صفحة 46 من 49 الأولىالأولى ... 3637383940414243444546474849 الأخيرةالأخيرة
النتائج 676 إلى 690 من 732
  1. #676
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    🛑 احذَر تَنشُر كل ما يأتيك 🛑

    ⭕️ قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : القائل الفاحِشَة والذي يُشِيع بها في الإثم سَواء . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " .

    ⚫️ وقال خالد بن مَعدان : مَن حَدّث بِمَا أبْصَرَته عَيْنَاه ، وسَمِعته أذُنَاه ؛ فهو مِن الذين يحبون أن تَشيع الفاحشة في الذين آمنوا . رواه ابن أبي حاتم في " تفسيره " .

    🔴 وقال شُبيل بن عوف : كان يُقال : مَن سَمِع بِفَاحِشة فأفْشَاها ، فهو فيها كالذي أبْدَاها . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " وأبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

    🔶 ورَوَى ابن جريج عن عطاء أنه كان يَرى النّكَال على مَن أشاع الزنا ، يقول : أشاع الفاحشة . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #677
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    لا تَنشُر الْمُنكَرَات ؛ فإن ظهورَ المعاصي عَيبٌ في أهل الإسلام ، ويُفرِح الأعداء اللئام

    قال ابن رجب رحمه الله :
    واعلم أنَّ النَّاس على ضَرْبَيْن [نَوْعَين] :

    1/ أحدهما : من كان مَسْتُورا لا يُعرف بشيء مِنَ المعاصي ، فإذا وَقَعَت منه هفوةٌ ، أو زلَّةٌ ، فإنَّه لا يجوزُ كشفها ، ولا هتكُها ، ولا التَّحدُّث بها ، لأنَّ ذلك غيبةٌ محرَّمة ، وهذا هو الذي وردت فيه النُّصوصُ ، وفي ذلك قد قال الله تعالى : (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ) ، والمراد : إشاعةُ الفَاحِشَةِ على المؤمن الْمُسْتَتِر فيما وَقَع منه ، أو اتُّهِمَ به وهو بَريء منه ، كما في قصَّة الإفك .
    قال بعض الوزراء الصالحين لبعض من يأمرُ بالمعروف : اجتهد أن تستُرَ العُصَاةَ ، فإنَّ ظهورَ معاصيهم عيبٌ في أهل الإسلام ، وأولى الأمور ستر العيوب .
    ومثل هذا لو جاء تائبا نادما ، وأقرَّ بحدّ ، ولم يفسِّرْهُ ، لم يُستَفسِر ، بل يُؤمَر بأنْ يَرجِع ويَستُر نفسه ، كما أمر النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مَاعِزًا والغامدية ...

    2/ والثاني : من كان مُشْتَهِرا بالمعاصي ، مُعْلِنا بها لا يُبالي بما ارتكبَ منها ، ولا بما قِيل له ؛ فهذا هو الفاجرُ الْمُعلِنُ ، وليس له غِيبَة ، كما نصَّ على ذلك الحسنُ البصريُّ وغيره ، ومثلُ هذا لا بأس بالبحث عن أمْره ، لِتُقامَ عليه الحدود . صرَّح بذلك بعضُ أصحابنا ، واستدلَّ بِقول النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم : واغدُ يا أُنيس على امرأةِ هذا ، فإنِ اعتَرَفَتْ ، فارجُمها . اهـ .

    📌 إذا كان الستر على المسلم يسبب ضررا على غيره ، فهل يكون واجِبا ؟
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=4157

  3. #678
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421
    قال الحافظ ابن رجب عن شيخه الإمام ابن القيم : "وكان قد رأى قبل موته بمدة الشيخ تقي الدين رحمه الله في النوم، وسأله عن منـزلته ? فأشار إلى علوها فوق بعض الأكابر. ثم قال له : " وأنت كدت تلحق بنا، ولكن أنت الآن في طبقة ابن خزيمة رحمه اللّه ".
    ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب 1 / 364
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #679
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,421
    قال الإمام الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي : " قال شيخنا الحافظ أبو بكر محمد بن المحب ـ فيما وجدته بخطه ـ قلت أمام شيخنا المزي : ابن القيم في درجة ابن خزيمة , فقال : هو في هذا الزمان كابن خزيمة في زمانه " .
    الرد الوافر لابن ناصر الدين 68
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #680
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    هل نقول في الدعاء (يارب) أو تُحذف "يا " النداء قبل الدعاء لأن الله قريب ؟
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=16508

    هل النهي عن البَصق تجاه القبلة مخصوص في المسجد وفي حال الصلاة ، أم على كل حال ؟
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=16507

  6. #681
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    مِن أوْسَع أبواب الحسنات : الاستغفار للمؤمنين والمؤمنات

    قال الشوكاني : مَن أراد الاستكثار مِن فَضل الله مِن الحسنات ، فليَقل : اللهم اغفِر للمؤمنين والمؤمنات ؛ فإنه يُكْتَب له مِن الحسنات ما لا يُحِيط به حَصْر ولا يَتَصَوّره فِكْر . وفضل الله واسِع .
    (تحفة الذاكرين)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #682
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    تَعَجّبت مِن نُزول الغيث على هيئة قَطَرات ، ثم تَجْتَمِع حتى تكون سَيْلاً لا يَقِف في وَجْهه شيء

    🔵 وتذكّرت ما ذََكَرَه ابن القيم :

    يُحْكَى أن بعض أصحاب الماشية كان يَشُوب اللّبَن ويَبِيعه على أنه خَالِص ، فأرسَل الله عليه سَيْلاً ، فَذَهب بِالغَنَم ، فجَعَل يَعْجَب ، فَأُتِي في منامه فقيل له : أتَعْجَب مِن أخذ السّيْل غَنَمك ؟ إنه تلك القَطَرات التي شِبْت بها اللّبَن اجْتَمَعت وصَارَت سَيْلاً .

    فَقِسْ على هذه الحكاية ما تَرَاه في نفسك وفي غيرك ، تَعْلَم حينئذ أن الله قائم بِالقِسط ، وأنه قائم على كل نَفْس بِمَا كَسَبت ، وأنه لا يَظْلِم مِثْقال ذَرّة .
    (مفتاح دار السعادة)

    📌 سمعت أن المطر شرّ والغيث خير . فكيف لنا الدعاء عند المطر ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=315
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #683
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    أكثِروا مِن التوبة والاستغفار بِقلُوبِكم وألْسِنَتِكم

    💎 خرَج عمر بن الخطاب رضي الله عنه يَسْتَسْقِي بالناس ما زاد على الاستغفار حتى رَجَع ، فقالوا : يا أمير المؤمنين ما رأيناك اسْتَسْقَيِت ؟ قال : لقد طَلَبتُ المطر بِمَجَادِيح السماء التي يُسْتَنْزَل بها الْمَطَر ، ثم قرأ : (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا) . رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة .

    🔶 وقال الأوزاعي : خَرَج الناس يَسْتَسْقُون وفيهم بلال بن سعد ، فقال : يا أيها الناس ، ألَسْتُم تُقِرّون بالإساءة ؟ قالوا : نعم ، قال : اللهم إنك قلت : (مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ) ، وكل يُقِرّ لك بالإساءة ، فاغْفِر لنا واسْقِنا ، قال : فَسُقُوا . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

    🔵 وأرسل عبد الملك بن مروان إلى رَوْح بن زِنْباع : كيف تقول إذا قَحَطَت السماء ؟ قال : يقولون : اللهم الذّنْب الذي حَبَستَ عنّا به القَطر ، فإنا نَسْتَغفِرك منه ، فاغْفِر لنا واسْقِنا الغَيث ، ثلاث مرات . رواه ابن أبي الدنيا في كتاب " المطر والرعد والبَرق " .

    📚 قال القرطبي : قال علماؤنا : الاستغفار المطلوب هو الذي يَحُلّ عُقَد الإصرار ، ويَثبُت معناه في الْجَنَان لا التّلفّظ بِاللّسان ، فأمّا مَن قال بلِسَانِه : أستغفر الله ، وقلبه مُصِرٌّ على مَعصيته ، فاستغفاره ذلك يحتاج إلى استغفار ، وصغيرته لاحِقَةٌ بالكبائر . ورُوي عن الحسن البصري أنه قال : استغفارنا يحتاج إلى استغفار .
    (الجامع لأحكام القرآن)

    🖌 هل ثمرات الاستغفار تتحقق في الدنيا أم قد لا تتحقق ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13632
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #684
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    غاية الغَبْن والخَسَارة : أن يَضحَك الإنسان ويَلْهو وهو مِن أهْل الوَيْل والثّبُور

    وفَرْق كبير ، وبَوْن شاسِع بين حال المؤِمن الوَجِل ، وبين حال مَن غَفَل !

    قال الله عزّ وجَلّ : (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا (8) وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا)

    ويُقابِله : (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا (11) وَيَصْلَى سَعِيرًا (12) إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا) .

    💎 قال الأوزاعي : سَمِعتُ بلال بن سعد يقول : رُبّ مَسْرور مَغْبُون ولا يَشعُر : يَأكُل ويَشْرَب ويَضْحك ، وقد حق له في كِتاب الله أنه مِن وَقود النار . رواه الإمام أحمد في " الزهد " ، ومِن طريقِه : رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

    🔶 وفي رواية عن عثمان بن مسلم أنه سَمِع بلال بن سعد يقول : رُبّ مَسْرور ورُبّ مَغْبُون لا يشعر ، فَوَيلٌ لِمَن له الوَيْل ولا يشعر : يَأكُل ويَشْرَب ويَقُول ، وقد حقّ عليه في قضاء الله أنه مِن أهل النار . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

  10. #685
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    مفهوم الأخلاق :
    العلماء يُعرِّفون الأخلاق بأنها : الدِّين كُلّه ، وبأن الدِّين كلّه خُلُق

    💡 قال ابنُ القيمِ : الدِّينُ كُلُّه خُلُق، فمن زادَ عليكَ في الْخُلُقِ، زادَ عليك في الدِّين .

    📚 وخُلاصَة الكلام : ما قاله الإمام الْهُمَام ، شيخ الإسلام : أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام :
    وَجِمَاعُ الْخُلُقِ الْحَسَنِ مَعَ النَّاسِ :
    أَنْ تَصِلَ مَنْ قَطَعَك بِالسَّلامِ وَالإِكْرَامِ وَالدُّعَاءِ لَهُ وَالاسْتِغْفَارِ وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ وَالزِّيَارَةِ لَهُ .
    وَتُعْطِي مَنْ حَرَمَك مِنْ التَّعْلِيمِ وَالْمَنْفَعَةِ وَالْمَالِ .
    وَتَعْفُوَ عَمَّنْ ظَلَمَك فِي دَمٍ أَوْ مَالٍ أَوْ عِرْضٍ .
    وَبَعْضُ هَذَا وَاجِبٌ وَبَعْضُهُ مُسْتَحَبٌّ .
    💎 وأما الْخُلُقُ الْعَظِيمُ الَّذِي وَصَفَ اللَّهُ بِهِ مُحَمَّدًا صلى الله عليه وسلم فَهُوَ الدِّينُ الْجَامِعُ لِجَمِيعِ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ مُطْلَقًا . هَكَذَا قَالَ مُجَاهِدٌ وَغَيْرُهُ .

    وَهُوَ تَأْوِيلُ الْقُرْآنِ ، كَمَا قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : " كَانَ خُلُقُهُ الْقُرْآنَ " ، وَحَقِيقَتُهُ الْمُبَادَرَةُ إلَى امْتِثَالِ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ تَعَالَى بِطِيبِ نَفْسٍ وَانْشِرَاحِ صَدْرٍ . اهـ .

    وقوله : " وَجِمَاعُ الْخُلُقِ الْحَسَنِ مَعَ النَّاسِ " أي : الذي يَجْمَع الْخُلُق الْحَسَن في التعامل مع الناس .

    📋 محاضرة قصيرة بعنوان : الدين كله خُلُق
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=16512
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  11. #686
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    مِن حُسْن الْخُلُق مع الله : التّسليم لله ، والرّضا بِالله وعن الله

    🔵 قال ابن القيم : الرضا يفتح باب حُسْن الْخُلق مع الله تعالى ومع الناس ; فإن حُسْن الْخُلُق مِن الرّضا ، وسُوء الْخُلُق مِن السّخَط .

    وسَمّى بَعض العَارِفين الرّضا : حُسْن الْخُلُق مع الله . فإنه يُوجِب تَرْك الاعتِرَاض عليه في مُلْكه ، وحَذف فُضول الكلام التي تَقْدَح في حُسْن خُلُقه ، فلا يقول : ما أحْوَج الناس إلى مَطَر ، ولا يقول : هذا يوم شَديد الْحَرّ ، أو شديد البَرْد . ولا يقول : الفَقْر بَلاء ، والعِيَال هَمّ وغَمّ ، ولا يُسَمّي شيئا قَضَاه الله وقَدّره بِاسْمٍ مَذْمُوم إذا لم يَذمّه الله سبحانه وتعالى ؛ فإن هذا كُله يُنافي رِضَاه .

    (مدارِج السّالِكين)

  12. #687
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    على الإنسان أن يُسلِّم لله عَزّ وَجَلّ في مواقع القَدَر ؛ لأنه لا يدري أين الخيرة ، والخِيرة فيما اختاره الله .

    💎 قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما أُبَالِي على أيّ حال أصْبَحتُ : على ما أُحِبّ أو على ما أَكْرَه ؛ لأني لا أدري الخير فيما أُحِبّ أو فيما أكْرَه . رواه ابن المبارك في " الزّهد " .

    🔶 وقال ابن مسعود رضي الله عنه: الفَقر والغِنى مَطِيّتَان ، ما أُبَالِي أيّهما رَكِبْتُ : إن كان الفَقر فإن فيه الصّبْر ، وإن كان الغِنى فإن فيه البَذْل .

    🔶 وقال عمر بن عبد العزيز : ما بَقِى لي سُرور إلاّ في مواقع القَدَر . وقيل له : ما تَشْتَهي ؟ فقال : ما يَقضي الله .

    🔵 وقَال محمدُ بنُ واسِعٍ : إني لأغبِطُ رَجُلاً مَعَهُ دِينُهُ ، وما مَعَهُ مِن الدنيا شيءٌ ، وهُوَ راضٍ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #688
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    حُكم الاحتفال بِالْمَوْلِد النبوي

    قال تاج الدّين الفاكهاني (المتوفى: 734هـ)
    لا أعلم لهذا الْمَوْلِد أصلا في كِتَاب ولا سُنّة ، ولا يُنْقَل عَمَله عن أحدٍ مِن علماء الأُمّة الذين هم القُدوة في الدّينِ ، الْمُتَمَسّكون بِآثار الْمُتَقَدِّمِين ؛ بل هو بِدْعة أحْدَثها البَطّالُون ، وشَهْوَة نَفْس اغْتَنى بها الأكّالُون !
    (المورد في عمل المولد)

    وقال ابن الحاجّ المالكي (المتوفى: 737هـ) :
    انظر رحمنا الله وإياك إلى مُخَالَفَة السُّنّة ما أشْنَعها وما أقبحها ، وكَيف تَجُرّ إلى الْمُحَرَّمَات .
    ألاَ تَرَى أنهم خَالَفُوا السّنّة الْمُطَهّرَة ، وفَعَلُوا الْمَوْلِد ولم يَقْتَصِروا على فِعله بل زَادُوا عليه مَا تَقدم ذِكْرُه مِن الأبَاطِيل الْمُتَعَدّدة .
    فالسّعِيد السّعِيد مَن شَدّ يَدَه على امتثال الكتاب والسنة ، والطريق الموصلة إلى ذلك ، وهي اتّباع السَّلَف الْمَاضِين - رضوان الله عليهم أجمعين - لأنهم أعْلم بِالسُّنّة مِنّا إذْ هُم أعْرَف بِالْمَقَال ، وأفْقه بِالْحَال .
    (الْمَدْخَل)

    هل نحتفل بالمولد النبوي ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=5825

    ما الضرر من الاحتفال بالمولد النبوي ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=14109

    الرد على شبهة أن هناك بدعة حسنة وبدعة سيئة
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3008

    توجيه قول عمر رضي الله عنه عن صلاة التراويح : " نِعم البدعة هذه "
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3007

    ما الضرر من الاحتفال بالمولد النبوي ؟
    https://youtube.com/watch?v=x5cIDccdnkw
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #689
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    ما حكم التوسل بالأنبياء وأولياء الله الصالحين لقضاء الحوائج ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=17925

  15. #690
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,256
    التّمسّك بِالسُّنَّة نَجَاة وعِصْمَة مِن الزّيْغ

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    مَن اعتَصم بِالكِتاب والسّنة كان مِن أولياء الله الْمُتّقِين ، وحِزْبِه الْمُفْلِحِين ، وجُنْده الغَالِبِين . وكان السلف - كَمَالِك وغيره -: يقولون : السّنّة كَسَفِينة نُوح مَن رَكِبها نَجَا ، ومَن تَخَلّف عنها غَرِق .
    وقال الزّهْرِي : كان مَن مَضى مِن علمائنا يقولون : الاعتصام بِالسّنة نَجَاة .
    (مجموع الفتاوى)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 46 من 49 الأولىالأولى ... 3637383940414243444546474849 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •