صفحة 45 من 45 الأولىالأولى ... 3536373839404142434445
النتائج 661 إلى 665 من 665
  1. #661
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,191
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #662
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,191
    حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية ، فتذكّر قِصة سعد ..

    ما قصة سعد ؟!

    💎 مَرِض سعد بن أبي وقاص مَرَضًا شديدا في حجّة الوَداع ، فعَادَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، فقال سعد : عادَنِي رسول الله صلى الله عليه وسلم في حَجة الوداع مِن وَجَعٍ أشْفَيتُ مِنه على الموت ! فقلت : يا رسول الله، بَلَغ بِي مِن الوَجَع ما تَرَى ، وأنا ذو مال ، ولا يرثني إلاّ ابْنَة ، أفأتَصَدّق بِثُلُثيّ مالي ؟ قال : لا . قال سعد فقلت : بِالشّطْر ؟ فقال : لا . ثم قال : الثلث والثلث كبير - أو كثير - إنك أن تَذَر وَرَثتك أغنياء ، خير مِن أن تَذَرهم عالَة يَتَكَفّفُون الناس ، وإنك لن تُنْفِق نَفَقة تَبْتَغِي بها وَجْه الله إلاّ أُجِرت بها ، حتى ما تجعل في فِيّ امرأتك . قال سعد فقلت : يا رسول الله ، أُخَلّف بعد أصحابي ؟ قال : إنك لن تُخَلّف فتَعَمل عَمَلا صالحا إلاّ ازْدَدتَ به دَرَجَة ورِفْعة ، ثم لَعلّك أن تُخَلّف حتى يَنْتَفِع بِك أقوام ، ويُضَرّ بِك آخَرُون . رواه البخاري ومسلم .

    عاش سعدٌ رضي الله عنه بعدها طويلا ..

    🔸 واختُلف في تاريخ وفاته ومَبْلغ سِنّه ، فقيل : مات سنة خمس وخمسين ، وهو المشهور . وقد جاوَز السّبعين سَنَة .

    💎 ورُزِق سعد بعد ذلك بِسِتّة مِن الأبناء .. وفي هذا عَلَم مِن أعلام نُبُوّته صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه قال : " إنك أن تَذَر وَرَثتك أغنياء " ، فتَرَك وَرَثَة ، ولم يكن له إلاّ ابنة واحدة حينما قال له النبي صلى الله عليه وسلم ما قال .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لِسَعد : " لَعلّك أن تُخَلّف حتى يَنْتَفِع بِك أقوام ، ويُضَرّ بِك آخَرُون " ، فكان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعاشَ حَمِيدًا ، ونَصَر الله به الإسلام يوم القادسيّة .

    🔵 وقال الليث بن سعد : كان فَتْح جَلولاء سَنَة تِسع عشرة ، افتتحها سعد بن أبي وقاص .
    قال الذهبي : قَتَل الْمَجُوس يَوم جَلولاء قَتْلا ذَرِيعا ، فيُقال : بَلَغَت الغَنِيمَة ثلاثين ألف ألف درهم .
    وعن أبي وائل ، قال : سُمّيت جَلولاء : فَتْح الفُتوح . (سِيَر أعلام النبلاء)

    💎 وعلى يَديّ سَعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كان هَدْم مُلك الْمَجُوس ، وزَوال دَوْلتهم !

    🔶 قال الطبري : وكان فَتْح المدائن في صَفر سَنَة سِت عشرة ، قالوا : ولَمّا دَخَل سَعد المدائن أتمّ الصلاة وصام ، وأمَر الناس بِإيوان كِسْرى فجُعل مَسجدا للأعياد ، ونَصب فيه مِنْبرا ، فكان يُصلّي فيه . (تاريخ الطبري)

    ☑️ كل هذا الخير العظيم حصل بعدما ظن سعدٌ رضي الله عنه في يوم من الأيام أنه ميّت !!

  3. #663
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,396
    أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
    (( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #664
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,191
    لم يَتَطلّع عُمر رضي الله عنه للإمارة ولا للولاية إلاّ يوم خيبر .. فما السبب ؟!

    💎 في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خَيْبَر : لأُعْطِينّ هذه الراية رَجُلا يُحب الله ورسوله ، يَفْتَح الله على يَدَيْه . قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما أحببتُ الإمارة إلاّ يومئذ ، قال : فَتَسَاوَرْت لها رَجاء أن أُدْعَى لها ، قال : فَدَعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب ، فأعْطَاه إيّاها . رواه مسلم .
    وأصل الحديث في الصحيحين مِن حديث سَهْل بن سَعد رضي الله عنه ، ومِن حديث سَلَمَة بن الأكْوَع رضي الله عنه .

    🔶 قال النووي : " فَتَسَاوَرْتُ لها " مَعْناه : تَطَاوَلْتُ لها ، كما صَرّح في الرواية الأخرى ، أي : حَرِصتُ عليها ، أي : أظْهَرتُ وَجْهِي وتَصَدّيت لذلك لِيَتَذَكّرني .

    قوله : " فما أحببتُ الإمارة إلاّ يومئذ " إنما كانت مَحَبّته لها لِمَا دَلَتّ عليه الإمارة مِن مَحَبّته لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ومَحَبّتِهما له ، والفَتْح على يَدَيْه . اهـ .

    🔸 وفي حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر لأُعْطِينّ الرّاية رَجُلا يّحب الله ورسوله ، ويُحُبّه الله ورسوله . قال : فَتَطَاوَلْنا لها . رواه مسلم .

    💎 ولَمّا قال النبي ﷺ : " مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ ، فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ " لَقِيَهُ عُمَرُ بَعْدَ ذَلِكَ ، فَقَالَ لَهُ : هَنِيئًا يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ ، أَصْبَحْتَ وَأَمْسَيْتَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ . رواه ابن أبي شيبة والإمام أحمد .

    فعُمَر رضي الله عنه لم يَحسِد عليًّا رضي الله عنه على هذه الفَضِيلة ، ولم يُبغِضه لأجْلِها ، بل هنّأه على ذلك .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #665
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,191
    تجنّبوا تعميم الأحكام ؛ فإنها آثام ..

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن أعظم الناس جُرْمًا إنسان شاعِر يَهجو القبيلة مِن أسْرِها . رواه البخاري في " الأدب الْمُفْرَد " ، وصححه الألباني .

    ويدخل في ذلك : الْحُكم على قَبِيلة ، أو على شَعْب بأكْمَله ..

    🔶 ما حكم إطلاق النكت على بعض القبائل أو في مسائل الدِّين ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=10343
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 45 من 45 الأولىالأولى ... 3536373839404142434445

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •