صفحة 57 من 66 الأولىالأولى ... 74748495051525354555657585960616263646566 الأخيرةالأخيرة
النتائج 841 إلى 855 من 983
  1. #841
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    يقين امرأة كبيرة في السّنّ لا تقرأ ولا تكتب
    قصة فيها عِظة وعِبرة.. يرويها معالي شيخنا العلامة الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله ورعاه ونفع به


    مقطع قصير في أقل من دقيقة..
    https://youtu.be/pbeMNQQN0rE
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #842
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    الزّهد والوَرَع لا يَعني أن يكون الإنسان رثّ الهيئة ، ولا مُتّسِخ الملابس !

    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَتَجمّل ، ويَشتَرِي ما يَتَجمّل به

    رأى عُمَرُ بنُ الخَطَّاب رضي الله عنه حُلَّةً سِيَرَاء عِنْد بَاب المَسْجِد ، فقال : يَا رَسُول اللَّه لَو اشْتَرَيْت هَذِه، فَلَبِسْتَهَا يَوْم الجُمُعَة وَلِلْوَفْد إذا قَدِمُوا عَلَيْك . رواه البخاري ومسلم .

    وبوّب عليه الإمام البُخاري : بَابُ يَلْبَس أَحْسَن مَا يَجِد .

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقبَل مِن اللبَاس ما يَتَجَمّل به

    ففي حديث سَهْل بنِ سعدٍ رضي الله عنه أنّ امْرَأَةً جَاءَت النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِبُرْدَة مَنْسُوجَة ، فِيهَا حَاشِيَتُها ... قالت : نَسَجْتُهَا بِيَدِي فَجِئْت لأَكْسُوَكَهَا ، فَأَخَذَها النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم مُحْتَاجا إليها . رواه البخاري .

    قال الإمام القرطبي في تفسير قوله تعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ) :
    وَقَد اشْتَرَى تَمِيم الدَّارِيّ حُلَّة بِأَلْف دِرْهَم ؛ كَان يُصَلِّي فِيهَا .
    وَكَانَ مَالِك بن دِينَار يَلْبَس الثِّيَاب الْعَدَنِيَّة الْجِيَاد .
    وكان ثَوْب أَحْمَد بن حَنْبَل يُشْتَرَى بِنَحْو الدِّينَار . اهـ .

    وقال الميموني : ما رأيتُ أحدا أنظف ثَوبًا ولا أشدّ تَعاهُدا لِنَفْسِه في شَارِبه وشَعْر رأسِه وشَعر بَدَنِه ، ولا أنْقَى ثَوبا وأشدّ بَيَاضًا مِن أحمد بن حنبل .
    (الاداب الشرعية ، لابن مُفلِح)

    كيف نجمع بين الحديث " إن الله لا ينظر إلى أجسادكم " وبين الآية (خُذُوا زِينَتكم) ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=17657
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #843
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    مقطع قصير في 4 دقائق

    إبداع الخالِق الأجلّ في بديع خَلْق النّحل
    https://youtu.be/LFgyfhfX3no
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #844
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    لا تَكرَهوا المصائب ؛ فإنها مُكفِّراتٌ للخطايا ، وهي بابٌ مُوصِلٌ إلى الْجَنّة

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما مِن مُسلم يُصيبه أذًى شَوْكة فمَا فَوْقها إلاّ كَفَّر الله بها سيئاته ، كَمَا تَحطّ الشجرة وَرَقها . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية : ما مِن مُسلم يُصيبه أذًى مِن مَرَض فمَا سِواه إلاّ حَطّ الله به سيئاته ، كمَا تَحطّ الشجرة وَرَقها .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا سَبَقَتْ للعبدِ من الله مَنْزِلَة لم يَبْلُغْهَا بِعَمَلِه ابْتَلاه الله في جَسدِه أو في مالِه أو في وَلَده ، ثم صَبَّرَه حتى يُبَلِّغَه الْمَنْزِلة التي سَبَقَتْ له مِنه . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني ، وقال الأرنؤوط : حسن لغيره .

    💎 ولَمّا دَخَلَ رَسُولَُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى أُمِّ السَّائِبِ أَوْ أُمِّ الْمُسَيِّبِ فَقَال : مَا لَكِ يَا أُمَّ السَّائِبِ أَوْ يَا أُمَّ الْمُسَيِّبِ تُزَفْزِفِينَ ؟ قَالَتْ : الْحُمَّى ، لا بَارَكَ اللهُ فِيهَا ! فَقَال : لا تَسُبِّي الْحُمَّى ، فَإِنَّهَا تُذْهِب خَطَايَا بَنِي آدَمَ ، كَمَا يُذْهِب الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ . رواه مسلم .

    🔻 قال النووي : تُزَفْزِفِينَ : مَعْنَاهُ تَتَحَرَّكِينَ حَرَكَةً شَدِيدَةً ، أَيْ : تُرْعَدِينَ . اهـ .

    🟠 قال إبراهيم بن الوليد : دَخَلتُ على إبراهيم المغربي وقد رَفَسَته بَغْلة ، فكُسِرت رِجْله ، فقال : لولا مصائب الدنيا لَقَدِمْنَا على الله مَفَالِيس . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🟤 قال ابن القيم : مَن خَلَقَه الله للجَنّة لم تَزَل هَدَايَاها تَأتِيه مِن الْمَكَارِه ، ومَن خَلَقَه للنار لم تَزَل هَدَايَاها تَأتِيه مِن الشّهَوَات .
    (الفوائد)

    🔵 قال شيخ الإسلام ابن تيمية : والدلائل على أن المصائب كفّارات كثيرة إذا صَبَر عليها أُثِيب على صَبْره ؛ فالثواب والجزاء إنما يكون على العَمَل - وهو الصبر - ، وأما نَفْس الْمُصِيبة فهي مِن فِعل الله ؛ لا مِن فِعل العبد ، وهي مِن جَزاء الله للعبد على ذَنْبِه ، وتَكْفِيره ذَنْبه بها ...
    وأما الصبر على المصائب ؛ فَفِيها أجْر عَظيم . اهـ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #845
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    لا تَظْنّ بِرَبِّك ظَنَّ سَوْء

    🔘🔘 كان رَجُل مِن تُجّار المدينة يَخْتَلِف إلى جعفر بن محمد فيُخَالِطه ، ويَعرِفه بِحُسْن الْحَال ، فتَغَيّرت حَاله ، فَجَعَل يَشْكو ذلك إلى جعفر بن محمد ، فقال جعفر:
    فلا تجزع وإن أعسَرْتَ يَوما ... فقد أيْسَرْت في الزمن الطويل
    ولا تيأس فإن اليأس كُفْر ... لعل الله يُغْنِي عن قليل
    ولا تَظُنّنّ بِرَبّك ظَنّ سَوء ... فإن الله أولى بِالْجَمِيل
    قال الرّجُل : فَخَرَجْتُ مِن عنده وأنا أغْنَى الناس . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔻 ذكّرني عَجْز البيت الأخير : فإن الله أولى بِالْجَمِيل ، بِكَلِمة كان يُردّدها أحد الدعاة في الكاميرون ، وهي كلمة ثناء على الله جميلة ، فيقول : وهو بِكُلّ جَمِيل كَفِيل ، وهو حسبنا ونِعْم الوكيل .

    💎 ويوم القيامة يُقال لأقوام أساءوا الظّن بالله : (وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ)
    ومعنى (أَرْدَاكُمْ) : أَهْلَكَكُم .

    🔵 قال الإمام السمعاني في تفسيره : وفي بعض التفاسير: أن العَبْد إذا ظنّ الْخَيْر فَعَل الْخَيْر ، وإذا ظنّ الشَّرّ فعلَ الشَّرّ .

  6. #846
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    حُكم صلاة الرجل في بيته دون عُذر
    لسماحة شيخنا العلامة الإمام ابن باز رحمه الله

    📹 مقطع قصير ..

    https://youtu.be/rOgDlMcEHT0

  7. #847
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    هديُه صلى الله عليه وسلم في التعامل مع الطاعون ، وعِلاجه ، والاحتِرَاز مِنه

    🔵 قال ابن القيم : فَصْل في هَدْيه في الطاعُون ، وعِلاجه ، والاحتراز منه :

    💎 في الصحيحين عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه ، أنه سَمِعه يَسأل أسامة بن زيد : ماذا سَمِعتَ مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الطاعون ؟ فقال أسامة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الطاعون رِجْز أُرْسِل على طائفة مِن بَنِي إسرائيل ، وعلى مَن كان قبلكم ، فإذا سَمِعتم بِه بِأرضٍ ، فلا تَدخُلوا عليه ، وإذا وَقَع بِأرضٍ وأنتم بها فلا تَخْرُجوا مِنها فِرَارا منه .

    💎 وفي الصحيحين أيضا : عن حَفْصة بنت سِيرِين ، قالت : قال أنس بن مالك : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الطاعون شَهادة لِكُلّ مُسلم .

    💉 الطاعون - مِن حيث اللغة - نَوع مِن الوَبَاء ، قاله صاحب " الصّحَاح " ...
    ولما كان الطاعون يَكثر في الوَبَاء ، وفي البلاد الوَبِيئة ، عُبِّر عنه بِالوَبَاء ، كما قال الخليل : الوَبَاء الطاعون .
    وقيل : هو كُلّ مَرَض يَعُمّ .

    🕯 والتحقيق أن بَيْن الوَبَاء والطاعون عموما وخصوصا ؛ فكُل طَاعُون وَبَاء ، وليس كُلّ وَبَاء طَاعُونا ، وكذلك الأمراض العامّة أعَمّ مِن الطاعون ، فإنه وَاحِد منها ، والطّوَاعِين خُرّاجَات وقُرُوح وأوْرَام رَدِيئة ...

    🔻 وأصحّ الفُصول فَصْل الرّبيع ... وقد جرت عادة الصيادلة ومُجَهّزي الْمَوْتَى أنهم يَسْتَدِينُون ويَتَسَلّفون في الربيع والصيف على فَصْل الْخَرِيف ، فهو رَبِيعهم ، وهُم أشْوَق شيء إليه ، وأفْرَح بِقُدُومِه !!
    (زاد المعاد) بتصرف واختصار يسير

    💎 وفي حديث عائشة رضي الله عنها : أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون ، فقال : كان عَذابًا يبعثه الله على مَن يشاء ، فجعله الله رحمة للمؤمنين . رواه البخاري .

  8. #848
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    مِن فِقه الصحابة رضي اللهُ عَنهم أنهم اعْتَبَرُوا الطَّاعونَ رَحْمَة .

    ☑️ وما كان السلف يَهربون مِن الْمَرَض ، ولا كان يُصيبهم الْهَلَع عند نزول الوَبَاء والبَلاء ؛ لِيَقِينهم بِأن الله أرحَم بِهِم مِن أُمّهَاتهم ، وأن القَدر واقِع لا مَحَالة . وأنهم في حِفظ الله ورِعايته وكَلاءتِه .

    🔶 قال علي رضي الله عنه : إن مع كُل رَجُل مَلَكَيْن يَحْفَظَانه مما لم يُقَدّر ، فإذا جاء القَدَر خَلّيَا بينه وبينه ، وإن الأجَل جُنّة حَصِينة . رواه ابن جرير في " تفسيره " .

    ▪️ وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : العَوارض والْمِحَن هي كَالْحَرّ والبَرْد ، فإذا عَلِم العبد أنه لا بُدّ منهما لم يَغْضَب لِوُرُودِهِما ، ولم يَغْتَمّ لِذلك ولم يَحْزَن . اهـ .

    🔻 ولذلك لَم يَجْزَعوا مِن الْمَرَض ؛ لأنه في الأصل قدَر مقدور .
    (وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا)
    قال البغوي : قَضَاءً مَقْضِيًا كَائِنًا مَاضِيًا. اهـ .

    🟤 قال عطاء بن أبي مسلم : قام معاذ بن جبل في الجيش الذي كان عليه حين وقع الوَباء [يعني : الطاعون] ، فقال للناس: هذه رَحمة ربكم ، ودَعوة نَبِيِّكم صلى الله عليه وسلم ، ومَوْت الصالحين قَبْلكم . ثم قال معاذ وهو يخطب : اللهم ادخل على آل معاذ نَصيبهم الأوْفى مِن هذه الرحمة . فطُعِنت له امرأتان فمَاتَتا [أي: أصابهما الطاعون] ، حتى طُعِن ابنه عبد الرحمن ، بِكْره الذي كان يُكنى به وأحَب الْخَلْق إليه ، فلما رأى أبَاه معاذا قال عبد الرحمن : يا أبت (الْحَقُّ مِنْ رَبِّكِ فَلا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ) وقال : (سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) قال : فمَات مِن الجمعة إلى الجمعة آل معاذ كلهم ، ثم هو كان آخرهم . رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة ، وأحمد مختصرا .

    🔸 وقال معاذ رضي الله عنه عن الطاعون : هو شهادة ورحمة ، ودعوة نبيكم .
    قال أبو قلابة : قد عَرفت الشهادة والرحمة ، فما دعوة نَبِيّكُم ؟ فسألت عنها فقِيل : دعا عليه الصلاة والسلام أن يجعل فَنَاء أُمّته بِالطّعْن والطّاعُون ، حين دعا أن لا يجعل بَأس أُمّته بَيْنَهم ؛ فَمُنِعَها، فَدَعا بهذا .
    (الجامع لأحكام القرآن : تفسير القرطبي)

    🟤 ورَوى البيهقي في " شُعَب الإيمان " مِن طريق عُروة بن الزبير , أن وَجَع عَمَواس (حيث وقع الطاعون)كان مُعَافًى مِنه أبو عبيدة بن الجراح وأهله ، فقال: اللهم نَصيبك في آل أبي عُبيدة . قال : فَخَرجت بِأبي عُبيدة بَثْرَة في خِنْصره ، فجَعل ينظر إليها فقِيل : إنها ليست بشيء ، فقال : إني أرجو أن يُبَارَك الله فيها ، فإنه إذا بارَك في القليل كان كثيرا . وأصله في مسند الإمام أحمد .

    📚 خطبة عن المرض والوباء
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13628

    تعامُل السلف مع الأوبئة

    مقطع قصير في أقل من 4 دقائق

    https://youtu.be/F6bKRUbVyDc
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #849
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    ما اسْتُدْفِع الشرّ والبلاء والْمَرَض والوَباء بِمِثلِ التّوبَةِ والدّعاء

    🔷 قال الليث بن سعد : رأيت إسماعيل بن عُقبة بَصِيرا ، ثم رأيته قد عَمِي ، ثم رأيته بَصِيرا ، فقلت : أليس رأيتك بَصيرا ، ثم عَمِيت ، ثم أبْصَرت ؟! قال : نعم ، قلت : وبِمَ ذاك ؟ قال : رأيت في المنام ، فقِيل لي قُل : يا قريب يا مُجيب ، يا سميع الدعاء ، يا لَطيف لِمَا يشاء . فَقُلْتُها ، فَرَدّ الله عليّ بَصَري . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔻 وكان السَلَف يَتدَاوَون بالصَّدقات وأعمال البِرّ :

    🔶 قال علي بن الحسن بن شَقِيق : سمعت ابن المبارك ، وسأله رجل : يا أبا عبد الرحمن، قُرحَة خَرَجَتْ في رُكبتي منذ سبع سنين ، وقد عالَجْتُ بِأنواع العلاج ، وسألتُ الأطباء فلم أنتفع به ، قال : اذهب فانظر مَوَضْعًا يَحتَاج الناس إلى الماء فَاحفُر هناك بِئرا ، فإني أرجو أن تنبع هناك عين ، ويُمسك عنك الدم . فَفَعَل الرّجُل فبَرِئ . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    📌 هل الاستغفار يشفي السحر دون اللجوء إلى الرقية ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=16273

  10. #850
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    تأثير الصدقة في دفع أنواع البلاء

    ✅ قال ابن القيم رحمه الله : فإن للصدقة تأثيرا عجيبا في دفع أنواع البلاء ، ولو كانت من فاجر أو مِن ظالِم بل مِن كافر ، فإن الله تعالى يَدْفع بها عنه أنواعا مِن البلاء . وهذا أمْرٌ معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم ، وأهل الأرض كلهم مُقِرُّون به لأنهم جَرَّبُوه .
    (الوابل الصيب)

    🖌 هل توجد رُقية نافعة وشاملة لتيسير الأمور المتعسرة ؟
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=15531

    🍶 لُقْمَة بِلُقْمَة .. وشَرْبَة بِشَرْبَة
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=9260

  11. #851
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    إن في طاعة الله راحةً وفَرَحًا وفَرَجًا
    🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻
    💎 قال ابن القيم : ما استُجْلِبَتْ نِعَمُ الله عزّ وجَلّ ، واسْتُدْفِعَت نِقَمه بِمِثل ذِكْر الله تعالى .
    فالذّكْرُ جَلاّبٌ للنّعَم ، دَافِعٌ للنّقَم .
    قال سبحانه وتعالى : (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا) ، وفي القراءة الأخرى : (إن الله يَدْفَع) ؛ فَدَفْعُه ودِفَاعُه عنهم بِحَسَبِ قُوّةِ إيمانِهم وكَمَالِه .
    ومادّةُ الإيمان وقُوّتُه بِذِكْر الله تعالى ؛ فمَن كان أكَمَل إيمانا وأكْثَر ذِكْرا : كان دَفْع الله تعالى عنه ودِفَاعه أعظم ، ومَن نَقَصَ نُقِص ، ذِكْرا بِذِكْر ، ونِسْيَانا بِنِسْيَان .
    (الوابِل الصّيّب)
    🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻
    🔵 وقال ابن رجب : ما استَجْلَبَ العبدُ مِن الله ما يُحِب ، واستَدْفَعَ منه ما يَكره بِأعظمَ مِن اشتغاله بِطاعةِ الله وعِبادته وذِكْرِه ، وهو حقيقةُ الإيمان ، فإن الله يَدْفع عن الذين آمنوا .
    (فتح الباري)

  12. #852
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    كيف أصبَحتَ ؟

    💎 جاء بكر بن عبد الله الْمُزَنِيّ إلى أبي تَمِيمَة الْهُجَيْمِي ، فقال له : كيف أصبَحتَ ؟
    قال : أصبَحتُ بَيْن نِعْمَتَيْن أمِيل بينهما ، لا أدري أيتهما أفضَل : ما سَتَرَه الله عليّ ، فلا أخاف أن يَرْمِينِي به أحَد ، ومَوَدّة رَزَقِني مِن الناس - بِعِزّة رَبّي - ما بَلَغَه عَمَلِي . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔘 وفي رواية : كان أبو تَمِيمة إذا قالوا : كيف أنتم ؟
    قال : بَيْن نِعْمَتَيْن : ذَنْب مَسْتُور ، ولا يعلم بِه أحَد ، وثَنَاء مِن هؤلاء الناس ، لا والله ما بَلَغْتُه ، ولا أنا كذلك .

    🔵 وقال أحمد بن إبراهيم بن الحكم : سمعت ذا النّون ، يقول : وقال له بعض أصحابه : كيف أصبحتَ ؟
    قال : أصبَحتُ وبِنَا مِن نِعَم الله ما لا يَحْصَى ، مع كثير ما يُعْصَى ؛ فلا نَدْرِي على ما نَشكر : على جَمِيل ما نَشَر ، أو على قَبِيح ما سَتَر ؟ رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

  13. #853
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    النّفوس البَشَريّة ثلاث !

    💎 قال ابن القيم : النفوس كَلْبِيّة وسَبْعِيّة ومَلَكِيّة !

    فالكَلْبِيّة تَقنَع بِالعَظم والكِسرة والجيفة .

    والسّبْعِيّة لا تَقنَع بذلك بل بَقَهْر النّفوس ، تُريد الاستيلاء عليها بِالْحَقّ والبَاطل .

    وأما الْمَلَكِيّة ؛ فقد ارتفعت عن ذلك ، وشَمّرت إلى الرفيق الأعلى ، فَهِمّتُها : العِلم والإيمان ، ومَحَبّة الله تعالى ، والإنابة إليه ، وإيثار مَحَبّته ومَرَضْاته .
    وإنما تأخُذ مِن الدنيا ما تأخُذ لِتَسْتَعِين به على الوصول إلى فَاطِرها ورَبّها وَوَلِيّها ، لا لِتَنْقَطِع بِه عنه .
    (الوابِل الصّيّب)

  14. #854
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    تَشابُه الْخَلْق

    💎 قال الله عز وجل : (وَمَا مِن دَآبَّةٖ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَلَا طَٰٓئِرٖ يَطِيرُ بِجَنَاحَيۡهِ إِلَّآ أُمَمٌ أَمۡثَالُكُمۚ مَّا فَرَّطۡنَا فِي ٱلۡكِتَٰبِ مِن شَيۡءٖۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمۡ يُحۡشَرُونَ)

    📌 قال سفيان بن عيينة : أي ما مِن صِنف مِن الدواب والطير إلاّ في الناس شَبه منه ؛ فمنهم مَن يَعدُو كالأسد ، ومنهم مَن يَشره كالخنزير ، ومنهم مَن يعوي كالكلب ، ومنهم مَن يَزهو كالطاوس ؛ فهذا معنى المماثلة .
    قال القرطبي :
    واستَحسَن الخطابي هذا وقال : فإنك تُعاشر البهائم والسباع ؛ فخُذ حذرك .
    (الجامع لأحكام القرآن : تفسير القرطبي)

  15. #855
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,502
    https://youtu.be/etNRbouDvkM

    📹 كلام جميل ومُريح للدكتور فهد الخضيري عن مرض كورونا
    يقول : قوّ مناعتك..

    🔻 وأُضيف عليه : علّق قلبك بالله ، وتوكّل عليه .

    🔘 قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    ما رجا أحدٌ مخلوقا أو توكّل عليه إلاّ خاب ظنّه فيه .

    💎 وقال رحمه اللَّه : التوكل على الله واجب من أعظم الواجبات ، كما أن الإخلاص لله واجب ، وحب الله ورسوله واجب .
    وقد أمر الله بالتوكل في غير آية أعظم مما أمر بالوضوء والغسل مِن الجنابة ، ونهى عن التوكل على غير الله. اهـ .

صفحة 57 من 66 الأولىالأولى ... 74748495051525354555657585960616263646566 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (1 من الأعضاء و 1 زائر)

  1. سنــا

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •