صفحة 44 من 48 الأولىالأولى ... 343536373839404142434445464748 الأخيرةالأخيرة
النتائج 646 إلى 660 من 708
  1. #646
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    ما حُـكم وصف الزمان بأنه مجنون أو قاسي أوجارِح ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78981

  2. #647
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    مِن العافية : أن يُعافيك الله مِن تكفير المسلمين ، وأن تسلَم مِن الوقوع في أعراضهم

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيما امْرئ قال لأخِيه : يا كافر ؛ فقد باء بها أحدهما ، إن كان كما قال ، وإلاّ رَجَعَت عليه . رواه البخاري ومسلم . وفي رواية لمسلم : إذا كفّر الرَجُل أخَاه ، فقد بَاء بها أحدهما .

    💎 وقال عليه الصلاة والسلام : مَنْ دَعَا رَجُلا بِالْكُفْر أو قال عَدُوَّ اللَّهِ وَلَيْسَ كَذَلِكَ إِلاَّ حَارَ عَلَيْهِ . رواه مسلم .

    والإنسان لن يُسأل يوم القيامة : لِمَ لَم تُكفِّر فلانا ؟ لكنه قد يُسأل إذا كفَّر مسلما .

    🔶 قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الإيجاب والتحريم والثواب والعقاب والتكفير والتفسيق ؛ هو إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ؛ ليس لأحَدٍ في هذا حُكم ، وإنما على الناس إيجاب ما أوْجَبه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وتحريم ما حَرّمه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وتصديق ما أخبر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم . اهـ .

    📹 فتنة التكفير .. ضوابط ومحاذير
    https://youtu.be/CqFOCrRNUSQ

    🔴 أرجو الرد المفصّل على تلك الشبهة المجيزة للخروج على ولي الأمر ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13726
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #648
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    مِن حقوق الْخَدَم والأرِقّاء في الإسلام : يُطعَمُون ويُكْسَوْن ، ولا يُحمّلون ما لا يُطِيقُون .

    قال عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت : خَرَجْتُ أنا وأَبِي نَطْلب العِلْم في هذا الْحَيّ مِن الأنصار قبل أن يَهلِكوا ، فكان أوّل مَن لَقِينا أبا اليسر ، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومعه غلام له ، معه ضمامة من صحف ، وعلى أبي اليسر بردة ومعافري ، وعلى غلامه بردة ومعافري ، فقال له أبي : يا عمّ ، إني أرى في وجهك سَفْعة مِن غضب ، قال : أجَل ، كان لي على فلان ابن فلان الحرامي مال ، فأتيت أهله ، فسلّمتُ ، فقلت : ثم هو ؟ قالوا : لا ، فخَرَج عليّ ابن له جَفْر ، فقلت له : أين أبوك ؟ قال : سَمع صَوتك فدخَل أرِيكة أُمّي ! فقلت : اخرج إليّ ، فقد علمت أين أنت ، فخرج ، فقلت : ما حَمَلَك على أن اخْتَبأت مِنّي ؟ قال : أنا ، والله أُحَدِّثك ، ثم لا أكْذِبك ، خَشيتُ والله أن أحدثك فأكْذِبك ، وأن أعِدك فأخْلِفك ، وكنت صاحبَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكنتُ والله مُعسِرا .
    قال : قلت : آلله ؟ قال : الله . قلت : آلله ؟ قال : الله . قلت : آلله ؟ قال: الله .
    قال: فأتى بِصحيفته فمَحَاها بيِدِه ، فقال : إن وَجَدت قَضاء فاقْضِني وإلاّ أنت في حِلّ ، فأشْهَد بَصَر عَينيّ هَاتَين - ووَضَع إصبعيه على عَيْنَيه - وسَمْع أذُنيّ هَاتَين ، ووَعَاه قَلْبي هذا - وأشار إلى مَنَاطِ قَلْبه - رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يَقول : " مَن أنظر مُعسِرا أوْ وَضَع عنه ، أظلّه الله في ظِلّه " .
    قال: فقلتُ له أنا : يا عمّ لو أنك أخذت بُردة غلامك ، وأعطيته مَعَافِرِيّك ، وأخذتَ مَعَافِرِيّه وأعطيته بُرْدَتك ، فكانت عليك حُلّة وعَلَيه حُلّة ، فمَسَح رأسي ، وقال : اللهم بارك فيه ، يا ابن أخي بَصَر عَينيّ هاتَين ، وسَمْع أذُنيّ هاتَين، ووَعَاه قَلْبي هذا - وأشار إلى مَنَاط قَلبه - رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول : " أطْعِمُوهم مما تأكُلون ، وألْبِسُوهم مما تَلْبَسون " ، وكان أن أعطَيتُه مِن متاع الدنيا أهْوَن عليّ مِن أن يأخُذ مِن حسناتي يوم القيام . رواه مسلم .

    قال النووي : قَوْلُهُ : " سَفْعَةً مِنْ غَضَبٍ " هِيَ بِفَتْحِ السِّينِ الْمُهْمَلَةِ وَضَمِّهَا لُغَتَانِ وَبِإِسْكَانِ الْفَاء ، أَيْ : عَلامَةٌ وَتَغَيُّرٌ .

    قَوْلُهُ : " كَانَ لِي عَلَى فُلانِ بْنِ فُلانٍ الْحَرَامِيِّ " قَالَ الْقَاضِي : رَوَاهُ الأَكْثَرُونَ الْحَرَامِيِّ بِفَتْحِ الْحَاءِ وَبِالرَّاءِ نِسْبَةً إِلَى بَنِي حَرَامٍ ، وَرَوَاهُ الطَّبَرِيُّ وَغَيْرُهُ بالزاى المعجمة مع كسر الحاء ، ورواه بن مَاهَانَ الْجُذَامِيِّ بِجِيمٍ مَضْمُومَةٍ وَذَالٍ مُعْجَمَةٍ .

    قَوْلُهُ : " ابن لَهُ جَفْر " الْجَفْرُ هُوَ الَّذِي قَارَبَ الْبُلُوغَ . اهـ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #649
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    التطبيق العَمَلِي لـ " إخْوَانكم خَوَلكم " :

    🗞 قال المعْرُور بن سُويد : رأيتُ أبا ذر الغفاري رضي الله عنه وعَلَيه حُلّة ، وعلى غُلامه حُلّة ، فسألناه عن ذلك ، فقال : إني سَابَبْتُ رَجُلا ، فشَكَاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم : أعَيّرته بِأمّه ؟ ثم قال : إن إخْوَانكم خَوَلكم جَعَلهم الله تحت أيدِيكم ، فمن كان أخُوه تحت يَدِه ، فليُطْعمه مما يأكُل ، وليُلْبِسه مما يَلْبس ، ولا تُكلّفوهم ما يَغْلِبهم ، فإن كَلّفْتُموهم ما يَغْلِبهم فأعِينُوهم . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية : قلت : يا رسول الله ، مَن سبّ الرّجال سَبّوا أباه وأمه .

    وفي رواية : مَرَرْنا بِأبي ذرّ بِالرّبَذَة وعليه بُرْد وعلى غلامه مِثله ، فقلنا : يا أبا ذرّ لو جَمَعت بينهما كانت حُلّة .

    📖 قال ابن الأثير : الْخَوَل : حَشَمُ الرجُل وأتباعُه ، وأحدُهم خَائِل . وَقَدْ يَكُون وَاحِدًا، ويقَعُ عَلى العَبد والأمَة ، وَهُوَ مَأْخُوذ مِن التَّخْوِيل : التَّمليك . وَقِيلَ : مِنَ الرِّعاية . اهـ .

    🔶 وقال النووي : الضمير في : " هُم إخْوَانكم " يَعود إلى المماليك ، والأمر بإطعامهم مما يأكل السيد وإلباسهم مما يَلبس محمول على الاستحباب لا على الإيجاب ، وهذا بإجماع المسلمين ، وأما فِعل أبي ذرّ في كِسوة غُلامه مثل كِسوته فعَمَلٌ بِالْمُسْتَحب ، وإنما يجب على السيد نَفقة المملوك وكِسوته بالمعروف بحسب البلدان والأشخاص ، سواء كان مِن جنس نَفقة السيّد ولِباسه أو دونه أو فوقه ، حتى لو قَتّر السيد على نفسه تَقْتِيرًا خَارِجًا عن عادة أمثاله - إما زُهدا وإما شُحًّا - لا يَحلّ له التّقْتِير على المملوك وإلْزَامه ومُوَافقته إلاّ بِرِضاه ، وأجمع العلماء على أنه لا يجوز أن يُكلّفه مِن العَمل ما لا يُطِيقه فإن كان ذلك لَزِمه إعانته بِنَفسه أو بِغيره . اهـ .

    🔸 وفي الحديث التعبير بـ " إخْوَانكم " ما يُشْعِر بِعَدم التّرفّع عليهم ؛ هذا وهُم مَمَالِيك ، فكيف بالأحرار مِن المسلمين مِن خَدَم وعامِلِين ؟!

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : للمَمْلُوك طعامه وكِسْوته ، ولا يُكلّف مِن العَمَل إلاّ ما يُطِيق . رواه مسلم .
    وفي رواية ابن حِبّان : فإن كَلّفْتموهم فأعِينُوهم ، ولا تُعذّبوا عباد الله خَلْقًا أمثالكم .

    🔵 دخَل رَجُل على سلمان رضي الله عنه وهو يَعجِن ، فقال : ما هذا ؟ قال : بَعَثْنَا الْخَادِم في عَمَل أو قال في صَنْعة ، فَكَرِهنا أن نَجْمَع عليه عَمَلَيْن - أو قال صَنْعَتَيْن - ثم قال : فلان يُقرِئك السلام ، قال : متى قَدِمْت ؟ قال : مُنذ كذا وكذا ، قال : أما إنك لو لم تُؤدّها كانت أمانة لم تؤدُها . رواه الإمام أحمد في " الزُهد " ، ومِن طريقه : رواه أبو نُعيم في " حِلْيَة الأولياء " .

    🖌 هل مُلْك اليمين باقٍ ، وما أحكام المملوكين ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=10495

    📌 الرد على القائل بِحُرْمة اتخاذ الأرقاء ، وجواز سفر المرأة بلا محرم وغنائها وتمثيلها وخلع حجابها
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=2138
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #650
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    ما أظلمه لنفسه مَن يتأوّل دِين الله على هواه .

    قال ابن بطال : وقال بعض الناس : هذه الفضائل التى جاءت عن النبى صلى الله عليه وسلم : " من قال سبحان الله وبحمده مائة مرة غُفر له "... وما شاكلها ، إنما هى لأهل الشرف فى الدِّين والكمال والطهارة من الجرائم العظام، ولا يُظن أن مَن فعل هذا وأصرّ على ما شاء من شهواته وانتهك دين الله وحرماته أنه يَلحق بالسابقين المطهرين ، وينال منزلتهم فى ذلك بِحكاية أحرف ليس معها تُقى ولا إخلاص ، ولا عمل .
    ما أظلمه لنفسه مَن يتأوّل دين الله على هواه .

    قال ابن حجر : ويشهد له قوله تعالى : (أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ) . اهـ .

    هل قول سبحان الله وبحمده 100 مرة يمحو الذنوب الكبيرة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7445
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #651
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    التكفير حُكم شرعي تَورّع السَّلَف عن الخوض فيه ؛ لأنهم نَظروا إلى مآلاته وعواقِبه

    💎 قال ابْنُ عَوْن : دَخَلْتُ أنا وَمُسْلِمٌ الْبَطِين عَلَى أَبِي وَائِل ، فَقُلْنَا لَجَارِيَة له - يُقَال لَهَا بُرَيْدَة - : قُولِي لأَبِي وَائِل يُحَدِّثُنَا بِمَا سَمِع مِن عبد اللَّه بن مَسْعُود ، فقالت : يَا أَبَا وَائِل ، حَدِّث الْقَوْم بِمَا سَمِعْتَ مِن ابن مَسْعُود يَقُول .
    قال : سَمِعْتُ ابنَ مَسْعُود يَقُول : أَيُّهَا النَّاس ، إِنَّكُمْ مَجْمُوعُون في صَعِيد وَاحِد ، يُسْمِعُكُم الدَّاعِي ، وَيَنْفذُكُم الْبَصَر ، أَلا وَإِنَّ الشَّقِيّ مَن شَقِيَ في بَطْن أُمِّه . قال ابن عَون : وَأَحْسَبُهُ أَتْبَعَهَا : وَالسَّعِيد مَن وُعِظ بِغَيْرِه .
    فَقِيل لَهَا [للجارية] : قُولِي لَهُ : بِمَ تَشْهَد على الْحَجَّاج ؟
    قالت : يَا أَبَا وَائل ، بِمَ تَشْهَد على الْحَجَّاج ، تَشْهَد أنه في النَّار ؟
    فقال : سُبْحَانَ الله ، أَحْكُم على اللَّه عَزَّ وَجَلّ ؟ رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ، ومِن طريقه : السّبكِي في " معجم الشيوخ " ، وراه ابن سَعد في " الطبقات الكُبرى " مُختَصَرا .

    ** وسَمِع ابن سيرين رَجلا يَسبّ الْحَجَّاج ، فقال : مَه ! أيها الرّجُل ، إنك لو وَافَيتَ الآخرة كان أصغر ذَنْب عَمِلته قَطّ أعظم عليك مِن أعظم ذَنْب عَمِله الحجّاج ، واعلم أن الله عزّ وجَلّ حَكَم عَدل ، إن أخذ مِن الحجاج لمن ظَلَمه شيئا ، أخَذ للحجاج ممن ظَلَمه ؛ فلا تَشغلنّ نفسَك بِسبّ أحد . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔵 وقال عَوْف : ذُكِر الحجّاج عند ابن سِيرِين ، فقال : مسكين أبو محمد ، إن يُعذّبه الله فَبِذَنْبِه ، وإن يَغفِر له فَهَنِيئا ، وإن يَلْقَ الله عَزّ وَجَلّ بِقَلْب سَليم فقد أصاب الذنوب مَن هو خَيرٌ مِنْه . رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " .

    💎 وقال رَجُلٌ لِسُفيان الثّوري : أشْهَد على الحجاج وأبي مسلم أنهما في النار ؟ فقال : لا ، إذا أقَرّا بِالتّوحِيد . رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #652
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    النار التي لا تنطفي

    💎 قال ابن حِبّان : الحسد مِن أخلاق اللئام ، وتَرْكه مِن أفعال الكرام ، ولِكُلّ حَرِيق مُطْفِيء ، ونَار الحسَد لا تُطْفَأ !
    .
    ولا يكاد يُوجَد الحسَد إلاّ لمن عَظُمت نِعْمة اللَّه عَلَيه ، فكُلّما أتْحَفه الله بِتَرْداد النِّعَم ازداد الحاسِدون بِالْمَكْرُوه والنِّقَم .

    (روضة العقلاء ونزهة الفضلاء)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #653
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    أين المعجبون باليابان واختراعاتهم وتقنيتهم .. ؟؟!

    دولة كاملة - بل دول العالم أجمع - تقف عاجزة أمام هواء زادت سرعته وماء ارتفع منسوبه..
    لا تقنية ولا أنظمة ولا أجهزة ولا حِيَل تنفع ..

    https://twitter.com/Mohtawaae/status...228049409?s=09

    https://twitter.com/nippon_ar/status...219518474?s=09
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #654
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    الحاسِد مُعتَرِض على قِسْمة الله

    قال الله تبارك وتعالى : (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ)

    قال الْمَاوَردِيّ : اعلم أن الحسَد خُلُق ذَميم مع إضراره بالبَدَن وفَسَاده للدّين ، حتى لقد أمَر الله بالاستعاذة مِن شَرّه ، فقال تعالى: (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) ، ونَاهِيك بِحَال ذلك شَرّا .

    قال بعض السَّلَف : الحسد أوّل ذَنْب عُصِي الله به في السماء - يعني : حسَد إبليس لآدم عليه السلام - وأوّل ذَنْب عُصِي الله به في الأرض - يعني : حسد ابن آدم لأخيه حتى قَتَلَه - .

    وقال بعض الحكماء : مَن رَضِي بِقضاء الله تعالى لم يُسْخطه أحد ، ومَن قَنع بِعطائه لم يَدخُله حَسَد .

    وقال بعض البُلغاء : الناس حاسِد ومحسود ، ولكل نِعمة حَسود .

    وقال بعض الأدباء : ما رأيت ظالِمًا أشْبَه بِمَظْلُوم مِن الْحَسُود : نَفَس دائم ، وهَمّ لازِم ، وقَلْب هائم !

    ولو لم يكن مِن ذمّ الحسَد إلاّ أنه خُلُق دنيء يتوجّه نحو الأكْفَاء والأقارب ، ويَخْتصّ بالْمُخَالِط والْمُصَاحِب ؛ لَكَانت النّزَاهَة عنه كَرَما ، والسلامة مِنه مَغْنَمًا . فكيف وهو بِالنّفْس مُضِرّ ، وعلى الْهَم مُصِرّ ، حتى ربما أفضى بِصاحِبه إلى التّلَف مِن غير نكاية في عَدوّ ولا إضرار بِمَحْسُود .

    وقد قال معاوية رضي الله عنه : ليس في خِصال الشّرّ أعدَل مِن الحسَد ، يَقْتل الحاسِد قبل أن يَصِل إلى المحسُود .

    وقال بعض الحكماء : يَكْفيك مِن الحاسِد أنه يَغْتَمّ في وَقْت سُرُورك !
    (أدَب الدنيا والدِّين)

    قال أبو الحسن التّهامي :

    إني لأرْحَم حاسِديّ لِحَرّما *** ضَمِنت صُدُورهم مِن الأوغار
    نَظَروا صَنيع الله بي فَعُيونهم *** في جَنّة ، وقُلوبهم في نار
    لا ذَنْب لي قد رُمْت كَتْم فضائلي*** فكأنما بَرْقَعتُ وَجه نهار
    وسَتَرْتها بِتَوَاضُعي فتَطَلّعت *** أعنَاقها تَعلُو على الأستار
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #655
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    السِّتْر والْحِجاب : فِطْرَة ودِيانَة

    🔴 في الإنجيل : إِذِ الْمَرْأَة إِن كَانَت لا تَتَغَطَّى ، فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا . وَإِنْ كَانَ قَبِيحًا بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَق ، فَلْتَتَغَطَّ .
    🔻 وفيه أيضا :
    احْكُمُوا فِي أَنْفُسِكُم : هَل يَلِيق بِالْمَرْأَة أَنْ تُصَلِّي إِلَى الله وَهِيَ غَيْر مُغَطَّاة ؟

    ◾️ وسُئلت مرّة في بعض دُول أفريقيا : لماذا تَتَحَجَّب المرأة المسلمة ؟

    فقلت : لأن الحِجاب فِطْرَة ، ولذا تُظْهِرُون صُورة مريم مُحجّبَة !

    ثم سألتهم : مَن أقرب النساء شَبَهًا بِمَريم : المرأة المسلمة أو النصرانية ؟!

    فقالوا : المرأة المسلمة أقرب شَبَهًا بِمَريم !

    🔵 والأصل في البَشَر : سَتْر العَورات . وأما إظهار العَورات فهو حِيلَة ومَكِيدة شيطانية !

    قال الله عزّ وجَلّ : (فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْءاَتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاّ أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ) .

    🔶 قال القرطبي : و (وُورِيَ) أَيْ سُتِرَ وَغُطِّي عَنْهُما ... و(مِنْ سَوْءاَتِهِمَا) مِن عَوْرَاتِها ، وَسُمِّي الْفَرْج عَوْرَة ؛ لأَنّ إظْهَارَه يَسُوء صَاحِبَه . وَدَلَّ هذا عَلى قُبْح كَشْفِهَا .

    (الجامع لأحكام القرآن)

  11. #656
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    https://www.youtube.com/watch?v=Q8zFCa5k5uo

    خريجات جامعة النجاح في الصومال فخر لأهل الإسلام
    اللهم زد نساء المسلمين حشمة وسترا .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #657
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    مِن أرفع خِصال الخير

    💎 قال الحسن البَصري : الحياء والتّكَرّم خَصْلتان مِن خِصال الخير ، لم يَكُونا في عبدٍ إلاّ رَفَعه الله عزّ وجَلّ بهما . رواه ابن أبي الدنيا فِي " مكارم الأخلاق " .

    🔘 وعند ابن أبي الدنيا فِي " الصمت " وفي " ذم الكذب " .زَيْنُ الْمَرْأَة الْحَيَاء ، وَزَيْن الْحَكِيم الصمت .

    تَسَترّ المرأة ..

    🔴 قال ابن عبد البر : كل ثوب يَصِف ولا يَستر ؛ فلا يجوز لِبَاسه بِحال إلاّ مع ثوب يَستر ولا يَصِف ، فإن المكتَسِية به عارِيَة . اهـ .

    🔶 قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

    الْمَرْأَة أُمِرَتْ أَنْ تَجْتَمِع في الصَّلاة ولا تُجَافِي بَيْن أَعْضَائِها ، وَأُمِرَت أَنْ تُغَطِّي رَأْسَها ، فلا يَقْبَل اللَّهُ صَلاةَ حَائِضٍ إلاَّ بِخِمَارِ ، وَلَوْ كَانَت في جَوْف بَيْت لا يَرَاها أَحَدٌ مِن الأَجَانِب ؛ فَدَلَّ ذَلِك عَلى أَنَّها مَأْمُورَة مِن جِهَة الشَّرْع بِسَتْرٍ لا يُؤْمَر بِه الرَّجُل ، حَقًّا لِلَّه عَلَيْها ، وَإِنْ لَم يَرَها بَشَر .

    🔹 وقال : والحجاب مُخْتَصّ بِالْحَرَائر دون الإماء ، كما كانت سُنَّة المؤمنين في زَمن النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه إن الْحُرّة تَحْتَجِب ، والأمَة تَبرُز . اهـ .

    🔸 وقال ابن كثير : وقوله : (ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ) ، أي : إذا فَعَلْنَ ذلك عُرِفْنَ أنَّهن حرائر ، لَسْن بِإمَاء ولا عَوَاهِر .

    ونَقَل عن مجاهد قوله : يَتَجَلْبَبْنَ فَيُعْلَم أنهن حَرَائر ، فلا يَتَعَرّض لهن فَاسِق بأذَى ولا رِيبة . اهـ .

    🔻 هل مِن نصيحة للمرأة التي تُرخِص نفسها عند الرجال ؟
    https://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=15589
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #658
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    تسجيل صوتي كامل لصحيح البخاري ..

    http://t.co/WWVtiQGUqI

    انشر هذا العلم النافع
    الذي عنده مجموعات ينشرها .

    وهذا من نشر العلم..

    قال الإمام عبد الله بن المبارك : لا أعلم بعد النبوة درجة أفضل مِن بثّ العِلم . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #659
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    💎 قرأ الإمام في صلاة الفجر جَواب الْمَلَك عن الْمُسْتَحِيل عادة :
    (قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ)[سورة مريم 21]

    💎 وهو ما قِيل لِنبي الله زكريا عليه الصلاة والسلام :
    (قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا)[سورة مريم 9]

    🔸 مهما كانت أُمْنِياتك - وإن كُنتَ تَرَاها المستحيل أو أخَا المستحيل - فعَلّقها بِالْمَولى القدير العظيم الجليل الجميل .

    💎 ففي السُّنَّة النّبَويّة : مَنْ نَزَلَتْ به فَاقَة فأنْزَلها بِالناس لم تُسَدّ فاقته ، ومَنْ نَزَلَتْ بِه فاقَة فأنْزَلَها بالله ، فيُوشِك الله له بِرِزق عاجِل أو آجِل . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي . وصححه الألباني ، وحسّنه الأرنؤوط .

    📖 قال الفَخْر الرّازي في تفسيره : الذي جَرّبته مِن أوّل عُمري إلى آخره أن الإنسان كُلّما عَوّل في أمْر مِن الأمور على غير الله صار ذلك سببًا إلى البلاء والمحنة والشدّة والرّزِيّة .
    وإذا عَوّل على الله ولم يرجع إلى أحدٍ مِن الْخَلق حَصل ذلك المطلوب على أحسن الوُجوه .
    فهذه التجربة قد استمرت لي مِن أول عُمري إلى هذا الوقت الذي بَلَغت فيه إلى السابع والخمسين ، فَعِنْد هذا استَقرّ قلبي على أنه لا مصلحة للإنسان في التّعوِيل على شيء سِوى فضل الله وإحسانه . اهـ .

    📌 لماذا تعجّب زكريا لَمّا استجاب الله له ؟؟
    https://almeshkat.net/fatwa/913
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #660
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    تفزع إلى الصلاة وقت همّها ، فماذا عن أوقات النهي ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=5544
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 44 من 48 الأولىالأولى ... 343536373839404142434445464748 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •