتاباً مختصراً لسنن النبي صلى الله عليه وسلم ) فوقع ذلك في قلبه .
    وكذا الإمام الذهبي رحمه الله اشتغل بالحديث حتى صار من أئمة الحديث لما قال له شيخه البرزالي : خطك يشبه خط المحدثين ..
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 61 من 61 الأولىالأولى ... 115152535455565758596061

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •