صفحة 38 من 47 الأولىالأولى ... 2829303132333435363738394041424344454647 الأخيرةالأخيرة
النتائج 556 إلى 570 من 700
  1. #556
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    السقوط مِن عَيْن الله

    🔶 قال الغزالي : مهما عظُم أهل الدنيا في نفسك فقد عَظّمت الدنيا ، فتسقط مِن عين الله .
    ولا تبذل لهم دِينك لتنال مِن دنياهم ، فتصغر في أعينهم ، ثم تُحرم دنياهم ، فإن لم تُحرم كنت قد استبدلت الذي هو أدنى بالذي هو خير .

    🔹 وقال ابن القيم : مَن تَزَيّن للناس بما ليس فيه سَقَط مِن عَيْن الله .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  2. #557
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    إذا كان قَبِيحا عند الناس أن لا يُشكَر مَن أحسن ، فأقبَح منه أن يُصبِح الإنسان ويُمسِي في نِعَم الله ، ثم لا يَذكره ولا يَشكُره

    💎 قال ابن مسعود في قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ) :
    حقّ تقاته : أن يُطاع فلا يُعصى ، وأن يُذكر فلا يُنسى ، وأن يُشكر فلا يُكفر . رواه ابن أبي شيبة والنسائي في " الكبرى " وابن جرير في " تفسيره " .

    🔶 وقال رِزقُ الله التّميميّ : يَقْبُحُ بِكم أن تَستَفِيدوا مِنّا ثمّ تَذكُرونا ، فلا تَتَرَحّموا علينا . فرحمه الله .
    (تاريخ الإسلام ، للذهبي)

    🔹 ويَقْبُحُ بالوَلَد أن يأكُل مِن بَيت أبيه ، ثم لا يَشكُره .

    ويَقْبُحُ بِالزوجة أن تأكُل مِن بَيت زوجها ، وتَبِيت فيه ، ثم تَذمّه !
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #558
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    إلْف المساجِد ، والمسارَعة إليها

    💎 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَنْ غَدَا إِلَى المَسْجِدِ وَرَاحَ ، أَعَدَّ اللَّهُ لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ . رواه البخاري ومسلم .

    📌 قال ابن بطّال : فيه : الحضّ على شهود الجماعات ، ومُواظبة المساجد للصلوات ؛ لأنه إذا أعدّ الله له نُزُله فى الجنة بالغدُوّ والرّواح ، فما ظَنّك بما يَعدّ له ويَتفضل عليه بِالصلاة في الجماعة واحتساب أجْرها والإخلاص فيها لله تعالى ؟ . اهـ .

    💡 وقال ابن رَجَب : والنُّزُل : هُوَ مَا يُعدّ للضّيف عِنْدَ نُزُوله مِن الكَرَامة والتّحْفة . اهـ .

    💎 وفي السّبْعة الذين يُظلّهم الله في ظِلّه : وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ في الْمَسَاجِد . رواه البخاري ومسلم .

    💎 وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما توطّن رَجُل مسلم المساجد للصلاة والذّكْر إلاّ تَبَشْبَش الله له ، كمَا يَتَبَشْبَش أهل الغائب بِغَائبهم إذا قَدِم عليهم . رواه الإمام أحمد وابن ماجه ، وصححه الألباني .

    🔹 قال ابن الأثير : البَشّ : فَرَح الصدِّيق بِالصَّدِيق ، واللطف في الْمَسْأَلَة وَالإِقْبَال عَليه . اهـ .

    🔘 قال الشيخ عَلَوي السقّاف : الْبَشْبَشَةُ أو الْبَشَاشَةُ : صفةٌ فعليةٌ خبريَّةٌ لله عَزَّ وجَلَّ ثابتة بالحديث الصحيح .
    (صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  4. #559
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    مِن الخذلان والحرمان : أن يَسهر الليل كله ثم لا يكون له نصيب مِن القُرْب والقُرُبات

    اجتماع القُرْب والقُرَب

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبّهِ وَهُوَ سَاجِدٌ فَأَكْثِرُوا الدّعَاءَ . رواه مسلم .

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الرّبّ مِنَ العَبْدِ في جَوْفِ اللّيْلِ الآخِرِ ، فإِنْ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَكُونَ مِمّنْ يَذْكُرُ الله في تِلْكَ السّاعَةِ فَكُنْ . رواه الترمذي والنسائي في الكبرى وابن خزيمة والحاكم والطبراني في مسند الشاميين ، وابن عبد البر في التمهيد ، وقال : وهو حديث صحيح ، وطُرُقه كثيرة حِسَان شامية .

    ووقت السَّحَر أفضل في الدعاء والاستغفار ؛ لقوله تعالى : (كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) .
    قَالَ ابْنُ زَيْد : ذَكَر بعض أهل العِلْم أن الساعة التي تُفتَح فيها أبواب الجنة : السَّحَر . رواه ابن جرير الطبري في تفسيره .

    وأثنى الله عزّ وجَلّ على الْمُسْتَغْفِرِين بِالأَسْحَار ، فقال : (الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ) .
    قال ابن كثير : فَإِنْ كَانَ الاسْتِغْفَارُ فِي صَلاةٍ ، فَهُوَ أَحْسَنُ . اهـ .

    ووقت السَّحَر قبل الفجر بِسَاعَة تقريبا ، وكان السَّلَف يَعتَنُون بهذا الوقت .

    روى مُحَارِب بن دِثار عن عمِّه أنه كان يأتي المسجد في السَّحَر ، ويَمُرّ بِدَارِ ابن مسعود، فَسَمِعه يقول : اللهم إنك أمَرْتَني فأطَعْتُ ، ودَعَوتني فأجَبْتُ ، وهذا سَحَر فاغْفِر لي . فَسُئل ابن مسعود عن ذلك ، فقال : إن يعقوب عليه الصلاة والسلام أخَّرَ الدعاء لِبَنِيه إلى السَّحَر ، فقال : (سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ) . رواه ابن جرير الطبري في تفسيره .

    وقال نَافِع : كان ابْنُ عُمَرَ يُحْيِي اللَّيْل ثُمّ يَقُول : يَا نَافِعُ أَسْحَرْنَا ؟ فَأَقُولُ : لا . فَيُعَاوِد الصلاة ثم يَسأل ، فإذا قلتُ : نعم ، قَعَدَ يَسْتَغْفِر وَيَدْعُو حَتّى يُصْبِح . رواه ابن جرير الطبري في تفسيره ، والطبراني ، ومِن طريقه : رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  5. #560
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الخلاص في الإخلاص

    كان مَعْرُوْف الكَرْخِيّ يَبْكِي ، ثُمَّ يَقُوْلُ : يَا نَفْسُ كَمْ تَبْكِيْنَ ؟ أَخْلِصِي تَخْلُصِي .
    (سِيَر أعلام النبلاء ، للذهبي)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #561
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    حياة الحياء ، وحياة القَلْب

    💎 في الحديث : الْحَياء والإيمان قُرِنا جَميعًا ، فإذا رُفِع أحدهما رُفِع الآخر . رواه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح على شرطهما ، ووافقه الذهبي . وصححه الألباني .

    🔸 قال ابن الأعرابي : كان يُقال : أحيُوا الحياء بِمُجَالَسة مَن يُسْتَحيا منه . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔘 قال ابن القيم : ومِن كلام بعض الحكماء : عمارة القلب : بِالْهَيبة والحياء ؛ فإذا ذَهَبَا مِن القَلْب لم يَبْق فيه خَيْر (مدارج السالكين) .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  7. #562
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    حُكم كتابة الآيات القرآنية أو عبارات فيها ذِكْر الله على السيارات واللوحات الإرشادية

    🔴 في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
    لا يجوز كتابة الآيات القُرآنية أو عِبارات فيها ذِكْر الله على اللوحات الإرشادية التي توضع على الطّرُق أو في مَداخل الْمُدُن ، لِمَا في ذلك مِن تَعريضها للامتهان والأذى والعبث مع تَقادُم الزمن، أو سقوطها ، أو الاستغناء عنها ؛ فيجب تَنْزِيه آيات الله ، أو شيء فيه ذِكْره ، وصَرْف ذلك إلى ما أمَر الله عِباده به ، مِن التعبّد بِذِكره سبحانه ، وتلاوة آياته وتدبر معانيها ، والاتعاظ بها.

    🛑 وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
    لا يجوز للخطّاطين والرّسّامِين وغيرهم كتابة لفظ الجلالة (الله) أو غيره مِن أسماء الله الحسنى أو صِفاته على مُؤخّرة السيارات أو غيرها ، ولا يجوز لصاحب السيارة اتّخاذ ذلك ، سواء اتُّخِذَت للزّينة أو التّبَرّك أو وَسِيلة للتذكير والاتعاظ ونحو ذلك مما يَعتَقده بعض العامة والْجَهَلَة ؛ لأن ذلك بِدْعة لا أصل له في كتاب الله ولا سُنّة نَبِيّه صلى الله عليه وسلم ، ولم يَتَعَبّدنا الله بِذلك ، ولِمَا في ذلك مِن امتهان أسماء الله وصِفاته ، وعدم تَنْزِيهِها عمّا لا يَلِيق بها وإهانتها ، وقد تَؤول بِصَاحبها إلى الشّرك بِاتّخَاذها حِرْزًا ، واعتقاد جَلْب النفع ودَفْع الضّر بِمُجَرّد كِتَابتها .
    وأسماء الله وصفاته لم يُنَزلها الله لتُجْعل رُسُوما على أجهزة أو لافِتَات أو سيارات ، ولو كان ذلك مَشْرُوعا لَدَلّنا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأرْشَدنا إلى فِعْله .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  8. #563
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    حكم تعليق الآيات على الجدران وفي السيارات
    لفضيلة شيخنا العلاّمة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
    https://youtu.be/MY7PHvkJ7rE
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  9. #564
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    حكم كتابة ( الله ... محمد ) في ورقة أو لوحة ونحوها ...
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/fatwa/271.htm


    حكم كتابة ( الله ... محمد ) في ورقة أو لوحة ونحوها ...
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=18608
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  10. #565
    تاريخ التسجيل
    21 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسْـلام
    المشاركات
    25,064
    جزاكم الله خير الجزاء شيخنا، ونفع بك وبعلمك وجعلك مباركا أينما كنت
    جُروحُ الأمة لا تتوقف عن النّزف !

  11. #566
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    مَن ردّ إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم نَجَا ، ومَن ردّ على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم هَلَك

    💎 قال الله تبارك وتعالى : (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ)

    ⚫️ قال القرطبي في تفسيره : فأمَر تعالى بِرَدّ الْمُتَنَازَع فيه إلى كتاب الله وسُنّة نَبِيّه صلى الله عليه وسلم ، وليس لِغير العلماء معرفة كيفية الرّدّ إلى الكتاب والسُّنّة ، ويَدلّ هذا على صِحّة كَوْن سُؤال العلماء واجِبا ، وامتثال فَتْواهُم لازِمًا . اهـ .

    🔵 وقال ابن عبد البَرّ : الْحُجّة عند التنازع السُّنَّة ؛ فَمَن أدْلَى بها فقد فَلَج ، ومَن استعملها فقد نَجَا .
    (الاستذكار)

    💎 وقال عزّ وجَلّ : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

    🔸 جاء رجل إلى الإمام مالك بن أنس فسَأله ، فقال : قال رسول الله كذا ، فقال : أرأيت لو كان كذا ؟ قال الإمام مالك : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) ، ثم قال مالك : أوَ كُلَّما جاء رَجُل أجْدل مِن الآخَر رُدّ ما أنْزَل جبريلُ على محمد صلى الله عليه وسلم ؟! رواه بِنَحوه : أبو نُعيم في " حلية الأولياء " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .

    🔘 وجاء رَجُل إلى الإمام مالك بن أنس فقال : يا أبا عبد الله ! مِن أين أُحْرِم ؟ قال : مِن ذِي الْحُلَيْفة ؛ مِن حيث أحْرَم رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال : إني أُرِيد أن أُحْرِم مِن المسجد ، فقال : لا تفعل . قال : إني أريد أن أُحْرِم مِن المسجد مِن عند القَبْر ، قال : لا تَفْعل ؛ فإني أخشى عليك الفتنة . قال : وأي فتنة في هذا ؟ إنما هي أميال أزيدُها ، قال : وأيّ فِتْنَة أعظم مِن أن تَرَى أنك سَبَقْت إلى فضيلة قَصّر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ إني سَمِعت الله تعالى يقول : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) .
    (الاعتصام ، للشاطبي) وهو بِنحوه في (ترتيب المدارك ، للقاضي عياض)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  12. #567
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    الرَّدّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَدَم مُنازَعته : علامَة ودليل على صِحّة الإسلام ، وعلى صِدْق مَحبّته صلى الله عليه وسلم

    💎 قال العلاّمة القاسمي في تفسير قوله تعالى : (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) :
    اعلم أن كُلّ حديث صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بأن رَواه جامِعو الصحاح ، أو صحّحه مَن يُرجَع إليه في التصحيح مِن أئمة الحديث ، فهو مما تشمله هذه الآية ، أعني قوله تعالى : (مِمَّا قَضَيْتَ) فحينئذ يَتَعَيّن على كُل مُؤمن بالله ورسوله الأخذ به وقبوله ظاهرا وباطنا . وإلاّ بأن الْتَمَس مَخَارِج لِرَدّه أو تأويله بِخِلاف ظاهِره ، لِتَمَذْهُب تَقَلّده وعَصَبية رُبِّي عليها - كما هو شأن الْمُقَلِّدَة أعداء الحديث وأهله - فيَدخُل في هذا الوعيد الشديد المذكور في هذه الآية ، الذي تَقْشَعِر له الجلود ، وتَرْجُف منه الأفئدة .
    (مَحَاسِن التأويل)

    🔸 وقال في " قواعد التّحدِيث " - في كلامه على ثمرات الحديث الصحيح ومعرفته - :
    الثمرة الخامسة : لُزُوم قبول الصحيح ، وأن لم يَعمل به أحَد .

    🔘 قال ابن السمعاني : متى ثبت الخبر صار أصلاً من الأصول ولا يُحتاج إلى عَرْضه على أصل آخر , لأنه إن وَافَقه فَذَاك , وإن خَالَفه لم يَجُزْ رَدّ أحدهما لأنه ردّ للخَبّر بِالقياس , وهو مردود بالاتفاق , فإن السُّنَّة مُقَدَّمة على القياس بلا خِلاف . اهـ . نَقَله الحافظ ابن حجر في " فتح الباري " .

    🔵 وقال صديق حسن خان في " حصول المأمول من علم الأصول " : اعْلَم أنه لا يضُرّ الخبرَ الصحيح عملُ أكثر الأمة بِخِلافه ؛ لأن قَول الأكثر ليس بِحُجّة ، وكذا عَمَل أهل المدينة بِخِلافه , خِلافا لِمَالِك وأتباعه ، لأنهم بعض الأمة ، ولِجَواز أنهم لم يَبْلُغهم الْخَبَر . اهـ .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  13. #568
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    لا ثَبَات على الإسلام إلاّ بالانقياد والتسليم للنصوص

    🔶 قال الإمام الطحاوي في عقيدة أهل السنة والجماعة : ولا تَثْبت قَدم الإسلام إلاَّ على ظهر التسليم والاستسلام .

    🔷 قال ابن أبي العز : أي : لا يثَبت إسلام مَن لم يُسَلِّم لِنُصوص الوحيين ويَنقاد إليها ولا يَعترض عليها ولا يُعارضها بِرأيه ومَعْقُولِه وقِياسه . روى البخاري عن الإمام محمد بن شهاب الزهري رحمه الله أنه قال : مِن الله الرِّسالة ، ومِن الرّسول البَلاغ ، وعلينا التّسلِيم . وهذا كلام جامع نافع . اهـ .

    والفرائض والواجِبات بِخلاف مُراد النفس ، وهي بِخِلاف الْهَوى .
    ورَحِم الله سَلَف هذه الأمة إذ كانوا يُخالِفُون ما تَمِيل إليه نُفُوسُهم .

    ✅ قال محمد الكندي : سمعت أشياخنا يقولون : إذا عَرَض لك أمْرَان لا تدري في أيهما الرشاد ، فانظر إلى أقربهما إلى هَوَاك فَخَالِفة ، فإن الحقّ في مُخَالَفة الْهَوى .

    📌 امرأة تريد خلع الحجاب ولكن تخاف مِن نظرة الناس . فهل عليها ذنب ، وماذا تفعل ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=19239
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  14. #569
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    التمسّك بالسُّنّة فَلاح

    قال ابن القيم : مَن جَمَع بين العِلم بِالسُّنَّة ومُتَابَعَتها أنتَجَا له المعاني البَدِيعة ؛ فهي تُنادِي على رؤوس الأَشهاد : وُلِدْتُ مِن نِكاحٍ لا مِن سِفاحٍ .
    ومَن قَرَن بين البِدْعة والهوى أنتَجَا له ضُرُوب الهَذَيان ؛ فهي تُنادي على رؤوس الأشهاد : أيها الفَطِن لا تَغْترّ .
    (بدائع الفوائد)
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  15. #570
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,225
    كان الصالِحون يَتَنافَسُون في الْخَيْراتِ ، ويَسْتَبِقُون إلى الْجُمَعِ والجماعات

    وفي الحديثِ : لو يعلمُ الناسُ ما في النداءِ والصفِّ الأولِّ ، ثم لم يَجِدوا إلاّ أن يَسْتَهِموا عليه لاسْتَهَمُوا ، ولو يعلمونَ ما في التهجيرِ لاسْتَبَقُوا إليه ، ولو يعلمون ما في العَتَمةِ والصبحِ ، لأتوهما ولو حَبْوا . رواه البخاري ومسلم .

    فقولُه : " ولو يعلمون ما في التهجيرِ لاسْتَبَقُوا إليه "
    🔸 قال ابنُ بطّالٍ : والتهجيرُ: السيرُ في الهاجرةِ ، وهي شدّةُ الْحَرِّ ، ويدخلُ في معنى التهجيرِ : المسارعةُ إلى الصلواتِ كُلِّها قبلَ دخولِ أوقاتِها ؛ ليحصُلَ له فَضْلُ الانتظارِ قبل الصلاةِ . اهـ .

    🔷 وقال القاضي ابنُ العربيِ المالِكيُّ : وأما قولُه : " لاسْتَهَمُوا عَلَيْه " فيُتصَوّرُ الاستهامُ في الصفِّ الأولِ عند ضِيقِه وإقبالِ الرِّجالِ إليه في حالةٍ واحدَةٍ ... وأما تَصوّرُ الاستهامُ في الأذانِ فمُشكِلٌ ، وقد اختَصَمَ قومٌ بالقادسيةِ في الأذانِ ، فأقْرَعَ بينهم سَعدٌ . اهـ .

    🔶 قال علقمة بن قيس : رُحْتُ مع عبد الله بن مسعود إلى الجمعة فوَجد ثلاثة سَبَقُوه ، فقال : رابع أربعة ، وما رابع أربعة ببعيد . رواه ابن ماجه وابن أبي عاصم في " السنة " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

صفحة 38 من 47 الأولىالأولى ... 2829303132333435363738394041424344454647 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •